عام

الشطرنج | تأثير الشطرنج على العقل

– ألا تريدين أن تلعبي معي بعض الشطرنج؟

= قلت لك مئة مرة يا خالد إني لا أجيد لعب الشطرنج ولا أحبه! 

– كما تشائين… لقد أردتُ فقط أن أعلمكِ أسرار الشطرنج، وأساعدكِ في تنمية مهاراتك العقلية، فالشطرنج لعبة الأذكياء كما تعلمين. 

هل حقًا -كما يقول أخي- سيساعدني الشطرنج في أن أصبح أكثر ذكاءً؟… يا تُرى ما تأثير الشطرنج على العقل؟َ! 

تابعينا -عزيزتي- لتعرفي الإجابة عبر سطور هذا المقال. 

في البداية… 

ما تاريخ ظهور الشطرنج ؟ 

يُعَد الشطرنج أو -ما يُعرَف أيضًا بـ “لعبة الملوك”- إحدى الألعاب القديمة جدًا في عالمنا، وقد استهوى منذ نشأته -منذ مئات السنين- العديد من البشر من مختلف الثقافات والخلفيات. 

في العام 1913، ألَّف أحد الأشخاص ويُدعَى “هارولد موراي” كتابًا بعنوان “تاريخ الشطرنج”، وقد حاول فيه تتبع أثر لعبة الشطرنج منذ بدايتها، ومعرفة تاريخها ومخترعها. 

ادَّعى “موراي” في كتابه أن الشطرنج ظهر في بداية الأمر في شمال الهند، ثم انتشر منها إلى باقي الأمم الآسيوية وروسيا، ومن روسيا إلى شرق أوروبا، ثم تابع انتشاره حتى وصل إلى أنحاء العالم أجمع. 

الجذور الصينية للعبة الشطرنج

على الرغم من المعتقد السائد بأن أصول لعبة الشطرنج ترجع إلى الأمة الهندية، فإن هناك كثيرين يؤمنون بأن بداية ظهورها كان بالصين في عام 200 قبل الميلاد. 

وتقول الأسطورة أن مخترعها هو قائد جيش، وقد مثَّلت اللعبة إحدى المعارك الحربية التي كانت تخوضها الأمة الصينية حينها. 

بعد ذلك، أصبحت اللعبة في طي النسيان، حتى ظهرت مرة أخرى على السطح في القرن السابع الميلادي.
كان ترتيب الشطرنج في هذه اللعبة مختلفًا قليلًا عمَّا يعرفه الناس في أيامنا هذه، وكانت تُسمى هذه اللعبة
بـ “لعبة الفيل”. 

يعتقد أصحاب هذا المعتقد أن اللعبة انتقلت -بعد ذلك- من الصين إلى الهند، ومنها إلى بقية دول العالم كما ذكرنا آنفًا.  

وسواء كان منشؤها الهند أو الصين، فإن لعبة الشطرنج قد غزت العالم كله، وصار يلعبها ملايين البشر حول العالم. 

يذيع صيت هذه اللعبة بأنها لعبة الأذكياء، وأنها تساعد من يلعبها في تنمية مهاراته العقلية… هل هذا صحيح؟ 

دعونا نستكشف ذلك في السطور القادمة. 

تأثير الشطرنج على العقل

إذا كنتَ من محبي لعبة الشطرنج، فالسطور القادمة ستشعرك بالبهجة، لأننا سنذكر خلالها العديد من الفوائد المدهِشة للعبة الشطرنج على العقل ومهارات التفكير. 

فوائد الشطرنج للكبار والصغار

1- يستطيع الشطرنج أن يرفع معدل الذكاء (IQ) 

في الحقيقة، حيَّرتْ هذه النقطة العديدين.

هل يرفع الشطرنجُ معدل الذكاء للاعبين؟ أم أن اللاعبين يجب أن يكونوا ذوي معدلات ذكاء عالية بالفعل لكي يتمكنوا من لعب الشطرنج؟ 

للإجابة عن هذا السؤال، أُجريت إحدى الدراسات الحديثة على ما يقرب من 4000 طالب وطالبة، ووَجدت أن معدل ذكاء الطلاب ارتفع بصورة ملحوظة بعد مُضيّ أربعة أشهر على ممارستهم لعبة الشطرنج بانتظام. 

2– يحمي الشطرنج من مرض ألزهايمر 

مثله مثل العضلات، يحتاج الدماغ إلى نوع من التمرين المستمر، لكي يتمكن من العمل، ويحافظ على كفاءته أطول
فترة من الوقت. 

وكما تُمرَّن العضلات بممارسة الرياضة، يُمرَّن العقل بالتفكير. 

لذا؛ فإن لعبة مثل لعبة الشطرنج تحتاج إلى الكثير من التركيز والتفكير، بإمكانها أن تنشط خلايا الدماغ وتحافظ على مرونتها؛ وهذا ما توصلت إليه إحدى الدراسات الطبية حديثًا، بأن لاعبي الشطرنجِ أقل عُرضة من غيرهم للإصابة بأمراض الشيخوخة العقلية، مثل: الزهايمر والخرف

3- يزيد الشطرنجُ من القدرة على الإبداع

أُجريت دراسة استمرت ما يقرب من أربع سنوات على مجموعة من الطلاب، سُمح فيها للطلاب بممارسة نشاط معين مدة 32 أسبوعًا، على سبيل المثال: لعب الشطرنج، أو استخدام أجهزة الكمبيوتر، أو أشياء أخرى. 

بعد انتهاء الأسابيع المحددة، قيست المهارات الإبداعية للطلاب، ووُجد أن لاعبي الشطرنجِ هم الأكثر تسجيلًا لارتفاع مستوى التفكير الإبداعي

4- يقوي الشطرنجُ الذاكرة

إذا كنتَ لاعب شطرنج، فهذا يعني أنك بحاجة إلى تذكُّر حركات منافسك التي قام بها قبلك، وتذكُّر حركاتك أنت السابقة، وكذلك ربط كل تلك المعلومات سويًا للوصول إلى قرار بشأن الخطوة التي يجب عليك اتخاذها لتربح اللعبة. 

كل ذلك يحسِّن من مهارات التذكر والتنظيم لديك، ويجعلك أكثر قدرة على التفكير المنطقي المنظم في حياتك العادية وفي دراستك وعملك. 

5- يحسِّن الشطرنج من القدرة على التركيز

بالطبع، يحتاج لاعب الشطرنجِ أن يكون يقظًا منتبهًا طوال الوقت، لأنه إن كان مشتتًا، سيخسر اللعبة. لذا؛
يحسِّن لعب الشطرنجِ مهارة التركيز بشكل ملحوظ. 

6- يعلِّم الشطرنجُ التخطيط ويقوي البصيرة

يجب أن يضع لاعب الشطرنجِ خطة لحركاته، كذلك يجب أن يتوقع حركات منافسه، ويتفاعل معها بسرعة ودقة وإحكام. 

لذلك؛ يُعَد الشطرنجُ أداة فعالة لتعليم المراهقين والشباب مهارة مهمة، مثل: مهارة التخطيط، التي ستفيدهم -بلا شك- في مستقبلهم. 

وهكذا نلاحظ أن تأثير الشطرنجِ على العقل تأثير إيجابي وفعال. 

فوائد الشطرنجِ للأطفال

فوائد الشطرنج للأطفال

يستطيع الشطرنج أن ينمي لدى الأطفال بعض مهارات التفكير الهامة، مثل:

  • مهارة حل المشكلات

تعتمد خطط الشطرنج -بالأساس- على حل المشكلات التي تنتج عن حركات اللاعب المنافس. وكأن الشطرنج هو لغز
كبير، كلما حللت جزء منه فقد اقتربتَ من النهاية السعيدة. 

لذا؛ فإن الأطفال الذين يمارسون لعبة الشطرنج بانتظام، قد يكونون أكثر قدرة على التعامل مع مشكلات حياتهم بعقل وحكمة. 

  • مهارة التعامل مع الضغوط

في أثناء لعب الشطرنج، يقع اللاعبون تحت ضغط كبير، خاصةً عندما يقوم المنافس بحركة غير متوقَّعة.
لكن وبالرغم من ذلك، يجب أن يحافظ اللاعب على هدوئه ولا يستسلم لهذا الضغط، لأن استسلامه له يعني التشتت وفقد التركيز، وربما خسارة اللعبة كلها. 

  • مهارة الصبر

في المتوسط، تتضمن لعبة الشطرنج حوالي 40 حركة قبل أن يفوز أحد اللاعبين على الآخر.

 كل حركة من هذه الحركات يجب أن تُدرَس بدقة، كذلك يجب أن يحافظ اللاعب على تركيزه طوال مدة اللعب حتى يستطيع دراسة حركات منافسه، والاستجابة لها بالحركة المناسبة التي ستمكنه من الفوز. 

لذلك؛ يعلِّم الشطرنج الصغار الصبر وعدم التسرع. 

أضرار لعبة الشطرنجِ

بالرغم من التأثير الإيجابي للشطرنج على العقل، لكن يوجد كذلك العديد من السلبيات لهذه اللعبة، خصوصًا عند إدمانها ولعبها بصورة مستمرة طوال الوقت. 

سلبيات لعبة الشطرنج

  • تضييع الوقت: إذا قضى أحدهم جُلَّ وقته لاعبًا الشطرنج، فلا بد أنه سيهمل في جوانب أخرى مهمة في حياته،
    مثل: ممارسة الرياضة والمذاكرة وتنمية المهارات الشخصية والاجتماعية. 
  • القلق والضغط العصبي: قد يؤدي كثرة ممارسة اللعبة إلى وقوع اللاعب تحت ضغط عصبي شديد،
    خاصةً إذا كان من هؤلاء الباحثين عن الكمالية، والذين لا يعرفون الخسارة أبدًا. 
  • إدمان اللعب: قد يتحول حب الشطرنج إلى إدمان، وهذا يعني قضاء الوقت كله في ممارسة اللعبة، وعدم الرغبة في ممارسة أي نشاط آخر، وقد يكون نتيجة ذلك ما ذكرناه في النقطتين السابقتين. 

في النهاية، فلا أحد ينكر أن تأثير الشطرنج على العقل تأثير إيجابي، ويحمل العديد من الفوائد للاعبين.
لكنه مثل أي شيء آخر، إذا زاد عن الحد انقلب إلى الضد. لذا؛ يجب أن يحرص اللاعبين على موازنة أمورهم،
حتى لا يتحول حبهم للشطرنج إلى إدمان.

المصدر
8 Critical Thinking Skills Kids Learn at Chess CampHistory of Chess – a Guide to the Origins of the Game of KingsBad effects of playing chessThe Benefits of Chess
اظهر المزيد

د. سارة شبل

سارة شبل، طبيبة أسنان وكاتبة محتوى طبي، شغوفة بالبحث والكتابة منذ الصغر، أسعى إلى تبسيط العلوم الطبية وأتوق إلى إثراء المحتوى العلمي العربي، لكي يتمكن يومًا ما من منافسة نظيره الأجنبي بقوة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق