ترياق الأدوية النفسية

مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs)

يحيل الاكتئاب حياة الشخص المصاب إلى كهف معتم؛ فلا بريق نور، ولا بصيص أمل.

وتمنعه مخاوف عدة من محاولة إنقاذ نفسه واللجوء إلى الطبيب المختص، وعلى رأس هذه المخاوف خوفه مما يثار حول أضرار مضادات الاكتئاب. 

وتعَدُّ مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs) أكثر مضادات الاكتئاب شيوعًا.

في هذا المقال -عزيزي القارئ- ستعرف ما هي مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs)، وكيف تعمل، وما هي استخداماتها، وما يترتب عليها من آثار جانبية.

ولكن في البداية، دعنا نعرف ما هو هرمون السيروتونين…

ما هو هرمون السيروتونين؟ 

لا شك أنك سمعت يومًا عنه، وأنه ارتبط في ذهنك بكونه هرمون السعادة.

يحدث تواصل بين خلايا الدماغ عن طريق إشارات، وتحمَل تلك الإشارات على نواقل عصبية تفرزها الخلية.

السيروتونين ناقل عصبي كيميائي ينقل الإشارات بين خلايا الدماغ العصبية، وله دورٌ فعال في تحسين الحالة المزاجية والشهية، وزيادة الإحساس بالسعادة.

لذلك، يؤدي نقصه إلى تعكُّر المزاج، وحدوث بعض الاضطرابات مثل الاكتئاب. وبالإضافة لما سبق، فهو يساهم في تنظيم دورة النوم والساعة البيولوجية للجسم.

وبعد إتمامه نقل الإشارة، يعاد امتصاصه بواسطة الخلايا العصبية، وهنا يأتي دور مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs).

ما هي مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs)؟ وكيف تعمل؟

مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs) هي مجموعة من الأدوية المضادة للاكتئاب، والتي تعمل على زيادة مستويات هرمون السيروتونين في الدماغ.

وسمِّيَت “انتقائية” لأنها تؤثر في مستويات السيروتونين تحديدًا، دونًا عن باقي النواقل العصبية.

في حالات الاكتئاب، قد تكون الخلايا العصبية المتحكمة في الحالة المزاجية غير قادرة على إرسال إشاراتها بالقدر الكافي.

تعمل المثبطات على تثبيط عملية إعادة امتصاص السيروتونين بواسطة الخلايا العصبية، مؤديةً إلى ارتفاع مستويات الهرمون في الدماغ.

يعني ازدياد هذا الناقل في المشبك العصبي تحسنًا في القدرة على نقل الإشارات العصبية بين خلايا الدماغ. وبهذه الطريقة تعمل مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية (SSRIs) على تخفيف حدة أعراض الاكتئاب أو إزالتها.

استخدامات مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية SSRIs:

تستخدم في معظم الأحيان لعلاج حالات الاكتئاب، وبخاصة الحالات المزمنة والمستعصية. 

وتعد أكثر مضادات الاكتئاب التي توصَف للمرضى بواسطة الأطباء، وذلك لفعاليتها في الحد من أعراضه، وقلة آثارها الجانبية مقارنةً بباقي مضادات الاكتئاب.

وتُستخدَم في العديد من الحالات، نذكر منها ما يلي:

  • الاكتئاب.
  • اضطرابات القلق.
  • متلازمة الألم العضلي الليفي.
  • الهبَّات الساخنة.
  • اضطراب الوسواس القهري.
  • اضطرابُ الهلع.
  • اضطرابُ ما بعد الصدمة.
  • اضطراب ما قبل الحيض الاكتئابي.
  • بعض الاضطرابات الجنسية (مثل القذف المبكر).
  • بعض اضطرابات الأكل.

متى يظهر مفعول العلاج على المريض؟

قد يلاحَظ بعض التحسن على المريض خلال الأسبوع الأول أو الثاني من بداية العلاج، وقد يحتاج المريض للانتظام على العلاج لمدة تصل إلى ثمانية أسابيع حتى يبدأ التحسن.

إذا لم يلاحَظ أي تحسنٍ على المريض خلال ثمانية أسابيع، فقد يلجأ الطبيب إلى استبدال الدواء المُستخدَم بدواءٍ آخر.

الآثار الجانبية لمثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs)

تعَدُّ هذه المجموعة من الأدوية آمنة إذا تناولتَ الجرعة الموصى بها، إلا أنها لا تخلو من الآثار الجانبية التي قد تظهر في بعض الأحيان.

بعض المرضى قد لا تظهر عليهم أي آثار جانبية، وبعضهم قد يعاني آثارًا جانبية خطيرة.

  • النعاس: ولكنه قد يسبب الأرق في بعض الأحيان.
  • جفاف الفم.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي، مثل: الإمساك، والإسهال، والقيء أو الغثيان. وقد يساعد تناول العلاج مع الطعام على الحد من الغثيان.
  • التأثير في الشهية مما قد يؤدي لزيادة الوزن أو نقصانه.
  • الصداع.
  • اختلال في الوظائف الجنسية، مثل: انخفاض الرغبة الجنسية، وضعف الانتصاب.

الآثار الجانبية الشائعة

هي الأعراض الأكثر شيوعًا بين متناولي مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs)، ومنها:

  • تشوُّش الرؤية.
  • الدوار.

وتزول العديد من هذه الأعراض بعد أسابيع قليلة من بدء العلاج.

الآثار الجانبية الخطيرة

وتجب مراجعة الطبيب المختص أو الإسراع إلى المستشفى فورًا في حالة ظهور أيٍ من هذه الأعراض. تلك الأعراض الخطيرة تشمل:

  • الأفكار الانتحارية أو محاولة الانتحار: خاصة فيمن هم دون سن الخامسة والعشرين. وغالبًا ما يكون ظهور هذه الأفكار والسلوكيات في بداية الفترة العلاجية.
  • متلازمة السيروتونين: تحدث نتيجة ارتفاع مستوى السيروتونين في الجسم، والذي ينتج عن تناول جرعة كبيرة من الدواء، أو تناول دواء آخر يزيد إفراز السيروتونين أيضا.

تتمثل أعراضها في: الاهتياج، والتشوش الذهني، والتعرق، والرعاش، وازدياد سرعة نبضات القلب.

  • النزيف: تزداد احتمالية حدوثه عند تناول دواء إضافي يزيد من احتمالية النزيف، مثل الأسبرين.

قد يلجأ الطبيب إلى تغيير نوع الدواء المُستخدَم لتجنب تكرار حدوث هذه الأعراض.

ويمكن أن تتفاعل تلك المثبطات مع بعض الأدوية والمكملات الغذائية والأعشاب. لذا، يجب على المريض إخبار الطبيب المختص بالأدوية والمكملات التي يتناولها.

أدوية مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs)

في القائمة التالية، نستعرض أهم الأدوية التي تدخل ضمن مجموعة مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية (SSRIs):

  • فلوفوكسامين.
  • فلوكسيتين.
  • باروكسيتين.
  • سيتالوبرام.
  • سيرترالين.
  • إسيتالوبرام.

الجرعة وفترة العلاج

عادة ما تكون مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs) على هيئة أقراص.

يبدأ الطبيب بوصف أقل جرعة مناسبة لحالة المريض، ويستمر العلاج لستة أشهر على الأقل (وقد يزيد)، وقد يستمر مدى الحياة في بعض الحالات.

تأثير مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية على الحمل والرضاعة

قد تشكل بعض أدوية الاكتئاب بشكلٍ عام خطرًا على الجنين أو الطفل الرضيع. لذا، يجب استشارة الطبيب المختص حول أثر العلاج المُستخدَم إن كانت المرأة في فترة حمل أو رضاعة.

كذلك إذا كنتِ تتوقعين حدوث حمل خلال فترة العلاج، يجب أن تستشيري طبيبك قبل بدئه.

مع ذلك، حاذري من أن توقفي علاجك دون الرجوع إلى الطبيب، إذ إن الامتناع عن العلاج قد يسبب خطرًا عليكِ.

أعراض الانسحاب

لا تسبب مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs) الإدمان، إلا أن إهمال الجرعة أو الامتناع عن استكمال العلاج دون الرجوع إلى الطبيب قد يؤدي لبعض الأعراض الانسحابية، مثل:

  • الإرهاق والشعور بعدم الارتياح.
  • الدوار.
  • الصداع.
  • تقلصات الجهاز الهضمي.
  • الإسهال، والغثيان، والقيء.
  • الأرق.
  • اللامبالاة وعدم الاكتراث.
  • أعراض شبيهة بأعراض الإنفلونزا.

وعادة ما تبدأ أعراض الانسحاب في الظهور خلال ثلاثة أيام من التوقف المفاجئ عن العلاج، إلا أنه لوحِظ -في بعض الحالات- ظهور بعض هذه الأعراض في غضون ساعات من ترك جرعة العلاج.

الأنواع الأخرى لمضادات الاكتئاب

لمضادات الاكتئاب أنواع أخرى تختلف عن مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs)، نذكر منها ما يلي:

  • مضادات الاكتئاب ثلاثية ورباعية الحلقات.
  • مثبطات استرداد السيروتونين والنورادرينالين: وتعَدُّ نوعًا شائعًا أيضًا، وتستخدَم في علاج أمراض نفسية أخرى -بخلاف الاكتئاب- مثل اضطرابات القلق.
  • مثبطاتُ استرداد الدوبامين والنورابينفرين.
  • مثبطات الأوكسيداز أحادي الأمين.
  • مضادات الاكتئاب غير النمطية.

في النهاية -عزيزي القارئ- نودُّ أن ننوه على ما يلي:

من الطبيعي أن يعاني كلٌ منا في بعض الفترات شيئًا من الاكتئاب والحزن، لكن ليس هذا هو الاكتئاب الذي كنا نتحدث عنه هنا.

فحين نقول “مضادات اكتئاب”، فإننا نعني بها الاكتئاب المرضي الذي يمنع الفرد عن ممارسة حياته بشكل طبيعي وأداء واجباته اليومية.

وأسأل الله أن يرزقنا جميعًا تمام الصحة والعافية.

بقلم د/أحمد جمال

المصدر
Selective serotonin reuptake inhibitors (SSRIs) PrintWhat Are SSRIs?Selective serotonin reuptake inhibitors (SSRIs)Selective serotonin reuptake inhibitors
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق