ترياق الأمراض النفسية

العصاب والذهان في علم النفس

لا يحب اخي التجمعات العائلية؛ إذ يشعر بأنه مراقب طوال الوقت وأن جميع الأشخاص لا يريدون التعامل معه ويكرهون حديثه؛ لذلك هو وحيد دائما.

بالأمس أخبرني أن صديقه القديم كان هنا، ووصف لي مدى سعادته عندما كان معه.

ولكن صديق أخي توفى منذ عامين!!

لم أخبر أي شخص بهذا الموقف؛ سيعتقدون أنه مصاب بالجنون! لم أشعر بهذا الخوف منذ مدة طويلة، هل أخي مجنون حقا؟!

بحثت كثيرًا عن الأعراض التي يشعر بها، ولكن لم أصل إلى أي نتيجة؛ كل الأعراض متشابهة، وتوجد العديد من الأمراض التي لم أسمع عنها من قبل مثل العصاب والذهان .

سنتحدث في هذا المقال عن بعض الأمراض النفسية غير الشائعة، وسنتعرف أيضًا إلى الفرق بين العصاب والذهان في علم النفس.

ما الفرق بين العصاب والذهان في علم النفس؟

لا نستطيع فهم تعقيدات النفس البشرية والتغيرات المستمرة التي تحدث بداخلنا. وعلى الرغم من ذلك، استطاع الأطباء تشخيص العديد من الأمراض النفسية، ولكن سيظل مجال الطب النفسي عالمًا غامضًا لنا؛ فعلى سبيل المثال، أغلب الأشخاص لا يعرفون الفرق بين العصاب والذهان في علم النفس.

قد تعتقد أن معرفة الفرق بين أنواع الأمراض النفسية غير ضروري، ولكن يجب علينا فهم طبيعة المرض النفسي حتى نستطيع مواجهته وتجنب مضاعفاته.

أما الآن، دعنا نناقش الفرق بين الاضطرابات النفسية العصابية والذهانية بشيء من التفصيل…

تعريف العصاب (Neurosis)

أطلق العلماء هذا المصطلح على بعض الاضطرابات النفسية التي لا يوجد سبب بدني لها، ولكن لم يتمكنوا من تعريف العصاب بوضوح.

يُعَدُّ العصاب اضطرابًا عقليًا مصحوبًا بمشاعر القلق والتوتر، ولكن لا ينفصل الشخص العصابي عن الواقع الذي يعيشه. ويختلف العصاب عن القلق الطبيعي، إذ إنه يسيطر على تفكير الشخص، ويؤثر سلبًا في نمط حياته.

لا يُصنَّف العصاب حاليًا على أنه مرض نفسي يتطلب العلاج، ولكن قد يؤدي عدم سيطرة الشخص على غضبه المستمر إلى الإصابة ببعض الاضطرابات العصابية المزمِنة.

أعراض العصاب

أعراض العصاب

تظهر بعض الأعراض على الشخص العصابي، ولكنها أعراض بسيطة يستطيع الشخص تقبُّلها والتعامل معها، مثل:

  • صعوبة تكوين الصداقات.
  • عدم القدرة على التعامل بمرونة.
  • نوبات غضب مفاجئة.
  • الهوس بالكمال.
  • عدم القدرة على حل المشكلات.
  • الاعتماد على الآخرين.

تختلف حدة هذه الأعراض من شخص لآخر، وقد يحتاج الشخص أحيانًا إلى استشارة الطبيب النفسي، حتى يساعده في السيطرة على انفعالاته.

أنواع الاضطرابات العصابية المزمنة

قد تتدهور حالة الشخص العصابي ويصاب ببعض الاضطرابات العصابية المزمِنة، والتي تتطلب تدخل الطبيب والبحث عن علاج؛ ومن أهمها ما يأتي:

تعريف الذهان (Psychosis)

يجب علينا أولًا فهم طبيعة مرض الذهان، حتى نستطيع معرفة الفرق بين المرض الذهاني والمرض النفسي.

يؤثر الذهان في رؤية الشخص للواقع؛ فتلاحظ أن المريض يسمع أو يرى أشياء غير موجودة، ويصدق هذه الأوهام ولا يستطيع أن يفرق بينها وبين حياته الحقيقية.

لا يعرف الأطباء سببًا محددًا للإصابة بالذهان، ولكن تشير بعض الأبحاث إلى أن التغيرات الكيميائية في الدماغ هي سبب الهلاوس المستمرة التي يشعر بها المريض.

أعراض الذهان

تظهر على المريض بعض الأعراض التي تشبه الحمى، ولكن لا تبدأ هذه الأعراض فجأة، إذ يمر المريض ببعض المراحل حتى يصل إلى الشكل التقليدي للمرض.

أعراض الذهان

أولًا: أعراض ما قبل الذهان

نلاحظ في هذه المرحلة تغيرًا في طريقة تفكير المريض، وبعض السلوكيات غير المعتادة، وهي:

  • صعوبة في التركيز.
  • الرغبة في العزلة.
  • عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية.
  • فقدان الثقة بالنفس.
  • عدم إدراك الواقع ومحاولة الهروب منه.
  • الشعور بعواطف قوية غير مبرَّرة.
  • فقدان الشعور تمامًا في بعض المواقف الأخرى.

ثانيًا: علامات الذهان المبكر

  • سماع أو رؤية أشياء غير موجودة بالواقع.
  • الانفصال عن العائلة والأصدقاء.
  • فقدان القدرة على الانتباه والتركيز.
  • الإيمان ببعض المعتقدات الخرافية والتمسك بها بشدة.

ثالثًا: أعراض الذهان المزمن

نلاحظ جميع الأعراض التي ذكرناها سابقا؛ بالإضافة إلى:

  • الهلاوس السمعية والبصرية المستمرة.
  • التحدث مع أشخاص غير موجودين.
  • عدم القدرة على وصف مشاعره أو التحدث عن أفكاره.
  • الانفصال التام عن الواقع.
  • الاعتقاد بأنه يمتلك قدرات خارقة.

أنواع الاضطرابات الذهانية

يمكن أن تحدث الاضطرابات الذهانية نتيجة لمرض معين، أو التعرض لأزمة نفسية عنيفة، أو تعاطي المخدرات والكحول. ومن أهم هذه الاضطرابات:

يشعر المريض بتقلب مستمر في المِزَاج، إذ تتأرجح حالته النفسية بين السعادة الشديدة ونوبات الاكتئاب والحزن. وقد يواجه المريض بعض الأفكار الانتحارية بسبب هذه التقلبات المزاجية العنيفة.

  • الاضطراب الضلالي

نلاحظ في هذه الحالة أن المريض يؤمن باعتقاد واحد أو أكثر من الاعتقادات الكاذبة، ويجب أن تستمر هذه الاعتقادات لمدة شهر واحد على الأقل، حتى يستطيع الطبيب تشخيص هذا الاضطراب.

  • الاكتئاب الذهاني

يعاني مريض الاكتئاب الذهاني أعراض الاكتئاب والذهان في نفس الوقت، ويُعَدُّ هذا النوع أصعب أنواع الاكتئاب.

بعد أن ناقشنا الفرق بين أعراض وأنواع الذهان والعصاب في السطور السابقة، أعتقد أننا نعلم الآن الفرق بين العصاب والذهان في علم النفس.

ما هي مضاعفات العصاب والذهان ؟

تحدثنا عن الفرق بين الاضطرابات النفسية العصابية والذهانية، ولكن المضاعفات التي قد يواجهها المريض تتشابه كثيرًا في الحالتين؛ مثل:

الرغبة في الانتحار

عندما يتجاهل المريض الأعراض المبكرة للمرض، من الممكن أن تزداد حدة هذه الأعراض، وربما يستسلم المريض للأفكار الانتحارية، ويفقد الأمل في الحياة.

الهروب من المشكلات

قد يفضل المريض حالة الانفصال عن الواقع، ويلجأ إلى تعاطي المخدرات والكحول حتى يهرب من معاناته.

التصرفات العدوانية

عندما تتدهور الحالة النفسية المريض، يشعر بالغضب دائمًا دون سبب واضح، ويتصرف بعدوانية مع أسرته وأصدقائه، وربما يؤدي ذلك إلى تدمير علاقاته الاجتماعية.

الإصابة ببعض الأمراض الجسدية

لا تقتصر معاناة المريض النفسي على المشاعر والأفكار السلبية فقط؛ فقد تتدهور الحالة أحيانًا ويصاب ببعض الاضطرابات الجسدية، مثل: آلام الأسنان، ومشكلات المعدة، وارتفاع ضغط الدَّم.

ما الفرق بين الذهان والفصام؟

تتشابه الاضطرابات النفسية أحيانًا، لذلك ربما تجد صعوبة في معرفة الفرق بين الذهان والفصام. وقد تحدثنا عن تعريف الذهان وأعراضه، والاضطرابات النفسية المتعلقة به.

بينما الفصام اضطراب عقلي مزمِن يصعب علاجه، وفيه تظهر أعراض الذهان على المريض؛ فالذهان هو نمط الأعراض التي تظهر على مريض الفصام.

كيفية التعامل مع المريض

بعد معرفة الفرق بين العصاب والذهان في علم النفس، لعلك تريد معرفة كيفية التعامل مع المريض النفسي وتقديم الدعم له، ويمكنك اتباع الخطوات التالية:

تقبُّل المرض

سيتمكن المريض من تقبل معاناته عندما يشعر أنك بجانبه ولا تنتقده وتتقبل مرضه، سيساعده هذا القبول في الشعور بالأمان، ويمنحه الأمل في الشفاء.

طلب المساعدة

شجِّعه على الذهاب للطبيب وطلب المساعدة، ويمكنك أن تخبره بالمضاعفات التي قد يواجهها إن لم يبدأ العلاج في مرحلة مبكرة.

عدم السخرية

لا تسخر من المريض أو من الأوهام التي يشعر بها، بل تعامل مع الأمر ببساطة حتى لا يشعر بالحرج؛ فقد يخجل المريض من التحدث عن مرضه إن تعرض للسخرية والاستهزاء، ومن الممكن أن تتدهور حالته دون أن تعلم.

في النهاية: نعلم جيدًا صعوبة المرض النفسي وعدم قدرة المريض على التعايش معه، ولكن يوجد دائمًا أمل في الشفاء، مهما كانت شدة المعاناة!

المصدر
Difference Between Psychosis and Neurosis5 Things to Say to Help Your Neurotic FriendNeuroses and neuroticism: What's the difference?
اظهر المزيد

د. راشيل نادي

صيدلانية وكاتبة محتوى طبي. هدفي أن يصل العلم بشكل غير معقد لمن يريد المعرفة، أثق أن الكتابة ليست مجرد موهبة ولكنها شغف نستطيع به أن نصل لعقول الآخرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق