عام

الكحول | له ما له، وعليه ما عليه!

دائمًا ما نرى كلمة (الكحول)، أو تتردد على أسماعنا، نراها على الكثير من المنتجات، التي من أهمها الخمور، فما هذه المادة؟ وفيمَ تُستخدم؟ وما أثرها في أجسادنا؟

تابع معي هذا المقال؛ لنتعرف إلى إيجابيات وسلبيات (الكحول).

ما الكحول؟ ومم يتركب؟

الكحول هو مركب كيميائي عضوي يتكون من مجموعة الهيدروكسيل (-OH) المرتبطة بذرة الكربون (C).

توجد أنواع عديدة من الكحول، وتختلف فيما بينها في عدد ذرات الكربون المكونة له، وفي رقم ذرة الكربون المرتبطة بمجموعة الهيدروكسيل (-OH).

يمكن أن يتواجد الكحول بالصورة السائلة أو الصلبة، ومن أشهر أنواعه: الميثانول والإيثانول.

تدخل مركبات الكحول في العديد من الصناعات، التي أصبح البعض منها لا غنى عنه في استعمالاتنا اليومية.

إذن، فيمَ يُستخدم الكحول؟

أشهر استخدامات الكحول

للوهلة الأولى، قد تعتقد -عزيزي القارئ- أن الكحول يُستخدم فقط في صناعة الخمور!

ولكن هذا جزء من استخدامات الكحول العديدة، التي منها:

  • صناعة العطور.
  • صناعة المطهرات الموضعية والمنظفات.
  • مذيب جيد في الصناعات الدوائية.
  • يدخل في تركيب بعض الأدوية.
  • يستخدم كوقود عالي النقاوة لبعض المحركات والآلات.
  • يستخدم في الصناعات الكيميائية، مثل: صناعة فورمالدهيد حمض الخليك.
  • يدخل في صناعة البلاستيك.
  • يستخدم في إزالة الجليد عن الأسطح الخارجية للطائرات.
  • يدخل في صناعة الراتنجات.
  • يستخدم في تنظيف المعادن.

لا شك أن جائحة (كورونا) بيّنت للناس أجمعين أهمية استخدام الكحول مطهرًا للوقاية من الإصابة بهذا المرض، وربما كان هذا يخفى على الكثير قبل ذلك.

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

والآن، بعد أن استعرضنا بعض الجوانب المضيئة لاستخدام الكحول، والتي ربما كانت تخفى على الكثيرين، دعونا نتحدث عن الاستخدام الأكثر شهرة بين الناس.

يرتبط الكحول في أذهان الناس ارتباطًا وثيقًا بصناعة الخمور، فكيف يحدث ذلك؟ وما مدى تأثير الخمور في أجسادنا؟

الإيثانول | الكحول المستخدم في الخمور 

صناعة الخمور صناعة قديمة بقِدم التاريخ؛ فقد وجد الباحثون بعض آثار النبيذ في الأواني التي كان يستخدمها المصريون القدماء، وكذلك في الصين القديمة.

يُصنع الخمر عندما توضع الأطعمة التي تحتوي على السكر في وسط لا هوائي، مما يتيح لفطر الخميرة تكسير الجلوكوز الموجود في هذه الأطعمة وإنتاج الإيثانول.

الإيثانول (الكحول الإيثيلي) هو المادة الكيميائية العضوية الناتجة من تكسير الجلوكوز لا هوائيًا، وهو المكون الرئيس في صناعة الخمور.

ومن أشهر الأطعمة التي تُستخدم لذلك:

  • العنب.
  • التمور.
  • حبوب الشعير.
  • التفاح.
  • الزبيب.
  • الذرة.
  • البطاطس.
  • العسل.

كيف تؤثر المشروبات الكحولية في أجسادنا؟

يؤثر الإيثانول في الجهاز العصبي المركزي، ويعتمد تأثيره على نسبته في الدم؛ إذ إنه كلما زادت نسبة الكحول في الدم، زادت قوة تأثيره في الخلايا العصبية، ومن ثَم وظائف الدماغ.

تؤدي الجرعات العالية جدًا من الكحوليات إلى تثبيط الجهاز العصبي؛ ما يؤدي إلى الإغماء أو الغيبوبة، وأحيانًا الوفاة. 

أما الجرعات المتوسطة والقليلة منه، فتحفز الخلايا العصبية؛ الأمر الذي يؤدي إلى الشعور بالنشوة والسعادة، وربما الشعور بالنعاس أيضًا، وهذا ما يفسر إدمان البعض المشروبات الكحولية.

ليس هذا فحسب، بل يؤثر الكحول أيضًا في أعضاء الجسم المختلفة، ويعتمد ذلك على تركيز الكحول في الدم والزمن اللازم لتخلص الجسم منه.

إذن، ما الأضرار الناتجة عن إدمان المشروبات الكحولية؟

أضرار الكحول على جسم الإنسان

تبعًا لتقديرات منظمة الصحة العالمية، يتسبب إدمان المشروبات الكحولية في وفاة 3 ملايين شخص سنويًّا. 

كيف لا، وهي مواد سامة تؤثر في جسم الإنسان منذ اللحظة الأولى التي يبدأ فيها بتناولها.

تنقسم أضرار المشروبات الكحولية إلى أضرار تحدث على المستوى القريب، وأخرى تحدث على المستوى البعيد.

ومن الأضرار قريبة المدى التي تسببها المشروبات الكحولية:

  • الإصابات والحوادث: إذ يدخل الشخص في حالة سُكر تجعله فاقدًا لتركيزه، وغير واعٍ لأفعاله، وهذا لا شك يعرضه للمخاطر.
  • العنف وأحداث الشغب: يمكن أن يتورط الشخص السكير في أحداث عنف ومشاجرات مع غيره.
  • ارتكاب الجرائم: تقود المشروبات الكحولية الأشخاص لارتكاب الجرائم والأفعال الشنيعة.
  • التورط في علاقات جنسية غير شرعية: ويمكن أن يؤدي ذلك إلى الإصابة بالأمراض الجنسية.
  • تسمم الكحول: وهي حالة طبية طارئة تنتج عن الارتفاع الشديد في مستوى الكحول في الدم.

وأما الأضرار بعيدة المدى فتشمل:

الإدمان

ذكرنا أن المشروبات الكحولية تحفز الجهاز العصبي وتبعث النشوة، ما يجعل الإنسان يشعر بالسعادة، ومن ثَم فهو من المواد سهلة الإدمان.

والإدمان من أخطر أضرار الكحوليات؛ ليس فقط لأنه يزيد من مخاطرها على الجسم، بل لأن التخلص منه بالغ الصعوبة.

ويرجع سبب ذلك إلى شدة الأعراض الانسحابية التي يعانيها الشخص عند التخلص من إدمان الكحوليات، والتي تشمل:

مشكلات الجهاز العصبي المركزي

إذا كانت الخمور تبعث النشوة وتُشعِر الإنسان بالسعادة، فهي في المقابل تدمر الجهاز العصبي. 

إذ تؤدي إلى: 

  • فقدان التوازن.
  • ضعف الإدراك.
  • قلة الوعي.
  • التلعثم في الكلام.

ومع الإفراط في تناول الكحوليات فترات طويلة من الزمن، والوصول لحالة الإدمان، يزداد تأثر الخلايا العصبية، ويؤدي إلى:

  • الشعور بالتنميل والوخز في اليدين والقدمين.
  • عدم القدرة على تكوين ذاكرة طويلة المدى.
  • تأثر الذاكرة قصيرة المدى.
  • ضعف التحكم في العواطف.
  • تلف الفص الأمامي من الدماغ.

وقد يؤدي إدمان المشروبات الكحولية مع الوقت إلى الإصابة بمتلازمة “كورساكوف”.

التهاب البنكرياس

تحفز المشروبات الكحولية البنكرياس لإفراز الإنزيمات الهاضمة بكثرة؛ الأمر الذي يسبب التهابه.

ومع الإدمان، يصبح ذلك الالتهاب مزمنًا، ويؤدي إلى حدوث مضاعفات خطيرة.

مشكلات بالكبد

الكبد هو العضو المسؤول عن التخلص من السموم في الجسم، وقد ذكرنا أن الإيثانول الذي تتكون منه الخمور أحد هذه السموم.

يؤدي إدمان المشروبات الكحولية إلى إرهاق الكبد، وحدوث التهابات مزمنة به، ومن ثَم التليف الكبدي.

لا شك أن فقدان الكبد لوظيفته سيؤثر تأثيرًا بالغًا في بقية أعضاء الجسم، إضافة إلى تراكم السموم وإصابة الإنسان بالعدوى.

خلل في مستوى السكر في الدم

إن الهرمونات التي يفرزها كل من الكبد والبنكرياس هي المسؤولة عن تنظيم مستوى السكر في الدم.

ومن ثَم، سيؤدي الخلل في وظيفة هذين العضوين -حتمًا- إلى حدوث خلل في مستويات السكر، سواء بالزيادة أو النقصان.

ومع استمرار الإفراط في تناول الكحول، قد يُصاب الإنسان بداء السكري، أو بالمضاعفات الخطيرة لنقص السكر.

مشكلات الجهاز الهضمي

تدمر المشروبات الكحولية الجهاز الهضمي على المدى البعيد؛ فتتدمر الأنسجة في البطانة الداخلية على طول القناة الهضمية، ويؤدي ذلك إلى:

  • ضعف امتصاص الغذاء والفيتامينات، وبالتالي الإصابة بسوء التغذية والأنيميا.
  • القرح، ومن ثَم النزيف الداخلي، وبالتالي الإصابة بالأنيميا، وأحيانًا الوفاة.
  • الإسهال.
  • الشعور بالألم عند التبرز.

وقد وُجد أن إدمان المشروبات الكحولية يزيد من خطر الإصابة بسرطانات الفم، والحلق، والمريء، والقولون، والكبد.

تزداد نسبة الإصابة بالسرطان إذا اقترن التدخين مع إدمان الكحول.

مشكلات القلب والأوعية الدموية

تتلخص مشكلات القلب التي يسببها إدمان المشروبات الكحولية في:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • ضعف عضلة القلب.
  • السكتة القلبية.

الكحول والانتصاب | حياتك الجنسية في خطر!

قد يعتقد بعض الناس أن المشروبات الكحولية تزيد من طول العلاقة الجنسية، ولكن هذا غير صحيح تمامًا.

يؤدي إدمان الكحول إلى ضعف الانتصاب وضعف الرغبة الجنسية أيضًا؛ ويرجع ذلك إلى قلة إفراز الهرمونات الجنسية.

ختامًا…

عزيزي القارئ، إن المشروبات الكحولية تؤثر في حياتك من جميع الجوانب؛ نفسيًّا، واقتصاديًّا، واجتماعيًّا، وصحيًّا، ويمتد أثرها السيء على من حولك.

فبادر للتخلص من هذه العادة السيئة؛ حتى تُزهر حياتك من جديد.

المصدر
AlcoholWhat is alcohol?Alcohol Use and Your HealthThe Effects of Alcohol on Your Body
اظهر المزيد

Mohamed Ebaid

محمد عبيد، مترجم وكاتب محتوى ومدقق لغوي وأدرس الطب البشري. شغوف باللغة العربية وهدفي إثراء المحتوى العربي بعلم يُنتفع به.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى