ترياق الأمراض النفسية

الكذب الغرضي | الطريق الأسهل نحو غايتي!

كذبةٌ بيضاءٌ عليك حِكتُها… ليس كذبًا عليك وإنما… حاجةً في نفس يعقوب قضاها…

“كبرتُ يا أمي، ولم يتوقف لساني عن قول ما تُسمِينَه أكاذيب! كلماتك عن الاحتراق في الجحيم لم تقف في طريقي، بل أنا أعلم أن الجحيم ليس لي؛ فأنا لا أكذب، وإنما أحقق أهدافي التي تقفين في طريقها!”.

أهلًا بكم…

أعلم أن كثيرين منكم الآن سيقولون عني مدمنًا لِما تُسمونَه “الكذب الغرضي”، ولكن اسألوا أنفسكم سؤالًا: ما الضرر الذي أحدثه كذبي كما تزعمون؟

لا أرى ضررًا! كل ما أراه أنكم وقفتم في طريقي، وأنا حققت أهدافي بكذبي، كما تدعون.

حسنًا، سوف أشرح لكم الفرق بين ما أفعل، وبين الكذب. 

ما هو تعريف الكذب؟

أوضح علماء السلوك تعريف الكذب أنه: سلوك مُعادٍ للمجتمع، منتشر بين الأطفال على اختلاف أعمارهم، وقد يستمر إلى المراهقة وما بعدها. 

ستلاحظ مع تطور نمو طفلك أن أسبابه للكذب تنوعت، وأنه يمارس أنواعًا مختلفة من الكذب.

يكون الكذب في سن الطفولة -وحتى يدرك الطفل الفرق بين الخطأ والصواب- غير متعمد.

فهل للكذب أنواع؟

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

أنواع الكذب

أنواع الكذب عديدة، وتختلف طُرق تصنيفها. ولكن دعنا نتطرق إلى بعضها:

1– الكذب المؤيد للمجتمع

يكذب الطفل لحماية أو مساعدة شخص آخر.

2– الكذب المعزز للذات

يكذب الطفل لتجنب عواقب سلوكه، مثل الخجل والرفض.

3– الكذب الأناني

يكذب لحماية نفسه على حساب شخص آخر، ولإخفاء أخطائه.

4– الكذب المعادي للمجتمع

يكون الكذب متعمدًا لإيذاء الآخرين.

5– الكذب الغرضي

يكذب الطفل لتحقيق رغبة عارضها والداه.

الجميع يكذب… فمَنْ يكذب أكثر؟

عادة ما يبدأ الأطفال بالكذب في سن الثانية إلى الرابعة، ويمثل الكذب جزءًا طبيعيًا من نمو الطفل. لكن حين يواجَه بالقسوة، قد يستمر الكذب لمرحلة البلوغ.

ليس من الطبيعي أن يكذب الكبار دون الشعور بالذنب (إلا إذا كانوا معتلين نفسيًا)، ولكن الطفولة القاسية -في عائلة جعلت من الكذب ملاذًا آمنًا للطفل- تجعل الطفل ينمو بشخصية زائفة، ويدخل بعدها في دوائر لا منتهية من الكذب.

الكذب الغرضي… أحقق ما أريد!

عندما تكون لدى الطفل رغبة عارمة في شيء ما ويرفضه أبواه، يشعر الطفل أنهما حائل أمامه، ويتخذ من الكذب الغرضي أداة لتحقيق أغراضه. 

ربما يظهر هذا الكذب أكثر في الأطفال الأكثر وعيًا، فيتشابه مع الاحتيال نوعًا ما.

عندما يرغب الطفل -مثلًا- في الذهاب عند صديقه الذي يكرهه والداه، فإنه يلجأ للكذب وإخبارهم بالذهاب إلى مكان آخر.

هذا مثال بسيط، تخيَّل معي لو تكرر رفض الوالدين لرغبات الطفل، مع عدم تقديم المبررات المقنعة حسب العمر، يشعر الطفل بأنه مجبَر دومًا على الكذب الغرضي من أجل أن يفعل ما يريد.

ماذا لو كشِف أمره؟ سيدور الوالدان والطفل في حلقات مفرغة من الكذب والعقاب، وربما يستمر الطفل في استخدام هذا الكذب عندما يكبر؛ كونه الممر الأمثل لتحقيق رغباته. 

دور الوالدين في احتواء أسباب الكذب الغرضي

  • تبرير أسباب الرفض للطفل حسب عمره؛ فلا يشعر أن الرفض لأسباب تتعلق بفرض السيطرة، فيزداد عنادًا.
  • تلبية حاجات الطفل بحدود ودون تقطير، مع الأخذ في الاعتبار بضرورة شرح أسباب رفض طلباته.
  • تجنُّب العقاب قدر المستطاع؛ فالأمر سوف يزداد سوءًا.
  • الطفل دومًا يضع رغباته أولًا. لذا، احرص دومًا على أن تشعِره أنك تقدر رغبته، وستجد الفرصة المناسبة لتنفيذها.
  • كن صديقًا لطفلك؛ فليست التربية بالعقاب ولا بالتساهل، وإنما بالحنان الحازم.

ما هي مظاهر الكذب عند الأطفال التي تدق ناقوس الخطر؟ 

اتفقنا أن الكذب يعَدُّ تطورًا طبيعيًا لنمو الطفل، وأن مهمتنا -كآباء- التعامل معه ومع أسبابه، حتى نتمكن من الوصول بأبنائنا إلى بر الأمان.

مظاهر الكذب عند الأطفال… أشياء اعتيادية!

  • قصة لا يمكن تصديقها، ويخطئ عند إعادتها.
  • إظهار الكثير من الحماس عند رواية قصة كاذبة.
  • نظرة الخوف أو الذنب.

والكثير غيرها نميزه -كآباء- عندما يبدأ أطفالنا في الكذب.

إذن، متى يصبح الكذب مقلِقًا ويستدعي الذهاب للطبيب؟

مظاهر الكذب عند الأطفال… أعراض مُقلِقة

  • يصبح الكذب عادة متكررة بشكل قهري، ويتخذه المَخرَج الأمثل من المشاكل.
  • لا يظهِر الطفل شعورًا بالندم عند الكذب.
  • تظهر أعراض أخرى معادية للمجتمع مصاحبة للكذب، مثل: السرقة، والغش، والشجار، والقسوة.
  • يعاني الطفل اضطرابات في النوم أو نشاطًا زائد، وتقل ثقته بنفسه.
  • يصبح الكذب غطاءً لتصرفات أسوأ.

أسباب الكذب عند الأطفال

أسباب الكذب عند الأطفال
  • الأطفال لديهم خيال واسع ويؤلفون القصص لتحسين شعورهم.
  • الحل الأمثل للمشاكل من وجهة نظرهم، و لتجنُّب العقاب.
  • تحقيق رغباتهم ومصالحهم، فيستخدمون الكذب الغرضي.
  • إثارة إعجاب وجذب الاهتمام ممَّنْ حولهم، وخصوصًا الآباء والمعلمين.
  • التحكم في موقف ما وتغيير نتائجه لصالحهم.
  • يكذب الأطفال عند شعورهم بالتوتر والإحراج من تصرفاتهم.
  • حتى يصبح ما يكذبون بشأنه شيئًا ما حقيقيًا، فيكذبون بشأن امتلاك منزل واسع بغرض أن يصبح حقيقيًا.
  • يكذبون للحفاظ على خصوصيتهم، وبخاصةٍ المراهقين.

دور الآباء في معالجة كذب الأطفال

يولَد الأطفال على الفطرة الصادقة. وبسبب ضغوط مجتمعية، يجبَر الأطفال على الخوض في الكذب. هنا، يأتي دور الآباء في احتواء ومعالجة أسباب الكذب عند الأطفال. 

ابني يكذب… كيف أتصرف؟!

أوضحنا سابقًا بعض الطُرق لعلاج أسباب الكذب الغرضي، نعرض الآن طرقًا لاحتواء أنواع الكذب الأخرى. ومنها:

  • زيادة وعي الطفل بأهمية الصدق، والتفرقة بين الكذبة البيضاء للحفاظ على مشاعر الآخرين، وعدم الأمانة.
  • وضِّح له أن الكذب تصرف خاطئ، وقدِّم بدائل له.
  • أكِّد على أنك تنتظر منه الصدق معك دومًا.
  • امنحه شعورًا بالأمان، وأنه حتى لو كذب فأنت تتوقع منه أن يخبرك.
  • كنْ مثالًا يُحتذَى به، وتجنَّب الكذب الاجتماعي الذي نمارسه في حياتنا اليومية.
  • أظهِر الفخر به عندما يكون صادقًا، ولا تكنْ قاسيًا في العقوبة عندما ينكشف كذبه.
  • وفِّر له مساحته الخاصة لتحقيق الخصوصية، وبالأخص للمراهقين.

نصائح للتوقف عن الكذب

ينصَح الآباء بأن يكونوا مثالًا يُحتذَى به في عدم الكذب. ماذا لو لاحظ أحدهم أن الكذب أصبح عادة ملازمة له؟ كيف يتخلص منه؟

  • اِعرف ما يجعلك تكذب وتجنَّبه.
  • تعرَّف إلى نوع وهدف الكذب الذي تمارسه عادة، وتوقَّف عنه.
  • ضَع حدودًا واضحة لتجنُّب الكذب والتزِم بها.
  • عندما تكذب، اسأل نفسك: “ما أسوأ شيء سيحدث لو قلتُ الحقيقة؟”، وقُل ما تيسَّر من الحقيقة.
  • تقبَّل نفسك وأخطاءك، ولكن لا تحاول تبرير أكاذيبك.
  • تحدَّث إلى طبيب لو أصبح الكذب متكررًا بشكل قهري.

ختامًا…

هل غيَّرت رأيك في اتهامي بممارسة الكذب الغرضي؟! وهل تعتقد أنني جانٍ أَم ضحية؟! 

المصدر
LyingAdults Who LieAge-by-Age Guide to Lying6 Reasons People Lie When They Don’t Need ToIf We All Lie, What Distinguishes a Liar?What Makes Children Lie?12 Tips to Break a Lying HabitWhy Does My Child Lie So Much?
اظهر المزيد

Shaymaa Ali

شيماء علي صيدلانية كاتبة محتوى طبي. لا يزال العلم يبهرني بالجديد يوما بعد يوم، أغوص في بحره باحثة عن كنوزه، لأعود بما ينير العقول. أسعى لترسيخ الثقافة العلمية والطبية في مجتمعنا العربي بلغتنا الأم. أمزج في مطبخي "مقالاتي😁" العلم بالأدب في خليط بطعم مميز جاهز لأجلك، فاستمتع به.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى