مفاهيم ومدارك

الروتين اليومي | ماذا سأفعل اليوم؟!

تُرَى، ماذا سأفعل اليوم؟ ومالك تسأل نفسك يا (محمد) عن يومك؟! أتُراك ستقوم بشيء جديد؟!

وما الجديد؟! كل يوم في هذا الموعد أستيقظ على صوت جرس المنبه ينقر في أذني، وصوت نفسي يحدثني: “هيا يا (محمد)، لتذهب إلى العمل”، وتجيب نفسي أيضًا: “ما هذا الملل؟! ألا أستطيع تغيير هذا الروتين؟!”.

أذهب إلى مكتبي للعمل، أَنغمس في دفاتري وأوراقي حتى أنهي مهام هذا اليوم وأسلمها لمديري، وما إن تأتي الساعة الرابعة عصرًا حتى أكون استنفذت كل طاقتي!

وتبدأ رحلة العودة إلى المنزل برتابة الطريق، لأقضي باقي الروتين اليومي الممل. كل هذا دار في رأسي قرابة ربع ساعة، ثم نفضت غطائي، واستيقظت لأبدأ روتين يومي!

أتحدث معك اليوم -عزيزي القارئ- عن الروتين في العمل، وكيف يمكن التخلص منه.

الروتين اليومي الممل

الروتين هو تكرار عمل وتنفيذ نفس المهام والخطوات يوميًا، وربما في نفس التوقيت أيضًا، مما يجعلنا نعيش بشكل افتراضي دون أن ندرك، ونكرر العمل بنفس الطريقة دون تفكير.

لا ننكر أن الروتين قد يمنحك شيئًا من الهدوء والراحة لأنك لا تشغل عقلك بالتفكير؛ هذا الشعور نحتاجه في كثير من الأحيان لكي توفر مجهودك العقلي للتفكير في الأشياء المهمة.

لكن عندما يكون ضرر الروتين أكثر من نفعه، فمن الأفضل تغيير جزء فيه، حتى تُكسَر حدة الملل التي أُصِبتَ بها من تكرار نفس الأحداث يوميًا.

هنا، يمكنني أن أساعدك لمعرفة متى يكون الروتين ضارًا بك وعليك تغيره، إذا شعرت أو لاحظت هذه الملاحظات عليك، مثل:

  • إذا شعرت بالارتباك والتوتر وتأنيب الضمير لعدم الالتزام بروتينك، إذن فقد أصبحت مقيدًا بهذا الروتين، وقد تؤجل أعمالًا أخرى مهمة تفاديًا لاختلال روتينك.
  • عدم الاكتراث بالنتائج حتى وإن كانت سلبية؛ فلا تهمك نتيجة ما تفعله كل يوم، كل ما يهمك هو إنجازه فقط.
  • تحب البقاء في مكانك -أي منطقة راحتك– ولا يشغلك الانتقال إلى مستوى أعلى، وبدلًا من أن يفيدك الروتين في ضبط حياتك ومواعيدك، أصبح عائقًا لك عن التقدم والنجاح.
  • من مساوئ الروتين في العمل أنه يُفقِدك الحماس والإبداع في وظيفتك، كما يصيبك الملل من كل شيء تقوم به، فتشعر بالضيق دائمًا، وتتمنى انتهاء الدوام سريعًا.
الروتين اليومي الممل

كيف تتخلص من الروتين اليومي ؟

حاول أن تتجنب الروتين اليومي الممل، وقُمْ بتغيير جزء فيه حتى تتجنب الرتابة واللامبالاة في العمل.

سأوضح لك كيف تتخلص من الروتين في العمل ببعض الحلول:

١. أضِف شيئًا جديدًا في روتين العمل

تغيير بعض خطوات العمل -أو إضافة شيء جديد- يغير إحساسك بالقلق تجاه الروتين اليومي إلى حماس واهتمام بالعمل.

٢. اجمع المهام المتكررة لتنفيذها في وقت واحد

فمثلًا إذا كنت تَملُّ من تكرار تسجيل البيانات على جهاز الحاسوب، حاول إنجاز هذا العمل في نهاية الدوام،
ليس في أول اليوم حتى لا تفقد نشاطك الذي تبدأ به يومك في الصباح.

٣. قسِّم المهام الكبيرة إلى أجزاء صغيرة

المهام الكبيرة تعطيك إحساسًا بعدم القدرة على إنجازها، ويُصيبك الملل قبل أن تبدأ في العمل بها. لذا،
فإن تبسيطها وتقسيمها إلى مهام صغيرة -تتخللها فترات من الراحة- يعطيك الحماس لإتمامها.

٤. امنح نفسك مكافأة على إنجاز المهام، حتى ولو كانت بسيطة

تمنحك المكافأة جزءًا من الترفيه، وتحفز عقلك على الحماس والعمل، وبالتالي، تقلل التوتر والقلق.

٥. ابدأ صباحك بشيء جديد

استيقظ بنشاط، لا تضع هاتفك بجوار سريرك حتى لا تغلق المنبه وتعود للنوم، افتح ستائر النوافذ للحصول على الضوء والهواء النقي، قم بأداء بعض التمرينات لتجديد الدورة الدموية وتنشيط الجسم.

اقرأ أيضًا: ماذا تعرف عن فوائد التنفس العميق؟

٦. اذهب إلى العمل في موعده دون تأخير

جهِّز ملابسك وأوراقك وكل أدواتك الخاصة قبل النوم، حتى تستيقظ في الصباح ولا تتوتر من ضياع أو فقدان شيء تحتاجه في خلال يومك.

٧. نظِّم مكان عملك (المكتب) وأوراقك

أَعِد ترتيب أوراقك بعد انتهائك من العمل، وجهِّز قائمة مهام لليوم التالي، حتى تحصل على نظرة عامة عمَّا تريد إنجازه غدًا.

الملل

لا يخفى علينا جميعًا ما هو الملل؛ فهو شعور شائع ينتابنا في مراحل مختلفة من حياتنا، فيشعر به الأطفال
والمراهقون، وكذلك الكبار.

والملل هو إحساسك بالفراغ والإحباط، يصحبه شعور بالإرهاق واللامبالاة والتوتر. ويتولد عنه نفور من كل شيء،
لدرجة أنك لا تريد حتى القيام بأي شيء.

لا يحدث الملل فقط مع تكرار روتين معين (مثل: تكرار وظيفة، مشاهدة فيلم، أو تناول وجبة معينة)؛
لكن ربما يصحبك عندما تشعر بالحيوية دون أن تجد المكان المناسب لإفراغ طاقتك. 

الملل

وقد تظهر عليك أعراض الملل التي تتشابه مع بعض أعراض الأمراض النفسية -كالاكتئاب- مثل:

  • الشعور باليأس.
  • تأنيب النفس على هذا الملل.
  • الشعور بالحزن.
  • اللامبالاة.
  • التردد في اتخاذ القرار.

كيف يمكننا علاج الملل وتجنبه؟

لا يوجَد علاج طبي محدد للملل، لكن يمكن علاجه ببعض الطُرُق الأخرى، مثل:

  • تجريب أنشطة أو هواية ترفيهية جديدة.
  • الانضمام إلى نادٍ رياضي أو نادٍ للهوايات، مثل: القراءة، والرسم، والشعر.
  • مساعدة طفلك إذا اشتكى من الملل عن طريق ممارسة بعض الألعاب الرياضية في المنزل -مثل نط الحبل-
    أو المشاركة في ترتيب غرفته.
  • تشجيع طفلك على التواصل مع أصدقائه وزيارتهم.

 بعض النقاط التي تساعدك في تخفيف الملل أو تجنبه:

  • حدِّد ما تريد عمله أو إنجازه فعليًا، لأن الملل غالبًا ما يؤثر في تفكيرك، ويُفقِدك التركيز فيما تريد فعله على الرغم من وجود الوقت الكافي، لأنك لا تشعر بمرور الوقت.
  • تجنَّب التسويف والمماطلة، لأنها تفتح لك مجالًا للملل والفراغ وإضاعة الوقت.

تابع مقال: التسويف… انهض وتوقف عن المماطلة.

  • اخرج وقابل الأصدقاء، أو كوِّن صداقات جديدة، وقوِّ علاقاتك الاجتماعية.
  • تعلَّم مهارات جديدة، مثل البحث عن معلومة مفيدة على صفحات الإنترنت، أو اقرأ قصة قصيرة، أو تعلَّم التصوير الفوتوغرافي.
  • حاول تشتيت تفكيرك، لأن الملل يجعلك تسرح في التفكير السلبي دون أن تشعر. لذا، غيِّر مجرى التفكير بأي طريقة.
  • جرِّب التأمل في الطبيعة من حولك؛ ستعطيك شعورًا إيجابيًا بداخلك، وتساعد في إفراغ الطاقة السلبية.
  • شجِّع نفسك بنفسك، وثِقْ في قدراتك.

وأخيرا، لا تنزعج -يا عزيزي- إن أصبت بالملل خلال يومك؛ فهو ليس مرضًا خطيرًا تخشاه وتريد علاجه،
كل ما عليك فعله أن تتعلم كيف تتخلص من الروتين اليومي الممل، بالقيام ببعض الخطوات البسيطة التي تزيد من حيويتك ونشاطك.

المصدر
Boring Your Employees with Routine Work Is Killing Productivity. Do This InsteadFrom cold calls to data entry, many routine tasks make employees feel creatively stifled. 4 Simple Ways to Make Boring Work Become InterestingTired of the Same Boring Work Routines? Use these Tips to Disrupt your Habits3 signs that your routine is killing your productivityWhat is the outlook for boredom?Eliminate Boredom With These 12 Tips
اظهر المزيد

د. رشا النجار

طبيبة بيطرية أعمل في مجال الميكروبيولوجي. أحب التطوير ومعرفة المزيد في مجال عملي، شغوفة بالبحث الطبي وكتابة المقالات الطبية وأتمنى أن يكون لي بصمة حسنة وأحقق استفادة للجميع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق