ترياق الأمراض النفسية

الضلالات عند كبار السن | لستُ مجنونًا!

أخبرني جدي أنه يريد الانتقال من منزله، إذ يشعر أن جاره يراقبه باستمرار ويتعمد مضايقته.

في البداية كرهت هذا الشخص، وبحثت مع جدي عن مكان جديد يُشعِره بالراحة والهدوء، ولكن عندما قابلت
هذا الشخص الذي يتحدث عنه، شعرت أنه يتعامل معه بلطف شديد.

تدهورت حالته منذ مدة وجيزة، ولاحظت أنه لا يريد تناول الطعام، وعندما سألته عن السبب أخبرني أنه يعتقد
أن شخصًا ما وضع له سمًا في الطعام حتى يقتله.

في هذا المقال، نتعرف معًا إلى مفهوم الضلالات عند كبار السن، ونناقش كيفية التعامل مع مريض الضلالات.

فتابع معنا القراءة…

الضلالات عند كبار السن

تُعرَف الضلالات بأنها “معتقدات وأفكار خاطئة تتعارض مع الحياة الواقعية التي يعيشها الشخص”، وقد تسبب هذه الضلالات بعض المشاكل الأسرية عندما يفسر المريض الأحداث والمواقف في ضوء أوهامه غير المنطقية.

تُعَدُّ الضلالات عند كبار السن أكثر الاضطرابات النفسية شيوعًا لدى مرضى الزهايمر والخرف، إذ لاحظ الباحثون أن 31% من المرضى المصابين بالخرف يعانون ضلالات وتخيلات غير حقيقية.

في بعض الأحيان، تتدهور حالة المريض ولا يستطيع السيطرة على عواطفه، فيشعر بالاضطهاد ويشك في جميع أفراد أسرته.

لذلك، عندما تلاحظ أن أحد كبار السن يعاني هذه الأعراض المزعجة، يُفضَّل ألا تتركه وحيدًا، ولكن يجب أن تعلم أنك لن تستطيع تغيير قناعاته، لأنه يَعُدُّ أفكاره معتقدات راسخة لا تقبل الحوار أو المناقشة.

الهلوسة عند كبار السن

قبل أن نتحدث عن أعراض الضلالات وكيفية التعامل معها، يجب أن نتعرف أولًا إلى الفرق بين الضلالات والهلوسة عند كبار السن.

تُعَدُّ الضلالات والهلاوس أبرز أعراض مرض الفصام، لذلك ربما تجد صعوبة في معرفة الفرق بينهما.

تسيطر الهلاوس على جميع حواس المريض، وقد تكون سمعية أو بصرية أو لمسية؛ فالهلاوس تجارب حسية تبدو حقيقية للمريض، ولكنها في الواقع مجرد أوهام زائفة.

من ناحية أخرى، تؤثر الضلالات في معتقدات الشخص وقناعاته؛ فقد تجد شخصًا يعيش وحيدًا في منزله، ولكنه يعتقد أن هناك شخصًا غريبًا يطارده ويرغب في إيذائه. 

لا يستطيع مريض الهلاوس أو الضلالات تصديقك بسهولة عندما تخبره أن هذه الأحداث من وحي خياله،
ولا علاقة لها بالواقع الذي يعيشه.

ما أعراض الضلالات عند كبار السن؟

ما أعراض الضلالات عند كبار السن؟

يمكن علاج التخيلات عند كبار السن بسهولة عندما يكون المريض في مرحلة مبكرة من المرض، لذلك عندما تلاحظ أن أحد أفراد أسرتك يعاني هذه الأعراض، يجب أن تطلب مساعدة الطبيب النفسي.

ومن أهم أعراض الضلالات عند كبار السن:

  • عدم القدرة على تفسير الأحداث بمنطقية.
  • اضطرابات النوم.
  • تقلبات مزاجية.
  • التمسك بمعتقدات غير واقعية.
  • الغضب المستمر.
  • الشعور بالاضطهاد.
  • عدم القدرة على اتخاذ القرارات.
  • السلوكات العدوانية.
  • الميل إلى العزلة.
  • صعوبة التركيز.
  • عدم تقبُّل النقد.
  • عدم القدرة على السيطرة على العواطف والأفكار السلبية. 

قد تكون الضلالات عند كبار السن مصحوبة ببعض الهلاوس السمعية والبصرية، ويلاحظ الأطباء هذه الحالة عادة لدى مرضى الذهان والفصام.

يستطيع الطبيب تشخيص الحالة بسهولة عندما يتحدث مع المريض عن أفكاره ومعتقداته، وقد يطلب إجراء بعض التحاليل الطبية حتى يستبعد وجود أي مرض جسدي آخر قد يسبب هذه الأعراض.

أسباب الضلالات عند كبار السن

لم يجد الأطباء أسبابًا واضحة تؤدي إلى إصابة كبار السن بالضلالات والتخيلات، ولكن توجَد بعض العوامل المؤثرة، مثل:

الصدمات النفسية العنيفة

يلعب العامل النفسي دورًا هامًا في الإصابة بالأوهام والضلالات؛ فقد يستطيع الشخص في مرحلة الشباب تجاهل الألم والضغط والشعور بالإرهاق.

ولكن عندما يصل إلى مرحلة الشيخوخة، تتغير مشاعره وأفكاره، ولا يستطيع التعامل مع الأزمات النفسية، لذلك يختار العقل في بعض الأحيان الهروب من الواقع، والتمسك بمعتقدات وأفكار غير منطقية.

العامل الوراثي

لاحظ الأطباء أن الشخص يكون أكثر عرضة للإصابة بالضلالات في حالة إصابة أحد الوالدين بالذهان أو الفصام.

الاضطرابات الجسدية والنفسية

قد يصاب الشخص ببعض الأمراض المزمنة نتيجة التقدم في العمر، مثل:

  • الاكتئاب.
  • الخرف.
  • اضطرابات النوم.
  • ضعف الحواس.
  • الزهايمر.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي.
  • أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • أمراض الكبد والكلى.

تركيب الدماغ

يعاني بعض الأشخاص تشوهات خلقية في مناطق معينة من الدماغ، وقد يؤدي ذلك إلى اختلاف نسبة بعض النواقل العصبية عن المعدل الطبيعي، وهو ما يسبب ظهور أعراض الأوهام والضلالات.

هل توجد علاقة بين الإصابة بالضلالات والشك عند كبار السن؟

هل توجد علاقة بين الإصابة بالضلالات والشك عند كبار السن؟

من الطبيعي أن تسمع مصطلح “الشك عند كبار السن”، إذ يعاني بعض كبار السن شكوكًا بسيطة فيمَن حولهم،
فمثلًا قد يتهمك جدك بالتقصير وعدم الاهتمام به!

ولكن يختلف الوضع كثيرًا لدى مريض الضلالات؛ فهو يعتقد أنه مراقَب ومضطهَد دائمًا، ويشعر أن جميع الأشخاص يتحدثون عنه ويتآمرون ضده.

قد يرفض المريض الذهاب إلى الطبيب النفسي، فتتدهور حالته، ويصعب عليه التعامل مع الآخرين بشكل طبيعي،
ويشك في أفراد أسرته، ويدمر صداقاته وعلاقاته الاجتماعية.

علاج التخيلات عند كبار السن

يستطيع مريض الضلالات الشفاء من مرضه نهائيًا بواسطة جلسات العلاج النفسي والعقاقير الطبية. 

ولكن تكمن صعوبة الأمر في عدم اعتراف المريض بالمشكلة وعدم الرغبة في العلاج، إذ يعتقد أن أفكاره وقناعاته منطقية، ولا يقبل أي نقاش أو انتقاد.

لذلك، يجب أن يلاحظ أحد أفراد الأسرة حالة المريض، ويشجعه على طلب المساعدة حتى لا تتدهور الحالة.

ينقسم علاج التخيلات عند كبار السن إلى: العلاج المعرفي السلوكي، والأدوية النفسية.

العلاج المعرفي السلوكي

يستخدم الطبيب أسلوب العلاج المعرفي السلوكي لمساعدة المريض على التفكير بمنطقية، ومراجعة قناعاته وأفكاره وتصحيحها.

لا يمكن أن نتجاهل دور العائلة والأصدقاء في أثناء رحلة العلاج؛ فعندما يشعر المريض بالقبول والحب، سيحاول التغلب على مرضه، ولن يلجأ إلى العزلة التي قد تدمر حالته النفسية.

الأدوية النفسية

قد يلجأ الطبيب إلى استخدام بعض الأدوية النفسية، ولكن يجب ألا يتوقف المريض عن تناول هذه الأدوية دون استشارة الطبيب. ومن أهم الأدوية التي تُستخدَم لعلاج الضلالات عند كبار السن:

كيفية التعامل مع الضلالات عند كبار السن

إليك بعض النصائح التي تمكِّنك من مساعدة كبار السن المصابين بالضلالات والهلاوس، مثل:

لا تتجاهل حديثه

يجب أن تراعي مشاعره وتترك له الفرصة للتحدث عن عالمه الذي يعيش فيه؛ فقد يعاني المريض ضلالات وهلاوس مخيفة يريد التحدث عنها حتى يشعر بالراحة قليلًا، سيساعده ذلك على الشعور بالأمان والقبول وتحسن حالته النفسية.

تجنَّب طرح الأسئلة

عندما يتحدث معك عن أفكاره ومعتقداته، لا تطرح عليه الكثير من الأسئلة، ولا تواجهه بالواقع لأن المريض لا يحتاج في هذا الوقت إلى إجابات منمقة ونصائح منطقية، ولكنه يريدك بجانبه.

ساعِده على تنظيم يومه

حاول أن تنظم للمريض جدولًا محددًا يشجعه على ممارسة الرياضة واتباع نمط حياة صحي، وستلاحظ أن الضلالات والهلاوس أصبحت أقل حدة عندما اهتم بأنشطة أخرى. 

شجِّعه على طلب المساعدة

لا يتوقف دورك عند مرحلة الدعم النفسي فقط، إذ إن مريض الضلالات لن يدرك مشكلته بمفرده، لذلك يجب أن تساعده على معرفة مرضه، وتشجعه على الذهاب إلى الطبيب النفسي وبدء رحلة العلاج.

كثرة الكلام عند كبار السن

بعد أن تعرَّفنا إلى معاناة مرضى الهلاوس والضلالات، يجب أن تعلم أن كثرة الكلام عند كبار السن سمة أساسية في هذه المرحلة العمرية، ولا علاقة لها بالهلاوس والضلالات.

ولكن يجب أن تخصص وقتًا للخروج والتواصل معه حتى لا يشعر بالوحدة واليأس، إذ يساعده هذا الوقت على تجنب الكثير من الأمراض النفسية.

وختاما، تذكَّر أن كبار السن قدموا لك الرعاية والحماية في طفولتك، ويجب عليك الآن أن ترعاهم وتقدِّرهم وتُشعِرهم بالحب والقبول؛ فهذا هو السبيل الوحيد لمساعدتهم على الاستمتاع بالحياة وتخفيف الضغط!

المصدر
What Is Cognitive Behavioral Therapy (CBT)?Hallucinations, Delusions and Paranoia Related to DementiaDelusions and hallucinationsWhat Is a Delusion?10 WAYS TO RESPOND TO DEMENTIA HALLUCINATIONS IN SENIORS
اظهر المزيد

د. راشيل نادي

صيدلانية وكاتبة محتوى طبي. هدفي أن يصل العلم بشكل غير معقد لمن يريد المعرفة، أثق أن الكتابة ليست مجرد موهبة ولكنها شغف نستطيع به أن نصل لعقول الآخرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق