عاممتلازمات

الخوف من الحقن | الأسباب والمضاعفات والعلاج

ما زلت أتذكر ردة فعل صديقي (حامد) عندما علم أن هناك تطعيمًا سنأخذه في المدرسة، فقد ظل طوال اليوم يهرب ويختبئ من المعلمين والأطباء في فناء المدرسة في مشهد أضحك المدرسة بأكملها! 

الخوف من الحقن أمر شائع؛ إذ تشير بعض الدراسات أنه يحدث لنسبة ٢٣٪ من الناس، ويظهر في كثير من المواقف، مثل: الخوف من الحقن العضلية أو الخوف من الإبر في المدارس في أثناء التطعيمات الدورية. 

الخوف من الألم

الخوف من الحقن أمر طبيعي، فلا أحد منا يريد أن يُحقن أو يوخز بإبرة بلا داعي، فنحن في النهاية لا نحب أن نتألم. 

ولكننا قد نحتاج بين الفينة والأخرى إلى تدخل طبي يتطلب تعرضنا للإبر أو الحقن، وقتها نوازن بين الأثر السلبي لشعورنا بالألم وبين الأثر الإيجابي لهذا الإجراء الطبي وقد لا نمانع الخضوع للحقن. 

ولكن بعضنا لا يستطيع الموازنة، فيغلب عليه الخوف الشديد؛ هنا يصبح الخوف من الحقن حالة مرضية أو فوبيا ينبغي دراستها وعلاجها.

لماذا يخاف بعضنا من الإبر والحقن؟! 

تتعدد أسباب الخوف من الحقن، ولا يمكننا الجزم بوجود سبب واحد لذلك الخوف، ولكن هناك بعض العوامل التي قد تشكل أسبابًا لذلك الخوف، منها:

  • ذكريات مؤلمة نتيجة المرور بتجربة شخصية سابقة تركت أثرًا نفسيًّا سيئًا تجاه الإبر والحقن.
  • الخوف الشديد لدى أحد أفراد الأسرة تجاه الإبر؛ مما يؤثر نفسيا بالسلب في من حوله.
  • تغيرات في كيمياء المخ.
  • استمداد معلومات أو خبرات سلبية عن الإبر والحقن.
  • المخاوف أو الوساوس المرضية.
  • حساسية تجاه أي مسبب للألم نتيجة لعوامل وراثية.
  • الخوف من التقيد، فكثير ممن يتلقون إبرًا -خاصة الأطفال- يكونون مقيدين.

أنواع الخوف من الحقن

يظهر الخوف من الإبر أو الحقن في عدة أشكال أو أنواع، مثل: 

١- الخوف اللا إرادي: يحدث عند رؤية الشخص البالغ للإبرة أو عند ملامستها سطح الجلد. 

يصاب الشخص بانخفاض ضغط الدم والإغماء، وقد يكون السبب في هذا النوع وراثيًّا.

٢- الخوف عند الأطفال الصغار: يحدث عند تعرض الطفل للألم المصاحب للحقن، خاصة أن للأطفال حساسية تجاه آلام الحقن أكثر من البالغين. 

ويجب الحرص على التخفيف من الألم المصاحب للحقن في هذه الحالة؛ حتى لا يتكون لدى الطفل صدمة نفسية تستمر معه بقية حياته.

٣- حساسية حادة للألم: بعض الأشخاص لديهم حساسية للألم أكثر من غيرهم، مما يجعل حقنهم بالإبر يسبب ألمًا أكثر من المعتاد.

٤- مزيج من الأنواع الثلاثة السابقة.

ماذا يحدث لبعض الأشخاص عند رؤيتهم الإبر أو الحقن؟! 

يشعر بعض الناس عند رؤيتهم الإبر أو الحقن -أو سماعهم عنها- بخليط من المشاعر يصاحبه تغيرات في كيمياء الجسم، تؤدي هذه التغيرات في النهاية إلى بعض الآثار الضارة، مثل:

  • دوار.
  • جفاف الفم.
  • التعرق.
  • إغماء.
  • توتر.
  • عدم القدرة على النوم. 
  • العنف والعصبية تجاه المحيطين.
  • الهروب من الخدمة الطبية المقدمة.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • تسارع ضربات القلب.

الخوف من الحقن في المدارس

ينتشر الخوف بين أطفال المدارس عند معرفتهم بوجود تطعيم يستوجب تعرضهم للوخز أو الحقن. 

وكما ذكرت في القصة في أول المقال، فإن هذا الخوف قد يؤثر فيهم سلبًا فيهربون من التطعيم ويصابون بحالة من الرعب الشديد. 

وقد ينجح مقدمو الخدمة الطبية أو المدرسون أو أولياء الأمور في اتباع بعض الإستراتيجيات للتخفيف من هذا الرعب الشديد، مثل:

  • التحدث مع الطفل حول مخاوفه، ومحاولة شرح ما سيحدث بأسلوب سهل ولطيف.
  • القراءة والمعرفة؛ فالطفل قد يسأل بعض الأسئلة التي قد لا تعرف إجابتها؛ فلا بد إذن من الاطلاع على المصادر الطبية الموثوقة أو استشارة مختص.
  • إخبار الطفل بالحقيقة؛ فإذا قمنا بخداع الطفل قد لا يثق بنا بعد ذلك في المواقف المشابهة.
  • تشتيت انتباه الطفل كأن تتحدث إليه في أثناء عملية الحقن، أو تطلب منه أن يأخذ نفسًا عميقًا، أو يشاهد شيئًا يحبه على الهاتف.

كيف يتأكد الطبيب من أن هذه حالة خوف مرضي؟

يشخص الطبيب الخوف من الحقن كحالة مرضية عندما يمنع هذا الخوف المريض من تلقي الخدمة الطبية. 

يفحص الطبيب المريض جيدًا للتأكد من عدم وجود أسباب منطقية لهذا الخوف. 

فقد يخاف المريض من استعمال الطبيب لإبر مستعملة من قبل، أو يخاف لمعرفته بنقص خبرة من يعطي له الإبرة… 

ولكن إذا تأكد الطبيب من عدم وجود مثل هذه الأسباب؛ فينصح دائمًا بمقابلة مختص رعاية الصحة النفسية.

يسأل المختص المريض عدة أسئلة عن الصحة العامة والصحة النفسية والتاريخ المرضي، ويستطيع من خلال هذه الأسئلة أن يشخص المريض بحالة خوف مرضي من الإبر والحقن.

العلاج 

تختلف طريقة علاج الخوف من الحقن من شخص إلى آخر؛ لأن الهدف من العلاج هو التخلص من السبب الرئيس لهذا الخوف طبقًا لكل شخص، ويوصى في أغلب الحالات بالعلاج النفسي، مثل:

    العلاج المعرفي السلوكي:

يتضمن اكتشاف أسباب الخوف من الحقن، وكيفية التعامل مع هذا الخوف عن طريق تعلم الطرق المختلفة التي تحقق السيطرة على المشاعر السلبية وتحويلها إلى أخرى إيجابية.

     العلاج بالتعرض:

يشبه العلاج المعرفي السلوكي، ويركز فيه الطبيب المعالج على التغيير التدريجي للحالة الذهنية والعاطفية عند التعرض للإبر أو الحقن. 

كأن يعرض الطبيب للمريض صورًا للإبر، ثم يوقفه بجانب إبرة أو حقنة، ثم يحمل المريض الإبرة ويعبث بها، ثم يتخيل المريض أنه يحقن بها؛ فيكتسب المريض تدريجيًّا ثقة بالنفس ومناعة ضد الخوف من الحقن.

     العلاج بالأدوية:

يتناول المريض الأدوية المهدئة والمضادة للقلق؛ للتقليل من التوتر والعصبية المصاحبين لرؤية الإبر -خاصة عند سحب عينات الدم أو التطعيمات-.

ماذا يحدث إذا لم يُعالج الخوف من الحقن ؟

إذا لم يتلقَ المريض علاجًا؛ فقد يزداد هذا الخوف مع الوقت مسببًا نوبات من الذعر. 

كذلك يؤخر خوف المريض الشديد من الإبر والحقن تنفيذ الإجراء الطبي المناسب في التوقيت المناسب خاصة إذا كان الوضع طارئًا.

نصائح للتقليل من الألم 

إن الخوف من الألم غريزة طبيعية -كما ذكرنا من قبل-، وهذا ما يؤدي بدوره إلى الخوف من الحقن؛ لذا ينصح بالتالي للتقليل من الألم في أثناء الحقن:

  • حاول التأكد أن الدواء الذي يحقن في نفس درجة حرارة الغرفة.
  • انتظر حتى يجف الكحول المستخدم لتطهير المنطقة المراد حقنها.
  • تأكد من إخراج فقاعات الهواء من المحقنة.
  • أدخل الإبرة بسرعة وحرص.
  • يفضل استعمال الأقلام بدلًا من المحاقن في حالة المصابين بمرض السكري؛ لأن الأقلام تحتوي سنونًا أقصر وأرفع مما يقلل من الألم.
  • ممارسة تمارين التنفس للاسترخاء.
  • طرد الأفكار السلبية، مثل: “هذه الحقنة سوف تؤلمني”، أو “لنؤجل الحقنة إلى وقت لاحق”.
  • وضع الثلج على المنطقة المراد حقنها قبل الحقن؛ مما يسبب تنميل هذه المنطقة وتقليل الألم.

عزيزي القارئ، عزيزتي القارئة… 

في النهاية دعني أؤكد لك أنك مررت في حياتك بما هو أكثر إيلامًا من وخز الإبر أو الحقن، بل ودعني أنقل إليك ما قاله لي صديقي (حامد) -الذي حدثتك عنه في البداية- عندما قابلته صدفة بعد سبعة عشر عامًا من واقعة التطعيم، وقد تذكرنا ما حدث وضحكنا كثيرًا: 

“لا أعتقد أن الأمر كان يستحق كل هذا الخوف، فقد كان التطعيم غرضه في النهاية مصلحتي وصحتي.”  

بقلم د/ محمد رضوان 

المصدر
TrypanophobiaDo Shots Make You Squeamish?Strategies for dealing with needle phobia during vaccinationsThe Needle Phobia Page
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق