مفاهيم ومدارك

التكيف النفسي الإيجابي | طريقك لحياة سوية!

“مريم” و”سارة” أختان شقيقتان، لا يفصلهما إلا عامٌ واحد،

تعرضت الأختان لحادث سيارة قاسٍ،

فقدا على إثره والدتهما وأُصيب أبوهما بجروحٍ بالغة…

وبعد الخروج من المستشفى والعودة إلى المنزل، 

استطاعت سارة أن تخبر نفسها بأن الأمر كان قضاءً وقدر، وأن عيش حياة سوية سعيدة هو ما كانت تتمناه أمهما لهما، واجتهدت لاستئناف حياتها مجددًا.

أما مريم، فقد أُصيبت باكتئاب شديد، ولم تستطع مقاومة الألم والحزن بداخلها، حتى تراجعت دراستها وتأثر مستقبلها، وظلت تعاني أعوامًا عديدة!

تُرى لماذا يستطيع بعضٌ منا التكيف مع السلبيات وأن يُخرج نفسه من دائرة الابتلاءات والصعاب التي تطرأ عليه بشكل مستمر، بينما يعجز آخرون ويقعون فريسة تحت براثن الخوف والألم والتهديد؟!

في هذا المقال، نتعرف سويًا إلى معنى التكيف النفسي الإيجابي، ومدى أهميته، وكيف يستطيع الفرد منا أن يتكيف مع ما يطرأ عليه من تغيرات بيئية ومشاكل مادية واجتماعية.

أهمية التكيف النفسي الإيجابي

يميل معظم الناس إلى التكيف وتحقيق التوازن في حياتهم عند مواجهة ظروف قاسية أو متطرفة، وهو ما أسماه العلماء بـ “المرونة”.

وعلى الرغم من الفروق الفردية في المرونة بين شخص وآخر، فهي عملية ضرورية تساعد على التكيف النفسي الإيجابي في مواجهة الشدائد والصدمات.

ويعد التكيف النفسي الإيجابي أو المرونة استجابة طبيعية للأحداث السلبية التي يمر بها الإنسان؛ لتقيه الإصابة بالاضطرابات النفسية.

تعريف التكيف النفسي 

هو عملية تغيير مستمرة، يهدف بها الفرد إلى تطوير مهاراته وتغيير سلوكه، ليصبح أكثر توافقًا وتوازنًا مع البيئة.

إذ يعد الكائن الحي القادر على التكيف مع الظروف البيئية باستمرار أكثر قدرة على البقاء والاستمرارية في الحياة،
بخلاف الكائن الحي الجامد الذي لا يستطيع التكيف أو التطور فإن مصيره إلى الهلاك.

ويتضمن مصطلح (البيئة): جميع الظروف المحيطة بالإنسان من إمكانات وفرص ومؤثرات، والتي تؤثر بشكل قوي في الإنسان، وتدفعه إلى التكيف معها حتى يحصل على توازن نفسي وبدني.

فإذا نجح الجهد النفسي والبدني الذي يبذله الإنسان للتكيف مع الظروف التي تطرأ عليه؛ أصبح تكيفًا نفسيًا إيجابيًا،
أما إذا أخفق أو فشل الإنسان في التطور والتكيف؛ وُصف بأنه تكيف نفسي سلبي.

على سبيل المثال: 

إذا تعرض شخص لصدمة شديدة -كوفاة أحد المقربين بشكل مفاجئ-، فإذا استطاع تخطي هذه الأزمة نفسيًا وبدنيًا،
فهو مؤشر للتكيف النفسي الإيجابي، والعكس صحيح.

ويندرج التكيف النفسي الإيجابي ضمن الآليات النفسية المطورة (EPMs)، والتي تشير إلى أي وسيلة نفسية تطورت ضمن التكيف النفسي الإيجابي.

التكيف وأقسامه 

عرّف علماء الأحياء “التكيف” بأنه: أي تغيير في الكائن الحي، سواء في الشكل أو الوظيفة أو السلوك،
يجعله أكثر قدرة على المحافظة على حياته أو بقاء جنسه.

وينقسم التكيف في الكائنات الحية إلى قسمين رئيسين: 

  • التكيف الهيكلي (البدني)

ويكون بتطور السمات الفيزيائية للكائن الحي، مثل: ريش الطاووس المذهل، وطول عنق الزرافة.

  • التكيف السلوكي

يظهر على شكل تطويرات غير مرئية تساعد الكائن الحي على البقاء وتحسن جودة حياته، مثل: هجرة الطيور في الشتاء.

 

أنواع التكيف النفسي 

يمكن تقسيم مجالات التكيف النفسي وأنواعه كما يلي:

  • تكيف بيولوجي

وفيه يحدث تكامل وتكيف بين أعضاء الجسم ووظائفها الفسيولوجية، وهو ما يطلق عليه (التكيف الحسي).

  • تكيف إيكولوجي

وهو تكيف الشخص مع الظروف البيئية وتعامله معها، مثل: الحرارة والبرودة.

  • تكيف ثقافي اجتماعي

وفيه يتأقلم الفرد ويتكيف مع من حوله من العائلة والأصدقاء وأفراد المجتمع بشكل عام.

  • تكيف نفسي معرفي

ويتم عن طريق الإدراك والتفكير واتخاذ القرارات بناء على المعرفة، ويحدث فيه تكامل بين الوظيفة البدنية والنفسية.

  • تكيف نفسي انفعالي

ويشمل الأنشطة التي تتعلق بالهرمونات والغدد الداخلية للإنسان وعواطفه وانفعالاته.

  • تكيف فلسفي روحاني

وهو الذي يدفع الإنسان إلى التصرف وفق معاييره الروحانية ومعتقداته الدينية والأخلاق التي تعلمها في بيئته.

إلا أنه في الواقع، يصعب الفصل بين هذه الأنواع من التكيف الإيجابي؛ إذ يتصرف الإنسان تبعًا لهذه الأنواع مجتمعة وليس تبعًا لكل نوع بمفرده.

الفرق بين التوافق النفسي والتكيف النفسي

يُعرَّف التوافق النفسي بأنه عملية ديناميكية مستمرة، يسعى من خلالها الفرد إلى تغيير سلوكه وتطويره للتوافق مع الأشخاص الآخرين ومع البيئة المحيطة.

ويبدو أن كلًا من التوافق النفسي والتكيف النفسي متشابهان إلى حد كبير، إلا أن الفرق بينهما يكمن في كون التوافق يتعلق بقدرة الفرد على التوافق مع الدوافع المكتسبة أو الدوافع الاجتماعية،

بينما يرتبط التكيف بمحاولة الفرد التعايش والانسجام مع الدوافع البيولوجية، مثل: المأكل والمشرب.

العوامل الأساسية في التكيف

  1. العوامل الجسدية: 

إن عدم إشباع الحاجات العضوية الأساسية، مثل: الطعام والشراب، يجعل صاحبها عرضة للتوتر والاضطراب وعدم التوازن.

  1. العوامل النفسية:

أ. خبرات الطفولة: 

تتكون سمات الشخص وقدراته وسلوكاته خلال السنوات الخمس الأولى من حياته، وعليها يترتب سلوكه وأداؤه في خلال سنوات عمره الباقية.

ب. القدرات العقلية الخاصة: 

فقد يعاني الأطفال ذوو القدرات العقلية المتأخرة من صعوبات ومشكلات دراسية واجتماعية فيصابون بالإحباط،
كما قد يشعر الأطفال ذوو القدرات العقلية الفائقة بالملل والضيق، مما يخفض من إمكانية تحقيق طموحاتهم المرتفعة

ج. تقدير الإنسان لنفسه: 

إن معرفة الإنسان بنفسه وقدراته ورضاه عن ذاته؛ يجعلانه أكثر قدرة على تحقيق طموحاته ورغباته والتكيف مع المشكلات.

  1. العوامل الاجتماعية: 

إذ تؤثر الجماعة بمعتقداتها وأنماط سلوكها على الفرد، وتدفعه نحو أفعال معينة قد تكون مخالفة لما يعتقد،
فهي تؤثر بشكل كبير في تأقلم الإنسان مع الظروف المحيطة به.

آليات التكيف 

تنقسم الآليات التي يستخدمها الفرد للتكيف إلى: 

  • آليات التكيف الشعورية

هي آليات يستخدمها الفرد في مواجهة مواقف الحياة على نحو واعٍ وإرادي، عن طريق العقل والمعرفة والمقارنة والتخطيط؛ لإيجاد الحلول التي تكفل له تحقيق الأهداف.

  • آليات التكيف اللاشعورية (الحِيَل الدفاعية)

حين يتعرض الشخص لمواقف مزعجة أو مؤلمة ويعجز عن التصدي لها عن طريق العقل والحكمة، يلجأ بشكل لا واعي إلى استخدام إحدى هذه الحيل الدفاعية: 

الكبت، النكوص، الإسقاط، التقمص، التعويض، التبرير، الخيال، التسامي، وغيرها من الحيل التي نلجأ إليها للتخلص من المواقف المؤلمة.

ويمكنك معرفة المزيد عن الحيل الدفاعية عبر مقال: السلوك الدفاعي – كيف نؤمن أنفسنا أمام المخاطر؟

ختامًا… 

فإن التكيف النفسي الإيجابي أمر ضروري لتقدم الإنسان في مختلف مجالات الحياة وضمان جودة هذه
الحياة؛ إذ يؤثر التكيف الإيجابي في جميع أنشطة الإنسان، مثل: أدائه الدراسي وعمله وعلاقاته بالآخرين.

المصدر
Psychological and Social Factors that Promote Positive Adaptation to Stress and Adversity in the Adult Life CycleEvolved psychological mechanism
اظهر المزيد

د. رحاب علي

صيدلانية، شغوفة بالعلوم والتفاعلات والعمليات المعقدة التي تجري كل صباح داخل النفس البشرية. نَصفُ أنفسنا ونَجلدُ الآخرين وننصب محاكم التصنيف والتمييز، ولا ندري أننا نتائج، وأن الفاعل الحقيقي مجموعة من الأحماض والبروتينات! "نفسي أجوجل باللغة العربية والاقي نتايج تُحترم!"

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق