أنماط الشخصية

الشخصية الوسواسية | الدقة والكمال قبل أي شيء!

https://www.shutterstock.com/image-illustration/neurosis-mental-disorder-concept-representing-obsessive-1055549801

جلست (منى) مع صديقتها (رؤى) الطبيبة النفسية في إحدى المطاعم، وتبادلا الحديث حول أخبار كلٍّ منهما: الشخصي منها والمهني، وإذ بـ(منى) تطلب من (رؤى) استشارة طبية بخصوص طفلها (خالد).

(خالد) شاب عشريني يسعى للكمال من خلال تنفيذ كل مهامه بدقة، والالتزام بالقواعد والتفاصيل كافة؛ وهو ما يبعده عن هدفه الرئيسي ويؤخر إنجاز عمله. 

لا يتمتع بمرونة في تعاملاته مع زملائه وأصدقائه، ولا يستطيع التعبير عن مشاعره؛ الأمر الذي يؤثر في علاقاته المهنية والشخصية.

يميل إلى حياته العملية على حساب الزيارات العائلية والخروج مع أصدقائه. 

بعد أن استمعت (رؤى) لصديقتها، أخبرتها بأن خالد يتمتع بشخصية وسواسية تتميز بالانضباط المفرط والرغبة في تحقيق الكمال في مهامها كافة.

لكنها طمأنتها بأن حالة ابنها ستتحسن مع المواظبة على العلاج النفسي والالتزام بتعليمات الطبيب.

ما هي الشخصية الوسواسية؟ وهل هناك فرق بين الشخصية الوسواسية والوسواس القهري؟ وما علاج اضطراب الشخصية الوسواسية؟

الشخصية الوسواسية في علم النفس… تطلعاتها عالية وعلاقاتها متوترة

تعد الشخصية الوسواسية نوعًا من الاضطرابات الشخصية المرتبطة بالسعي للكمال والتنظيم.

تعمد الشخصيةُ الوسواسية إلى تطبيق مبادئها على نفسها ومن حولها؛ وهو ما يرهقها ومن حولها نتيجة لعدم الرضا عن أي نتيجة تقدم له، ولإحباط من حوله من عدم تقديره لهم.

أهم صفات الشخصية الوسواسية في علم النفس 

  • تجد صعوبة في التعبير عن مشاعرها.
  • تتميز بالاجتهاد في عملها.
  • تصب تركيزها على الالتزام بالقواعد والنظام واللوائح؛ ما يبعدها عن هدفها الرئيسي.
  • السعي للكمال على حساب سعادتها.
  • تملك الغضب والتوتر منها معظم الوقت.

الشخصية الوسواسية والزواج… ما بين الجفاء والتحكم 

الارتباط بشخصية وسواسية ليس بالأمر الهين مطلقًا؛ فهي شخصية تحب شريك حياتها لكنها لا تستطيع إظهار مشاعرها.

وإذا طلب شريك حياتها أن تعبر عن حبها سواء بالقول الرومانسي أو الأفعال الرقيقة، يكون ردها: “ألا يكفي أني بجانبك؟ إذا لم أحبك، ما الذي يبقيني معك!”.

من أكثر الأمور المرهقة لشريك حياة الشخصيةِ الوسواسية بشكل واضح، هو تصيدها لأي خطأ له مهما كانت مميزاته المتعددة.

فالشخصية الوسواسية لا ترى إلا الأخطاء ولا تبهرها المميزات؛ وهو ما يُشعر شريكها بأنه تحت المراقبة دائمًا.

لا تكتفي بذلك فقط، بل تنظم حياتها وفقًا لقواعد ومواعيد صارمة غير مسموح لشريكها بأن يتخطاها؛ الالتزام بالمواعيد وتنفيذ المهام وفقًا للقواعد أهم عندها من عيش الحياة بسعادة، فسعادتها تكمن في السعي للكمال.

كيف يتأقلم شريك الحياة مع الشخصية الوسواسية؟

من أجل تحقيق معادلة متوازنة وناجحة بين الشخصيةِ الوسواسية والزواج، الأمر بيد الزوجة في حماية نفسها من تسلط شريكها ومساعدته للتغيير إلى الأفضل.

ينبغي للزوجة ألا تتأثر بكلام زوجها أو نقده الدائم لها لعدم قدرتها على تحقيق طموحاته العالية للكمال.

قد يكون الأمر صعبًا عليها، وقد تضعف قواها نتيجة النقد المستمر لها، لكن إيمانها بأنها تبذل أقصى ما عندها وأنه بحاجة إلى المساعدة يجعلها أكثر ثقة في نفسها.

أما عن دورها تجاهه، فيكمن في إدراكها بأن بحثه عن الكمال والالتزام بفعل الأشياء بدقة نابع من قلقه وتوتره من أي خطأ، وهذه هي أهم نقطة في التعامل معه.

حاولي قدر الإمكان إقناعه بأنه لا داعي للكمالية؛ فهي تستنزف وقتنا وتقلل استمتاعنا بالحياة، كذلك أثني على أي عمل يقوم به، لتدخلي القناعة في قاموسه.

لا تنسي أنه بالرغم من أسلوبه الجاف وتعاملاته الصارمة، فإنه في أشد الاحتياج إلى الحب والتواصل العاطفي معك، روحك الطيبة وخفة دمك وكرم مشاعرك معه سيجعله يتنازل عن سعيه للكمال.

بعد أن توطدي علاقتك معه، اعرضي عليه الذهاب معك لجلسات العلاج النفسي من أجل الاستمتاع بحياتكما بشكل أفضل، وتجنبي ذكر أنه مريض بالشخصية الوسواسية، حتى لا يصيبه العند ويرفض العلاج.

ما الفرق بين الشخصية الوسواسية والوسواس القهري؟

كثيرًا ما يختلط على الناس مصطلح الوسواس القهري والشخصية الوسواسية، حتى إن بعضًا منهم يظنهما نفس المعنى.

يكمن الفرق بين الشخصيةِ الوسواسية والوسواس القهري في طبيعة كلٍّ منهما:

الوسواس القهري مرض نفسي يتمثل في أفكار وسواسية غير مرغوب فيها تراود المريض، مع القيام بتصرفات قهرية غير منطقية، مثل: تكرار غسل اليدين أو التأكد من غلق باب الشقة كل دقيقة.

أما الشخصيةُ الوسواسية فهي نوع من الاضطرابات الشخصية يؤثر بشكل عام في طباع الشخص وطريقة تفكيره، أي يؤثر في علاقاته بأصدقائه وزملاء العمل وزوجته.

هناك ٤ فروقات بين الشخصية الوسواسية والوسواس القهري، ألا وهم:

١. الشخصيةُ الوسواسية لا تجد مشكلة في تصرفاتها، بل تعتقد أنها على حق.

أما المصاب بالوسواس القهري يعترف بمرضه ولا يرضى عن وساوسه وأفعاله القهرية، لكنه لا يستطيع التحكم بنفسه.

٢. يسعى المصاب بالوسواس القهري إلى العلاج النفسي والدوائي للتخلص من التوتر العصبي والأفعال غير المبررة.

أما الشخصيةُ الوسواسية لا ترى أنها مريضة، بل على النقيض تمامًا؛ تثق بنفسها وبسعيها للوصول إلى الكمال.

٣. أعراض الوسواس القهري تتأرجح من الارتفاع إلى الانخفاض وفقًا للتوتر النفسي المُعرض له المريض.

أما الشخصيةُ الوسواسية لا تتغير طباعها بتوتر عصبي أو غيره.

٤. في حالة الوسواس القهري توجد أفكار وسواسية وأفعال قهرية تجبر الشخص على تصرفات غير منطقية.

أما في حالة الشخصيةِ الوسواسية، لا تنبع تصرفاتها من أفكار وسواسية، بل هي طباع ملازمة للشخص.

اختبار الشخصية الوسواسية| أسئلة وأجوبة تكشف الشخصية الوسواسية

يشمل اختبار الشخصية الوسواسية أسئلة تدور حول أهم أعراض الشخصيةِ الوسواسية؛ من الالتزام بالتعليمات، والسعي للكمال والدقة في التنفيذ، وعدم الموازنة بين الحياة العملية والحياة الشخصية.

تعد نتائج اختبار الشخصيةِ الوسواسية تقييمًا أوليًّا لها ومن ثَم تحويلها إلى طبيب نفسي، وليست بمثابة تشخيص مؤكد.

قد يستخدمه الطبيب النفسي أيضًا لمتابعة تطور الحالة، مع العلاج النفسي وقياس معدل نجاح التجربة العلاجية مع المريض.

كيفية علاج اضطراب الشخصية الوسواسية

يتشابه علاج اضطراب الشخصية الوسواسية مع علاج الوسواس القهري، ومن أهم طرق العلاج المتبعة:

١. العلاج السلوكي المعرفي 

يشمل جلسات دورية مع المعالج النفسي، يطرح فيها أساليب وتمارين للاندماج مع عائلته وأصدقائه، وتحسين تواصله مع زملاء العمل في إنجاز المهام بشكل طبيعي دون الحرص على الكمالية.

يوفر المعالج النفسي أيضًا للمريض تمارين للحد من التوتر العصبي الذي يدفعه للبحث عن الكمال.

٢. العلاج الدوائي

قد يلجأ الطبيب إلى العلاج الدوائي بجانب العلاج المعرفي السلوكي؛ من أجل نتائج أفضل ومعدل شفاء أسرع للمريض.

من أهم الأدوية المستخدمة في اضطراب الشخصية الوسواسية مثبطات السيروتونين الانتقائية؛ التي تستخدَم لتقليل التوتر المصاحب للمريض.

٣. تمارين الاسترخاء

ينصح الطبيب المعالج المريض بالمواظبة على تمارين الاسترخاء يوميًا ولو ١٠ دقائق.

تمنح تمارين الاسترخاء المريض الهدوء وتمكنه من مواجهة ضغوطات الحياة بطريقة أفضل، ومن أهم تمارين الاسترخاء: اليوجا والتنفس العميق.

تعاني الشخصيةُ الوسواسية صعوبة في طريقة تفكيرها وتصرفاتها على الرغم من عدم شعورها بذلك، فهي لم ترى وجهًا آخر للحياة سوى من منظورها الضيق.

ينبغي على المحيطين بها مساعدتها على التخلص من التوتر والقلق والاستمتاع بالحياة بعيدًا عن وسواس الكمال.

إذ يمكنهم مساعدتهم من خلال إحاطتهم بمشاعر إيجابية من الحب والدفء، وإقناعهم بزيارة الطبيب النفسي لتعديل سلوكياتهم من أجل حياة أفضل لهم.

المصدر
OCD vs. Obsessive Compulsive Personality DisorderObsessives Compulsive Disorders Test Obsessive-Compulsive Personality Disorder (OCPD)Obsessive Compulsive Personality DisorderAre You in Love With a Controlling Perfectionist?How to Improve a Relationship with a Partner Who Has OCPD
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق