ترياق الحياة الصحية

العلاج الغذائي للاكتئاب | بين العلم والخرافة

بعد عدة محاولات من عائلتي وأصدقائي لإقناعي بالذهاب إلى الطبيب النفسي، بدأت معه أخيرًا جلسات العلاج منذ أسبوعين؛ وبداخلي أمل أن أجد نهاية لمشاعر الحزن التي لا تفارقني.

شعرتُ بالتحسن والراحة حتى أخبرني بخطته العلاجية التي تحتوي على مضادات الاكتئاب، لا أعلم كثيرًا عن الأدوية النفسية ولكنني أخشى آثارها الجانبية السيئة.

سألت الطبيب عن العلاج الغذائي للاكتئاب الذي قرأت عنه منذ مدة، هل هو بديل للأدوية النفسية؟

هل يُستخدَم في جميع حالات مرضى الاكتئاب؟ وما أنواع الأطعمة التي يمكنني تناولها حتى تتحسن حالتي؟

قبل أن نتعرف إلى العلاج الغذائي للاكتئاب، سنتحدث أولًا عن الاكتئاب وأعراضه وطرق علاجه المختلفة… 

الاكتئاب

عندما تسمع مصطلح الأمراض النفسية؛ ستفكر مباشرة في الاكتئاب؛ إذ إنه أكثر الأمراض النفسية شيوعًا في العالم.

أشارت الأبحاث الحديثة أن 264 مليون شخص أصابهم الاكتئاب خلال مدة معينة من حياتهم.

لا يمكن أن نَعُدَّ الاكتئاب مشاعر عابرة قصيرة الأمد ونتجاهل أعراضه؛ لأنه مع مرور الوقت سيؤثر سلبًا في حياتك الاجتماعية وأنشطتك اليومية ويفقدك القدرة على الاستمتاع بأبسط الأشياء.

قد يؤدي عدم التوعية بالاكتئاب ومضاعفاته إلى تدهور حالة المريض وصعوبة الشفاء، وربما يفكر المريض في الانتحار حتى يتخلص من معاناته.

أعراض الاكتئاب

تكمن صعوبة الأمراض النفسية في عدم قدرتنا على تمييز أعراض واضحة ومحددة للمرض؛ فتتدهور الحالة خلال مدة قصيرة دون أن نعلم.

ومن أشهر أعراض الاكتئاب:

  • الحزن المستمر، وفقدان الأمل في الحياة.
  • صعوبة التركيز وعدم القدرة على حل المشكلات.
  • الشعور بالنقص وانعدام القيمة.
  • فقدان الاهتمام بالأنشطة التي كان يستمتع بها المريض من قبل.
  • الشعور بالذنب وعدم القدرة على تقبل الأخطاء.
  • الإرهاق المستمر.
  • استخدام العقاقير والمشروبات الكحولية وسيلةً للهروب من المشكلات.
  • السلوكات العدوانية.
  • نوبات مفاجئة من الغضب والبكاء، وعدم القدرة على السيطرة عليها.
  • اضطرابات النوم.
  • الرغبة في البقاء في المنزل باستمرار.
  • الانسحاب من التجمعات العائلية والأنشطة الجماعية.
  • تغيرات مفاجئة في الشخصية والسلوكات المعتادة.
  • اضطرابات جسدية دون سبب واضح.
  • حساسية مفرطة.
  • أفكار أو محاولات انتحارية.

علاج الاكتئاب

توجد العديد من الطرق لعلاج الاكتئاب، ومن أهمها:

العلاج النفسي

يعد العلاج النفسي بداية رحلة الشفاء من الاكتئاب.

يبدأ الطبيب جلسات العلاج النفسي بالتحدث مع المريض عن الأعراض المزعجة والمشاعر السلبية التي تلازمه مثل: القلق والحزن المستمر.

وبعد عدة جلسات يستطيع تحديد أسباب الاكتئاب وطريقة العلاج. وتوجد بعض الحالات التي لا يستخدم فيها الطبيب أي عقاقير طبية ويكتفي بجلسات العلاج النفسي فقط.

العلاج الدوائي

توجد بعض الأدوية النفسية التي تستخدم لعلاج الاكتئاب، مثل:

هل يمكن استخدام العلاج الغذائي للاكتئاب ؟

توجد علاقة قوية بين النظام الغذائي للفرد وحالته النفسية؛ لذلك سنناقش في السطور القادمة أهمية استخدام العلاج الغذائي للاكتئاب.

يساعد النظام الغذائي للاكتئاب على تخفيف حدة الأعراض التي يشعر بها المريض، ويحسن حالته المزاجية.

ولكن لا تظن أن حالة المريض ستتحسن باستخدام العلاج الغذائي للاكتئاب فقط دون الذَّهاب للطبيب النفسي وتناول الأدوية.

من أهم العناصر الغذائية التي يمكن استخدامها في علاج الاكتئاب ما يأتي:

1- مضادات الأكسدة

تعد مضادات الأكسدة أهم عناصر العلاج الغذائي للاكتئاب، لأنها تحمي خلايا الجسم والدماغ من التلف الذي يؤدي إلى الشيخوخة المبكرة والعديد من الأمراض الجسدية.

ومن أبرز الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة:

  • المكسرات.
  • البصل.
  • الثوم.
  • الباذنجان.
  • العنب.
  • التوت.
  • المانجو.
  • السبانخ.
  • الجزر.
  • البقدونس.
  • المشمش.

2- البروتين

تحتوي الأطعمة الغنية بالبروتين على حمض أميني يُسمَّى التربتوفان؛ الذي يساعد على زيادة نسبة هرمون السيروتونين (هرمون السعادة في الجسم).

لذلك احرص على تناول كمية كافية من البروتين حتى تتمكن من تهدئة عقلك وزيادة نشاطك.

توجد بعض المصادر الغذائية الغنية بالبروتينات الصحية، مثل:

  • منتجات الصويا.
  • الزبادي.
  • الجبن قليل الدسم.
  • الأسماك.
  • الدواجن.

3- فيتامين ب 12

يحافظ على صحة أعصاب الجسم وخلايا الدَّم، ويساعد على تقوية الذاكرة وتحسين الحالة المزاجية.

أثبتت بعض الأبحاث أن نقص هذا الفيتامين قد يؤدي إلى الإصابة بالعديد من الأمراض النفسية والجسدية، مثل:

  • الاكتئاب.
  • اضطراب ثنائي القطب.
  • الذهان.
  • نوبات الهلع.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي.
  • فقدان الشهية.

ويمكنك الحصول على فيتامين ب 12 من هذه المنتجات:

  • المنتجات الحيوانية قليلة الدسم.
  • سمك التونة.
  • سمك السردين.
  • البيض.

4- السيلينيوم

لاحظ الأطباء أن عنصر السيلينيوم يساعد على الحد من مشاعر القلق والتوتر، ويمكِّن الشخص من السيطرة على نوبات الغضب المفاجئة.

ويسهم أيضًا في حماية الجهاز العصبي من بعض الأمراض المزمنة مثل ألزهايمر.

ويوجد هذا العنصر في عدة مصادر طبيعية، مثل:

  • الجوز البرازيلي.
  • الشوفان.
  • المحار.

5- الزنك

يساعد على تقوية الجهاز المناعي؛ إذ يزيد قدرة الجسم على مكافحة الفيروسات مثل نزلات البرد.

أشارت بعض الدراسات أن مستوى الزنك في الجسم يكون أقل في الأشخاص المصابين بالاكتئاب؛ لذلك قد ينصحك الطبيب باستخدام مضادات الاكتئاب مع المكملات الغذائية التي تحتوي على الزنك حتى تزيد فعالية الدواء.

ومن الأطعمة الغنية بالزنك:

  • اللحوم.
  • البقوليات.
  • البيض.
  • المكسرات.

مشروبات لعلاج الاكتئاب

لا توجد دراسات كافية تخبرنا بمدى فعالية استخدام المشروبات لعلاج الاكتئاب، ولكن توجد بعض الأنواع التي تساعد على تحسين الحالة المزاجية والاسترخاء، مثل:

شاي البابونج

يساعد على تقليل التوتر والضغط النفسي، ويعمل أيضًا على استرخاء العضلات؛ لذلك يُستخدَم في علاج اضطرابات النوم والإرهاق المستمر.

الزنجبيل

يحتوي على بعض مضادات الأكسدة؛ لذلك يستخدم في تخفيف حدة أعراض الاكتئاب واضطرابات القلق.

نبتة سانت جون

يستخدم الشاي المصنوع من هذه النبتة في علاج حالات الاكتئاب الخفيفة والمعتدلة؛ لأنها تمكِّن المريض من السيطرة على التصرفات العدوانية ونوبات الهلع، وتسهم أيضًا في تحسين الحالة النفسية للمرأة في مرحلة سن اليأس.

النعناع

يعد النعناع أشهر مشروبات علاج الاكتئاب؛ فهو يساعد على زيادة إفراز هرمون السيروتونين في الجسم وتقليل الضغط والتوتر.

علاج الاكتئاب بالعسل

لا يعد علاج الاكتئاب بالعسل خرافة قديمة أو أسطورة شعبية؛ فالعسل يحمي خلايا الدماغ والأعصاب من الالتهابات ويحسن تدفق الدَّم إلى المخ، ويساعد على تقوية الجهاز المناعي.

يعالج أيضًا اضطرابات النوم ويحسن المِزَاج العام لأنه يسهم في زيادة إفراز هرمون السيروتونين في الجسم؛ لذلك هو من أفضل طرق علاج الاكتئاب الطبيعية.

هل توجد أطعمة تسبب الاكتئاب؟

 لا توجد أطعمة تسبب الاكتئاب وأطعمة تزيل الاكتئاب؛ فالاكتئاب اضطراب نفسي مزمن لا نعلم سببًا واضحًا له حتى الآن.

ولكن توجد بعض الأطعمة التي تؤثر سلبًا في الحالة المزاجية للشخص، ومنها:

  • السكريات: نعتقد أحيانًا أن تناولنا للسكريات يحسن حالتنا النفسية، ولكن الحقيقة أنها مع مرور الوقت تسبب انخفاض معدل إفراز السيروتونين في الجسم. 
  • الملح: تعد الموالح أشهر أسباب ارتفاع ضغط الدَّم وزيادة معدل ضربات القلب؛ لأن الملح يساعد على إفراز هرمون الأدرينالين الذي يزيد مشاعر القلق والتوتر ويسبب اضطرابات النوم.
  • الوجبات السريعة: أثبتت الدراسات الحديثة أنه توجد علاقة بين زيادة استهلاك الوجبات السريعة من ناحية، والإصابة بالاكتئاب والقلق المزمن من ناحية أخرى، وخاصة في مرحلة المراهقة والطفولة.

وتسبب أيضًا هذه الأطعمة عدة اضطرابات جسدية، مثل: السمنة المفرطة وضعف الذاكرة ومشكلات الجهاز الهضمي.

نمط حياتك الصحي هو بداية علاج أي مرض نفسي أو جسدي؛ لذلك فالعلاج الغذائي للاكتئاب ليس بديلًا للأدوية النفسية، ولكنه من أهم مراحل رحلتك للتخلص من الاكتئاب.

المصدر
Depression (major depressive disorder)Depression Symptoms and Warning SignsDepression and DietWhat foods are good for helping depression?Healthy Drinks that Combat Depression and AnxietySome Honey FACTS
اظهر المزيد

د. راشيل نادي

صيدلانية وكاتبة محتوى طبي. هدفي أن يصل العلم بشكل غير معقد لمن يريد المعرفة، أثق أن الكتابة ليست مجرد موهبة ولكنها شغف نستطيع به أن نصل لعقول الآخرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق