ترياق الأمراض النفسية
أخر الأخبار

التشتت وعدم التركيز في الأطفال وكبار السن

أسمعت صديقا لك يوما يحكي عن جده وقال إنه كثيرا ما لا يتذكر أنه تناول الطعام أو الدواء ويطلبه ثانية؟ أو قابلت من يشكو أنه دائما ما ينسى أمورا مهمة؟ الكثير ممن حولنا في هذا العصر يشكون من التشتت وعدم التركيز. تجدهم لا يستطيعون التركيز في أمر ما لفترة طويلة. أصبحنا نسمع عن الشرود الذهني وضعف التركيز بكثرة. فلتتعلم معنا علاج عدم التركيز وتشتت الانتباه للكبار.  

ما هو التشتت وعدم التركيز؟

حالة من عدم الانتباه الكامل وعدم القدرة على إكمال ما بدأته، بل والانتقال لنشاط مختلف عما كنت تفعله مما يجعلك تنسى الهدف الرئيسي مما تفعله أو تنسى الخطوات أو لا تؤديه بشكل سليم.

يصيب التشتت وعدم التركيز الأطفال والمراهقين والكبار على حد سواء، لكن تختلف الأعراض والسمة الغالبة من المرض بين المراحل العمرية المختلفة.

عندما تسمع عن هذه الحالة في الأطفال تجدها مرتبطة دائما بفرط النشاط، فنقول “هذا الطفل مصاب بفرط الحركة وتشتت الانتباه” وتقدمه الدراسي غير مُرضٍ.

أما عندما نتحدث عن نفس المرض في المراهقين أو الكبار تجدنا نتحدث أكثر عن الشرود الذهني وضعف التركيز.

أسباب التشتت وعدم التركيز

لا يوجد سبب محدد لحالة التشتت وعدم التركيز لكن هناك نظريات وأسباب محتملة مثل:

  • العامل الوراثي: أي أن هناك جين مسؤول عن تكرار المرض بين أفراد من نفس العائلة.
  • العامل البيولوجي: نقص بالموصل الكيميائي “دوبامين” بالمخ في مرضى تشتت الانتباه.
  • التصوير الإشعاعي للمخ (PET) أثبت أن بعض مناطق المخ المسؤولة عن السيطرة على الحركة والنشاط تكون غير نشطة بالشكل الكافي في هؤلاء المرضى.
  • العامل البيئي: تضع وسائل التكنولوجيا الحديثة بصمتها في التشتت وعدم التركيز مثلما وضعتها في العديد من الأمراض العصرية من خلال تأثيرها السلبي على الانتباه والتركيز. 
  • الأطفال الخدج لديهم فرصة أكبر لهذا المرض.
  • التعرض للسموم مثل الرصاص.

أنواع التشتت وعدم التركيز

هناك ثلاثة أنواع أساسية من التشتت وعدم التركيز. يعتمد تحديد النوع على أي من الأعراض هو الغالب على المريض:

  • غير منتبه في الغالب: هنا تجد أنه يغلب على المريض حالة عدم التركيز في أفعاله.
  • مفرط الحركة ومندفع في الغالب: الأغلب هنا هو الحركة الكثيرة والسلوكيات المندفعة بدون ترتيب جيد.
  • مختلط بين النوعين السابقين: تماما كما توقعت عزيزي القارئ، الأعراض تجمع بين عدم التركيز والتصرفات المندفعة أو العنيفة.

أعراض التشتت وعدم التركيز

هو حالة مزمنة تصيب نسبة كبيرة من البشر حول العالم. عادة ما يصيب التشتت وعدم التركيز الذكور أكثر من الإناث.

 تبدأ أعراضها في الطفولة من عمر 3-12 عاما، وقد تمتد الأعراض في بعض هؤلاء الأطفال لتستمر معهم في فترات المراهقة والكهولة إلى الشيخوخة.

المعتاد عند الأطفال المصابين بهذه الحالة أن تتحسن حالتهم بالتدريج لتقل الأعراض مع التقدم في العمر.

تشمل أعراض التشتت وعدم التركيز مجموعة من الأعراض هي:

عدم الانتباه الكامل

يعاني المريض حالة من الشرود الذهني وضعف التركيز:

  1.  يصبح غير قادر على التركيز في استكمال اللعبة التي يلعبها.
  2. لا ينتبه تماما لما يتعلمه بالمدرسة، فلا تكتمل المعلومة في ذهنه.
  3. يصعب عليه أداء مهمات وألعاب تحتاج للبقاء منتبها فترة طويلة متصلة.
  4. يبدو دائما غير مستمع لما يقال أو يُفعل أمامه.
  5. ينسى أعمالا بسيطة ويومية أو يؤديها بدون اهتمام.
  6. لا يرتب أو ينظم أفكاره في أثناء العمل. 
  7. يعاني من صعوبة في تعلم المهارات العقلية التي تحتاج لفترة من التركيز لتعلمها.
  8. يكون الطفل الذكر غير منتبه لكنه مفرط النشاط بينما تبدو الأنثى غير منتبهة لكنها هادئة جدا.

فرط النشاط

هنا يكون المريض مندفعا في سلوكياته ونشيطا للغاية:

  1. لا يستطيع البقاء ساكنا في مكانه لوهلة من الوقت.
  2. لا يستطيع انتظار دوره.
  3. يتحرك باستمرار من مكان لمكان.
  4. يتحدث كثيرا بدون توقف.
  5. يقاطع الغير في أثناء الحديث أو أداء أعمال مهمة.

سلوكيات اندفاعية

  1. التصرف بطريقة غير لائقة أمام الغير.
  2. القفز والكلام في غير موضعه.
  3. تغيير المكان بدون سبب.

التشتت وعدم التركيز عند كبار السن

يعاني كبار السن من حالة الشرود الذهني وضعف التركيز بالأخص مع خرف الشيخوخة (ألزهايمر)، هنا تجد الأعراض مختلفة عنها في الطفولة.

  • ينسى المريض أنه تناول الدواء فيأخذه مرة ثانية وثالثة مما يعرضه للتسمم بجرعات عالية من الأدوية.
  • لا يستطيع تذكر الأحداث الحديثة نسبيا، بل يتذكر الأمور والأحداث القديمة بصورة أفضل.
  • ينسى المريض أشياء مهمة وخطيرة تعرض حياته للخطر، كأن يترك الغاز مفتوحا، أو يترك النار مشتعلة.
  • يخرج إلى الشارع ومن ثم ينسى العنوان أو اسمه وبياناته الشخصية ولا يعرف طريق العودة للمنزل.
  • ينسى بعض المهارات التي يحتاجها بصورة يومية فينسى كيف يرتدي ملابسه، وكيف يصفف شعره.
  • يكون المريض عرضة للاكتئاب بسهولة. اعرف أكثر عن: الاكتئاب.

حل مشكلة التشتت وعدم التركيز

علاج التشتت وعدم التركيز ليس علاجا نهائيا، لكنه يساعد الشخص على التحسين من حالته وتطوير مهاراته وقدرته على التركيز.

تعالَج بعض الحالات في الطفولة ولكن عندما تستمر مع الشخص، يتعلم الشخص غالبا بعض طرق التحايل على حالته للتحسين من أدائه. 

يختلف علاج الشرود الذهني وضعف التركيز من حالة إلى حالة حسب العمر، والأعراض الأكثر وضوحا، والتفضيل الشخصي للعلاج، كما يعتمد أيضا على وجود مرض آخر أو إن كان المريض يتعاطى عقاقير طبية أخرى. 

يتكون العلاج من شقين: العلاج الدوائي والعلاج السلوكي، كما يختلف علاج عدم التركيز وتشتت الانتباه للكبار عن مثيله في الأطفال كالآتي: 

علاج التشتت وعدم التركيز في الأطفال

  • يحتاج أولا إلى تعاون الوالدين ليكونا داعمين للطفل.
  • تعالج الاضطرابات السلوكية بعقاقير تسمى Psychostimulants.
  • مضادات الاكتئاب قد تلعب دورا في علاج بعض الحالات.
  • العلاج بالأمفيتامين كمنشط للمخ.
  • يحتاج الآباء إلى علاج نفسي اجتماعي بحضور محاضرات تعليمية عن طبيعة المرض، وكيفية التعامل الأمثل مع طفلهما.
  • التمارين الرياضية وممارسة التأمل.
  • الطعام المتوازن الصحي، وتنظيم النوم.

علاج عدم التركيز وتشتت الانتباه للكبار

يعتمد علاج عدم التركيز وتشتت الانتباه للكبار على عدة محاور منها:

1- الطعام

يجب أن يكون الطعام متوازنا يحتوي على جميع العناصر الغذائية الصحية، ومن المرجح أن يكون هناك دور كبير للبهارات والتوابل في الطعام، فقد لوحظ أن الشعوب الآسيوية لا تعاني تقريبا من التشتت وعدم التركيز.

كذلك لوحظ أن الفستق والليمون والجزر وزيت الزيتون لهم فائدة لتحسين الذاكرة.

2- المكملات الغذائية

زيوت أوميجا 3 و6 وفيتامين ب: هناك دليل على أن لهم دور في تحسين وظائف المخ. 

3- العقاقير الطبية

تعمل على تنشيط المخ وتحفيز الدورة الدموية في المخ.

4- المشي أو الجري

مارس رياضة خفيفة كالمشي؛ لكي تحسن الدورة الدموية للمخ.

5- تجنب التوتر

القلق والعصبية يزيدان الحالة سوءا.

6- التوعية الطبية

يجب أن يتعلم أهل المريض كيف يتعاملون مع حالته بأن يجعلوا بيئته المنزلية آمنة بجميع الطرق مثل:

  • عدم تركه وحيدا بالمنزل.
  • عند ضرورة وجوده وحيدا يجب أن تغلق محابس الغاز جيدا وتغطى مفاتيح الكهرباء.
  • غلق باب المنزل بالمفتاح كي لا يخرج.
  • إبعاد الأدوية عن متناول يديه.
  • وضع الطعام بالقرب منه فلا يحتاج للبحث عنه.
  • يجب أن يرتدي المريض سوارا أو سلسلة بها جميع بياناته الشخصية وأرقام تليفون وعناوين ذويه.

هكذا تجد أن التشتت وعدم التركيز هو مرض عصري يصيب كافة الفئات العمرية، ويحتاج للتشخيص والعلاج السليم.

اقرأ أيضًا: متى أحتاج إلى طبيب نفسي؟

الملخص

إن التشتت وعدم التركيز هو حالة مزمنة تصيب الذكور أكثر من الإناث وتظهر في الطفولة غالبا، لكنها تصيب المراهقين وكبار السن كذلك. يحتاج هذا المرض إلى التشخيص الصحيح لأنه عادة لا يشخص ويمر بدون اهتمام. يحسبه الآباء أمرًا عاديًا أن يكون ابنهم كثير الحركة ولا يستقر ساكنا، كما يحسب الأبناء أن من الطبيعي أن ينسى الآباء بحكم السن، لكن الحقيقة، أنه يجب أن تعرف أن هذه أمراض، وأنها تحتاج لخطة عمل متكاملة لعلاجها.

اظهر المزيد

د. أسماء أبو بكر

طبيبة بشرية أتوق دائما لتعلم الجديد، ولنقل العلم مع تبسيطه للجميع. أحرص على الوصول للمعلومة من أدق المصادر، ومن ثم أصيغها للقارئ والمتعلم بأسلوب علمي مبسط. أمتلك موهبة السرد المنظم الشامل. صقل عملي في التدريس الجامعي هذه الموهبة، لأضع بين القارئ علما موثوقا فيه يسير الفهم. أكتب من أجل إتاحة المعلومة الطبية الموثقة للجميع. أكتب لأنني أهوى الشرح والتفسير. أكتب لأنني أشعر بالإنجاز والسعادة مع كل مقطع أنتهي منه. أكتب لنشر العلم ودحر الجهل. أكتب صدقة عن نفسي وعلمي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق