مفاهيم ومدارك

المساحة الشخصية | احترموا حدودي الخاصة!

لعل البعض منا يفضل السفر بسيارته الخاصة بدلًا من ركوب الحافلات العامة، ولعل البعض منا يتحمل زيادة في تكلفة تذكرة سفره ليحجز مقعدًا في الدرجة الأولى لتجنب الجلوس في مقاعد الدرجة الاقتصادية الضيقة!

قد يبدو هؤلاء الأشخاص مسرفين أو مبذرين في نظر البعض، أو يحبون أن “يتعبوا أنفسهم” كما يمكن أن يقال عنهم،
الأمر الذي استرعى انتباه علماء النفس، وتوصلوا بعد طول دراسة إلى فكرة المساحة الشخصية، وأثرها في العلاقات بين الناس. 

نحاول في هذا المقال تسليط بعض الضوء على هذا الموضوع.

تعريف المساحة الشخصية وأهميتها

تعرف المساحة الشخصية على أنها المسافة الجسدية التي ينبغي أن تفصل بين الأشخاص، سواء في بيئة العمل، أو في محيط العائلة،
أو في المجتمع بشكل عام. ويمكن تخيلها كأنها فقاعة تحيط بالإنسان أو حاجز غير مرئي يفصله عن الآخرين، يتحدد حسب نوع العلاقة مع هؤلاء الأشخاص.

كان العالم الأمريكي (إدوارد هال) أول من قدم فكرة المساحة الشخصية، ولا تزال أبحاثه التي أجراها في ستينيات القرن الماضي قائمة إلى الآن.

وتبرز أهمية المساحة الشخصية من خلال النماذج الثلاثة التي قدمها عالم النفس (روبرت فيلدمان) لشرح هذه النقطة، وهي:

  • نموذج الحمل الزائد The overload model: عندما يقترب الأشخاص من بعضهم البعض تبدو أصواتهم أعلى، وربما يحسون بأنفاس بعضهم، وربما يلاحظون التفاصيل الدقيقة للبشرة، وبعبارة أخرى: نتلقى سيلًا من المؤثرات البصرية التي يعالجها المخ. ومن خلال الحفاظ على المسافة الشخصية يمكننا التحكم في هذا الفيض المحتمل من المعلومات والمؤثرات وتقليله قدر المستطاع.
  • نظرية التوتر والضغط Stress theory: تعمل المساحة الشخصية كدرع واقٍ يحمي من الضغوط المحتملة عندما يقترب الأشخاص من بعضهم، مثل: السلوكات العدوانية، والضوضاء.
  • قناة من قنوات التواصل Communication channel: تعكس المساحة الشخصية طبيعة العلاقة بين الأشخاص، بالتكامل مع وسائل التواصل اللالفظي الأخرى.

العوامل المؤثرة في المساحةِ الشخصية:

هناك العديد من العوامل المؤثرة في المساحة الشخصية، منها:

  • مدى قوة العلاقة بين الأشخاص: فكلما زادت قوة العلاقة كانت المسافة بين الشخصين أقل؛ فلا يمكن أن تكون المسافة بين الزوجين كالمسافة بين الأقارب والأصدقاء المقربين، ولا بين زملاء العمل… وهكذا.
  • طبيعة المجتمعات: ففي المدن المزدحمة تكون المسافات بين الأشخاص أقل منها في غيرها من المدن.
  • اختلاف الجنس: فالمسافة بين رجلين أو امرأتين تكون عادة أقل من المسافة بين رجل وامرأة.
  • مستوى الثقافة: كلما زاد مستوى الثقافة والوعي زاد احترام الأشخاص للمساحات الشخصية للآخرين، والعكس بالعكس.
  • السن.
  • طبيعة الشخصية (شخصية انطوائية أو منفتحة).
  • طبيعة المواضيع التي يتم مناقشتها في لقاء أو اجتماع معين.

تقسيم المساحةِ الشخصية

في كتابه “الكاريزما: سبعة مفاتيح لتطوير الجاذبية التي تؤدي إلى النجاح” ناقش (توني أليساندرا) المساحة الشخصية، وقسمها إلى أربع مناطق:

  • المنطقة الحميمية The intimate zone: التي تمتد لمسافة ستين (60) سم تقريبًا، وهذه المنطقة مخصصة لأقرب الأقارب،
    مثل: الزوجين والوالدين، ويحدث فيها تلامس بين الشخصين، ونادرًا ما تُخترق هذه المنطقة في أثناء العمل. 

وتزيد خصوصية هذه المنطقة عند الإناث.

  • المنطقة الشخصية The personal zone: تمتد ما بين ستين (60) سم إلى متر ونصف (1.5م) تقريبًا. وتستغل في المناقشات الخاصة التي لا يراد إعلانها، أو بين الأصدقاء بحيث لا يسمح لطرف ثالث بتجاوزها.
  • المنطقة الاجتماعية The social zone: تمتد ما بين متر ونصف إلى ثلاثة أمتار ونصف (1.5-3.5م) تقريبًا. وهي للعامة وللمناقشات الاجتماعية العادية، ويُسمح للآخرين بالدخول فيها.
  • المنطقة العامة The public zone: تمتد أبعد من ثلاثة أمتار ونصف (3.5م)، وتكون مناسبة للخطابة في مكان عام،
    أو بين الشخصيات العامة وجمهورها.

القواعد العامة لاحترام المساحةِ الشخصية

تتفاوت هذه القواعد حسب اختلاف الثقافات والبلدان، ولذا فهي تعد خطوطًا عامة للذوق الاجتماعي والمهني:

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

  • تجنب التلامس الجسدي للأشخاص الذين لا تعرفهم.
  • تجنب التلامس الجسدي مع أطفال الآخرين، بصرف النظر عن حسن النوايا أو سوئها.
  • الحفاظ على مسافة متر ونصف (1.5م) تقريبًا بين الأشخاص فيما عدا الأشخاص الذين يعرفون بعضهم جيدًا.
  • عند ملاحظة تباعد الآخرين فقد يعني هذا التواجد في منطقة لا يشعرون فيها بالارتياح، ربما يكون من الجيد وقتئذ التراجع إلى الخلف قليلًا.
  • عند الجلوس في مدرجات أو قاعات غير مزدحمة يحسن ترك مقعد فارغ بينك وبين الشخص المجاور، أما في الأماكن المزدحمة فلا بأس بعدم فعل ذلك.
  • عدم الاتكاء على الآخرين -مثل الاتكاء على كتف شخص ما لقراءة شيء معين- إلا في حالة طلب ذلك منهم.
  • عدمُ التطفل والاطلاع على مقتنيات الآخرين.
  • عدم السماح للحيوانات الأليفة الخاصة بدخول بيوت الآخرين.
  • من آداب الطريق وتعليمات السلامة ترك مسافة بينك وبين الذي أمامك في أثناء القيادة.
  • عدم دخول الغرف والمكاتب بدون طرق الأبواب.
  • لا تتجاوز دورك في الطوابير.
  • الاطلاع على سياسات الشركات المنظمة لطبيعة العلاقات بين الموظفين والإلمام التام بها.
  • عدم اعتبار العلاقة مع الزملاء أو المدراء علاقة شخصية، وتجنب التصرفات الحميمية مثل: المعانقة ونحوها.
  • عدم اقتحام المنطقة الاجتماعية لأي شخص إلا بعد التأكد من قبوله لذلك، واحترام خصوصيته عندما يبدو منشغلًا.
  • إرجاء المحادثات الشخصية إلى أوقات الراحة أو بعد انتهاء ساعات العمل.

ماذا تفعل لتفادي حدوث مشكلات تخص المساحات الشخصية؟

في دراسة بريطانية أجريت على عينة من مائة وتسعة وتسعين شخصًا بالغًا، تتراوح أعمارهم ما بين الثامنة عشرة والسبعين من العمر (أغلبهم ما بين الثامنة عشرة والثلاثين)، من عدة دول، قدمت بعض النصائح التي يمكن اتباعها في حال حدوث مشكلات:

  • كن ودودًا مع أصدقائك: يمكنك اقتحام المساحة الشخصية لهؤلاء الذين تربطك بهم علاقة قوية أكثر من الغرباء، ولكن ضع في حسبانك احتمالية كراهيتهم لهذا الاقتحام ولو بنسبة ضئيلة.
  • كن دقيق الملاحظة: انتبه للحدود الشخصية واحترمها، وبخاصة في الأماكن الضيقة المزدحمة التي لا يمكن تفاديها.
  • يمكنك التصدي لمحاولات اقتحام مساحتك الشخصية في حال إمكانية ذلك فقط، أما في حال عدم الإمكان أو احتمال حدوث ما هو أعظم حاول أن تصرف انتباهك إلى شيء آخر، أو أن ترسل رسائل خفية تفيد بعدم ارتياحك من هذا التصرف.
  • انتبه جيدًا لبعض الإشارات الحسية التي قد يفهم منها التطفل على الغير أو محاولة التدخل في شؤونهم، مثل: التعطر بالعطور النفاذة، أو التحدث بصوت عالٍ جدًا في أماكن عامة، أو الإثقال على أولئك الذين لا تعرفهم جيدًا بأسئلة شخصية.
  • تعلم قراءة لغة الجسد، وتعرف جيدًا إلى الإشارات التي يمكنك تلقيها عن طريق ملاحظة سلوك الآخرين، وعند استشعارك بتخطيك لحدودهم تراجع قليلًا.

ولا ننسى أن ننوه في ختام هذا المقال إلى أن ديننا الإسلامي قد سبق إلى هذا الأمر منذ أكثر من أربعة عشر قرنًا من الزمان؛ وما آداب الاستئذان، وآداب أمانة المجالس، وحرمة الاستماع إلى حديث قوم وهم كارهون، وحرمة الاطلاع على بيوت الآخرين دون استئذانهم… وغير ذلك من الأحكام إلا أمثلة واضحة على إقرار هذه الحدود والمساحات الشخصية ووجوب احترامها. 

المصدر
The Four Zones of Interpersonal SpaceEtiquette Rules of Defining Personal Space5 Things You Need to Know About Personal SpacePersonal Space: How It Protects Us, Reduces Stress, and Improves Our Focus
اظهر المزيد

Mohamed Ebaid

محمد عبيد، مترجم وكاتب محتوى ومدقق لغوي وأدرس الطب البشري. شغوف باللغة العربية وهدفي إثراء المحتوى العربي بعلم يُنتفع به.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى