ترياق الأمراض النفسيةمفاهيم ومدارك

الخرف | إشارات تحذير عند كل محطة!

فقدان الكلمات!

نسيان الأحباب!

كل أجهزتك تعمل بكفاءة، لكن…

كيف صرت لا تعلم -من بعد علم- شيئًا؟!

تتلاشى حياتك شيئًا فشيئًا أمام عينيك، وتسبح في تيه لا رجوع منه!

يعاني المصابون بـ”الخرف” تدهورًا ذهنيًا حادًا، يقصيهم -ببطء- من عالمهم وينهي أمل العودة للحياة الأولى.

في هذا الترياق سنتعرف عن قرب إلى الخرف ومراحله، والأعراض المبكرة للمصابين به.

ما معنى الخرف؟

الخرف هو اضطراب يتسم بانخفاض الإدراك الذي يشمل مجالًا معرفيًا واحدًا أو أكثر، مثل: (التعلم، والذاكرة، واللغة، والتفكير المنطقي، والإدراك الحركي والاجتماعي).

ويلزم لتعريفه أن يمثل العجز انخفاضًا عن حالة المصاب السابقة وأن يكون شديدًا بما يكفي للتدخل في الوظيفة اليومية والاستقلالية. 

ويعد مرض “الألزهايمر” أكثر أشكال الخرف شيوعًا لدى كبار السن، ويمثل 60 إلى 80 بالمائة من الحالات.

الفرق بين الخرف والزهايمر

يخلط كثير من الناس بين الخرف والزهايمر، على اعتبار أنهما نفس المرض.

لكن الخرف هو مصطلح شامل يُستخدم لوصف الأعراض التي تؤثر في الذاكرة وأداء الأنشطة اليومية وقدرات الاتصال، والألزهايمر هو أكثر أنواعه انتشارًا.

وعلى الرغم من أن أعراض الحالتين قد تتداخل، فإن التمييز بينهما مهم للعلاج ولمنع تقدم المرض.

بين الخرف والزهايمر

يمكن أن تتداخل أعراض مرض ألزهايمر والخرف، فكلاهما يمكن أن يسبب مجموعة من الأعراض المشتركة، مثل: نقص القدرة على التفكير، وضعف الذاكرة والتواصل.

ولمرض ألزهايمر أعراض مميزة، تشمل:

صعوبة تذكر الأحداث الأخيرة الارتباك
اللامبالاةالكآبة 
التغييرات السلوكيةصعوبة في الكلام أو البلع أو المشي

وتشترك بعض أنواع الخرف في بعض هذه الأعراض، لكنها تشمل أعراضًا أخرى يمكن أن تساعد في إجراء التشخيص التفريقي. 

مراحل الخرف

مراحل الخرف

يقسم الأطباء الخَرَف إلى مراحل تشير إلى مدى تقدمه، وتختلف اعتمادًا على المنطقة المصابة بالدماغ.

ويساعد هذا التقسيم الأطباء في تحديد أفضل العلاجات وفي  التواصل بينهم  وبين مقدمي الرعاية. 

النموذج ثلاثي المراحل

يقسَّم الخرف عادةً إلى ثلاث مراحل: 

  • الخرف البسيط
  • الخرف المتوسط
  • الخرف الشديد 

ولأن “ألزهايمر” هو أكثر أنواع الخرف شيوعًا، يُستخدم هذا النموذج لتصنيف مراحل مرض “ألزهايمر”، وليس للأنواع الأخرى من الخرف.

على الرغم من أن هذا النموذج مفيد في تقديم نظرة عامة على المراحل المبكرة والمتوسطة والنهائية من الخرف، فإن معظم الناس يفضلون نموذجًا يقسم التدهور المعرفي إلى سبع مراحل محددة. 

مراحل الخرف السبع

يقدم هذا النموذج صورة محددة لرحلة الخرف بأكملها: 

  • المرحلة الأولى: سلوك طبيعي

كثيرًا ما يُتغافل عن هذه المرحلة؛ ذلك أن المصاب قد لا يعاني أي أعراض، إلا أن التغيرات في الدماغ قد حدثت بالفعل.

تظهر الأعراض تدريجيًا، مع العلم أن التغيرات في الدماغ يمكن أن تحدث قبل ظهورها بعدة سنوات.

  • المرحلة الثانية: النسيان

في هذه المرحلة تراه ينسى الأشياء بسهولة ويفقد الأشياء باستمرار.

  • المرحلة الثالثة: التدهور المعرفي البسيط

قد تبدأ في ملاحظة التغييرات الدقيقة التي تشير إلى أن شيئًا ما ليس على ما يرام، فربما تجده يفقد محفظته أو ينسى المواعيد بشكل متكرر. 

ويمكن أن تستمر هذه المرحلة حتى سبع سنوات.

  • المرحلة الرابعة: التدهور المعرفي المتوسط

في هذه المرحلة، تصبح العلامات والأعراض أكثر وضوحًا للجميع؛ فقد يواجه صعوبة في إدارة أمواله، أو حتى تذكر ما تناوله على الإفطار. 

وإذا زار الطبيب في هذه المرحلة، وخضع لفحص دقيق، فمن المحتمل أن يشخَّص بالخرف. 

وتستمر هذه المرحلة مدة عامين تقريبًا.

  • المرحلة الخامسة: التدهور المعرفي فوق المتوسط

قد يحتاج المريض إلى مزيد من المساعدة في حياته اليومية خلال هذه المرحلة. 

ففي حين أنه لا يزال بإمكانه الاهتمام باحتياجاته الشخصية الأخرى بنفسه (مثل استخدام المرحاض)، فقد يجد صعوبة في ارتداء الملابس أو عدم القدرة على تذكر حقائق بسيطة، مثل: عنوانه أو رقم هاتفه.

لكنه عادة ما يستطيع التعرف على العائلة والأصدقاء، ويمكنه تذكر الأحداث التي حدثت منذ سنوات (خاصة أحداث الطفولة) بوضوح كبير. 

وفي المتوسط​ يمكن أن تستمر هذه المرحلة حوالي عامًا ونصف.

  • المرحلة السادسة: التدهور المعرفي الحاد

عندما يصل لهذه المرحلة المتقدمة، قد تلاحظ تغيرات في شخصيته وسلوكه (مثل الغضب والعدوانية)، التي يمكن أن تكون مزعجة جدًا ويصعب التعامل معها. 

غالبًا لا يزال يستطيع التعرف على الأشخاص المقربين، لكن الإشراف المستمر ومراقبة سلوكه أمر ضروري جدًا؛ فقد يحتاج إلى مساعدة في ارتداء الملابس وقضاء الحاجة.

ويعتقد الخبراء أن هذه المرحلة يمكن أن تستمر في المتوسط ​​حوالي عامين ونصف.

  • المرحلة السابعة: المرحلة النهائية للخرف

في الغالب، يموت المصابون بالخرف قبل أن يصلوا إلى هذه المرحلة؛ غالبًا نتيجة لحالات صحية أخرى. 

في هذه المرحلة، يعاني المصاب فقدانًا شديدًا في الكلام، ويصبح تواصله مع العالم محدودًا؛ نتيجة لتراجع أنظمته الفيزيائية وجميع مهاراته.

حينها يحتاج المصاب إلى رعاية كبيرة على مدار الساعة، للمساعدة في حياته اليومية.

أنواع الخرف

هناك أنواع كثيرة للخرف، أشهرهم “ألزهايمر” و”الخرف الوعائي”. 

نعرض هنا أكثر أنواع الخرف شيوعًا.

مرض ألزهايمر

يشمل معظم حالات الخرف عند كبار السن، ويحدث فيه تراكم تدريجي لبروتين -يُعرف بـ”الأميلويد بيتا”- يسبب تلف الخلايا العصبية في الدماغ.

الخرف الوعائي

هو نوع من الخرف يحدث -فجأة- بعد السكتة الدماغية التي قد تؤدي إلى انخفاض تدفق الدم إلى الدماغ بسبب ضيق أو انسداد الأوعية الدموية.

ويمكن أيضًا أن يتطور ببطء بمرور الوقت من خلال سلسلة من السكتات الدماغية الصغيرة أو تلف الأوعية الدموية الصغيرة في الدماغ.

وتختلف أعراضه تبعًا لتأثر الجزء المصاب من الدماغ، وتشمل فقدان الذاكرة والارتباك الشديد.

خرف أجسام ليوي

 هو مرض يحدث نتيجة ترسبات البروتين المعروفة بـ”أجسام ليوي”، والتي تعطل الخلايا العصبية المسؤولة عن التفكير والذاكرة والحركة.

قد تتأثر الحركات الإرادية للمصاب، خاصة في أثناء المشي، ويصبح أكثر عرضة للسقوط. 

وتشبه أعراضه بشكل كبير أعراض مرض “باركنسون”؛ فقد يعاني المصاب فترات من الارتباك الشديد، والهلاوس المرئية والمسموعة، واضطرابات النوم.

الخرف المبكر

يشير الخرف المبكر إلى الخرف الذي يبدأ قبل سن 65، ويمكن أن يبدأ في وقت مبكر من سن 30 عامًا ولكنه يحدث عادةً حول سن 50.

ونظرًا لأنه يبدأ في سن مبكرة، فهناك تحديات كبيرة يجب مراعاتها عند رعاية شخص مصاب بالخرف المبكر.

ذلك أن الأشخاص المصابين بالخرف المبكر هم أكثر عرضة للتورط بالالتزامات المالية الكبيرة مثل: القروض والرهن العقاري.

قد يعانون أيضًا تقلبات مزاجية وتغيرات في السلوك والشخصية، وكل هذا يمكن أن يؤثر في الأنشطة العائلية والاجتماعية والعمل.

ولهذا، فهم بحاجة إلى دعم خاص واهتمام بحياتهم الأسرية، ووضعهم الوظيفي، وكذلك الاحتياجات المالية والقانونية.

الخرف المبكر

عزيزي القارئ..

إذا كان لديك حبيبًا مصابًا بالخرف، فلا أدنى من أن تمد له يد العون.

كن لسانه إذا حاول الكلام ولم يستطع.

كن يده إذا حاول عبثًا ارتداء ملابسه.

كن ذاكرته إذا غلبه النسيان.

وكما تعين تُعان!

المصدر
DementiaTypes of DementiaWhat Do You Want to Know About Dementia?Symptoms of Dementia
اظهر المزيد

د. محمود الرزاز

محمود الرزاز، صيدلي اكلينيكي، و أخصائي معلومات طبية، استمتع بالبحث عن الدليل العلمي، ومهتم بوصول المعلومات الطبية الحديثة للقاريء بلغة بسيطة و مفهومة، في ظل فوضى انتشار المعلومات غير الدقيقة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق