مفاهيم ومدارك

الكاريزما | عندما تمتلك سحر جذب الآخرين!

أتذكر جيدًا عندما كنت أدرس بالجامعة، كان أحد أساتذتي الأفاضل عندما يدخل المدرج لإلقاء محاضرته علينا، كيف أن كل من في المدرج -المشاغب منهم والملتزم- ينصت له باهتمام، على الرغم من ثقل المادة العلمية وعدم حبنا لها!

كنت أتساءل: لماذا هذا الأستاذ تحديدًا هو من نلتفت إليه على الرغم من عدم حبنا لمادته؟ 

وكيف أن المواد المحببة لقلوبنا لا نستمع إلى محاضريها بنفس الاهتمام؟!

هل يعود السبب إلى أسلوب الأستاذ في شرح المادة؟! أم إلى مهارات وصِفات في شخصيته؟!

توصلت بعد ذلك إلى سر هذا الأستاذ… شيء كالسحر في إطلالته، وهالة احترام وحب تحيط به!… إنها الـ “كاريزما”.

ما هي الكاريزما؟

لفظ “كاريزما” مشتق من كلمة يونانية تعني (الهبة) أو (العطية الإلهية)، وهذا ما يفسر معنى كاريزما، ألا وهو: 

كوكبة من المهارات الاجتماعية والعاطفية تصنع حول الشخص هالة من السحر يبصرها من يلقاه.

ومن ثم يصبح لدى الشخص القدرة على التأثير على الآخرين وتحفيزهم والتواصل معهم بشكل ممتاز، وتدريجيًا يبني علاقات مع من حوله.

ما هي أنواع الكاريزما؟

تختلف أسباب قوة جذب الشخصية من فرد لآخر وفقًا لصفات الشخص الإيجابية ومهاراته وطريقة تفاعله مع الحضور. إليك أبرز أنواع الكاريزما:

١. الكاريزما المغناطيسية

وهي من أسهل أنواع الكاريزما، حيث تعتمد فقط على امتلاك شيء يجذب انتباه الآخرين، كحياة مرفهة أو والدين ذوَي مال وسلطة أو غيرها من مغريات؛ مما يجعل الآخرين ينجذبون إليهم.

٢. كاريزما الحضور

تعتمد على قوة حضور الشخص وتَمكنه من جذب أنظار الآخرين بمجرد ظهوره وتحدثه معهم.

٣. الكاريزما الملفتة

وهي الشخصية التى تخاطر بأفعال غير معتادة من أجل لفت أنظار الآخرين وحصد إعجابهم.

هؤلاء الأشخاص يجمعون بين “الكاريزما” و”الذكاء ا” القادرين على جعل أفعالهم الغريبة مستساغة ومُرحبًا بها من قِبل الجمهور. 

هذا ما نراه واضحًا عند مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي. 

٤. الكاريزما الداخلية (الحقيقية)

وهي من أقوى أنواع الكاريزما؛ حيث تنبع كاريزما الشخص من نقاط قوة ملموسة فيه سواء كانت مهارات أو صفات حميدة، وليست نابعة من مظهر خارجي.

صفات أصحاب الكاريزما

صفات أصحاب الكاريزما

١. التعبير عن عواطفهم

نجد أن أصحاب الكاريزما يُعبرون عما بداخلهم تلقائيًا بدون تصنع، ما يمَكن الحضور من فهم عواطفهم بسهولة؛ ومن ثم التأثر بها بسحر الكاريزما الخاص بهم.

تمكن هذه المهارة “الشخصية الكاريزماتية” من نقل رسائل ضمنية للحضور في أثناء حديثهم.

٢. توزيع اهتمامهم بشكل متساوٍ

يمتلك أصحاب الكاريزما القدرةَ على قراءة وفهم شعور الجمهور، ثم مشاركتهم وجدانيًا -مهما كان عددهم.

نجد أن كل فرد من الحضور يصل إليه انطباع أنه الشخص الوحيد في القاعة وأن الكلام موجه له بشكل خاص؛ مما يزيد انتباهه وحماسته تجاه ما يُقال.

٣. التحكم في مشاعرهم

لا يجد أصحاب الكاريزما مشكلة في التحكم في انفعالاتهم تجاه ما يُقال، بل قد يستغلون قدراتهم في إظهار انفعالاتهم الشديدة وقتما يشاءون لزيادة حماس الآخرين أو إخماد مشاعرهم؛ من أجل هدف معين يريدون الوصول إليه.

الكاريزما الاجتماعية… عندما تشمل قوة حضورك نطاقًا أوسع!

الكاريزما الاجتماعية

الكاريزما الاجتماعية ما هي إلا خليط من “الكاريزما” و”الثقة بالنفس” خارج نطاق معارفك؛ فالكاريزما الشخصية قد تنتج من صفات مميزة تمتلكها، تضفي سحرًا عليك وتُحيطك بهالة مميزة داخل دائرة معارفك.

لكن عندما تواجه مجتمعًا أكبر فإنك تحتاج هنا إلى ثقة شديدة بنفسك؛ للتمكن من فرض حضورك وإظهار أثرك المتميز للآخرين.

عوامل تمكن صاحبها من التمتع بالكاريزما الاجتماعية 

١. سحر الكلمة

تتمثل في القدرة على التأثير في من حولهم من خلال انتقائهم لألفاظ قوية ومؤثرة تلهب مشاعرهم وتشحنهم بطاقة هائلة، وتُحفزهم للمشاركة في الحوار.

أي: تتمثل سحر الكلمة في لباقة الشخص، وقدرته على قيادة المجلس، وبث رسالته لمن حوله بحماسة.

٢. قراءة الموقف

وهي نقطة توضح العلاقة بين الكاريزما والذكاء العاطفي. فانتباه أصحاب الكاريزما لمواقف من حولهم وتحليلها وفهم عواقبها، من خلال الذكاء ا وخبراتهم السابقة؛ يمكنهم من التصرف بشكل سليم من البداية.

٣. السيطرة على الأمور

وهي تحتاج إلى الكاريزما والثقة بالنفس. إن مبادرة الشخصية الكاريزماتية إلى حل المشكلات،
وثقتها في مهاراتها القوية؛ يمكنها من التحكم بمجريات الأمور.

كاريزما الأنوثة بين الجمال الخارجي والروحي

كاريزما الأنوثة بين الجمال الخارجي والروحي

الأنوثة هي مزيج من عوامل بيولوجية تشمل جسد المرأة، وعوامل نفسية وثقافية نابعة من البيئة الناشئة بها.

يضع المجتمع المرأة في قالب جمالي معين، ومن تحيد عنه تكون خارج نطاق كاريزما الأنوثة! 

وبالطبع كل امرأة مختلفة عن الأخرى، ولها جمالها الخاص بها.

لا تقتصر كاريزما الأنوثة على اهتمام المرأة بشكلها الخارجي وفقًا لقوالب معينة، كسعيها لتبييض بشرتها بوضع مساحيق التجميل أو فرد شعرها، بل هناك جوانب أخرى تكسبها سحر “الكاريزما”.

إن اهتمامها بثقافتها وحرصها على بناء شخصية متفردة لها من أهم عوامل قوة جاذبيتها؛ فارتفاع مستوى ثقافتها يكسبها ثقة في جمالها الخارجي فترى نفسها بعيون أجمل؛ ومن ثم يراها المجتمع بصورة مختلفة.

وفي المجمل، لكي تتمتع المرأة بـ “كاريزما الأنوثة”، ينبغي لها الموازنة بين جوانب شخصيتها، وذلك من خلال الاهتمام بكلٍ من مظهرها الخارجي -بما يناسبها-، وحياتها الدراسية أو العملية، وبناء شخصيتها.

الكاريزما… هل ولدتَ بها أم تستطيع اكتسابها؟!

ساد قديمًا اعتقادٌ خاطئ أن الشخص يولد بالكاريزما في جيناته، لكن الدراسات والأبحاث الحديثة أثبتت أن الكاريزما مهارة، يمكن لك اكتسابها بالاجتهاد والتدريب المستمر حتى تصبح هذه المهارات جزءًا من شخصيتك.

كيف تكتسب الكاريزما؟!| نصائح لبناء الكاريزما الخاصة بك

١. افرض حضورًا قويًّا لك

أي: تفاعل بإيجابية مع من حولك، وأظهِر اهتمامك وتركيزك لهم.

قد تظن أن إثبات حضور قوي يتطلب منك هيئة متميزة-هذا أمر طبيعي-، لكن ما أقصده هنا هو التأثير في من حولك وإعطائهم شعورًا بأنهم مهمون وقادرون على التطور.

لتنفيذ ما سبق، عليك بالاستماع الجيد لهم، وعدم الانشغال بكيفية الرد على من يحاورك بقدر انشغالك بفهم ما يقوله بدقة.

٢. تواصل بصريًا مع جمهورك 

وهو من الأمور المهمة في فن الكاريزما؛ فالتواصل البصري مع من حولك يحمل للآخرين رسالة بأنك تنصت لهم،
أما النظر في الأرض أو بعيدًا عنهم يُعطي انطباعًا بتشتت تركيزك وعدم اكتراثك لهم.

لكن، انتبه جيدًا لمدة تواصلك البصري مع الآخرين، إذ قد يتوتر مَن أمامك ويُصاب بعدم الارتياح جراء نظراتك له.

لذا عليك التدريب جيدًا على طريقة التواصل البصري مع إخوتك وأصدقائك، واستطلاع رأيهم بنظراتك،
وبالتدريج ستصل إلى الطريقة المثلى للتواصل البصري.

٣. استخدم لغة جسدك

تُشكل لغة الجسد نسبة كبيرة من الكاريزما الخاصة بك، فمثلًا: 

دخولك على مجموعة من الأفراد بمشية واثقة وابتسامة هادئة، مع حُسن استخدام لغة الجسد في أثناء حديثك؛
بالطبع ليس كمشيك على استحياء ناظرًا نحو الأرض مع تعابير وجه قاتمة.

استعن في البداية برأي أصدقائك أو أهلك فيما يخص لغة جسدك: هل هناك حركات تفعلها تأتي بطابع سلبي؟! 

هذه الخطوة ترشدك إلى الأخطاء التي تقع فيها، ومن ثم الاجتهاد في تحسينها.

٤. تعلم فن الحوار

احرص على الابتكار، وائتِ بمقدمة شيقة تجذب الحضور، واسأل نفسك: هل ما ستعرضه لهم قد يضايقهم أو ينفرهم من حديثك؟!

استخدم السرد القصصي لجذب انتباه الحضور، وحتى لا تجعل للملل مكانًا في حديثك.

إذا كانت روح الدعابة لديك عالية، فلا تتردد في استخدامها؛ لتزيد من سحر “الكاريزما” الخاص بك.

أما إذا كنت لا تمتلك هذه المهارة، فلا تتصنعها؛ حتى لا تأتي بنتائج عكسية، وتذكر أن كيفية إلقاء الدعابة أهم من الدعابة نفسها!

وأخيرًا، لا تنسَ إلقاء الأسئلة على الجمهور؛ حتى لا يكون الحوار من طرف واحد، فمشاركتهم في الحوار بطرح أسئلة ذكية تنشط أذهانهم؛ يمكنك من قيادة الحوار ويترك لديهم انطباعًا مبهرًا.


وفي نهاية المطاف، بعد أن توصلنا إلى معنى “الكاريزما” و”الكاريزما الاجتماعية” و”كاريزما الأنوثة”، قس -عزيزي القارئ- بعضًا من صفات أصحاب الكاريزما على نفسك، فإذا وجدت أنك لا تتمتع بـأيٍّ منها؛ بادر بتنفيذ النصائح المطروحة حول كيف تكتسب الكاريزما، وستلاحظ الفرق!

المصدر
How to Develop Your Charisma and Become More LikableMeasuring Personal Charisma, Emotional Intelligence and Savoir-FaireCHARISMA: WHAT IS IT AND HOW YOU CAN BECOME MORE CHARISMATICCharisma: What Is It? Do You Have It?
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق