ترياق الأمراض النفسية

أعراض القلق النفسي | لا تكن كالنعامة!

تغيرت حياتي تمامًا منذ اجتاح فيروس كورونا العالم، فكم عانينا -جميعًا- تداعياته التي أثرت في حياتنا.

لم أكن أعاني من قبل -مطلقًا- القلق أو التوتر، ولكنني بدأت أشعر مؤخرًا بالخوف الشديد من الإصابة بالعدوى…

لقد أصبح القلق والتوتر رفيقا يومي… هل تتخيل المعاناة التي أشعر بها يوميًا جراء ذلك؟!

أشعر بالرهبة والخوف من التعامل مع الآخرين، وأرغب في البقاء في منزلي، وقد يصيبني الهلع من مجرد فكرة الخروج من المنزل.

وقد يصيبني الأرق أيامًا متتالية، فيجعلني أواجه صعوبة في الاستيقاظ صباحًا.

اتصلت بالطبيب وأخبرته عن معاناتي، وحينها شخَّص هذه الأعراض بأنها أعراض القلق النفسي؛ وهو الأمر الذي حيرني كثيرًا؛ إذ كيف يكون القلق نفسيًّا! 

ولكنني أدركت أن هناك الكثير من اضطرابات القلق التي يمكن الإصابة بها، وأن هناك العديد من الأشخاص الذين عانوا -مؤخرًا- أعراض القلق النفسي أو أعراض التوتر إثر استسلامهم للخوف والقلق والتفكير المستمر في كيف تغيرت حياتنا. 

سنتحدث في السطور القادمة عن أعراض القلق النفسي، وأعراض التوتر، وسنتطرق إلى أعراض القلق النفسي عند الرجال، فتابع معنا هذا المقال.

ولكن قبل أن نتحدث عن أعراض القلق النفسي؛ دعنا نتعرف أولًا إلى القلق النفسي وأنواعه.

القلق النفسي

لا تخلو الحياة من مشاعر القلق أو التوتر أو الخوف؛ فتلك المشاعر هي جزء من رحلتنا في الحياة، ومن الطبيعي أن نشعر بها من وقت لآخر.

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

فقد تشعر بالقلق تجاه مقابلة عمل لنيل وظيفة الأحلام، أو تشعر بالتوتر بشأن المشكلات المادية التي ألَمَّت بك مؤخرًا.

ولذا؛ يعد القلق استجابة طبيعية للتحديات اليومية والصعوبات التي تواجهها في حياتك.

ولكن هناك مَن تنال منه مشاعر القلق، وتستحوذ عليه وعلى أفكاره ومشاعره، وتؤثر في سلوكاته؛ وهو ما يشير إلى الإصابة بأحد اضطرابات القلق.

فمشاعر القلق لأولئك الأشخاص أكثر من مجرد مخاوف عابرة بشأن حدثٍ ما، أو يوم عمل مرهق؛ فالقلق هنا لا يختفي بل يستمر أيام وأسابيع وشهور أو حتى سنوات!

عادة ما تكون أعراض القلق النفسي منهكة لمن يعانيها، وقد تسيطر عليه وتعيقه عن الاستمتاع بحياته، وقد تتعارض مع أداء المهام اليومية.

أنواع اضطرابات القلق

هناك العديد من اضطرابات القلق.

تتفاوت أعراض القلق النفسي من شخص لآخر، وتختلف تبعًا لنوع الاضطراب الذي يعانيه المريض.

وتشمل تلك الأنواع:

  • اضطراب القلق العام.
  • نوبات الهلع.
  • اضطراب ما بعد الصدمة.
  • اضطرابُ القلق الاجتماعي.
  • اضطراب الوسواس القهري.
  • الرهاب المحدد “الخوف الشديد وغير المنطقي تجاه شيء ما أو مكان ما أو حدث ما”.
  • قلق الانفصال.
  • القلق الناتج عن استخدام الأدوية.

أعراض القلق النفسي

تختلف أعراض القلق النفسي من مريض لآخر تبعًا لشدة اضطراب القلق الذي يعانيه وحدته، ولكن، يعد القلق الشديد والخوف المفرط أكثر ما يميز اضطرابات القلق.

وتشمل الأعراض الشائعة:

أعراض القلق النفسي على الجسم

تشير أعراض القلق النفسي على الجسم إلى ما يفعله القلق المفرط في جسدك، وكيف يؤثر سلبًا في صحتك البدنية، ونذكر من تلك الأعراض:

  • اضطرابات في المعدة.
  • الدوار.
  • الشعور بوخز في الجسم.
  • الصداع.
  • الآلام الجسدية.
  • توتر العضلات.
  • زيادة معدل التنفس.
  • تسارع ضربات القلب وعدم انتظامها.
  • التعرق والهبات الساخنة.
  • صعوبات في النوم.
  • صريف الأسنان “صرير تطاحن الأسنان”، وخاصة ليلًا.
  • الغثيان.
  • تغيرات في الرغبة الجنسية والقدرة الجنسية.
  • نوبات هلع.

الأعراض العاطفية للقلق النفسي

وتشير تلك الأعراض إلى ما يفعله القلق في سلوكاتك، وكيف يؤثر سلبًا في صحتك النفسية، ومن أمثلة تلك الأعراض:

  • القلق الشديد والتوتر.
  • الخوف غير المنطقي.
  • الشعور بالضيق وعدم الراحة.
  • التهيج والعصبية.
  • تغيرات مزاجية.
  • الشعور بالاكتئاب.
  • صعوبات في التركيز.
  • تجنب المناسبات الاجتماعية.
  • تجنب الأماكن أو الأشياء التي تثير الخوف.
  • اجترار الأفكار “الانخراط في التفكير في التجارب السيئة”.
  • تبدد الشخصية أو الاغتراب عن الواقع.

عادة ما يعاني المريض بأحد اضطرابات القلق قلقًا مفرطًا بشأن كل ما يحدث في محيطه؛ فهو يشعر بأنه لا يمكنه التوقف عن القلق، أو أن الأشياء السيئة ستصيبه إن لم يقلق بشأنها.

القلق النفسي عند الرجال

عادة ما ينكر المرضى من الرجال إصابتهم بالقلق النفسي…

إذ يظن هؤلاء المرضى أن اعترافهم يتعارض مع كونهم أقوياء، ومع قدرتهم على الاعتناء بأنفسهم وبالآخرين، وقدرتهم على تولِّي المسؤولية لمواجهة تلك التحديات التي تسبب القلق.

ولذا، عادة ما يواجه الرجال صعوبة في الاعتراف بالمشكلات النفسية التي يعانونها.

لمعرفة المزيد: اقرأ : الأمراض النفسية عند الرجال

أعراض القلق النفسي عند الرجال

أعراض القلق النفسي عند الرجال

لا تقتصر أعراض القلق النفسي الذي تعانيه -عزيزي الرجل- على تعرق راحة يديك أو اضطرابات المعدة التي تشعر بها.

فقد تشعر بالقلق المفرط والخوف الشديد الذي يعطلك عن أداء مهامك، ويؤثر في قدرتك على تحمل المسؤولية، ويحرمك النوم ليلًا؛ وهو ما يمنعك عن عيش حياتك والاستمتاع بها.

ولذا، لا تتجاهل أعراض القلق النفسي الذي تعانيه، ولا تتردد في طلب الدعم الذي تحتاج إليه من عائلتك وأصدقائك.

وتشمل أعراض القلق النفسي عند الرجال:

أعراض جسدية

ونذكر منها:

  • تسارع معدل ضربات القلب وعدم انتظامه.
  • التعرق المفرط.
  • توتر العضلات.
  • التهيج والعصبية.
  • الدوار.
  • ضيق التنفس.
  • الأرق.
  • نوبات الهلع.
  • الضعف الجنسي.

أعراض نفسية

ومن أمثلتها:

  • القلق الشديد والمستمر بشأن الأحداث اليومية.
  • الخوف الشديد.
  • صعوبات في التركيز.
  • الانعزال الاجتماعي.
  • التهيج والعصبية.
  • سرعة الانفعال.
  • الخوف من فقدان السيطرة.
  • التفكير الكارثي.
  • الإفراط في الحذر.
  • شرود الذهن.

وعليك أن تدرك أن إصابتك بأعراض القلق النفسي لا تتنافى مع كونك رجلًا، أو مع قدرتك على تحمل المسؤولية ومواجهة الصعاب، بل هي بمثابة إشارة إنذار أطلقها جسدك؛ ليخبرك أنك تعاني خطبًا ما؛ فلا تتجاهل تلك الإشارة.

القلق والتوتر والخوف من المرض

القلق والتوتر والخوف من المرض

من الطبيعي أن تشعر ببعض القلق عندما تزداد الإصابة بحالات صحية خطيرة في البيئة المحيطة بك، أو في وقت انتشار الأوبئة.

ولكن عندما يتملك الإنسان القلق والتوتر والخوف من المرض ويستحوذ عليه؛ فهذا ما يطلق عليه “رهاب المرض”.

يعد رهاب المرض أحد اضطرابات القلق، ويعاني المصاب به قلقًا متواصلًا وخوفًا شديدًا من الإصابة بأحد الأمراض.

وعلى الرغم من خلو المريض من المشكلة الصحية التي يتوهمها، ولكن لا تزال المخاوف التي يشعر بها حقيقية.

وقد يؤثر ذلك القلق والتوتر والخوف الذي يشعر به على قدرته على مواجهة التحديات التي يتعرض إليها، وتواصله مع الآخرين، ويعطله عن أداء الأنشطة اليومية، ويؤثر سلبًا في صحته النفسية والجسدية.

التوتر

التوتر هو جزء من استجابة الجسم الطبيعية لحمايتك من التهديد “القتال أو الهروب”.

يمنحك التوتر القوة التي تحتاج إليها لتدافع عن نفسك أو تهرب في حالات الخطر الشديد، ويحفزك التوتر أيضًا لمواجهة التحديات التي تتعرض إليها…

فهو ما يجعلك تبقى ساهرًا ليلًا؛ لتتمكن من إنهاء العرض التقديمي في موعده، وهو ما يدفعك إلى الضغط على مكابح السيارة؛ لينقذ حياتك وحياة الآخرين.

ولكن التوتر المستمر والمتواصل الذي تشعر به قد يؤثر سلبًا في صحتك، وقد يؤدي إلى إصابتك بالقلق والاكتئاب.

أعراض التوتر

تكمن خطورة التوتر في سهولة الإصابة به وقدرته على السيطرة على أفكارك ومشاعرك، والتأثير في صحتك النفسية والجسدية دون أن تلاحظ أنك مصاب به حتى يتمكن منك.

ولذا، قد يفيدك أن تتعرف إلى أعراض التوتر؛ كي تحذر منها.

أعراض نفسية

ونذكر منها:

  • سرعة الانفعال.
  • الإحباط وتقلب المزاج.
  • الإرهاق.
  • صعوبة في الاسترخاء وتهدئة العقل.
  • تدني احترام الذات.
  • الشعور بالوحدة والانعزال عن الآخرين.
  • الاكتئاب.

أعراض جسدية

وتشمل:

  • انخفاض الطاقة.
  • الصداع.
  • اضطرابات المعدة.
  • الأوجاع الجسدية.
  • توتر العضلات.
  • زيادة معدل ضربات القلب.
  • ألم الصدر.
  • خللًا في الوظيفة الجنسية.
  • العصبية.
  • تعرقًا في اليدين والقدمين.
  • جفاف الفم.
  • صريف الأسنان.

أعراض معرفية

ومن أمثلتها:

  • القلق المستمر.
  • الأفكار المتسارعة.
  • النسيان والارتباك.
  • عدم القدرة على التركيز.
  • التشاؤم.

أعراض سلوكية

ونذكر منها:

  • تغيرات في الشهية.
  • الهروب من تحمل المسؤولية.
  • تعاطي الكحول والمخدرات.
  • التدخين بشراهة.
  • إظهار بعض السلوكات العصبية، مثل: قضم الأظافر.

وفي النهاية…

لا تكن كالنعامة… وتدفن رأسك في الرمال!

لا تتغافل عن أعراض القلق النفسي أو أعراض التوتر التي تشعر بها، وتنكر الخطر الذي يحدق بصحتك؛ فأنت تستحق أن تعيش حياتك وتستمتع بها.

المصدر
Anxiety and panic attacksAnxiety DisordersAnxiety and depression in menStress SymptomsUnderstanding Nosophobia, or Fear of Disease
اظهر المزيد

د. أمل فوزي

أمل فوزي، صيدلانية، أعمل في الهيئة القومية للرقابة والبحوث الدوائية. أعشق الكتابة، وأجيد البحث، أستمتع بكتابة المقالات الطبية بأسلوب سلس وبسيط، هدفي الارتقاء بمستوى المحتوى الطبي العربي، ونشر العلم من مصادره الموثوقة لينتفع به القارئ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى