أنماط الشخصيةترياق الأسرة

التعافي من العلاقة مع الشخصية النرجسية

عندما تكتشف أنك كنت ضحية لإساءة من شخص نرجسي، تشعر بالكثير من المشاعر المتضاربة، وتتساءل كيف يمكن لشخص تحبه أن يتعمد إيذاءك. 

ولكن في نفس الوقت تدرك حقيقة مهمة، وهي أن السبيل الوحيد للنجاة من هذا العذاب هو قطع علاقتك بهذا الشخص النرجسي، لكي تبدأ رحلة التعافي.

لذا؛ سنقدم لك بعض النصائح التي ستساعدك على التعافي من العلاقة مع الشخصية النرجسية.

نصائح ترياقي للتعافي من العلاقة مع الشخصية النرجسية

  • اعترف أنك تعرضت للإيذاء من هذا الشخص وتقبل ذلك 

إن اعترافك أنك تعرضت للإيذاء بسبب فرد من العائلة أو صديق أو أشخاص آخرين، هو أول وأهم خطوة في رحلة التعافي.

وقد تشعر في بعض الأحيان أنك الملام دومًا، وذلك لعدم قدرتك على تصديق أن شخصًا تحبه تعمد إيذاءك.

ولكن لا تقلق! 

فهذا الشعور طبيعي ومفهوم؛ فمن الصعب تقبل حقيقة أن بعض الأشخاص لا يبالون بإيذاء الآخرين.

  • استعدْ هويتك

يتوقع الأشخاص النرجسيون أن يتصرف الآخرون بطرق معينة، وعندما لا يحدث ذلك يبدأ انتقادهم اللاذع واستخفافهم بالآخرين لعدم تلبية هذه المعايير. 

على سبيل المثال:

  • قالت صديقتكِ أنكِ تبدين قبيحة بتصفيفة شعرك هذه… فأسرعتِ إلى تغييرها. 
  • كثيرًا ما يخبرك والدكَ كم أنت أحمق بسبب إضاعة وقتك في الرسم، فتوقفت عن رسم اللوحات الفنية.

فإذا كنت قد غيرت من مظهرك أو أسلوبك لمحاولتك تلبية معاييرهم، فهذا هو الوقت المناسب لإعادة اكتشاف نفسك، ومعرفة ما تستمتع به، وكيفية قضاء وقتك، ومع من تريد أن تقضيه.

  • تعاطف مع ذاتك

قد تبدأ بانتقاد نفسك فور إقرارك أن هذه العلاقة كانت مؤذية، ولكن لا أحد يستحق أن يتعرض للأذى، وسلوكهم ليس خطأك. 

فبدلًا من لوم نفسك على الوقوع ضحية لتلاعبهم وتركهم يسيئون إليك مدة طويلة، سامح نفسك؛ فأنت لا يمكنك تغيير الماضي ولا تغيير سلوكهم أو أفعالهم.

ولكنك تملك القوة الكافية لتغيير نفسك وتلبية احتياجاتها.

  • تحدث إلى الآخرين

يمكن أن يساعدك الانفتاح على الأصدقاء وأفراد الأسرة الداعمين لك على تقليل شعورك بالوحدة في أثناء التعافي، وتذكيرك أن الإيذاء الذي حدث لك لم يكن خطأك.

ولكن مع الأسف، قد ينحاز بعض أفراد أسرتك أو بعض أصدقائك إلى الشخص النرجسي.

لذا؛ عند حدوث ذلك، يجب أن تضع حدودًا حول الوقت الذي تقضيه مع هؤلاء الأشخاص في أثناء مرحلة التعافي، واطلب منهم تجنب ذكر هذا الشخص أمامك أو مشاركة آرائهم حول موقفك.

  • تفهم أنك ستمر بمشاعر معقدة

تتضمن معظم حالات الانفصال مشاعر مؤلمة، مثل الحزن والشعور بالهزيمة والصدمة والإحباط.  

هذا ما يحدث في أي انفصال طبيعي، ولكن إن تخلله إيذاء من شخص نرجسي فالضحية لا تختبر هذه المشاعر فحسب، لكنها قد تعاني اضطرابات أخرى، مثل:

  • القلق الشديد والخوف. 
  • الشعور بالعار. 
  • جنون الارتياب. 

ويمكن أيضًا أن تصيبك هذه العلاقة باضطراب ما بعد الصدمة.

يسبب هؤلاء النرجسيون الكثير من الألم، بل إن لديهم الموهبة التي تجعلك تؤمن أنك أنت المخطئ.

فمع أنك قد تكون عانيت الأمرين بسببهم، يقنعك حبك لهم بأنها غلطتك أنك سمحت لهم بالتلاعب بك وإساءة معاملتك.

… وهذا ليس صحيحًا.

  • احصل على مساعدة طبية

سيساعدك الطبيب على اتخاذ خطوة مهمة في طريق التعافي من هذه العلاقة، فعلى سبيل المثال: 

إذا شعرت أنك لا تريد الانفصال عن هذا الشخص أو تريد منحه فرصة أخرى، فسيعمل معك الطبيب على فهم الأسباب وراء هذه المشاعر وكيفية التغلب عليها.

وسيساعدك أيضًا على التغلب على الاضطرابات النفسية التي قد تمر بها -مثل الاكتئاب أو القلق الشديد- والتخلص من الأفكار الانتحارية.

ختامًا، يجب عليك أن تعلم أنك بطل، فلقد مررت بتجربة قاسية، واتخذت قرارك بكل شجاعة بقطع هذه العلاقة المؤذية. 

أعلم أنه ليس بالأمر السهل، وأن ذلك سيأخذ منك وقتًا وجهدًا ولكنك حتمًا تستطيع فعلها.
كتبته د.مروة وائل

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق