ترياق الحياة الصحية

المنشطات | Anabolic steroids

هاتفني صديقي (أحمد) وطلب مني أن أقابله لنتحدث معًا عن مشكلة تزعجه وتقلقه، عله يجد لها حلًّا، فاتفقت معه على موعد في أحد النوادي القريبة من منزله حيث اعتدنا اللقاء هناك.

حين قابلته لاحظته مكتئبًا مهمومًا على غير عادته، حاولت ملاطفته فقلت له: “ما بك يا بطل؟!”.

رد عليَّ قائلًا: “ومن أين تأتي البطولة وأنا بهذا الجسد الضعيف؟! هذا ما كنت أريد أن أقص عليك، وأريد سماع رأيك في تناول المنشطات الرياضية، وفوائدها وأضرارها.”

قلت له: “يا صديقي، لا تكترث بهذا الموضوع، وهيا نتصفح هذا المقال الذي يتناول بعض المعلومات القيمة عن المنشطات.” 

في هذا المقال، سنتعرف معًا المنشطات، وأنواعها، وفوائد المنشطات للرجال وأضرارها.

تعريف المنشطات

تعرف المنشطات طبيًّا باسم “الستيرويدات الابتنائية”، وقد يصفها الطبيب لعلاج بعض الحالات الصحية. 

لكن قد يستخدمها بعض الرياضيين بطريقة غير صحية لبناء كتلة عضلية، وزيادة القدرة على التحمل، وتعجيل الشفاء بين التدريبات القاسية.

تشتق هذه الستيرويدات الابتنائية من هرمون الذكورة (التستوستيرون) المسؤول عن تعزيز نمو الكتلة العضلية والصفات الذكورية، مثل: 

  • نمو شعر الوجه. 
  • زيادة الطول. 
  • الصوت الغليظ. 
  • الرغبة الجنسية. 

تستخدم الستيرويدات الابتنائية طبيًّا في علاج اضطرابات الدم والتهاب المفاصل وبعض أنواع السرطان وبعض الاضطرابات الجنسية. 

لكنها تستخدم تحت إشراف طبي دقيق، لتجنب آثارها الجانبية المحتملة.

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

وتستخدم أيضًا بعض المنشطات (مثل الكورتيكوستيرويد) في تحسين التنفس في أثناء نوبة الربو.

ويوصف التستوستيرون أيضًا في حالات قصور الغدد التناسلية.

أنواع المنشطات

توجد أنواع عديدة من المنشطات المتداولة تجاريًّا، بعضها يستخدم طبيًّا -مثل أنادرول (Anadrol)- ولا يؤخذ إلا بوصفة طبية؛ وبعضها الآخر ليس له استخدام علاجي، مثل الأنادور (Anadur) -الذي يتناوله الرياضيون لتقوية العضلات وتعزيز عملية التمثيل الغذائي لزيادة القوة والتحمل.

تختلف أنواع المنشطات حسب طريقة تناولها، فمنها ما يؤخذ:

  • عن طريق الفم، مثل: 

– فلوكسيميستيرون (Fluoxymesterone). 

– أكسيميثيلون (Oxymetholone). 

– ميثيل تستوستيرون (Methyltestosterone).

  • عن طريق الحقن:

– التستوستيرون سيبيونات (Testosterone cypionate) أو الديبو تيست. 

– التستوستيرون بروبيونات (Testosterone propionate). 

– ترنبولون أسيتات (Trenbolone acetate).

  • بشكل كبسولة تغرس تحت الجلد، أو جل أو مرهم يدهن على الجلد.

فوائد المنشطات

فوائد المنشطات

تستخدم المنشطات الفموية في علاج بعض الحالات المرضية، مثل:

  • التهاب الأمعاء، مثل: التهاب القولون التقرحي.
  • أمراض المناعة الذاتية، مثل: الذئبة الحمامية.
  • التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • حساسية الصدر، والانسداد الرئوي المزمن.
  • علاج نقص الستيرويدات الطبيعية، كما في: مرض أديسون، والتضخم الخلقي للغدة الكظرية، وقصور الغدة النخامية.

ومن الخطأ استخدامها دون استشارة طبيب متخصص يحدد لك الجرعة والنوع المناسبين لحالتك المرضية، والكيفية الصحيحة لتقليل جرعة المنشطات بعد تعافيك من المرض.

أضرار المنشـطات

تعتمد أضرار المنشطات على نوعية المنشط ومقداره ومدة استخدامه، وعمر الشخص المستخدم له وجنسه.

إن الاستخدام غير الصحيح للمنشطات يتسبب في كثير من الأضرار والآثار الجانبية، التي نفضل الحديث عنها باستفاضة للتوعية عن مخاطرها ومحاولة التقليل من استخدامها. 

ويمكن تقسيم الأضرار إلى:

  1. مشكلات أو أمراض عضوية، مثل:
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • مشكلات في القلب والأوعية الدموية، مثل: احتشاء عضلة القلب الذي قد يؤدي إلى الموت المفاجئ.
  • الإصابة بداء السكري، أو ارتفاع نسبة السكر في الدم إذا كنت تعاني داء السكري من قبل. 
  • هشاشة العظام وتمزق الأوتار وآلام المفاصل.
  • احتباس السوائل وألم عند التبول.
  • مشاركة الحقن المنشطة بين الأصدقاء يزيد فرصة الإصابة بالأمراض المعدية التي تنتقل عن طريق الدم، مثل: التهاب الكبد الوبائي، أو فيروس نقص المناعة المكتسبة (الإيدز).
  1. أعراض ومشكلات نفسية، مثل:
  • تتطور الآثار الجانبية إلى حد إدمان تناول المنشطات، واضطرابات المزاج والقلق عند التوقف عن تناولها.
  • مع فرط تناول المنشطات مدة طويلة تظهر أعراض عصبية، مثل: العنف والغضب وسرعة الانفعال.
  • وأخيرًا، الاكتئاب وتوارد الأفكار الانتحارية والانسحاب من الحياة الاجتماعية.
  1. في الرجال:
  • يتسبب سوء استخدام المنشطات للرجال في تضخم البروستاتا، وانكماش الخصيتين، والعقم، أو إنتاج حيوانات منوية مشوهة.
  • تضخم الثدي (التثدي).
  1. في النساء:
  • تتسبب في اضطراب الدورة الشهرية، وخشونة الصوت، وزيادة نمو شعر الوجه والجسم، مع زيادة الرغبة الجنسية.
  • زيادة خطر الإصابة بسرطان الرحم.

إذن، مع كثرة الآثار الجانبية الضارة للمنشطات، ننصح بعدم استخدامها إلا تحت إشراف الطبيب وفي الحالات القانونية المسموح بها، كما سنوضح لكم الآن:

المنشطاتُ الرياضية

تعرف المنشطات الرياضية القانونية بـ”مكملات بناء العضلات”، وهي مكملات غذائية وتؤخذ قبل التمرين، وتهدف إلى تحسين أداء التمرين وزيادة القدرة على التحمل وكمال الأجسام.

وقد توصف هذه المكملات للأشخاص الذين يعانون الهزال العضلات وضعفها، أو نقص إنتاج هرمون التستوستيرون، لتحسين الأداء العضلي.

ومن أمثلة المكملات الغذائية التي يمكن استخدامها كمنشطات:

  • الكرياتين:

يوجد الكرياتين بصورة طبيعية في الأطعمة، مثل: الأسماك واللحوم، وهو من أفضل المنشطات لكمال الأجسام.

لوحظ أن تناول حاملي الأثقال للكرياتين يزيد الكتلة العضلية للجسم قرابة ثلاثة أضعاف حجمها الطبيعي، مما يزيد القوة وقدرة التحمل على رفع الأثقال.

ومن ما يميز الكرياتين عدم وجود أضرار كثيرة له؛ لأنه مكون غذائي طبيعي.

  • مصفوفة البروتين المعدني (Matrix metalloproteinase) أو (MMP):

عبارة عن مزيج من “الكرياتين” و”البيتين” و”الديندروبيوم”، ويستخدم هذا المركب لزيادة الطاقة والتركيز أكثر من استخدامه لزيادة الكتلة العضلية.

  • ثنائي ميثيل أمين (Dimethylamylamine) أو (DMAA):

من مكملات بناء العضلات ويستخدم لإنقاص الوزن أيضًا، لكنه ليس آمنًا، وقد يسبب بعض المضاعفات، مثل: 

  • تضيق الأوعية الدموية.
  • ارتفاع ضغط الدم. 
  • ضيق التنفس.
  • عدم انتظام ضربات القلب.

لكننا أيضًا ننصح باتباع طرق بديلة طبيعية وصحية لبناء العضلات وزيادة قوتها، مثل:

  • ضع روتينًا تدريبيًّا مناسبًا لك، وحاول التبديل بين التمارين المختلفة لتقوية عضلات الصدر والذراعين والبطن والساقين.
  • اتبع نظامًا غذائيًّا صحيًّا، وتناول الأطعمة الغذائية التي تعزز بناء العضلات وتقلل تكوين الدهون، مثل: البروتينات والأوميغا 3 (المتوفرة في البيض، والفول السوداني، والحمص، والأسماك مثل: السالمون والتونة).
  • استعن بمدرب شخصي لتحفيزك ودعمك ومساعدتك على التغلب على الشعور بالاستسلام واليأس، حتى لو بالمتابعة الهاتفية أو عبر الإنترنت.
  • استخدم تطبيقات اللياقة البدنية على هاتفك المحمول، ليسهل عليك معرفة مقدار التقدم والإنجاز الذي حققته بعد المواظبة على التدريب.

بعض النصائح المهمة الواجب معرفتها عن المنشطات:

  • عدم تناول المنشطات إلا في الحالات الضرورية، أو لعلاج بعض الأمراض، ويجب استخدامها تحت إشراف الطبيب.
  • التقليل من تناول المنشطاتِ بغرض بناء العضلات، ويفضل الاعتماد على المنتجات الطبيعية لتحقيق هذا الغرض.
  • تجنب الانقطاع المفاجئ عن تناول المنشطاتِ لتجنب أعراض الانسحاب النفسي أو الاكتئاب، ويفضل استشارة الطبيب.

وهنا، يا صديقي، هل لا تزال تفكر في تناول المنشطات؟

المصدر
Anabolic steroids: What you should knowOral SteroidsAnabolic Steroids and Sports: Winning at any CostAnabolic Steroids DrugFactsAnabolic SteroidsLegal Steroids: Do They Work and Are They Safe?
اظهر المزيد

د. رشا النجار

طبيبة بيطرية أعمل في مجال الميكروبيولوجي. أحب التطوير ومعرفة المزيد في مجال عملي، شغوفة بالبحث الطبي وكتابة المقالات الطبية وأتمنى أن يكون لي بصمة حسنة وأحقق استفادة للجميع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى