ترياق الأسرةترياق في بيئة العمل

القدوة للمراهقين | من هو قدوتك؟

كان والدي دائمًا مثالًا للقدوة الحسنة والشخص الذي يُحتذى به، متفانيًا في عمله صادقًا، قادرًا دومًا على إيجاد حل لأي مشكلة، أفادني ما تعلمت منه في جميع مواقف حياتي.
تأثرنا جميعًا بشكلٍ واضحٍ بشخص ما في حياتنا، خاصة في مرحلة المراهقة؛ فوجود القدوة للمراهقين أمر مهم للغاية؛ إذ تمثل هذه المرحلة أهمية عظيمة للفرد طوال حياته.
لذا، دعنا -عزيزي القارئ- نتحدث في هذا المقال عن القدوة للمراهقين، ونتعرف أهم ما يجول بخاطرك عن القدوة الحسنة وأهميتها في الأسرة والعمل.

ما مفهوم القدوة الحسنة؟

يُمثل القدوة الحسنة الشخص الذي يُحتذى به ويُضرب بأفعاله المثل، فينال إعجاب من حوله ويسعون لتقليده.

تُعرف مرحلة المراهقة بأنها مرحلة خطرة، لا يزال أثرها ثابتًا في حياة الفرد وشخصيته؛ لذا يجب على الآباء الوعي الكامل بها.

يحاول الطفل منذ نشأته تقليد والديه؛ فهما أول قدوة له، بعد ذلك تتمثل القدوة للمراهقين ليس في الوالدين وحسب، وإنما في معلميهم وأقرانهم أيضًا.

أفكار عن القدوة الحسنة

يسعى الآباء دائمًا إلى توفير بيئة مناسبة لأبنائهم، خالية من الشوائب التي أصابت مجتمعنا فأهلكته. 

ولعلك تتساءل بصفتك والدًا عن نصائح وأفكار عن القدوة الحسنة لأبنائك، وتنسى أنك دائمًا القدوة الأولى لهم منذ الطفولة مرورًا بالمراهقة والبلوغ. 

لذا، إليك بعضًا من الأفكار عن القدوة الحسنة:

١- امنح ابنك حرية المشاركة وقت المناقشات العائلية، ومساحة للتعبير عن رأيه؛ هذا يساعده على فهم طبيعة العمل الجماعي، وكيف يمكن لأشخاص مختلفين يجمعهم مكان واحد أن يتحدوا معًا لإنجاز عمل ما.

٢- تذكر دائمًا أنك أنت القدوة له، لذا يجب أن يتفق قولك وفعلك، فلا تخبر ابنك أن عليه فعل شيء أنت لا تفعله.

٣- تحمَّل المسؤولية، واعترف بخطئك واسْع لتقويمه. لا ترمِ خطأك على الآخرين أو الظروف، وتذكر أن ابنك يراقبك.

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

٤- تفاءل دائمًا، وحاول حل المشكلات ومواجهتها بهدوء، فسلوكيات ابنك أمام الصعاب غالبًا ستكون تكرارًا لسلوكياتك.

معايير اختيار القدوة

يحاول الوالدان كثيرًا أن يكونا قدوة لأبنائهما، إلا أن الأبناء يتأثرون بغيرهما أيضًا وخاصةً المراهقين منهم، فاختيار القدوة للمراهقين أمر صعب. 

لذا، لعلك تتساءل أيها الوالد: ما معايير اختيار القدوة؟ ومن الشخص الذي أحرص على وجوده في محيط أطفالي؟

إليك أهم مقومات القدوة الحسنة:

الأخلاق والصدق

القدوة الحسنة شخص صاحب قيم وأخلاق رفيعة، صادق، لديه من الشفافية والصدق القدر الكافي للاعتراف بأخطائه.

الثقة بالنفس

الشخص الواثق بقدراته وبإنجازاته دون تعجرف يثير إعجاب المحيطين به وتقديرهم.

نموذج للعمل الدؤوب

لا يدخر جهدًا أو وقتًا لتحقيق أهدافه، لا يستسلم، يلهم غيره بتفانيه في عمله، يُمثِّل هذا الشخص القدوة للمراهقين ولغيرهم؛ فحضوره يُلهم الجميع.

الاحترام

يكسب احترام غيره دون سعيٍ منه، من خلال الطريقة التي يتعامل بها مع الآخرين؛ فهو يحترم غيره سواءً اتفق في الرأي معه أو اختلف.

مبدع ومتفائل

القدرة على الهدوء والتأقلم، ورؤية الجانب المشرق لكل مشكلة، والبحث عن حلول لها؛ من أهم مقومات القدوة الحسنة. 

القدوة الحسنة وبناء القيادات

ربما مررت بمشكلة عصيبة في وقت ما في نطاق العمل أو الأسرة، أحدثت ضغطًا كبيرًا على الجميع، وفقدوا القدرة على التفكير بحكمة للخروج من هذه الأزمة…

في الوقت نفسه وجدت شخصًا منضبطًا في أفعاله وسط الجميع، قادرًا على إدارة الأزمة وتوجيه الآخرين، يفكر بعقلانية وهدوء لإيجاد مخرج مناسب للمشكلة؛ فتيقنت أن هذا مثال القائد الذي يُحتذى به، فسلكت نهجه في الحكمة والتفكير بهدوء؛ ومن ثم اكتسبت هذه المهارات… لهذا، أنت الآن نعم القائد لفريقك!

القدوة الحسنة وبناء القيادات مرتبطان ببعضهما جيدًا؛ فتَوفُّر القدوة الحسنة من أهم العوامل التي تساعد على بناء القيادات.

كن قدوة لغيرك

كثيرًا ما نسمع هذا التعبير، وكثيرًا ما نردد لأنفسنا “كن قدوة لغيرك!”، لكن أن تمثل القدوة للمراهقين بشكل أخص يحتم عليك بعض الأمور، من أهمها:

  • تعرف إلى ذاتك

حاول أن تكون ملمًا برحلتك، وبموقف الحالي، وإلى أين تريد الوصول.

  • كن شخصًا حقيقيًا

كن صادقًا مع نفسك ومع العالم، ولا تُغير مبادئك ما دامت سليمة وما دمت تؤمن بها.

  • قيِّم نفسك

وَجّه لنفسك بين الحين والآخر بعض الأسئلة، لتعلم مدى صحة ما أنت عليه، مثل:

  • ما هدفي من أن أكون قدوة؟
  • ما أهمية أن أكون قدوة؟
  • لمن أريد أن أكون قدوة؟ وما الجديد الذي سأقدمه؟
  • شارك قصتك المُلهمة

تحدث عن تحدياتك، وعرِّف الآخرين بذاتك، وساعدهم على تعرف ذواتهم، ومعرفة أهدافهم وكيفية الوصول إليها… 

فكثيرون منا ضلوا الطريق إلى حقيقتهم!

من هو المدير القدوة؟

هو المدير الناجح في تشجيع موظفيه وكسب احترامهم وتقديرهم، الناجح في إدارته للأمور.

أن يكون المدير قدوة في عمله، فهو إذًا مدير ناجح. تستطيع أنت أيضًا امتلاك شخصية كهذه إذا اتبعت هذه الخطوات:

كن إيجابيًا دائمًا

حينما تواجه مشكلة في العمل وتكون إيجابيًا في مواجهتها، يؤثر ذلك في موظفيك وتفوز بفريق عمل ذي قدرة رائعة على عبور المشكلات بذكاء.

كن جديرًا بالثقة

حافظ على بناء جسر ثقة بينك وبين موظفيك.

برهن على أمانتك ونزاهتك

قراراتك دائمًا تحت ملاحظة موظفيك، لذا اعمل دائمًا لمصلحة المنظمة والعاملين فيها وليس لأجل مصلحتك الشخصية فقط.

شجع موظفيك دائمًا

حافظ على تحفيز موظفيك بدلًا من النقد المستمر، يوفر هذا بيئة مناسبة للإبداع والتفاني في العمل.

طور نفسك

اسعَ دائما إلى اكتساب مهارات جديدة وإتقانها.

تعرف إلى موظفيك وأظهر اهتمامك

التواصل بين فريق العمل مهم للغاية، فموظفوك أهم ركائز عملك. حاول التحدث معهم في أوقات الراحة عن مشكلاتهم خارج العمل، وقدِّم نصحك ومساعدتك.

ختامًا…

مرحلة المراهقة والقدوة للمراهقين من أهم الأمور الواجب الانتباه إليها! 

لذا، إذا أخبرك مراهق أنك قدوته فذلك جرس إنذار؛ فقد أصبحت تحمل أمانة في عنقك الآن، فانتبه إلى أقوالك وأفعالك!

بقلم د/أسماء علي عوض جاد

المصدر
Role Modelling, Another Way To Look At LeadershipLeadership: 7 Ways to Become a Role Model ManagerQualities Of A Good Role ModelWhat is a Role Model? Five Qualities that Matter to YouthRole Models and Children
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى