ترياق الطفل

التربية الجنسية

في يوم من الأيام جلست ناهد بجوار ابنتها تشاهد التلفاز، جذب انتباهها برنامج يتحدث عن التربية الجنسية، فتذكرت طفولتها الصعبة ومعاناة فترة المراهقة. 

كم مرةً كان يدور بذهنها أسئلة عن الجنس ولم تجد لها إجابة؟

كَم مرة تعرضت فيها للتحرش ولم تستطع إخبار والديها بسبب خوفها من رد فعلهما؟

كم من مرة سمعت معلومات خاطئة من صديقاتها عن الجنس، وكيف أثرت بالسلب في حياتها بعد ذلك؟

قررت ناهد ألا تكرر هذه الأخطاء مع ابنتها، وذهبت لتبحث كيف تتحدث مع ابنتها عن الجنس؟

وذلك ما سوف نتعرف عليه سويًا في هذا المقال.

ما معنى التربية الجنسية؟

تشمل التربية الجنسية عدة مواضيع مختلفة:

  • نمو الإنسان، مثل: التكاثر والبلوغ، واختلاف الجنس.
  • العلاقات، مثل: العلاقات الحميمة والعلاقات الرومانسية.
  • تنمية المهارات، مثل: كيفية اتخاذ القرار الصحيح.
  • تعديل السلوك الجنسي.
  • الصحة الجنسية، مثل: الأمراض الجنسية، والحمل.
  • الثقافة والمجتمع، مثل: أدوار الجنسين والتنوع بينهما.

ما أهمية التربية الجنسية؟

  • يتعرض الطفل في العصر الحالي إلى معلومات خاطئة عن الجنس في كل خطوة يخطوها سواء من التلفاز، أو الإنترنت، أو مواقع التواصل الاجتماعى.
  •  يحتاج الآباء والأمهات إلى أن يدركوا أهمية التربية الجنسية منذ الصغر، وأهمية توصيل معلومات صحيحة عن الجنس لأبنائهم قبل تعرضهم لمصادر أخرى، والتي تكون في الغالب غير صحيحة.
  • وعند وصول المعلومات بشكل خاطئ، يتشوه مفهوم الطفل عن نفسه، وعن الجنس، وعن الزواج.
  • تحمي التربية الجنسية الطفل من التحرش؛ إذ تساعده على أن يصبح واعيًا ولا يحتاج إلى أي شخص ليأخذ معلومات منه، أو أن يستغل أحد المتحرشين عدم وعي الطفل أو عدم فهمه كمدخل للتقرب منه.

معلومات هامة عن التربية الجنسية:

  1. إخبار الطفل معلومات عن الجنس لا يزيد من نشاطه الجنسي.
  2. لا تعني أسئلة الطفل عن الجنس انفلاته الأخلاقي.
  3. الحديث عن الجنس مع أبنائك أمر محرج وهذا طبيعي.
  4. احرص ألا تظهر عليك علامات الخجل عندما يسألك طفلك عن الجنس.
  5. يجب تنسيق الإجابة بين الأب والأم حتى لا تكون الإجابات مختلفة.
  6. يجب أن تعطي الطفل المعلومة محددة وحسب عمره. 

التربية الجنسية للأطفال:

الأطفال الأكثر عرضة لاكتساب مفاهيم خاطئة عن الجنس:

  • الأطفالُ الحساسة.
  • الأطفال الذين نشؤوا في أسر بها خلافات.

اقرأ عن أثر الخلافات الزوجية على الأولاد من هنا

  • الأطفال الذين نشؤوا في أسر تتحدث عن الجنس بصورة خاطئة.
  • الأطفال الذين نشؤوا في أسر مفهومها عن الذكورة والأنوثة خاطئ.

كيف تعلم أبناءك الجنس حسب أعمارهم؟

من حديثي الولادة إلى عمر سنتين:

عندما يبدأ الطفل في الحركة يكون لديه فضول نحو لمس جميع أعضاء جسده.

لا داعي لانزعاج الأهل من حركات طفلهم؛ فهو يحاول اكتشاف جسده فقط وهذا صحي جدًّا.

يجب تسمية الأعضاء التناسلية بأسمائها الحقيقية، حتى لا تتكون أسئلة في ذهن الطفل عن اختلاف هذه الأعضاء عن باقي جسده، ويجب تعليم الطفل أن هذه الأعضاء خاصة به.

من ٣ إلى ٥ سنوات:

في هذه المرحلة يتساءل الطفل عن الفرق بين الرجل والمرأة.

يجب معرفة الفرق بينهما وتسمية الأعضاء المختلفة لدى كل منهما؛ “القضيب” عند الرجل و”المهبل” عند المرأة.

يبدأ الطفل في تساؤل “من أين أتيت؟”. 

يجب الرد على الطفل بإجابة منطقية مناسبة لعمره حتى يشعر باحترام عقله ويلجأ إلى الأهل في أي تساؤل.

الرد المناسب لهذه المرحلة أنه يوجد علاقة حب بين الأب والأم ينتج عنها جنين في بطن الأم ينمو لمدة تسعة أشهر ثم يخرج الطفل.

من ٦ إلى ٩ سنوات:

يتعرض الطفل في هذه المرحلة إلى معلومات عن الجنس من أصدقائه في المدرسة أو النادى.

يحتاج الأهل إلى كسب ثقة الطفل والمبادرة بشرح المعلومات الصحيحة قبل وصولها له بشكل خاطئ.

الرد المناسب لهذه المرحلة في أسئلة مثل:

  • “من أين أتيت؟” أن جزءًا من جسد الأب يتحد مع جزء من جسد الأم ويتكون الجنين.
  • “لماذا ينام الأب والأم في غرفة بمفردهم؟” يوضح الأب والأم للطفل أنهم يحترمون خصوصيته فعليه أن يحترم خصوصياتهم.

من ١٠ إلى ١٢ سنة:

تبدأ في هذه المرحلة التغيرات الفسيولوجية والهرمونية للطفل.

  • يفضل أن يتحدث الأب مع الولد، والأم مع الفتاة، عن التغييرات التي سوف تحدث في المرحلة المقبلة.
  • يتحدث الأب مع الولد عن الاحتلام، وتغيير الصوت، وظهور الشعر في بعض المناطق.
  • لا يجب السخرية من أي تغيرات جسدية تحدث للولد أو مقارنته مع زملائه.
  • تتحدث الأم مع الفتاة عن الدورة الشهرية، والتغيرات الجسدية، والنظافة الشخصية.
  • تشجيع الفتاة دائمًا ألا تخجل من أنوثتها.

يجب توعية الطفل منذ الصغر لحماية نفسه ضد التحرش:

  1. تكلم مع طفلك مبكرًا عن الأعضاء التناسلية.
  2. علِّم طفلك أن هذه الأعضاء خاصة به وحده.
  3. علم طفلك ألا يسمح لأي شخص برؤية أو لمس جسده.
  4. علمِّ طفلك أنه لا يوجد سر خاص بجسده مع شخص آخر.
  5. علم طفلك أن يصرخ ويقول “لا” بصوت مرتفع دون خوف. 
  6. اتفق مع طفلك على كلمة خاصة يقولها لك عند عدم شعوره بالارتياح لشخص أو موقف معين.
  7. وضح لطفلك الفرق بين اللمسة الجيدة واللمسة السيئة.
  8. اجعل طفلك يشعر بالأمان ليتحدث معك في حالة تعرضه لأي تحرش.
  9. يجب أن يستخدم طفلك هذه القواعد مع القريب مثل الغريب.

التربية الجنسية للمراهقين:

تبدأ مرحلة المراهقة من سن ١٢ إلى ١٨ سنة، ويحدث في هذه المرحلة انجذاب للجنس الآخر. 

يجب الإجابة بكل شفافية في هذه المرحلة وتوضيح الكثير من المعلومات عن الجنس مثل:

  • المواقع الإباحية؛ وأنها استثمار وتقدم أشياء غير حقيقية، والتحذير منها.
  • حدود الجنس. 
  • المثلية الجنسية.
  • الجنس خارج إطار الزواج وأضراره.

كيف يتكلم الأهل مع المراهق عن الجنس؟

يكون من الصعب دائمًا أن يتحدث المراهق مع والديه عن أي أسئلة تدور بذهنه عن الجنس.

يجب كسر حاجز الصمت والخوف بين الأهل والمراهق ليتحدثوا بشفافية وارتياح بين الطرفين.

إليك بعض الإرشادات الهامة لكسر هذا الحاجز: 

  • استغل كل الفرص المناسبة التي تجمعك بابنك كل يوم “في أثناء قيادة السيارة أو مشاهدة التلفاز”.
  • كن أمينًا:

 في حالة عدم معرفتك لأسئلة معينة أجب ابنك بصراحة أنك لا تعلم، وسوف تبحثان معًا عن الإجابة.

  • استمع إلى وجهة نظر ابنك:

 لا تجعل كلامك مع ابنك في صورة محاضرة أو تعليمات؛ ولكن استمع إليه جيدًا وافهم ضغوطه وتحدياته وأحلامه.

  • تحدث عن القيم والأخلاق التي ينص عليها دينك وتريد ترسيخها في ابنك.
  • لا تعنف ابنك إذا اكتشفت ممارسته لأي أفعال جنسية، مثل :”العادة السرية، أو مشاهدة المواقع الإباحية”؛ لكن تكلم معه بحسم وهدوء في نفس الوقت، ووضح له ما يناسبه عاطفيًّا وجسديًّا ونفسيًّا.

أقرأ عن أثر الأفلام الإباحية نفسيًا من هنا

  • عبر لابنك دائمًا عن مدى سعادتك بالحديث معه. 

أخيرًا -عزيزي القارئ- تذكر دائمًا أن حديثك الدائم مع ابنك وتخصيص وقت خاص له منذ الصغر، وبناء جسر من الثقة بينكم هو أساس التربية الجنسية، وأن ذلك يحميه من الكثير من المخاطر أو اللجوء لأشخاص آخرين، فتكون أنت مصدر الأمان الحقيقي الذي يلجأ إليه عندما يُغلق أي باب في وجهه!

بقلم/ ناردين فايز

المصدر
What is Sex Education?Sex education: Talking to your teen about sex
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق