ترياق الأسرة

الضغط النفسي من الأهل

ذهبت (نرمين) إلى المدرسة وهي منتفخة العينين، فسألتها (رانيا) عما ألمَّ بها، فأخبرتها بإصرار والديها على أن تختار الدراسة العلمية لتلتحق بكلية الصيدلة وتدير صيدلية أبيها، بينما ترغب هي في دراسة الحقوق.

كثير هم من يعانون الضغط النفسي من الأهل الذي هو أحد أسباب الضغط النفسي، فلنتعرف معًا في هذا المقال أعراض الضغط النفسي الحاد وأسبابه وكيفية علاجه.

أنواع الضغوط النفسية

الضغط النفسي الإيجابي

وهو النوع النافع من التوتر “Eustress”، فهو يدفعك إلى التفكير السليم تجاه ما يمر بك، مثل: أن تذاكر قبل الاختبارات، أو أن تتدرب على القيادة لتكون قيادتك آمنة وسلسة.

الضغط النفسي السلبي

وهو مضر “Distress” لأنه يجعل تركيز الشخص على الخوف من الأمر بدلًا من التفكير في الحلول. 

مثل: أن يضيع وقتك في تخيل صعوبة الاختبار وحالتك النفسية إذا فشلت فيه. 

مصادر الضغط النفسي

ضغوط خارجية

مثل:

  1. المشكلات المتعلقة بالعمل ومسؤولياته والرؤساء والزملاء أو الإحالة إلى التقاعد.
  2. اضطراب العَلاقة الزوجية.
  3. الأحداث الحياتية الكبيرة، مثل: الوفاة أو الخسارة المادية أو الانفصال.
  4. الضغط النفسي من الأهل عند تدخلهم في اختيارات الأبناء.
  5. جدول الاستذكار المزدحم.
  6. المسؤوليات الأسرية والعائلية.
  7. الضغوط المالية لتوفير طلبات الأبناء الصحية والتعليمية والترفيهية.
  8. الخلافات مع زملاء العمل أو الأقارب.
  9. الإصابة بالأمراض.
  10. تدخل الآباء في شؤون الأبناء الدراسية والاجتماعية بمبالغة.

ضغوط داخلية

مثل:

  1. القلق المفرط بشأن المستقبل.
  2. التشاؤم المستمر.
  3. الحديث الهدام للنفس بتكرار التفكير في الإخفاقات وذم النفس، كأن تكرر لنفسك أنك فاشل أو غبي.
  4. درجة الشعور بالقلق ونظرة الشخص له، فإن الأمر الذي يسبب القلق لشخص قد لا يسبب الشعور نفسه لغيره.
  5. التوقعات غير الواقعية والرغبة في الوصول إلى الكمال.
  6. عدم المرونة في تقبل الحلول وفي طريقة أداء الأعمال المطلوبة.

كما يمكن تقسيم مصادر الضغط النفسي إلى أربعة مصادر، وهي:

  • المال.
  • العمل.
  • المسؤوليات العائلية.
  • الظروف الصحية. 

الضغط النفسي من الأهل

يبلغ حرص بعض الآباء على مستقبل أولادهم درجة شديدة، فيتعاملون مع أطفالهم كبالغين، ويجعلون من مسؤوليات الدراسة حملًا ثقيلًا عليهم.

إن التعنيف المبالغ فيه عند خطأ الطفل أو تأخره في أداء واجباته الدراسية، والإصرار على حصول الطالب على الدرجات الكاملة؛ يعرضه لاكتئاب المراهقة.

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

وينبغي للآباء إدراك أن هذا الجو المستمر من التوتر سيكون له عواقب وخيمة على التكوين النفسي للطفل، وأن الضغط النفسي من الأهل ليس هو الطريق الأمثل للتفوق.

إن التعرض المستمر إلى ضغط الأهل على الأبناء سيثقل كاهلهم ويحبسهم مع الهموم والقلق بل والمرض أحيانًا.

 مواطن الضغط النفسي من الأهل وأسبابه 

  1. قبل الدراسة: 

من أجل النجاح في المقابلات للالتحاق بأرقى المدارس أو بكليات معينة.

  1. في أثناء الدراسة: 

للتفوق الدراسي والحصول على المنح الدراسية، وذلك بإصرار الأهل على كثرة الاستذكار والدروس الخاصة طوال اليوم وفي الإجازات.

  1. خارج الدراسة: 

للوصول إلى التفوق الرياضي وإحراز البطولات بالتمرينات المستمرة والتنقل بين النوادي.

نتائج التوتر الذي يسببه الأهل للطفل

  1. زيادة احتمالية الإصابة بالأمراض النفسية، مثل: القلق والاكتئاب.
  2. زيادة خطر التعرض للإصابات نتيجة قلة ساعات النوم، أو تجاهل الشعور بالألم، أو المبالغة في ممارسة الرياضة أو الحركة مع الشعور بالتعب.
  3. اللجوء إلى الغِش تجنبًا للتوبيخ، وبذلك تبدأ المبادئ في السقوط.
  4. تجنب مشاركة الطالب في الأنشطة الاجتماعية والمسابقات خوفًا من الإخفاق. 
  5. انخفاض الثقة بالنفس نتيجة عدم رضا الأهل عن مستوى ابنهم مهما حصَّل من درجات.
  6. الحرمان من النوم مما يؤثر سلبًا في صحة الأبناء البدنية وفي قدرتهم على التحصيل.

أسباب الضغط النفسي عند المرأة

  1. أشهر أسباب الضغط النفسي عند المرأة هو تعدد الأدوار التي تؤديها، فهي مسؤولة عن تربية الأبناء والاهتمام بالمنزل وإعداد الطعام الصحي إلى جانب واجباتها تجاه الزوج، وقد تكون أيضًا مسؤولة عن رعاية الوالدين وتعمل خارج المنزل إلخ.
  2. التخوف من فقدان الوظيفة، ولا سيما إذا كانت تعول أسرة أو تنتمي إلى أسرة فقيرة. 
  3. الضغط النفسي من الأهل للزواج من شخص معين.
  4. الظروف الفسيولوجية من حيض شهري وحمل وولادة ورضاعة وما تشكله من ضغط نفسي بسبب اضطراب الهرمونات في هذه الأوقات. 
  5. إن النساء أكثر انشغالًا وتوترًا من الرجال، فالمرأة تتحمل نصيبًا كبيرًا من المسؤوليات، ومن ثم فهي تسرع غالبًا لتنفيذ مهماتها دون تأجيل.

وسنتعرف علاج هذه التوترات مع علاج الضغط النفسي لاحقًا بالمقال.

أعراض الضغط النفسي الحاد

  1. القلق والتوتر العصبي.
  2. الاكتئاب.
  3. أمراض القلب.
  4. الصداع والصداع النصفي.
  5. السمنة.
  6. اضطرابات الجهاز الهضمي.
  7. زيادة حدة أعراض فترة ما قبل الدورة الشهرية.
  8. تحسس الجلد (الأرتيكاريا والإكزيما).
  9. ضعف الذاكرة.
  10. تأخر الإنجاب.
  11. آلام جسدية.
  12. فقدان الرغبة في ممارسة العَلاقة الزوجية.
  13. ضعف المناعة.
  14. اضطرابات النوم.

علاج الضغط النفسي

علاج الضغط النفسي
  1. اقضِ بعض الوقت في فعل شيء مفيد ومريح وممتع لك ولعائلتك: 

اقرأ كتابًا، أو استمتع بالمناظر الطبيعية، أو اجلس مع صديق، أو استمتع باللعب مع أطفالك…

  1. مارس التنفس العميق عندما تبدأ في الشعور بالقلق والتوتر: 

اجلس وتنفس بعمق مدة دقيقة؛ سيجعل ذلك عقلك يركز على شيء يمكنك التحكم فيه وهو أنفاسك، فيهدأ عقلك وتسترخي. 

اجعله جزءًا من روتينك اليومي في وقت الاسترخاء لتستفيد منه وقتما تحتاجه.

  1. احصل على النوم الكافي لأن النوم الصحي يقلل التوتر والغضب، وساعِد أطفالك على الحصول على قسط وافر من النوم.
  2. تقبل مشاعرك؛ فمن الطبيعي أن تشعر بالقلق أو الغضب، ولكن لا تجعل منها عباءة سوداء تلتف حولك وتخنقك.
  3. ركز على العادات الصحية، مثل: 
  • تناول الفاكهة والخضروات.
  • شرب الكثير من الماء. 
  • ممارسة الرياضة بانتظام، عن طريق المشي أو الجري أو ركوب الدراجة، إلخ.
  1. اذهب إلى الطبيب النفسي إذا لم تستطع التخلص من الضغط النفسي والتوتر بنفسك.
  2. مارس الرياضة وطرق الاسترخاء والتأمل.
  3. أخرج مشاعرك وعبر عنها، وتخلص فورًا من المشاعر التي تؤرقك.
  4. أعد التفكير في المواقف الجميلة أو الناجحة التي مررت بها.
  5. وازن بين الأعمال المختلفة المطلوبة منك وضع خُطَّة لتنفيذها، لكيلا تشعر بالتوتر. 
  6. ضع أهدافًا قابلة للتنفيذ؛ تجنبًا للشعور بالعجز أو الفشل.
  7. ابقَ على اتصال بأصدقائك وأهلك ومن تحب، وضَع حدودًا تفصلك عن من يضايقونك.
  8. اهتم بالجانب الروحاني بتنفيذ ما يطلبه منك دينك. 
  9. غير نظرتك إلى ما تراه واجبًا يوترك، بحيث تنظر إليه كتحدي لإظهار مهاراتك.

التخلص من الضغط النفسي والتوتر بسبب الأهل

ينبغي للأبوين التخفيف من القلق والتوتر الذي يسببونه لأطفالهم، فإن تدخل الآباء في شؤون الأبناء بتسلط أحد أهم أسباب الضغط العصبي.

ونوجه النصيحة إلى الأبوين:

  1. شجع طفلك على بذل قصارى جهده، واجعل تقييمك على مجهوده وليس على النتيجة النهائية.
  2. اسأل نفسك: ما أهمية درجات الاختبار أو النجاح بالنسبة إليك؟ وما هدفك من الضغط عليه؟
  3. تحدث إلى طفلك عن الرياضة والواجبات المطلوبة منه، وأفسح له المجال للحديث عن مشاعره.
  4. علم طفلك كيفية الاسترخاء باستخدام تقنية التنفس العميق وغيرها من تقنيات.
  5. عانق طفلك عندما تشعر بأنه متوتر أو خائف.

الطريقة السليمة للتعامل مع ضغط الأهل على الأبناء

  1. لا تتسرع في رفض رأي والديك، بل اشكرهم للاهتمام ثم فكر في رأيهم بهدوء، فلعله يصبح مقبولًا بعد التفكير.
  2. ابق هادئًا ولا تتخذ موقفًا عدائيًا أو تدافع عن نفسك بشدة، فإن هذا يزيد تعقيد الموقف.
  3. خذ وقتًا في الإلمام بجميع جوانب الأمر والتفكير بروية ليكون رأيك النهائي عقلانيًا.
  4. لا تتخذ قرارك نكاية في أفراد أسرتك، فقد يكون لقرارك هذا عواقب سلبية تتحملها وحدك.
  5. كن صبورًا هادئ النبرات في أثناء توضيح وجهة نظرك لوالديك.

إضاءات من المقال

من المفيد أن تشعر بالتوتر قليلًا لكي تبحث عن حل للموقف الذي يبعث فيك القلق، وهذا هو أحد أنواع الضغط النفسي الإيجابي، ويسمى (Eustress).

بينما النوع الآخر الذي يسبب شلل الأفكار أو الخوف ويمنع الشخص التصرف السليم، هو الضغط العصبي السلبي، ويسمى (Distress).

وينبغي أن تبحث عن علاج للضغط النفسي إذا شعرت بأنك بين براثن القلق، حتى لو كان بسبب الضغط النفسي من الأهل.

المصدر
The Dangers of Putting Too Much Pressure on KidsStress Symptoms, Signs, and CausesHow Women Can Relieve Their StressWomen and StressHow to deal with pressure from family membersSources of Stress
اظهر المزيد

د. أسماء أبو بكر

طبيبة بشرية أتوق دائما لتعلم الجديد، ولنقل العلم مع تبسيطه للجميع. أحرص على الوصول للمعلومة من أدق المصادر، ومن ثم أصيغها للقارئ والمتعلم بأسلوب علمي مبسط. أمتلك موهبة السرد المنظم الشامل. صقل عملي في التدريس الجامعي هذه الموهبة، لأضع بين القارئ علما موثوقا فيه يسير الفهم. أكتب من أجل إتاحة المعلومة الطبية الموثقة للجميع. أكتب لأنني أهوى الشرح والتفسير. أكتب لأنني أشعر بالإنجاز والسعادة مع كل مقطع أنتهي منه. أكتب لنشر العلم ودحر الجهل. أكتب صدقة عن نفسي وعلمي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى