ترياق الأمراض النفسية

العمى الهستيري

هل يمكن أن يصيبك الضغط النفسي بالعمى؟!

ربما شاهدت شجارًا عنيفًا بين شخصين سقط أحدهما على إثره مغشيًا عليه؛ إذ لم يتحمل الضغط النفسي.

وربما سمعت عن شخص أصيب بشلل أحد أطرافه، بعدما وصل لسن المعاش واضطر لترك عمله.

لكن، هل سمعت عن امرأة تفقد بصرها بعد شجار عنيف مع زوجها؟! 

العمى الهستيري – Hysterical Blindness

هو فقدان مفاجيء أو تدريجي للرؤية بسبب الضغط النفسي الذي يتعرض له الشخص، وقد يؤثر في عين واحدة أو كلتا العينين، ومن الممكن أن يستمر فترة تتراوح بين عدة ساعات إلى عدة سنوات، لكن في النهاية تعود الرؤية للمصاب.

تُعرف هذه الظاهرة في علم النفس باسم اضطراب التحويل – Conversion disorder، وهي حالة نفسية يصاب فيها المريض بأعراض جسدية لا يفسرها أي مرض عضوي أو أي حالة طبية أخرى.

عادة ما تكون الأعراض مؤقتة، لكنها تستمر فترة طويلة في بعض الأحيان.

وتشيع بين الإناث بنسبة أكبر منها بين الرجال.

أسباب اضطراب التحويل

لم يتوصل علماء النفس إلى أسباب يمكن أن تسبب اضطراب التحويل، لكن هناك بعض النظريات فيما يتعلق بأسباب هذا الاضطراب.

إذ يصاب به الأفراد عادة بعد التعرض إلى صدمة نفسية مفاجئة أو خبر صادم، لكنه ليس الحال دائمًا.

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

أعراض اضطراب التحويل

لا يؤثر اضطراب التحويل في الرؤية فقط، بل من الممكن أن يؤثر في أعضاء الجسم كافة، ويظهر في عدة صور، مثل:

  • الضعف أو الشلل.
  • الحركات غير الطبيعية مثل الرعاش.
  • فقدان الاتزان.
  • صعوبة البلع أو الشعور بتورم الحلق.
  • الارتعاش وفقدان الوعي.

ويظهر أيضًا في صورة اضطرابات حسية، مثل:

  • الخدر أو فقدان الإحساس باللمس.
  • عدم القدرة على الكلام.
  • مشكلات السمع أو الصمم.
  • فقدان البصر أو تشوش الرؤية.

العلاج

تتأثر حياة المصابين بالعمى الهستيري أو أي شكل من أشكال اضطرابات التحويل بشكل كبير، تخيل أن يتحول شخص ما بين ليلة وضحاها إلى شخص كفيف! 

لذا؛ يحتاج هؤلاء الأشخاص عادة إلى ثلاثة أنواع من العلاج: العلاج النفسي والعلاج الدوائي والعلاج الطبيعي.

يركز العلاج النفسي على فهم الأسباب الرئيسية خلف تلك الحالة، ومساعدة الأشخاص على فهمها وحل المشكلة النفسية. 

قد تكون جلسات العلاج النفسي جماعية أو فردية، وقد يشتمل على جلسات التنويم المغناطيسي وبعض التدريبات على الاسترخاء.

ويهتم العلاج الطبيعي بمنع الأعراض الثانوية التي قد تنتج عن تلك الأعراض، مثل ضعف العضلات أو تصلبها.

وتعالج الأدوية بعض الأعراض النفسية التي من الممكن أن تتسبب في اضطراب التحويل، مثل الاكتئاب واضطرابات القلق.

قد يعتقد المحيطون بالمصابين باضطراب التحويل أنهم يزيِّفون تلك الأعراض؛ لعدم وجود أصل فسيولوجي واضح لها. لكن في الحقيقة، تتسبب هذه الأعراض بضيق حقيقي للمصابين بها، ولا يمكنهم السيطرة عليها؛ بل تسبب أعراضًا مماثلة للأعراض التي يعانيها المصابون بأمراض طبية شبيهة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى