ترياق الأمراض النفسية

الكذب الادعائي | متى تعلم ولدي الكذب؟!

يا له من صباح مشرق جميل بلا غيوم أو أمطار، أتمنى أن أستطيع إنجاز مهام الأسبوع التي تعطلت بسبب سوء الأحوال الجوية…

هيا استيقظ يا مراد حان وقت الفطور قبل ذهابك للمدرسة…

فوجئت برد فعل ابني ورفضه الذهاب إلى المدرسة متعللًا بالمرض وشعوره بوجع في ساقه إثر وقوعه أمس…

قائلًا “لا أستطيع المشي يا أماه”…

لا بأس من بعض الراحة يا صغيري، سلامتك أهم شيء عندي…

لكني فوجئت به يمشي ويركض دون وجع عندما يظن أني لا أراه!

هل كان صغيري يكذب ويدعي المرض؟ متى تعلم ولدي الكذب!

إنه الكذب الادعائي يا سادة، هذا موضوع مقالنا اليوم لنتعرف معًا إليه ضمن أنواع الكذب الأخرى.

أنواع الكذب

تختلف طريقة تربية الأشخاص وتتأثر أخلاقهم تبعًا للبيئة التي نشأوا بها، فنجد من تربَّى على قول الصدق والاحترام أصبح شخصًا صادقًا لا يكذب، بينما من تربى على الكذب وعدم الأمانة أصبح شخصًا كذابًا يتقن جميع أنواع الكذب.

ويعد الكذب من أول الاختلالات الأخلاقية ظهورًا في الأطفال، لذا يجب الحرص في تقييم أسباب كذب الطفل ومقارنة هذه الأسباب بعمره، لمعرفة الطريقة السليمة في التعامل مع الكذب عند الأطفال عمومًا والكذب الادعائي خصوصًا.

تختلف أنواع الكذب باختلاف الغرض وراء هذا الفعل، فنجد أن من أنواع الكذب:

  • الكذبُ المؤيد للمجتمع: يشتهر هذا النوع في الأطفال، فيكذبون لتبرير تصرفات الأشخاص المقربين لهم؛ بغرض حمايتهم من العقاب.
  • الكذبُ الوقائي: وهو ما يلجأ إليه الشخص للهروب من مسؤولية تحمل أخطائه وتبرير أفعاله.
  • الكذب التعويضي: وهو كذب لتعزيز الذات، ولتجنب الوصم والشعور بالنقص سواء لأسباب جسدية أو اجتماعية،
    مثل دور الفنان أحمد زكي في فيلم “أنا لا أكذب ولكني أتجمل”.
  • الكذبُ الادعائي: يدعي فيه الشخص المرض أو الحرمان، لجذب الانتباه أو لفت النظر أو لتلبية بعض طلباته.
  • الكذبُ الأناني: ينتشر غالبًا بين الأطفال، وفيه يكذب الطفل ليحمي نفسه؛ متهمًا شخصًا آخر بفعل تصرفه الخاطئ.

وهنا يكمن الفرق بين الكذب الأناني والكذب الوقائي؛ فنجد في النوع الثاني أن الشخص لا يتهم أحدًا بفعل الوقعة أو
التصرف الخاطئ، على عكس النوع الأول الذي يبحث فيه الكاذب عن ضحية تحمل نتيجة تصرفه الخاطئ مفضلًا نفسه بكل أنانية وغير مهتم بعقاب الشخص الآخر.

  • الكذب الانتقامي: يلجأ بعض الأشخاص للكذب الانتقامي عند شعورهم بالظلم، سواء في الأسرة أو العمل أو
    المجتمع عمومًا؛ فيختلقون أكاذيب واتهامات على الشخص الذي يفضله رئيس العمل، أو الإخوة المفضلين عند الأبوين كما يظنون.

ويعد هذا النوع من الكذب ضمن أنواع الكذب المعادية للمجتمع.

  • الكذب التقليدي: ينبع هذا النوع عند الأطفال كتقليد للكبار الذين اعتادوا الكذب دون خجل.
  • الكذب المرضي: لا يشعر الشخص في هذا النوع بأنه يكذب، بل يكذب دون شعور؛ وينتج ذلك عن خلل في
    الشخصية أو اضطرابات نفسية.
  • الكذبُ التخيلي: وهو نوع ينتشر في الأطفال الصغار، ولا يعد كذبًا؛ لأن الطفل يتخيل الأحداث ويرويها على أنها
    حقائق، دون قصد للكذب، ودون تمييز لذلك، ويعد أمرًا طبيعيًا في الأطفال الصغار.

لماذا يكذب الأطفال؟

يختلف نوع الكذب وسببه تبعًا لعمر الطفل وشخصيته، فنجد أن الأطفال دون الثالثة لا يميزون الكذب من الصدق،
ويؤلفون القصص الخيالية أو يختلقونها بكثرة. 

لكن لا داعي من القلق تجاه الكذب التخيلي؛ فالطفل لم يفهم بعد القيم الأخلاقية، ولا ينبئ ذلك بأنه سيكبر شخصًا كاذبًا.

وقد يستمر ذلك النوع من التخيل حتى سن السابعة، دون أن يدرك الطفل أن هذه القصص تعد شيئًا خاطئًا. لكن مع تخطي سن السابعة يدرك الأطفال تعريف الكذب ووصمته الاجتماعية.

لكن على نحو آخر، يفهم الأطفال كذب الأبوين خصوصًا الكذب الادعائي؛ مثل أن يطلب منهم أحد الأبوين الاعتذار
لشخص على التليفون بأنه نائم أو مريض؛ الأمر الذي يولد ذبذبة داخل الطفل ويولد مبررات للكذب.

يكثر الكذب في فترة المراهقة؛ لجذب الانتباه من قبل الأبوين أو رغبةً في التشبه بالكبار، وربما يظهر الكذب الادعائي
في هذه المرحلة نتيجة الاضطرابات النفسية التي تصاحب تلك المرحلة العمرية، مثل: الاكتئاب أو القلق.

الكذب الادعائي عند الأطفال

يدعي الطفل أحداثًا غير حقيقية لعدة أسباب؛ منها أن يصبح محط اهتمام الآخرين؛ كأن يختلق قصصًا عن بطولاته وإنجازاته، أو امتلاكه لأشياء خارقة. ربما ينتج ذلك النوع من نقص الثقة بالنفس، ويندرج هذا النوع ضمن الكذب الادعائي وكذب التفاخر.

وقد يكون سبب الكذب الادعائي عند الأطفال الهروب من موقف أو مكان لا يعجبه، كأن يدعي الطفل المرض للهروب من الذهاب للمدرسة، أو ادعاء النعاس لترك الواجب دون حل.

أو يكون السبب تحقيق رغبة شخصية غير شرعية؛ كأن يدعي أنه تعرض للسرقة ليأخذ المزيد من المال من أبويه لشراء شيء غير أساسي.

في كل الأحوال يجب أن نقيم ذواتنا قبل أن نلوم الأطفال، فتصرفات الأطفال ما هي إلا نتيجة لتصرفات الأهل. فلا تستغرب من ادعاء ابنك أشياء غير حقيقية وأنت تفعل ذلك طوال الوقت.

خصوصًا الكذب الادعائي وكذب التفاخر؛ إذ يعتقد بعض الآباء أن هذه الأنواع تندرج تحت بند الكذب الأبيض،
فلا ضرر من التهرب من المسؤولية بداعي المرض ولا ضرر من بعض التفاخر بأشياء وهمية، فلا تلم إلا نفسك في هذه الحالة.

علامات الكذب الادعائي عند الأطفال

إليك بعض العلامات التي سوف تساعدك على معرفة كذب ابنك:

  1. أن تتضمن الرواية أحداثًا يستحيل تصديقها
  2. اختلاف تفاصيل الرواية كل مرة يعيد حكايتها
  3. يصاحب الحديث وجود نظرة خوف أو شعور بالذنب في عينه
  4. يشعر بكثير من الحماس ليحكي قصته

كيف تحمي طفلك من الكذب الادعائي؟

نتمنى جميعًا تربية أبنائنا على الفضيلة والأخلاق والصدق والأمانة، لذلك نقترح عليك بعض الخطوات العملية لتساعدك على تعليم أطفالك الابتعاد عن الكذب:

  • اجعل الصدق هو السمة السائدة داخل منزلك.
  • كن قدوة حسنة وتمسك بالصدق حتى لو ستعرضك شهادة الحق للعقاب.
  • لا تكن قاسيًا في معاقبة أطفالك بشدة على كل خطأ، بل امنحهم الاطمئنان حتى لا يخافوا من قول الصدق ويلجأون للكذب.
  • لا تكذب حتى لو بغرض المزاح أو السخرية؛ فالطفل لا يميز بينه وبين الجد.
  • امدح طفلك وقدره في كل مرة يختار فيها قول الحقيقة بدلًا من أن يلجأ إلى الكذب للهروب من العقاب.
  • لا تبالغ في وضع قوانين صارمة للطفل؛ الأمر الذي يفوق قدرته فيضطر إلى الكذب ليرضيك.
  • أما إذا كان ابنك في مرحلة المراهقة، فاسمح له ببعض الخصوصية ولا تضغط عليه وتتدخل في تفاصيله كافة،
    الأمر الذي يجبره على الكذب للهروب منك وعدم الإفصاح عن خصوصيته.

وختامًا…

علينا مواجهة المشكلة بدلًا من الهروب منها ودفن رؤوسنا في الرمل مثل النعامة.

فإن كان سبب الكذب الادعائي عند أطفالك هو طريقة تعاملك الشديدة القاسية معهم، أو لاعتيادك أنت على الكذب الادعائي، فلا تلم إلا نفسك.

وابدأ بإصلاح نفسك قبل أن تبدأ في تهذيب أطفالك؛ حتى يصبح الأمر مجديًا ومثمرًا، إذ إن الأطفال ما هم سوى مرآة تعكس تصرفاتنا.

فكن أنت الصورة الحسنة التي تود أن تراها في أبنائك.

المصدر
Why Kids Lie and What Parents Can Do About ItLyingThe Ten Types of Lies: The Inductive Interview System
اظهر المزيد

Marium Romany

طبيبة وأم، أهوى تبسيط العلوم الطبية للقارئ العربي بسلاسة ودقة. أثقل عملي الجامعي من مهارات البحث عن المعلومات الموثقة وشرحها بشكل بسيط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق