ترياق الحدث

التصلب الجانبي الضموري(ALS)

(مؤمن زكريا)، ذلك اللاعب الذي أدخل السرور على قلوب الملايين من محبي كرة القدم لسنوات عديدة، ها هو يقف على خشبة المسرح حزينا! 

والسبب في ذلك آلامه الجسدية والنفسية، وربما كانت آلامه النفسية أشد قسوة من تلك الجسدية! 

فلاعب كرة القدم لا يعشقها فقط، بل يتنفسها ولا يقوى على الحياة بدونها… 

ولكن، بين ليلة وضحاها أصبح مؤمن مصابًا بمرض عضلي، لا يستطيع معه ممارسة لعبته المفضلة!

ذكرت الأنباء أن (مؤمن) يعاني مرض “التصلب الجانبي الضموري- Amyotrophic lateral sclerosis”، وهو مرض يؤثر في الخلايا العصبية في المخ والنخاع الشوكي، وينتج عنه فقدان التحكم في العضلات. 

وقد عانى منه أيضًا لاعب البيسبول الشهير (لو جريج)، وعالم الفيزياء المعروف (ستيفين هوكينج).

والجدير بالذكر، أن هذا المرض يصيب الأشخاص في عمر 40-60، ونادرًا ما يصيبهم في العشرينيات أو الثلاثينيات. لذا؛ تعد الإصابة بهذا المرض في هذه السن الصغيرة  صدمة نفسية كبيرة، وخاصة لهولاء الذين اعتادوا على السفر كثيرًا أو ممارسة الرياضة بشكل يومي.

الأثر النفسي لمرض التصلب الجانبي الضموري

يمر مريض “التصلب الجانبي الضموري” بعدد من التغيرات النفسية والعاطفية، مثل:

  • صعوبات إدراكية وعاطفية، فقد يضحك أو يبكي لا إراديًا. 
  • بعض التغيرات السلوكية.
  • صعوبة التركيز والتعلم.
  • فقدان القدرة على اتخاذ القرارات.
  • انعدام القدرة على التعبير عن المشاعر.

ويترتب على ذلك بعض الآثار النفسية مثل:

  • الاكتئاب الشديد.
  • نوبات القلق.
  • الميل إلى العزلة.
  • القلق من كونهم عبئًا على عائلاتهم.
  • القلق بشأن مستقبله غير الواضح.

يحتاج المرضى إلى الشعور بالتقدير من المحيطين بهم، وإلى رفقاء لا يملون منهم، وقد يسعون إلى الحفاظ على استقلاليتهم.

كيفية التعايش مع المرض

  • خذ وقتك في تقبل المرض والتعايش مع الوضع الجديد.
  • لا تدع غضبك يسيطر عليك وعلى تعاملك مع المحيطين بك.
  • لا تفكر في المرض على أنه طريقك إلى الموت البطيء، بل حاول الاستفادة من وقتك في بناء جسور تواصل مع أصدقائك وعائلتك.
  • ابحث عن سبل العلاج التي ستساعدك على التقليل من حدة الأعراض.
  • انضم إلى مجموعات الدعم والعلاج النفسي الجماعي.

كيف تقدم الدعم النفسي لمريض التصلب الجانبي الضموري؟

  • كن على تواصل دائم معه، سواء بزيارته من حين لآخر أو بالاتصال به.
  • جهز له بعض المفاجآت الصغيرة، كالطعام الذي يحبه أو بعض الهدايا.
  • اصطحبه للتنزه في الحدائق أو الأماكن التي يحبها.
  • اقرأ عن المرض وأعراضه ومضاعفاته؛ لتكونَ على دراية بكل ما يمر به.
  • قدم يد العون لأسرته والقائمين على رعايته.

يحتاج كلٌّ من المريض والقائمين على رعايته إلى الدعم النفسي من آن لآخر؛ حتى لا يفقدوا قواهم أو يشعروا بالعزلة عن أصدقائهم والمحيطين بهم. 

نتمنى الشفاء العاجل للاعب (مؤمن زكريا) والعودة السريعة إلى الملاعب؛ ليعيد البسمة إلى الملايين من محبيه…

المصدر
webmed
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق