ترياق الأمراض النفسية

الخوف من النوم | رهاب النوم

كان الأمس يوما مرهقا في العمل، بدأت يومي متعبة بسبب الأرق في الليلة السابقة، كافحت طوال اليوم لأظل مستيقظة ولأحافظ على تركيزي.

كنت أمني نفسي باحتضان الوسادة والنوم العميق بمجرد انتهاء عملي. لكن جافى النوم جفوني، فكرت أن إرهاقي الزائد سيجعلني أنام سريعًا، لكن استعصى علي النوم ليلا.

فكرت في السبب وراء هذا الأرق، وصارحت نفسي أنني أعاني من الخوف من النوم. نعم رغم احتياجي له لكنني أخشاه كأنه خطر محدق بي. 

اضطرابات النوم

ليس الأرق هو اضطراب النوم الوحيد (رغم أنه الأشهر)، كما أن الشكوى من مشاكل النوم ليست رفاهية، ولا تعبر عن هشاشة الشخص، بل يجب أخذها بجدية.

هناك العديد من الاضطرابات المتعلقة بالنوم مثل:

  • الأرق (Insomnia).
  • الخوف عند النوم (Somniphobia, hypnophobia).
  • السبخ (الدخول المفاجئ في النوم العميق مع عدم القدرة على الامتناع عن ذلك) (Narcolepsy).
  • انقطاع النفس الانسدادي في أثناء النوم (Obstructive sleep apnea).
  • الإفراط في النوم (Excessive sleep).
  • اضطراب النوم بسبب العمل (Work shifting disorder).
  • متلازمة تململ الساق (Restless leg syndrome).

ما هو الخوف من النوم؟ وما سببه؟

يرتبط النوم بالموت في أذهان الكثيرين، ويؤمنون بأنه الموتة الصغرى، ولعل هذا ما يرسخ في النفوس فكرة الخوف عند النوم.

“كما أن اليوم الجيد يأتي بالنوم السعيد، فإن الحياة الجيدة تأتي بموت سعيد.” 

ليوناردو دافينشي

“الرجل المحتضِر يحتاج إلى الموت، كما يحتاج الرجل الناعس إلى النوم، ويأتي وقت تكون فيه مقاومتهما خطأ وغير مجدية”

ستيوارت إيلسوب

تصيب هذه الحالة عددا قليلا من البالغين في حين أنها أكثر وضوحًا في الأطفال، كما أن الخوف عند النوم يصيب المرأة أكثر من الرجل. 

يعتقد البعض خطأً أنه سيفقد السيطرة على أعضائه أو أنه سيموت خلال نومه؛ لذا يهابون وقت النوم ويظنونه تجربة مخيفة ويتحاشونها مما يسبب لهم الشعور بالخوف.

أسباب الخوف من النوم

يجتمع أحيانا أكثر من سبب للخوف من النوم ليلا في الشخص الواحد، وتختلف المسببات من شخص لآخر ومنها:

  • القلق الشديد والضغط العصبي: هناك علاقة متبادلة بين القلق Anxiety و الخوف قبل النوم، بمعنى أن كلا منهما سبب للآخر ونتيجة له في الوقت نفسه.
  • الخوف الدائم من الموت.
  • الكوابيس والأحلام المزعجة.
  • شلل النوم (الجاثوم).
  • داء المشي في أثناء النوم.
  • مرض الكلام في أثناء النوم.
  • مشاهدة أفلام الرعب أو الأفلام الدموية ليلا.
  • الحوادث الحياتية الصادمة مثل الوفاة أو مرض شخص غالٍٍ.
  • انشغال المخ الزائد بتفاصيل اليوم ومشكلاته.
  • ارتفاع معدلات هرمونات التوتر مثل: الأدرينالين والكورتيزون.
  • الارتباط الزائد للطفل بأبويه وهو ما يجعله يخشى النوم بمفرده أيضا. 

أعراض الخوف من النوم

  • الأرق أو عدم النوم ليلا.
  • الرغبة الشديدة في النوم خلال النهار.
  • التقلبات المزاجية.
  • الشعور بالإرهاق المزمن والإجهاد مع أقل مجهود.
  • ضعف التركيز وتذكر الأحداث والأرقام بصعوبة.
  • القلق من دخول الليل ومن الشعور بالخوف الذي سينتابه.
  • ألم بالمعدة ورغبة في التقيؤ.
  • الشعور بصعوبة في التنفس، أو ألم بالصدر، بالأخص مع دخول الليل.
  • هناك علامات تظهر على من يعاني الخوف من النوم ليلا، مثل: التعرق، والرجفة، والتنفس السريع، وخفقان القلب.

ما هي طرق التغلب على الخوف وقت النوم

لا تحتاج جميع الحالات للعلاج الطبي، لكن يكون العلاج ضروريا عندما تحدث مضاعفات بسبب الحرمان من النوم.

يعتمد العلاج في الأساس على تحديد سبب الخوف ومعالجته، لكن هناك خطوات مساعدة للتخلص من الخوف من النوم ليلا، مثل:

  • تغيير وجهة النظر تجاه النوم.
  • اتباع الطريقة الصحية للنوم.
  • تثبيت روتين يومي للنوم.
  • مواجهة الخوف والتغلب عليه.
  • تلقي علاج طبي دوائي مثل: مثبطات بيتا والمهدئات Benzodiazepines.
  • يحتاج المريض لتجربة التعرض للنوم تدريجيا مع التشجيع ومشاهدة صور لأناس ينامون بعمق ويبدوا عليهم الاسترخاء والهدوء في أثناء النوم.
  • ينبغي أن يتحدث الشخص بحرية عن مخاوفه وعما يشعر به من أعراض مع صديق مهتم أو طبيب.

قد يساعدك الروتين اليومي وبعض النصائح للنوم الصحي، مثل:

  • الحفاظ على درجة الحرارة المعتدلة في الغرفة.
  • تجنب الممارسات الرياضية العضلية المجهدة قبل النوم مباشرة ولساعتين على الأقل.
  • الحرص على إظلام الغرفة وقت النوم.
  • لابد أن يخلد الشخص للنوم في موعد ثابت يوميا، بغض النظر عن كونه سينام مباشرة أم لا.
  • تخصيص السرير للنوم فقط وليس للجلوس أو المذاكرة مثلا.

هناك من لديه نوع آخر من الخوف وقت النوم، وهو أن يرتعب الشخص من فكرة أن ينام ليلا بمفرده.

ما طبيعة حالة الخوف من النوم وحيدا؟

يهلع الشخص الذي يعيش بمفرده من النوم وحده في المنزل، فتجده يقلق من أمور مختلفة ويتوقع أن تحدث له كارثة في أثناء النوم.

يكون الخوف عند النوم وحيدا في المنزل خوفا غير مبرر، فهو خوف من المجهول، ومن أمور غيبية، وله أشكال متعددة، مثل:

  • الخوف من حدوث طارئ طبي في أثناء النوم، وألا يستطيع أن يساعد نفسه.
  • يخشى الشخص الذي يعاني من المشي في أثناء النوم من أن يجرح نفسه أو يقع في خطر خلال هذه النوبة.
  • هناك من يخاف من السطو عليه وعلى منزله ليلا.
  • الشخص الذي يعيش وحيدا يفكر كثيرا في أنه سيستيقظ وحيدا مرة أخرى، مما يثير خوفه.

 للأسف، فإن الخوف من النوم وحيدا يجعل التفكير في النوم أمرا مقلقا ومثيرا للتوتر، مما يجعل من النوم تجربة مرهقة لا يحب الشخص أن يخوضها.

الأعراض والمضاعفات

تشترك بعض الأعراض مع الأعراض العامة لحالة الخوف من النوم التي ذكرناها من قبل، ونضيف:

  • التفكير نهارا في القلق الذي سيقابله الشخص ليلا؛ مما يشعره بالتوتر العصبي.
  • الشعور بالتوتر مع دخول الليل وقرب موعد النوم.
  • يعاني الشخص أحيانا من نوبات الهلع عند دخوله غرفة النوم.
  • مشكلات تتعلق بالذاكرة والتركيز وتقلبات المزاج.
  • يظهر الأمر بصورة مختلفة في الأطفال الذين يعانون الخوف من النوم ليلا أو الخوف قبل النوم بمفردهم، فتجدهم يبكون بشدة، أو يلتصقون بآبائهم ويرفضون النوم في أسِرتهم منفردين.

علاج الخوف من النوم وحيدا

يتشابه علاج الخوف من النوم وحيدا مع ما ذكرناه من علاج للخوف من النوم بصورة عامة، ولكن يحدث هذا النوع لمن ينام منفردا أ بعيدا عن منزله.

  • ينبغي أن يُشجع المريض على الحصول على فترة قيلولة قصيرة في وجود شخص آخر يشعره بالأمان.
  • يمكن أن يشاهد المريض صورا لأشخاص مسترخين وينامون بمفردهم دون خوف.
  • الالتزام بخطوات ثابتة قبل الخلود للنوم، وبموعد ثابت للنوم.
  • ممارسة التأمل ورياضات الاسترخاء البسيطة قبل النوم.

بالنسبة للأطفال فيقع عبء العلاج على عاتق الأبوين.

  • يُشجع الطفل على التحدث عما يخاف منه بدون السخرية منه.
  • يخبر الأبوان طفلهما بالسبب في نومه وحيدا أو بعيدا عن منزله، ليصبح مؤهلا نفسيا لتقبل الفكرة.
  • تعويد الطفل على التنفس بهدوء وعمق عند الشعور بالقلق. 
  • البدء بتنويم الطفل على كنبة منفصلة في غرفة الأبوين ليشعر بالأمان، ثم ينام خارج غرفة الأبوين مع الإبقاء على الباب مفتوحا، ثم مغلقا ثم بعد فترة سيستطيع النوم في سريره وغرفته المنفصلة.
  • يساعد وضع روتين للنوم في الشفاء من الخوف من النوم.

الملخص

يعاني بعض الأطفال من الخوف من النوم بمفردهم مما يجعلهم عرضة لنفس الشعور مستقبلا، لكن قد يظهر الخوف من النوم ليلا لأول مرة في الشخص البالغ. يحتاج الشخص لبعض الممارسات اليومية عند الخلود للفراش ليحظى بنوم هادئ، ويحتاج أحيانا لاستشارة الطبيب.

اظهر المزيد

د. أسماء أبو بكر

طبيبة بشرية أتوق دائما لتعلم الجديد، ولنقل العلم مع تبسيطه للجميع. أحرص على الوصول للمعلومة من أدق المصادر، ومن ثم أصيغها للقارئ والمتعلم بأسلوب علمي مبسط. أمتلك موهبة السرد المنظم الشامل. صقل عملي في التدريس الجامعي هذه الموهبة، لأضع بين القارئ علما موثوقا فيه يسير الفهم. أكتب من أجل إتاحة المعلومة الطبية الموثقة للجميع. أكتب لأنني أهوى الشرح والتفسير. أكتب لأنني أشعر بالإنجاز والسعادة مع كل مقطع أنتهي منه. أكتب لنشر العلم ودحر الجهل. أكتب صدقة عن نفسي وعلمي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق