عام

الفواكه والاكتئاب

لطمته الحياة مرات عِدَّة، فرقت بينه وبين مَنْ أحب، أخفق في مشروعه، خانه الصديق، وباعه الأخ. وفي النهاية، كان الاكتئاب ينتظره فاتحًا ذراعيه.

تخبَّط بين جدران اليأس والحزن، ولكنه تذكَّر في غمار إحباطه أنه كان دومًا صامدًا، فتحامل على نفسه وسعى يطرق كل الدروب من أجل التخلص من الاكتئاب نهائيًا.

ذهب إلى الطبيب النفسي، مارس الرياضة، عرف أن هناك من الغذاء ما يؤثر في الحالة النفسية، وأن هناك أطعمة تسبب الاكتئاب.

بحث عن العَلاقة بين الفواكه والاكتئاب، وكذلك بين الشيكولاتة والاكتئاب، لحبه الشديد لهما. ونجح -في النهاية- في الخروج من النفق المظلم للاكتئاب إلى نور الحياة والأمل.

حزن أَمْ اكتئاب؟

يشعر الإنسان بالحزن لكثيرٍ من الأسباب في خلال حياته. يتوقف عن العمل ليومٍ أو يومين ويشعر بالحزن ويميل للصمت.

يخالجه شعورٌ بالغضب ممتزجٌ بالحزن في بعض الأحيان أو يقل إنجازه في العمل، ولكن سرعان ما ينتهي هذا الشعور في خلال مدة قصيرة لا تتجاوز بضعة أيام، وهذا من رحمة الله.

هذا هو الحزن الذي يُعَدُّ شعورًا طبيعيًا وعواطف إنسانية متوقعة إزاء بعض الأحوال. لم ينكر الدين الحزن على الإنسان، وكذلك فإن العلم يقدر هذا الإحساس.

يختلف هذا الحزن عن الاكتئاب الذي يكون كالوحش الصامت الذي تسلل للإنسان، ثم التف حوله وصار يضغط عليه ويجثم على أنفاسه.

للاكتئاب علامات يجب ألا تمُرَّ مرور الكرام؛ فيجب أن نعرف أعراض الاكتئاب، ومسبباته، وكيفية علاجه.

أعراض الاكتئاب

أعراض الاكتئاب

من السهل توقُّع أن تتسبب الأحمال النفسية والصدمات والصراعات في حدوث الاكتئاب، ولكن لا تتوقف أسباب الاكتئاب عند هذا؛ بل تشمل اضطرابات بكيمياء المخ.

ومن المتوقع أن نظن أن الحزن واليأس علامة على الاكتئاب، ولكن ليسا وحدهما أعراض الاكتئاب، بل يصاحبهما:

  1. فقدان الأمل في التحسن وفي الحياة. 
  2. الابتعاد عن الأصدقاء والأهل.
  3. تدهور الإنتاجية في العمل.
  4. عدم القدرة على الشعور بالفرح مهما كان السبب.
  5. الشعور بالعجز واليأس وخيبة الأمل.
  6. التوقف عن العمل في بعض الحالات.
  7. التفكير في الانتحار.
  8. محاولة الانتحار في الحالات الشديدة.
  9. رفض محاولات الآخرين للمساعدة.
  10. آلام غير مُبرَّرة بالجسم.
  11. اضطراب الشهية والوزن.
  12. الأرق الشديد أو عدم القدرة على النوم.
  13. الأحلام المزعجة أو الكوابيس.
  14. النوم المفرط هروبًا من الحزن.
  15. رفض العَلاقة الزوجية.
  16. نوبات من البكاء الشديد.
  17. سرعة الغضب والانفعال.

أطعمة تسبب الاكتئاب

يجب على أهل المريض إقناعه بزيارة الطبيب النفسي ليصف له علاج الاكتئاب المناسب له، بما فيه أدوية علاج الاكتئاب.

يشمل العلاج أيضًا: العلاج النفسي والمعرفي السلوكي وتخفيف الضغوط النفسية. ولا بُدَّ للمريض أن يتعرف إلى كيفية تعديل نظام حياته ليتم الشفاء بإذن الله.

وكذلك أن يعرف بأن هناك أطعمة تسبب الاكتئاب ليتجنبها، وأن هناك عَلاقة بين الفواكه والاكتئاب، وذلك من أجل إجراء تغييرات بسيطة ومهمة في طعامه.

لم يُثبت العلم أن هناك من الطعام ما يقدِّم علاجًا كافيًا للاكتئاب، ولكن هناك ما من شأنه تحسين الحالة المزاجية.

ومن ناحية أخرى، لا يمكن أن تُصاب بالاكتئاب بمجرد تناولك طعاما معينًا، ولكن من الأفضل أن تمتنع عن بعض الأطعمة إذا أصابك هذا المرض، أو كان عندك استعدادٌ له.

أذكر هنا أطعمة تسبب الاكتئاب أو ذات تأثير سلبي على المِزَاج:

  1. الأطعمة واللحوم المُعالَجة.
  2. السكريات البسيطة.
  3. الكيك والبسكويت.
  4. صوص المشويات.
  5. خلطات تغطية السلطة.
  6. الأطعمة المقلية.
  7. الطعام السريع والجاهز.
  8. الزيوت والسكريات المكررة.
  9. زيت الذرة وبذور القرطم.
  10. الدهون الموجودة باللحوم الحمراء والمعالجة.
  11. المشروبات الكحولية.

الفواكه والاكتئاب

تحتوي بعض الفواكه على مضادات الأكسدة التي تحمي الخلايا العصبية من التحطم، وتساعدها على العمل بكفاءة.

وكذلك تمدُّ الجسم بالفيتامينات التي تعالج الأنيميا، وما يصاحبها من شعور بالكسل والضعف.

أهم الفيتامينات التي لوحظ أن لها تأثيرًا جيدًا في الحالة النفسية هو فيتامين ب12 الذي توفره بعض الفواكه.  

تمدُّ الفواكه الجسم بالكربوهيدرات (السكريات) المُركَّبة التي يظن الباحثون أن لها تأثيرًا إيجابيًا في الحالة النفسية.

لذا، نجد أن العَلاقة بين الفواكه والاكتئاب جيدة، وأنه يفُضَّل للمكتئب تناول فواكه، مثل:

  • الخوخ.
  • المشمش.
  • اليقطين (القرع العسلي).
  • التوت.
  • الكانتلوب.
  • الكيوي.
  • البرتقال.
  • الجريب فروت.
  • الفراولة.
  • البطاطا الحلوة.

أفضل غذاء للاكتئاب والأطعمة التي تساعد في تحسين المِزَاج

  • الشيكولاتة الداكنة.
  • المكسرات (البندق والكاجو وعين الجمل).
  • الحبوب الكاملة.
  • الكبدة.
  • البطاطس.
  • البروكلي.
  • الكرنب الأخضر.
  • الطماطم.
  • الحمص.
  • بذور الكتان.
  • السبانخ.
  • الزبدة.
  • الفاصوليا.
  • جنين القمح.
  • الخضروات والسلطة الخضراء.
  • الطازَج من التونة والسلمون والكاليماري والسردين.
  • البيض.
  • الديك الرومي.
  • اللبن قليل الدسم ومنتجاته.
  • الأسماك.
  • الطيور الداجنة.
  • منتجات فول الصويا.
  • بذور الشيا.
  • بذور اليقطين.
  • كَمَيَّة متوسطة من الكافيين (الشاي والقهوة والشوكولاتة والصودا ومشروبات الطاقة).
  • بعض المأكولات البحرية.

كيفية التخلص من الاكتئاب نهائيًا

ما أشد ما يشعر المكتئب بالحزن وفقد الأمل، وتكون الرغبة الوحيدة لديه هي التخلص من الحياة، ويبدأ في البحث عن كيفية التخلص من الاكتئاب نهائيًا بمجرد البَدْء في العلاج.

يتلهف المريض للشمس مع رؤية أول بصيص للنور، ومن ثَمَّ، يبحث عن كل الطُرُق العلمية خوفًا من أن تزلَّ قدمه في بئر الاكتئاب ثانيةً.

يوفِّر العلاج المعرفي السلوكي -مع مضادات الاكتئاب– وسيلة مثلى للتخلص من الاكتئاب. ويحتاج المريض بعد ذلك لبعض الممارسات الحياتية من أجل محاولة منع العودة للاكتئاب، مثل:

  1. المحافظة على نظام الطعام الصحي.
  2. ممارسة الرياضة بانتظام -وبالأخص المشي- لمدة نصف ساعة يوميًا.
  3. ممارسة هِواية مُحبَّبة للنفس.
  4. السعي نحو الإنجاز الذي يجلب الشعور بالسعادة.
  5. عبادة الله والتقرب منه، والمواظبة على الصلاة والأذكار. 
  6. الابتعاد عمَّنْ يستفز المريض من الأصدقاء والأقارب.
  7. وضع هدف أو عدة أهداف، والسعي نحو النجاح في تحقيقها.
  8. المحافظة على النوم الصحي.
  9. مكافأة الذات عند تحقيق أي نجاح، أو بعد بذل مجهود.
  10. الحفاظ على نظام ثابت لأداء المهمات يوميًا.
  11. ممارسة التأمل في الطبيعة من آنٍ لآخر.
  12. تخصيص وقت لإسعاد النفس والحصول على البهجة والمتعة.
  13. تجربة شيء جديد من أجل الشعور بالمغامرة والسعادة، مثل نوع جديد من الرياضة أو العمل.
  14. ممارسة العمل التطوعي الخيري.
  15. تجرِبة اليوجا، وتمارين التنفس، وتمارين الاسترخاء.

وأجمع لك ما سبق في نقاط

هناك عَلاقة عكسية بين بعض الفواكهُ والاكتئاب؛ بمعنى أن تناولها يُقلِّل من حدة الاكتئاب بتحسين الحالة المزاجية، وتحسين الحالة العامة والنشاط. تشمل هذه الفواكه: التوت، والفراولة، والكيوي، والخوخ، وغيرهم.

لا بُدَّ من المحافظة على مستوى السكر شبه ثابت طوال اليوم، وتجنُّب الاضطرابات فيه صعودًا وهبوطًا، وذلك عن طريق تناول الغذاء الصحي وتجنُّب السكر والحلويات. 

الاكتئاب ليس نهاية العالم كما يبدو؛ فلكل جواد كبوة. يجب على مريض الاكتئاب الاستعانة بالله، ثم الأخذ بالأسباب وطرق جميع الأبواب للخروج من بين براثن المرض… والأمر ليس بمستحيل!

المصدر
Depression and DietLink between diet and depressionThese Women Treated Their Anxiety and Depression with Food. Here’s What They Ate.Foods to Help Fight DepressionDepressionHow to Fight Depression: 20 Things to Try
اظهر المزيد

د. أسماء أبو بكر

طبيبة بشرية أتوق دائما لتعلم الجديد، ولنقل العلم مع تبسيطه للجميع. أحرص على الوصول للمعلومة من أدق المصادر، ومن ثم أصيغها للقارئ والمتعلم بأسلوب علمي مبسط. أمتلك موهبة السرد المنظم الشامل. صقل عملي في التدريس الجامعي هذه الموهبة، لأضع بين القارئ علما موثوقا فيه يسير الفهم. أكتب من أجل إتاحة المعلومة الطبية الموثقة للجميع. أكتب لأنني أهوى الشرح والتفسير. أكتب لأنني أشعر بالإنجاز والسعادة مع كل مقطع أنتهي منه. أكتب لنشر العلم ودحر الجهل. أكتب صدقة عن نفسي وعلمي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق