الإدمان

كيفية التعامل مع المدمن المتعافي

كنتُ شابًا ناجحًا ومحبوبًا، ولكن تدمرت كل حياتي عندما سقطتُ في فخ الإدمان!

الآن، أنا مدمن متعافٍ، تغلبتُ على عذاب الإدمان الذي سرق عدة سنوات من عمري، ولكن لماذا لا يستطيع أي شخص فهم معاناتي والمجهود الذي بذلتُه للتخلص من هذه المأساة؟!

هل يمكن علاج الإدمان؟

كم مدة علاج مدمن المخدرات؟

كيف أتعامل مع مدمن متعافٍ؟

دعنا نتحدث في السطور القادمة عن كيفية التعامل مع المدمن المتعافي، ونتعرف إلى علامات انتكاسة المدمن، لندعمه ونساعده على عبور هذه المرحلة بسلام.

عذاب الإدمان

قبل أن نتحدث عن كيفية التعامل مع المدمن المتعافي، يجب أن نناقش عذاب الإدمان، وتأثير هذه المرحلة الشاقة في حياته الاجتماعية والعملية.

يُعرَف الإدمان بأنه فقدان القدرة على التوقف عن استخدام مادة كيميائية مخدرة، أو تكرار سلوك معين يؤذيه جسديًا ونفسيًا.

تكمن المشكلة في الراحة والأمان اللذين يشعر بهما المدمن بعد تناول المخدرات، وهو ما يُسمَّى بـ”الاعتماد”. وعندما يقرر التوقف عن استخدام المواد المخدرة، تبدأ مأساة أعراض الانسحاب.

ما أعراض الانسحاب؟

ما أعراض الانسحاب؟

يعاني المدمن الكثير من الأعراض الانسحابية المزعجة، ومن الممكن أن نقسمها إلى: أعراض جسدية، وأعراض نفسية.

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

أعراض نفسية

من أهم الأعراض النفسية التي يشعر بها المدمن:

  • الرغبة الشديدة في تناول المواد المخدرة.
  • فقدان الاهتمام بالأنشطة التي تمنعه من تعاطي المخدرات.
  • السلوكات العدوانية.
  • صعوبة الحفاظ على علاقاته الاجتماعية، إذ يتجنب التحدث مع أفراد الأسرة والأصدقاء.
  • الميل إلى العزلة.
  • عدم القدرة على حل المشكلات اليومية وصعوبة اتخاذ القرارات.
  • تغيرات في المظهر الخارجي.
  • عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية.
  • الشعور بالقلق والتوتر باستمرار.
  • عدم القدرة على التحدث بمنطقية.
  • الكذب المستمر.

أعراض جسدية

يعاني المدمن عدة مشكلات جسدية، نذكر منها:

  • التعرق الزائد.
  • سيلان الأنف.
  • الشعور بالغثيان.
  • رعشة الأطراف.
  • فقدان الشهية.
  • الأرق.
  • الشعور بالإرهاق المستمر.

تُسهِم هذه الأعراض في شعور المدمن بالعجز؛ فيعتقد أن حياته سوف تستمر بهذا الشكل، ويفقد الأمل في التعافي.

هل يمكن علاج الإدمان؟

توجَد كثير من النصائح التي توضح لنا كيفية التعامل مع المدمن المتعافي، ولكن يُعَدُّ الأمل أهم خطوة في هذه الرحلة.

لذلك، يجب أن يعرف المدمن طُرق العلاج التي يلجأ إليها الأطباء، ومن أبرزها:

العلاج المعرفي السلوكي

يتكون العلاج المعرفي السلوكي من عدة جلسات، ويهدف إلى تغيير أفكار المدمن وقناعاته، ومساعدته على التفكير بمنطقية.

يحاول الطبيب أيضًا مساعدة المدمن على التعرف إلى الأسباب التي دفعته إلى الإدمان، والتغلب على المشاعر السلبية التي تراوده عندما يتوقف عن تعاطي المخدرات.

العلاج الدوائي

تُستخدَم بعض الأدوية النفسية في أثناء مدة العلاج لتحسين المِزَاج، والحد من السلوكات العدوانية، إذ يمكِّنه العلاج الدوائي من التحكم في مشاعر الغضب المستمرة.

ومن أهم الأدوية التي يصفها الطبيب لتخفيف حدة أعراض الانسحاب:

  • بنزوديازبين (Benzodiazepine).
  • نالتركسون (Naltrexone).
  • بروبرانالول (Propranolol).
  • كلونيدين (Clonidine).
  • تربتزول (Tryptizol).

كم مدة علاج مدمن المخدرات؟

تختلف مدة علاج الإدمان من شخص لآخر، ولكنها تتراوح عادة من شهر إلى عام كامل، لذلك قد يشعر المدمن بالإحباط عندما يستغرق علاجه مدة زمنية طويلة.

لذا، يجب أن يعرف المدمن أن هناك بعض العوامل التي تؤثر في مدة علاج الإدمان، ومنها:

  • نوع المادة المخدرة.
  • مدة الإدمان.
  • الحالة الصحية.
  • عمر المدمن.
  • وزن المدمن.

حياة المدمن بعد التعافي

حياة المدمن بعد التعافي

لا تعتقد أن مأساة المدمن تنتهي عندما يتوقف عن تعاطي المواد المخدرة؛ فحياة المدمن بعد التعافي أصعب مما نتخيل!

ينتظر المدمن بعد التعافي بداية حياة جديدة وصحية، ولكنه قد يشعر بالرفض من المجتمع وأفراد الأسرة، ومن الممكن أن يؤدي ذلك إلى تعاطي المخدرات مجددًا.

ولكن عندما نتعلم كيفية التعامل مع المدمن المتعافي، ونُشعِره بالقبول والدعم، سيدرك أنه على الطريق الصحيح، وقد يساعد بعض المدمنين الآخرين على العلاج، ويُشعِرهم بالأمل عند سماع قصته.

كيف أتعامل مع مدمن متعافٍ؟

من الطبيعي أن يتبادر إلى ذهنك هذا السؤال بعد معرفة المعاناة التي يعيشها المدمن بعد التعافي.

لذلك، سنتحدث في السطور القادمة عن بعض الخطوات العملية التي تساعدنا على معرفة كيفية التعامل مع المدمن بعد التعافي.

1- تعرَّف إلى معاناته

حاول أن تقرأ عن الإدمان، وتتعرف إلى المشاعر السلبية والأعراض الجسدية المزعجة التي يعانيها المدمن، لأنك لن تتمكن من مساعدة شخص دون فهم المعاناة اليومية التي يعيشها.

يجب أيضًا أن تشجعه على معرفة التغيرات النفسية والجسدية التي قد تواجهه في أثناء مدة التعافي، حتى لا يشعر بالإحباط واليأس.

2- استعد للمشكلات

يؤدي الإدمان إلى الكثير من المشكلات التي تؤثر سلبًا في حياته الاجتماعية والمهنية، مثل:

  • الأزمات المالية.
  • الأمراض الجسدية، مثل فيروس نقص المناعة البشرية (AIDS).
  • القلق المزمن.
  • فقدان الثقة بالنفس.

لذلك يجب أن تفهم طبيعة هذه المشكلات، وتساعده على التغلب عليها، حتى لا يشعر بالإحباط واليأس، ويستسلم للإدمان مرة أخرى.

3- فكِّر بمنطقية

لا تعتقد أن جميع مشكلات صديقك المتعافي من الإدمان ستنتهي سريعًا عندما يقرر التوقف عن تعاطي المخدرات، لذلك حاول أن تساعده على تحديد أهداف واقعية تشعِره بالإنجاز والنجاح.

قد تزيد معاناة صديقك دون أن تدري عندما تخبره بتوقعاتك غير المنطقية، ومن الممكن أن يشعِره ذلك بفقدان الأمل، وهو ما يؤدي إلى تدهور حالته النفسية.

4- البحث عن بعض الاهتمامات المشتركة

قد يميل المدمن المتعافي إلى العزلة، ويفضل عدم مواجهة المجتمع ليتجنب الرفض والشعور بالذنب والخجل، ولكن من الممكن أن تتحول هذه الحالة المؤقتة إلى اكتئاب مزمن يصعب علاجه.

لذلك، يُفضَّل أن تبحث مع صديقك عن بعض الأنشطة اليومية المشتركة، إذ يساعده ذلك على الشعور بالقبول والحب، وهو ما يسهم في تحسين حالته النفسية.

5- شجعه على طلب المساعدة

من الطبيعي أن يشعر المدمن المتعافي في بعض الأحيان بالضعف ويرغب في تناول المخدرات مجددًا، لذلك يجب أن تشجعه على الذَّهاب إلى الطبيب في هذه المرحلة وعدم الشعور بالخجل.

ما علامات انتكاسة المدمن؟

علامات انتكاسة المدمن

بعد أن تحدثنا عن كيفية التعامل مع المدمن المتعافي، يجب أن نعلم أن المخدرات قد تهزم صديقك المتعافي بعد مدة طويلة من العلاج. ومن أبرز علامات انتكاسة المدمن:

  • تقلبات مزاجية.
  • الرغبة الشديدة في تعاطي المخدرات مرة ثانية.
  • الشعور بالتوتر والقلق.
  • تكرار أعراض الانسحاب.
  • الميل إلى العزلة.
  • فقدان السيطرة على حياته، وصعوبة اتخاذ القرارات.
  • تغيرات في السلوك.
  • الشعور ببعض الهلاوس السمعية والبصرية.
  • السلوك العدواني.
  • عدم الرغبة في حضور جلسات العلاج النفسي.
  • رفض تناول الدواء.

يجب أن تعلم أن انتكاسة المدمن المتعافي أمر شائع يمكن الوقاية منه، لذا عندما تلاحظ ظهور هذه العلامات على صديقك المتعافي، يجب أن تشجعه على الذهاب للطبيب، ليعبر هذه المرحلة بسلام.

الزواج من مدمن متعافٍ

قد تعتقد أن الزواج أصعب قرار يمكن أن يأخذه الإنسان في حياته، ولكن هل تعلم مدى صعوبة الزواج من مدمن متعافٍ؟

يجب أن نصحح نمط التفكير السائد في مجتمعنا الذي يخبرنا أن الزواج سوف يحسن الحالة النفسية للفرد، ويساعده على التخلص من أزمات حياته التي يعانيها، مثل: الإدمان، أو الاكتئاب.

لذلك لن نتحدث عن الزواج من المدمن، لأن الشخص في هذه الحالة يحتاج إلى علاج وتأهيل نفسي مدة طويلة قبل أن يفكر في هذه الخطوة.

ولكن يختلف الأمر عندما نتحدث عن المدمن المتعافي؛ فهو شخص قادر على تأسيس حياة أسرية سعيدة ومستقرة، وتربية أطفال أسوياء نفسيًا.

قد يواجه المدمن المتعافي عدة مشكلات عندما يقرر الزواج، ولكن يجب أن يفصح عن معاناته القديمة مع الإدمان، ويعطي الطرف الآخر حرية الاختيار.

ينبغي أن نعلم أن المدمن المتعافي ليس ضعيفًا؛ فهو بطل تغلَّب على المخدرات، وتخلَّص من عذاب الإدمان.

لذا، يوجَد الكثير من الأشخاص الذين يمكنهم قَبُول فكرة الزواج من مدمن متعافٍ وتحدي أفكار المجتمع.

في النهاية، الإدمان رحلة سيئة، ولكن يمكن أن تنتهي عندما يريد المدمن أن يتخلص من هذا العذاب المستمر.

لذلك يجب على المجتمع مساعدة المدمن المتعافي على عيش حياته طبيعيا، حتى لا يدمر حياته مرة أخرى!

المصدر
How Long Does Addiction Recovery Take?6 Treatments For Addiction That Are Proven SuccessfulWhat is addiction?Anxiety DisordersHow to Cope When Someone in Your Household Lives with AddictionHow Do I Help a Recovering Addict or Alcoholic?Warning Signs of an Alcohol or Drug RelapseMarried to an Addict in Recovery?
اظهر المزيد

د. راشيل نادي

صيدلانية وكاتبة محتوى طبي. هدفي أن يصل العلم بشكل غير معقد لمن يريد المعرفة، أثق أن الكتابة ليست مجرد موهبة ولكنها شغف نستطيع به أن نصل لعقول الآخرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى