ترياق في بيئة العمل

العمل من المنزل في ظل جائحة كورونا

وانقلب الحال!

كنت أتقلد منصبًا مرموقًا في إحدى الشركات الاستثمارية الكبرى التي يطمح كثيرون للعمل بها؛ بفضل جهدي الدؤوب وقدرتي على العمل الجماعي. 

ولكَم كنت أشعر بالزهو لانتمائي إلى هذه الشركة!

ولكن أصاب عالمنا فيروس كورونا، واتجه العالم -أجمع- نحو الإغلاق للحد من انتشار هذا الوباء، كما تأثر العالم اقتصاديًا، وأصبح كثير من الشركات مهدد  بالإفلاس.

ولقد شجعت شركات عدة موظفيها على العمل من المنزل، بينما لم تستطع شركات أخرى مواكبة هذا التغيير فأقالت عددًا كبيرًا من موظفيها.

سنتحدث في السطور القادمة عن العمل من المنزل، ومميزاته وعيوبه؛ فتابع معنا هذا المقال.

العمل من المنزل قبل جائحة كورونا

ربما لم تسمع قبل انتشار فيروس كورونا عن “العمل من المنزل“، ولكن هذا النوع من العمل عن بعد (Telework) انتشر منذ عدة سنوات.

تُوظِّف الشركات التي يسمح نشاطها بالعمل عن بعد بعض الموظفين للعمل من المنزل، وسهَّلت تقنيات الاتصال الحديثة الأمر كثيرًا.

إذ تسهل الاتصالات المرئية والاجتماعات عبر الإنترنت ورسائل البريد الإلكتروني من تواصلك مع فريق العمل، حتى لو كنت تعمل من غرفة معيشتك.

فأنت لا تحتاج أن تقبع في مكتب بدوام كامل كل يوم؛ لتكون عضوًا فعالًا ومنتجًا في الشركة التي تعمل بها.

ويفضل العديد من الأشخاص العمل من المنزل؛ توفيرًا لأوقاتهم وجهودهم المهدورة في الاستعدادات اللازمة قبل الذهاب إلى العمل وكذلك في المواصلات.

ويعد العمل من المنزل خيارًا آمنًا لكثير من السيدات خاصة بعد الإنجاب، لكي يستطعن رعاية أطفالهن الصغار.

العمل من المنزل قبل جائحة كورونا

العمل من المنزل بعد جائحة كورونا

بعد انتشار فيروس كورونا، واتخاذ الدول كافة التدابير للحد من انتشار الوباء، ازدادت أعداد العاملين من المنزل.

وشجعت كثير من الشركات موظفيها على العمل عن بعد، ويمكننا القول إن عالم الأعمال سوف يتغير كثيرًا بعد انقشاع هذه الأزمة.

فمن المرجح أن يتحول كثير من العاملين بالشركات والمكاتب إلى العمل من المنزل حتى بعد انتهاء الجائحة.

فلقد أصبح العمل من المنزل جزءًا من حياة الكثيرين، ولم يعد بإمكانهم التخلي عن هذا النمط من العمل.

ويرى خبراء اقتصاديون أن العمل من المنزل عبر الإنترنت هو الواقع الذي كنا سنواجهه في غضون سنوات قليلة، ولكن أدى انتشار الفيروس إلى تسريع العملية ليس إلا.

ولم لا؟! وكل ما تحتاجه هو جهاز الحاسب واتصال جيد بالإنترنت، ويمكنك العمل من غرفة معيشتك أو حتى من داخل المطبخ. 

طرق العمل من المنزل

هناك الكثير من طرق العمل من المنزل، ولكننا هنا -في هذا المقال- سنلقي الضوء فقط على الموظفين الذين اتجهوا إلى العمل عن بعد مع احتفاظهم بوظائفهم في شركاتهم.

ما الذي أحتاجه لكي أجيد العمل من المنزل، وأواكب التغيير الذي حدث؟

ستحتاج -عزيزي القارئ- إلى:

  • حاسوب.
  • اتصال جيد بالإنترنت.
  • دراية كافية بتقنيات الاتصال الحديثة، مثل رسائل البريد الإلكتروني وبرامج الاجتماعات عبر الإنترنت.

تختلف طرق العمل من المنزل تبعًا لمهاراتك والوظيفة التي تؤديها، ولكن عليك أن تبذل جهدًا من أجل التطور المستمر.

مميزات العمل عن بعد

فكر معي قليلًا في عدد الساعات التي تهدرها في رحلتك إلى العمل كل يوم، وتلك الأموال الباهظة التي تنفقها على ملابسك ومظهرك.

ولذا تشمل مميزات العمل من المنزل:

  • توفير الوقت والجهد “المهدورين في المواصلات”.
  • توفير المال.
  • جدول أعمال مرن يناسب ظروفك الخاصة.
  • ليس عليك القلق بشأن ملابس العمل، والاهتمام المبالغ فيه بالمظهر.
  • يمكنك تجنب زملاء العمل المزعجين.
  • يمكنك الدراسة إلى جانب العمل من خلال تنظيم وقتك.
  • قضاء مزيد من الوقت مع أفراد أسرتك.
  • كصاحب عمل، يمكنك توفير الكثير من مساحة العمل المكتبية.

عيوب العمل عن بعد

تخيل معي أنك تعمل في غرفة معيشتك، وسط أفراد عائلتك الصغيرة، وبينما أنت منهمك في التركيز على فكرة ما، تصرخ طفلتك الصغيرة لأن أخاها الأكبر يضايقها!

عيوب العمل عن بعد

وكم طالعنا على شاشات التلفاز من مواقف محرجة لإعلاميين يعملون من المنزل، ويظهر صغارهم معهم فجأة في أثناء التصوير!

نذكر من عيوب العمل عن بعد:

  • صعوبة التركيز في وجود الأسرة.
  • صعوبة الالتزام بروتين العمل.
  • صعوبة في التواصل مع زملاء العمل؛ فقد تفوتك بعض المكالمات المهمة.
  • إمكانية تأثر الإنتاجية في العمل؛ فقد تحتاج إلى إجابة سريعة من مديرك بشأن مشروع ما، ولكنه يتأخر في الرد عليك.
  • صعوبة مراقبة العاملين للتأكد من حفاظهم على سير العمل.
  • الشعور بالملل، وغياب الطاقة التحفيزية التي تشعر بها في العمل بين زملائك.

كيفية العمل من المنزل

هناك بعض النصائح التي قد تعينك على كيفية العمل من المنزل بشكل فعال، نذكر منها:

  • ضع جدولًا

ضع جدولًا، والتزم به، وحافظ على ساعات عملك اليومية؛ إذ يساعدك تحديد (متى تبدأ العمل؟) و(متى تنتهي منه؟) على تحقيق التوازن بين العمل والمنزل.

يمكنك أيضًا تحديد الأوقات التي تكون فيها أكثر تركيزًا.

  • ضع روتينًا صباحيًا

عليك أن تحدد روتينًا صباحيًا يساعدك على البدء في العمل، مثل: تناول طعام الفطور، وارتشاف قدح من القهوة بهدوء، أو ممارسة قليل من الرياضة.

ثم تبدأ النظر في قائمة مهامك اليومية.

  • ضع قوانين في ما يتعلق بعملك من المنزل

حدد مكانًا يمكنك العمل به بتركيز، وضع القواعد فيما يتعلق بهذه المساحة. 

فمن غير المسموح أن يظل أفراد أسرتك يترددون عليك ذهابًا وإيابًا في أثناء ساعات العمل؛ فهذا من شأنه أن يقلل من إنتاجيتك في العمل.

اقرأ أيضًا: تسع نصائح تساعدك على زيادة الإنتاجية في العمل

  • لا تتردد في توفير ما تحتاجه

إن كنت تعمل من المنزل عبر الإنترنت بشكل مؤقت بسبب تفشي فيروس كورونا، عليك أن تنظم البيئة المحيطة بك لتناسب عملك.

فأنت غالبًا سوف تعمل من المنزل لعدة أشهر قادمة؛ ولذا عليك أن تكون مرتاحًا.

كن عقلانيًا فيما تحتاجه؛ فلا تطلب من شركتك أن توفر لك مكتبًا وكرسيًا مريحًا للعمل من المنزل؛ فقد تساعدك الوسادة الداعمة للظهر.

  • خصص مكانًا للعمل

في عالم مثالي، إن كنت تعمل من المنزل، يجب أن يكون لك مكتب خاص، وجهاز حاسب خاص بالعمل فقط؛ فإنه أكثر أمانًا لصاحب العمل.

ولكن لنكن واقعيين؛ يصعب تحقيق ذلك. ولذا استخدم الحاسب من أجل العمل فقط في أثناء ساعات العمل، ويمكنك استخدامه بشكل شخصي في غير ساعات العمل.

يساعدك تخصيص مكان مناسب للعمل من المنزل على زيادة إنتاجيتك، والمحافظة على تركيزك.

وإليك المزيد من النصائح:

  • لا تتخلف عن الاجتماعات المنعقدة عبرالإنترنت.
  • لا تنعزل عن زملائك، وحافظ على إقامة علاقة طيبة معهم.
  • امنح نفسك وقتًا للراحة وفقًا للقوانين التي تضعها شركتك.
  • احتفظ برقم هاتف خاص بالعمل.
  • كن إيجابيًا، واعتمد على إرسال الرسائل الموجزة والواضحة.
  • استفد من امتيازات العمل من المنزل؛ فيمكنك مساعدة أسرتك في أداء بعض المهام المنزلية.
  • لا تقسُ على نفسك؛ فعملك من المنزل لا يعني أن تعمل طوال الوقت، يجب أن تمنح نفسك وقتا للراحة والاسترخاء.
  • لا تحبس نفسك في المنزل، تمشَّ قليلًا واستنشق هواءً نقيًا، ولا تنسَ اعتماد مسافة آمنة بينك وبين الآخرين.
  • ضع روتينًا، وابتكر عادة تشير إلى إنهاء عملك بالمنزل لذلك اليوم، مثل: الخروج من تطبيقات العمل، أو إيقاف هاتف العمل، أو نزهة ليلية.

والآن، بعد قراءتك لهذا المقال: 

هل أثر تفشي فيروس كورونا في ظروف عملك؟ وهل اضطررت إلى العمل من المنزل عبر الإنترنت؟

المصدر
Can You Really Work Productively at Home?7 Disadvantages of Working from Home and How to Counter Them20 Tips for Working From Home
اظهر المزيد

د. أمل فوزي

أمل فوزي، صيدلانية، أعمل في الهيئة القومية للرقابة والبحوث الدوائية. أعشق الكتابة، وأجيد البحث، أستمتع بكتابة المقالات الطبية بأسلوب سلس وبسيط، هدفي الارتقاء بمستوى المحتوى الطبي العربي، ونشر العلم من مصادره الموثوقة لينتفع به القارئ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق