ترياق في بيئة العمل

المنافسة في العمل | سلاح ذو حدين

قضيت في تلك الشركة عشر سنوات من حياتي، أتدرج بين وظائفها ومناصبها المختلفة. 

من موظف صغير إلى مدير تقع على عاتقه كثير من المسؤوليات والمهام. 

وخلاصة خبرتي وتجربتي في التعامل مع الإدارة، أن أفضل طريقة لتحفيز موظفيك والوصول إلى أفضل نتائج هو خلق روح المنافسة في العمل… 

لكن الأمر ليس بهذه السهولة يا صديقي؛ فهناك كثير من الخبايا والأسرار… 

فالمنافسة سلاح ذو حدين! 

في هذا المقال، نتحدث عن المنافسة في العمل، فوائدها وسلبياتها وكل ما يخصها، فهيا بنا.

سيكولوجية المنافسة 

تعد المنافسة واحدة من أهم التكوينات النفسية التي يمارسها البشر جميعًا، ليس في العمل فقط لكن في كل نواحي حياتهم. 

ويصف العلماء المنافسة كسلوك طبيعي يفسَّر بحكم الغريزة؛ فكل الكائنات الحية تتنافس في الموارد المحدودة الموجودة في الطبيعة من أجل البقاء.

التنافس في العمل 

ويُعرِّف علم النفس المنافسة بأنها: 

محفز خارجي يدفع الإنسان إلى إنجاز عمل ما أو تبني سلوك ما في سبيل الحصول على مكافأة.  

وقد فطن المديرون وأصحاب الأعمال والشركات كبيرهم وصغيرهم إلى مدى أهمية التنافس في العمل وتأثيره… 

وبدؤوا في استغلاله لمصلحة العمل وتحقيق أفضل النتائج وتفجير طاقات موظفيهم، عن طريق خلق روح المنافسة في العمل… 

فتارة بالمكافآت المادية (مثل الحوافز)، وتارة المعنوية (مثل: إعلان الموظف الأفضل أو الترقيات أو العُطلات  المدفوعة)، كل على حسب سياساته.

فوائد المنافسة بين الموظفين

تشير كثير من الدراسات والأبحاث إلى أهمية المنافسة ومدى تأثيرها الإيجابي في بيئة العمل وموظفيه. 

فقد لوحظ أنها تزيد من نشاط عقولهم وأجسادهم؛ مما ينعكس على أداء الموظفين وقدرتهم على العمل بشكل جيد. 

كذلك تعد المنافسة في العمل بمثابة وقود محفز لصناعة الأفكار المبدعة وخروجها إلى النور.

بجانب هذا، تحفز الموظفين على بذل أقصى جهودهم؛ لتحقيق الأهداف المرجوة والحصول على المكافآت.

فوائد المنافسة بين الشركات 

تعود فوائد المنافسة بين الشركات علينا كأفراد مستهلكين بشكل كبير، ومن أشهر تلك الفوائد: 

  • سعر أفضل 

يعد تسعير المنتجات عامل تنافسي رئيس يهتم به أصحاب الشركات بشكل كبير.

فكلما كان السعر أقل ومناسبًا أكثر، زاد إقبال المستهلك على شراء المنتج وتفضيله له. 

ويمكن القول إن المنافسة تجبر الشركات على تقليل أسعار المنتجات. 

  • تنوع في المنتجات 

تحاول الشركات بشتى الطرق تمييز منتجاتها وتحديثها وإضافة قيمة إبداعية وجديدة إليها؛ لكي تستطيع المنافسة وجذب الجمهور، مما يسهم في توفير منتجات متنوعة ومختلفة للمستهلك. 

  • زيادة وعي المستهلك 

يتناسب وعي المستهلك بالمنتج المعروض طرديًا مع زيادة المنافسة بين الشركات المنتِجة.

  • النمو الاقتصادي وزيادة الإنتاج 

تسهم زيادة المنافسة بين الشركات في ازدهار الاقتصاد وانتعاشه بشكل ملحوظ. 

سلبيات المنافسة في العمل 

سلبيات المنافسة في العمل

لا تتعجب يا عزيزي القارئ، فعلى الرغم من فوائد المنافسة ومميزاتها؛ لها وجه آخر مظلم. 

فهناك الكثير من السلبيات التي يجب أن نذكرها، وأشهرها: 

  • القضاء على بيئة العمل الصحية

قد تتسبب المنافسة في خلق جو من العدائية بين أفراد العمل الواحد، وتهدم روح التعاون والتآلف بينهم. 

لمعرفة تأثير بيئة العمل السامة وأثرها؛ اقرأ: بيئة العمل السامة وكيفية التعامل معها.

  • توتر العاملين 

تمثل المنافسة -أحيانًا- نوعًا من أنواع الضغط الزائد والقلق عند بعض الموظفين؛ مما ينعكس على معدل إنتاجهم في العمل. 

بجانب هذا، قد يدفعهم الضغط والتوتر الدائمان إلى اللجوء إلى ممارسة المنافسة غير الشرعية.

إن كنت تسأل “كيف هذا؟!”؛ فالإجابة بالفقرة التالية. 

المنافسة غير الشرعية في العمل 

المنافسة غير الشرعية في العمل

إن أشهر سلبيات المنافسة في سوق العمل دفع الموظفين إلى طرق غير شرعية وملتوية لتحقيق المطلوب منهم… لكن ما السبب؟!

يقال إن اقتران المنافسة بالتوتر والضغط الناتجين عن الخوف الشديد من فقدان الوظيفة أو خسارة الدخل أو التعرض للتوبيخ أو الإهانة؛ قد يتسبب في رد فعل عدائي، مما يجعلهم يحاولون الوصول إلى أهدافهم بأي طريقة مهما كانت مشروعة أو غير مشروعة. 

على عكس المنافسة التي تقترن مكافأتها بوجود جو من المرح؛ فعادةً ما ينتج عنها كثير من الإبداع في العمل.

وتؤكد تلك النظرية دراسة شهيرة أجريت على موظفي بنك معروف لمعرفة الأسباب التي تقف وراء المنافسة غير الشرعية في العمل. 

أجريت تلك الدراسة في الشهر الأخير من العام؛ إذ يحتاج مديرو الأقسام إلى تحقيق هدف معين في وقت قصير. 

أخبر مديرو الأقسام أن هناك عميلًا محتملًا لا بد من التعامل معه لتغطية الهدف المطلوب.

واجتمع بهم الباحثون وبدؤوا في طرح طرق وأفكار للعمل، بعضها أفكار إبداعية وبعضها أفكار عادية، ودست بعض الأفكار غير الشرعية في الوسط.

ومن ثم أخبر الباحثون بعض المديرين أن حصولهم على العمل مع هذا العميل يعني حصولهم على مكافأة كبيرة. 

وفي نفس الوقت، هددوا مجموعة أخرى من المديرين بالرفد أو العقاب في حالة فشلهم في الحصول على العمل.

وكانت النتيجة:

  • المجموعة الأولى استخدمت الأفكار الإبداعية المطروحة في الاجتماع.
  •  بينما لجأ الآخرون إلى استخدام طرق غير شرعية لإتمام العمل.

هل تتساءل عن الطريقة التي يمكنك من خلالها تجنب الوصول إلى تلك النتيجة؟!

إليك الإجابة في الفقرة التالية.

طرق تجعل المنافسة في العمل صحية 

طرق تجعل المنافسة في العمل صحية

إن كنت صاحب شركة، فمن المهم الانتباه لبعض النقاط بخصوص المنافسة في العمل؛ للحصول على أقصى استفادة منها وتجنب سلبياتها. 

ونعرض لك أهم تلك النقاط في الفقرات التالية: 

تجنب الإهانة 

إن ما يسببه الضغط والقلق للموظفين في أثناء المنافسة ليس خوفهم من الفشل؛ لكن خوفهم من إهانتهم والتقليل من شأن مجهودهم. 

لهذا حاول قدر الإمكان مناقشة نتيجة المنافسة مع كل شخص أو فريق على حدة.

وإن لم تستطع فعل ذلك فمن المهم تجنب التوبيخ أو الإهانة، والتركيز دائمًا على ذكر المميزات ونقاط القوة في عملهم في بداية النقاش والإشادة بها، ثم الحديث عن نقاط الضعف.

الإيجابية في عرض المنافسة 

إن أهم جانب مؤثر في طريقة استجابة الموظفين وتعاملهم مع المنافسة هو طريقة عرضها عليهم.

لهذا؛ من شروط المنافسة الجيدة ارتباطها بعائد إيجابي -مكافأة أو جائزة- وليس بشيء سلبي -مثل: عقاب وخيم أو رفد. 

ربط المنافسة ببيئة عمل صحية 

يمكنك -يا عزيزي القارئ- استغلال المنافسة في خلق بيئة عمل صحية وصنع روابط قوية بين الموظفين … كيف هذا؟

عن طريق استبدال المنافسة الفردية بمنافسات جماعية؛ فهذا النوع من المنافسات يعزز روح التعاون بين أفراد الفريق. 

تجنب المنافسات غير الضرورية 

تعد المنافسة في العمل بمنزلة سلاح مهم عليك ادخاره لأهداف مهمة وقيمة وواضحة ومحددة فقط، مثل: 

حل مشكلة صعبة، أو تحسين عمل ما، أو زيادة إنتاج. 

وتجنب إهداره فيما لا ينفع؛ حتى لا يفقد قيمته. 

ساعدهم على منافسة أنفسهم 

بدلًا من إقامة منافسة بين الموظفين، ساعدهم على تحدي أنفسهم ومنافستها وإخراج أفضل ما عندهم. 

تحدث مهم بشأن خططهم سواء قصيرة المدى أو طويلة المدى، وناقشهم في طرق تطوير مهاراتهم بما يناسب المنافسة في سوق العمل. 

في الختام…

من المهم أن ننوه على أنه ربما تكون المنافسة في العمل أمر لا مفر منه ولا بد من اللجوء إليه. 

نصيحتنا إليك -عزيزي القارئ- أن تنتبه جيدًا عند استخدامه…

 وتذكر المقولة المأثورة: “إن ما يزيد عن الحد ينقلب إلى الضد!” 

«دمت بخير»

المصدر
The Pros and Cons of Competition Among EmployeesCompetition At Work: Positive Or Positively Awful?Competition at Work: 3 Steps to Keep It Healthy and MotivationalIs Competition in the Workplace Good for Productivity?What is Business Competition? Types, Benefits & ExamplesThe Psychology of CompetitionCompetitiveness
اظهر المزيد

د. مروة إسماعيل

مروة إسماعيل صبري، طبيبة بيطرية وكاتبة محتوى طبي، مهتمة بالبحث في مختلف العلوم الطبية وتبسيطها وإثراء المحتوى الطبي العربي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق