ترياق الأسرة

كيفية التعامل مع المراهق الكتوم | استرجع حلقة الوصل المفقودة

“ابني المراهق كتوم للغاية”… كانت هذه شكوى عمر الذي كان شديد القلق على ابنه أحمد الذي بلغ للتو ستة عشر عامًا.

لم يكن أحمد يطيق المشاركة في المناسبات العائلية والاجتماعية، وأصبح منعزلًا على غير عادته.

كان عمر منزعجًا من سلوك ابنه الذي تغيّر، وأنه أصبح غير قادر على التواصل معه بشكل جيد… كان يشعر وكأن حلقة الوصل التي تربطه بولده قد فُقدت!

في الحقيقة، كثير من الآباء يجهلون كيفية التعامل مع المراهق الكتوم، وهذا -بلا شك- قد يؤدي إلى عواقب سلبية تجعل هذه الظاهرة تزداد سوءًا.

سيدور حديثنا في هذا المقال حول هذه الظاهرة التي تسبب القلق للكثير من الآباء، وسنستعرض بعض الخطوات العملية في التعامل مع المراهق الكتوم.

لماذا ابني المراهق كتوم للغاية؟

في الواقع، يميل كثير من المراهقين للعزلة والصمت، وهذا ما يسمى بالمراهقة الانسحابية.

يرجع السبب الأساسي للتغير المستمر في سلوك المراهقين إلى التغيرات الجسمانية والعقلية التي يمرون بها طوال فترة المراهقة.

يسعى المراهقون دائمًا للتحرر من القيود المفروضة عليهم من قِبَل آبائهم في محاولة منهم للشعور بشيء من الاستقلالية، وقد يتمثل ذلك في عدم مشاركة الآباء بما يمرون به من أحداث وهذا ما يُعرف بالكتمان.

لا شك أن البيئة المحيطة بالمراهق لها دور أيضًا في التأثير في سلوكه، وتتمثل هذه البيئة بشكل أساسي في المنزل والأصدقاء.

ابني المراهق كتوم ومتأثر بصديقه

من الطبيعي أن يكون للأصدقاء دور فعال جدًا في التأثير في سلوك المراهق، فهم يمرون بما يمر به من تغيرات جسمانية وفسيولوجية ونفسية.

قد يتخذ المراهق من صديقه مثلًا أعلى يقلده في كل شيء؛ لأنه يشعر أن صديقه هو الوحيد الذي يفهم شعوره،
وربما يساعده على التحرر من كل القيود المفروضة عليه.

إذا كان الصديق هو أقرب شخص للمراهق، فحتمًا سيكون مخزن أسراره، وهذا ما يجعل المراهق كتومًا في المنزل؛
لأنه وجد من يشاركه تفاصيل حياته خارجه.

وبالطبع، إذا تحدثنا عن دور الأصدقاء، فلا يجب أن نهمل التأثير الإيجابي لبعض الأصدقاء في سلوك المراهق،
ولهذا يجب إرشاد المراهق للبحث عن دائرة أصدقاء جيدة.

دور المنزل في التأثير في سلوك المراهق

يتأثر سلوك المراهقين بطريقة تعامل الآباء معهم في المنزل، ومن ثَم فإن الطريقة السلبية للتعامل مع المراهقين تجعلهم كتومين للغاية ولا يميلون للحديث عن شؤونهم الخاصة داخل المنزل.

كيفية التعامل مع المراهق الكتوم

يجب أن ندرك أولًا أن المراهقين يحتاجون إلى مساحة خاصة، ويجب على الآباء توفير هذه المساحة لهم حتى يشعرون أنهم يملكون زمام أمورهم.

على الجانب الآخر لا بد أن نعمل على استعادة حلقة الوصل التي فقدناها مع أبنائنا المراهقين، ويمكن تحقيق ذلك من خلال عدة خطوات نستعرضها فيما يأتي…

فتح دائرة للنقاش

يجب على الآباء أن يبادروا بفتح دائرة للنقاش مع أبنائهم المراهقين، ولا يوجد أفضل من الحديث عمَّا يمر به المراهق
خلال يومه، وما يسبب له الإزعاج.

حاول أن يكون الحديث محصورًا في الأوقات التي تجتمع فيها مع ابنك عادةً، مثل أوقات الاجتماع على الطعام؛
حتى لا يشعر المراهق أنك تقتحم عالمه الخاص.

اجعل النقاش عامًّا يدور حول المشاعر السلبية التي يشعر بها المراهق، وعن أهدافه وطموحاته، ولا تجعل الحديث يدور حول مشكلة بعينها.

العمل على زيادة ثقتهم بأنفسهم

أحد أهم العوامل التي تجعل المراهق كتومًا هي قلة الثقة بالنفس، التي ينتج عنها عدم قدرتهم على البوح بما يضمرونه من مشاعر خوفًا من تعرضهم للسخرية والاستهزاء.

من هذا المنطلق، يمكن القول أن العمل على تعزيز ثقة المراهقين بأنفسهم من شأنها أن تحد من شدة انعزالهم وكتمانهم، ويكون ذلك من خلال:

  • الثناء على ما يقدمونه من إنجازات، وتشجيعهم على مواصلة النجاح.
  • حثهم على تقبل نقاط ضعفهم ومساعدتهم على تقويتها.
  • عدم التقليل من وجهات نظرهم، وتقبل آرائهم.
  • إرشادهم لأهمية المشاركة في الأنشطة الاجتماعية.
  • حثهم على ممارسة الرياضة، خاصة الرياضات الجماعية.

تحميلهم جزء من المسؤولية (لا تجعلهم اعتماديين)

ذكرنا سابقًا أن من ضمن الأسباب التي تجعل المراهق كتومًا هو رغبته في الشعور بشيء من الاستقلالية وتحمل المسؤولية.

ولكن ماذا لو كان الآباء هم من يساعدون أبناءهم المراهقين على ذلك؟… من المؤكد أن حلقة الوصل ستزداد قربًا!

هناك قاعدة تربوية تقول: “إذا أردت أن يعتمد ابنك على نفسه، فجرب أن تعتمد عليه حتى تعلمه الاعتماد على نفسه،
فإذا كنت أنت أصلًا لا تعتمد عليه في شيء، فكيف إذن سيتسنى له تعلم الاعتماد على نفسه. إذا كنت أنت غير واثقٍ
من قدراته وإمكاناته، ومن ثَم لا تعتمد عليه في إنجاز بعض الأمور، فكيف سيثق هو في نفسه، ويركن لقدراته؟”.

بناءً على ذلك، يجب على الآباء إشراك أبنائهم المراهقين في تحمّل بعض المسؤوليات حتى لو كانت صغيرة.

عدم المبالغة في ردود الأفعال

يعد الخوف من ردود أفعال الآباء أحد أكثر الأسباب شيوعًا في جعل الأبناء المراهقين كتومين للغاية.

من المعلوم أن فترة المراهقة تكون مليئة بكثير من التصرفات الطائشة للأبناء، ولهذا فإنه من الضروري تقويم سلوك المراهقين بشكل إيجابي بدلًا من توبيخهم.

كن مصدر أمان لأبنائك ولا تبالغ في ردود أفعالك، فهذا أجدر بأن يجعلهم أكثر قربًا منك!

المحافظة على مساحتهم الخاصة

من الضروري منح الأبناء المراهقين مساحة خاصة ليعملوا على فرز وتحليل مشاعرهم بأنفسهم، لذا لا تحاول
إجبارهم على التحدث عندما لا يرغبون بذلك.

الاستماع لما يقولونه باهتمام

من الطبيعي أن تتجنب التحدث مع شخص لا يهتم لما تقول!… هذا بالضبط ما يحدث لأبنائك المراهقين حين لا يجدون منك آذانًا مصغية.

حاول بقدر استطاعتك ألا تقاطعهم في أثناء الحديث، واهتم لكل ما يقولونه حتى لو بدا ذلك تافهًا بالنسبة لك؛
فقد يساعدك ذلك على استكشاف مشاعرهم وأفكارهم، ومن ثَم تستطيع المحافظة على قرب الصلة بهم.

الحرص على مشاركتهم في المناسبات والاجتماعات العائلية

قد تساعد التجمعات العائلية على إخراج المراهق الكتوم من دائرة الانعزال، خاصة إذا كان بعض أفراد العائلة ممن
هم في نفس سنّه.

قد لا يميل بعض المراهقين للمشاركة في التجمعات الأسرية، لذا فإن هذا الأمر يحتاج منك أن تكون صبورًا.

إن العلم بكيفية التعامل مع المراهق الكتوم أمر بالغ الأهمية، فهذه مشكلة تواجه الكثير من أولياء الأمور خاصة بعد
التوسع في استخدام أجهزة الحاسوب والإنترنت التي أدت بشكل أو بآخر إلى زيادة هذه المشكلة.

لا يوجد ما هو أعز علينا من فلذات أكبادنا، فإذا كان انعزالهم وكتمانهم يثير قلقنا، فإن تعاملنا مع هذه المشكلات بصورة سلبية سيزيدها سوءًا وسيجعلنا أكثر قلقًا.

في النهاية، يجب أن نعلم أن فترة المراهقة هي فترة عصيبة على أبنائنا، ولا بد أن نكون أول الداعمين لهم حتى تعود حلقة الوصل المفقودة بيننا وبينهم!

المصدر
Dealing With Your Child's "Silent Treatment"Why Your Grumpy Teenager Doesn’t Want to Talk to YouSilence Isn’t Always Golden: How to Get a Quiet Teen to Open Up
اظهر المزيد

Mohamed Ebaid

محمد عبيد، مترجم وكاتب محتوى ومدقق لغوي وأدرس الطب البشري. شغوف باللغة العربية وهدفي إثراء المحتوى العربي بعلم يُنتفع به.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق