عام

المنبهات والمنشطات | بين الغش وإيذاء النفس والجسد

اعترف العداء الجامايكي “أسافا باول” بتعاطيه المنشطات خلال اختبار للكشف عن المنبهات والمنشطات، خضع له مع منتخب بلاده في عام 2013. 

وفي تصريح لـ (رويترز)، أضاف “باول”: 

«أريد أن أؤكد أن العينة التي اُخذت مني في التصفيات الوطنية جاءت بنتيجة إيجابية!

أريد أن أوضح لعائلتي وأصدقائي ومعظم جماهيري حول العالم أني لم أتطلع أبدًا إلى تعاطي أي مواد محظورة، لم أكن غشاشًا أبدًا!»

كان “باول” يحمل الرقم القياسي العالمي لسباق 100 متر في الفترة بين عامي 2005 و2008، قبل أن يحطمه مواطنه “بولت” صاحب الرقم الجديد. 

يسعى الرياضيون غالبًا إلى تحقيق أحلامهم في الفوز بميدالية لبلدهم، أو الحصول على مكان في فريق محترف. 

في مثل هذه البيئة وغيرها، أصبح استخدام المنبهات والمنشطات (أو كما يطلق عليه- عقاقير تحسين الأداء) شائعًا بشكل متزايد.

تعالَ لتتعرف في هذا المقال إلى كيفية عمل هذه الأدوية، وكيف يمكن أن تؤثر في صحتك النفسية والجسدية.

تعريف المنشطات

هي مجموعة من الأدوية ذات التأثير النفسي، تؤدي إلى زيادة نشاط الجسم، من خلال الزيادة المؤقتة لمستوى اليقظة والمزاج والوعي.

بعض المنشطات قانونية وتستخدم لأغراض طبية، وبعضها الآخر يستخدم بشكل غير قانوني، وكلا النوعين يساء استخدامهما.  

تشترك المنبهات والمنشطات في العديد من القواسم المشتركة مثل الإدمان، لكن لكل منها خصائص وآليات عمل فريدة.

كيف تؤثر المنبهات والمنشطات في المخ والجسم؟

تزيد المنبهات والمنشطات التي تصرف بوصفة طبية من نشاط الناقلات العصبية مثل “الدوبامين” و”النورإبينفرين”، وتؤدي إلى زيادة كبيرة في اليقظة والطاقة والانتباه.

يشارك الدوبامين في تعزيز السلوكات المجزية، ويؤثر النورإبينفرين في ضغط الدم ومعدل ضربات القلب وسكر الدم والتنفس.

أفاد الأشخاص الذين يستخدمون منشطات صرفت لهم بوصفة طبية بأنهم شعروا بـ (النشوة) و(الاندفاع)، إضافة إلى ما يلي:

  • زيادة ضغط الدم ومعدل ضربات القلب
  • زيادة معدل التنفس
  • انخفاض تدفق الدم
  • زيادة نسبة السكر في الدم

عند تناول جرعات عالية، يمكن أن تؤدي المنبهات والمنشطات التي تصرف بوصفة طبية إلى ارتفاع خطير في درجة حرارة الجسم، وعدم انتظام ضربات القلب، وفشل القلب، والسكتات الدماغية.

أشهر المنبهات والمنشطات

أشهر المنبهات والمنشطات
  • الكافيين

هو أكثر المنبهات والمنشطات استخدامًا في العالم، إذ يوجد في القهوة والشاي والكاكاو وحلوى الشوكولاتة والمشروبات الغازية. 

يسبب كثرة استعمال الكافيين القلق والأرق والإدمان الجسدي، ويسبب الانسحاب منه أعراضًا تشمل الصداع والتعب والتهيج.

  • النيكوتين

يعد النيكوتين أحد أكثر العقاقير النفسية استخدامًا في العالم، كونه المادة الأساسية في السجائر.

أفادت الدراسات أن تعاطي التبغ سبب أساسي للمرض وحتى الوفاة في أنحاء العالم، إذ يُعزى استخدام السجائر إلى ما يقرب من نصف مليون حالة وفاة مبكرة في الولايات المتحدة كل عام.

والنيكوتين عنصر أساسي في السجائر الإلكترونية، التي انتشرت مؤخرًا، وصارت مشكلة مؤرقة بين المراهقين والشباب. 

في عام 2019، ووفقًا لمركز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC)، تجاوز عدد مستخدمي السجائر الإلكترونية في الولايات المتحدة أكثر من خمسة مليون شاب.

  • الكوكايين

هو مخدر نفسي غير قانوني -في معظم البلاد-، مصنوع من أوراق شجرة الكوكا. 

خلال أواخر القرن التاسع عشر، دعا عالم النفس “سيغموند فرويد” إلى استخدامه كعلاج لبعض الاضطرابات النفسية، لكنه أدرك لاحقًا أنه قد يسبب الإدمان. 

وحتى أوائل القرن العشرين، ظل الكوكايين قانونيًا في الولايات المتحدة، إذ كان مكونًا أساسيًّا في بعض الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية.

وفي عام 1906، طالبت الحكومة الأمريكية الشركات المصنعة للكوكايين بوضع علامات مميزة على المنتجات المحتوية عليه، وبدأت بعدها في وضع قيود صارمة على التوزيع.

واليوم، يعد الكوكايين مادة محظورة، وأحد أكثر العقاقير المحظورة استخدامًا في الولايات المتحدة.

  • الميثامفيتامين

هو أحد العقاقير النفسية المسببة للإدمان بشدة. يؤثر في عمل أنسجة المخ، مما قد يؤدي إلى تلفها.

في ستينات القرن الماضي، كان الميثامفيتامين يوصف عادة لعلاج بعض الحالات الطبية -بما في ذلك الاكتئاب والسمنة-، حتى قلت شعبيته. واليوم يعد تعاطيه شائعًا في بعض البلاد.

تبدأ آثار الميثامفيتامين بعد الحقن الوريدي أو عند تدخينه وتستمر من 4-8 ساعات. 

ويمكن أن تحدث أعراض انسحابه بعد 24 ساعة من التوقف.

أعراض إدمان المنبهات والمنشطات

في حين أن المستخدمين قد يشعرون بالرضا بسبب الآثار قصيرة المدى للمنشطات، إلا أن تعاطي هذه الأدوية على المدى الطويل يمكن أن يكون له عواقب وخيمة.

إذا أساء شخص استخدام المنشطات، سيظهر عليه تغيرات سلوكية ونفسية وجسدية. 

وفيما يلي قائمة ببعض العلامات والأعراض الأكثر شيوعًا لتعاطي المنبهات والمنشطات:

الأعراض السلوكية
فرط الحركة
السلوكات العنيفة أو العدوانية
الانخراط في سلوكات متهورة ومحفوفة بالمخاطر
السلوك المفرط والهوس
السرقة أو اقتراض الأموال نتيجة البحث عن المنشطات
التخلي عن الأنشطة والعادات السابقة
التحدث بسرعة كبيرة
الأرق
الأعراض الجسدية
قلة الشهية
اتساع حدقة العين
ارتفاع ضغط الدم
الصداع 
الدوار
آلام في الصدر
الخفقان
المغص
التقيؤ
التعرق المفرط
الأعراض المعرفية
الهلوسة
ضعف التركيز
ضعف البصيرة والحكم على الأمور
العزلة عن الواقع
جنون العظمة
الذهان
الأعراض النفسية
القلق والاكتئاب
العدوانية
الأوهام
نوبات الذعر
الميول الانتحارية والقتل

لمعرفة أدوية علاج الإدمان، اضغط هنا.

المنشطات الرياضية

المنشطات الرياضية

هل هناك منشطات رياضية غير ضارة؟

يستخدم بعض الرياضيين المنبهات والمنشطات لتحفيز الجهاز العصبي المركزي، وزيادة معدل ضربات القلب وضغط الدم.

تشمل المنشطات الرياضية الشائعة: الكافيين والأمفيتامينات. 

وغالبًا ما تحتوي علاجات البرد على المنبهات والمنشطات، مثل: الإفيدرين والسودوإيفيدرين.

عادة ما تحتوي مشروبات الطاقة -التي تحظى بشعبية كبيرة بين الرياضيين- على جرعات عالية من الكافيين والمنشطات الأخرى.

تشمل فوائد المنشطات للرياضيين ما يلي:

  • تحسين القدرة على التحمل وتقليل التعب.
  • تثبيط الشهية، وزيادة اليقظة والعدوانية.

مخاطر استخدام المنشطات الرياضية على الرياضيين:

على الرغم من أن المنشطات يمكن أن تعزز الأداء البدني في أثناء المنافسات الرياضية، إلا أن لها آثارًا جانبية يمكن أن تضعف الأداء الرياضي، بما في ذلك:

  • العصبية: مما يجعل التركيز صعبًا.
  • الأرق: الذي يمكن أن يمنع الحصول على قسط كافٍ من النوم.
  • جفاف الجسم، وضربات الشمس.
  • الإدمان: 

مما يعني أن الرياضيين يحتاجون إلى كميات أكبر لتحقيق التأثير المطلوب؛ لذلك قد يتعاطون جرعات أعلى بكثير من الجرعة الطبية الآمنة.

عزيزي الرياضي؛

سيخبرك معظم الرياضيين المتحمسين أن دافع الفوز مُلِح، وأن الرضا عن الإنجازات الشخصية أمر ممتع. 

ومعاذير أخرى!

هل تأمل -حقًّا- في تحسين أدائك الرياضي؟

تدرب كثيرًا، أما خيار المنبهات والمنشطات فهو طريق قصير مهلك زائف؛ إذ إن استخدامها ينطوي على مخاطر كثيرة.

خذ الوقت الكافي للتعرف إلى الفوائد المحتملة والمخاطر الصحية للمنبهات والمنشطات. 

بعدها قد تقرر أن فوائدها لا تستحق المخاطرة بصحتك!

فهي أغلى ما تملك، وأنت عنها مسؤول!

المصدر
Stimulant Drug Types, Effects & Addiction SignsAn Overview of Stimulants and How They're UsedStimulant Drugs Can Prematurely Age the HeartExperts Warn of Emerging ‘Stimulant Epidemic’
اظهر المزيد

د. محمود الرزاز

محمود الرزاز، صيدلي اكلينيكي، و أخصائي معلومات طبية، استمتع بالبحث عن الدليل العلمي، ومهتم بوصول المعلومات الطبية الحديثة للقاريء بلغة بسيطة و مفهومة، في ظل فوضى انتشار المعلومات غير الدقيقة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق