ترياق الأدوية النفسية

استخدامات المورفين وأضراره وعلاقته بالإدمان

«اقترب موعد وضعي طفلي الثاني، وازداد توتري كثيرًا…

أتذكر كيف عانيت الألم الشديد أيامًا كثيرة بعد وضعي طفلي الأول؛ بسبب جرح الولادة القيصرية، وكيف كانت حركتي بالغة الصعوبة، ولم أستطع الاعتناء بطفلي في الأيام الأولى بعد ولادته…

لا أريد أن أتذوق هذا الألم مرة أخرى، وأريد الاعتناء بالطفلين بنفسي…

يجب أن أشتري أقوى أنواع المسكنات؛ فقد قرأت في صفحات الإنترنت عن نوع قوي يعرف باسم “المورفين” يستطيع تسكين الألم الشديد…

لكني سأنتظر حتى استشير الطبيب عن رأيه في هذا المسكن؛ فربما لا يناسب حالتي الصحية، أو يسبب العديد من الآثار الجانبية.» 

هلم بنا نتعرف في هذا المقال إلى كل ما يخص دواء “مورفين” وأضراره وعلاقته بالإدمان، فتابع معي عزيزي القارئ…

ما دواء مورفين؟

اكتشف الإنسان مادة “الأفيون” أولًا منذ نحو 3500 سنة قبل الميلاد، واستخدمها في الكثير من الأغراض الطبية، لكن شاع استخدامها بكثرة مسكنًا قويًّا للألم.

ثم تمكن الإنسان من استخلاص مادة “المورفين” من “الأفيون” عام 1803 ميلاديًّا، ويعد من أوائل الأدوية المستخرجة من النباتات.

ومنذ ذلك الحين شاع استخدامه في تسكين الألم الشديد، حتى ظهرت آثاره السيئة؛ إذ تسبب في إدمان كثير من متعاطيه.

ويعد “المورفين” من أقوى مسكنات الألم، ويمكن استخدامه في تسكين الآلام الحادة بعد العمليات الجراحية الكبرى وبعد الحوادث. 

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

ويستخدم أيضًا في تسكين الآلام المزمنة، مثل: آلام العظام والمفاصل.

أما عن طريقة عمله

يعمل “المورفين” على منع انتقال إشارات الألم من الأعصاب الطرفية إلى المخ حيث مراكز الشعور بالألم.

استخدامات المورفين

استخدامات المورفين

تتعدد استخداماته؛ نظرًا لقدرته على تسكين الآلام الشديدة التي تحدث في حالات مثل:

النوبات القلبية: 

غالبًا ما يصاحب هذه الحالة ألمًا شديدًا في الصدر أو الذراع اليسرى والرقبة. 

يساعد “المورفين” في تسكين هذا الألم.

بعد العمليات الجراحية: 

تسبب الجروح القطعية الناتجة عن العمليات ألمًا شديدًا. 

تعد هذه الحالة من أكثر حالات استخدام هذا الدواء.

الحوادث: 

يشيع استخدام “المورفين” بعد الحوادث المختلفة لتسكين ألم المصاب. 

لكن يجب التنبيه أنه يمنع استخدامه في حالة إصابات الدماغ؛ إذ يمكن أن يتسبب في تثبيط مراكز التنفس بالمخ، إضافة إلى تأثر هذه المراكز بالحادث، الأمر الذي يعرض حياة المصاب للخطر.

التهاب المفاصل الروماتويدي

من أشهر مصادر الألم لدى كبار السن، وغالبًا ما يسبب لهم فوبيا الألم.

المراحل المتقدمة من السرطان: 

يعاني المريض آلامًا شديدة في هذه المرحلة، وغالبًا لا يجدي العلاج في شفاء المريض؛ ما يُلجئ الأطباء إلى المورفين لتسكين آلامه.

آلام حصوات الكلى

تسبب حركة الحصوات الصغيرة في الكلى ومجرى البول ألمًا شديدًا يمتد إلى أسفل الظهر؛ لذا يصف الأطباء هذا الدواء -عادةً- لتسكين المغص الكلوي.

أنواع دواء مورفين

يوجد دواء مورفين في الصيدليات في شكل أقراص فموية أو حقن. ويقرر الطبيب حسب حالة المريض الصحية وشدة ألمه النوع المناسب له.

أقراص مورفين الفموية:

يوجد نوعان من أقراص مورفين الفموية:

١. مورفين سريع المفعول. 

٢. مورفين ممتد المفعول.

ويفضل الأطباء وصف النوع ممتد المفعول في حالات الألم المزمن.

حقن مورفين:

تتوفر حقن مورفين في ثلاثة أشكال: 

١. حقن للحقن العضلي.  

٢. حقن للحقن الوريدي.  

٣. حقن للحقن تحت الجلد.

لكن يجب التنبيه أن أضرار حقن المورفين خطرة، ولا يجب استخدامها إلا تحت الإشراف الطبي.

أضرار المورفين

يتسبب عقار مـورفين في الكثير من الأعراض الجانبية -مثل باقي الأدوية المسكنة للألم. 

وتختلف شدة الأعراض تبعًا لجرعة المـورفين، ومدة تعاطيه والحالة الصحية للمريض. 

تنقسم الآثار الجانبية للمورفين إلى:

آثار جانبية قصيرة المدى:

  • القيء والغثيان. 
  • الإمساك. 
  • فقدان الشهية. 
  • الدوخة. 
  • العصبية. 
  • عدم انتظام ضربات القلب. 
  • ضعف الانتصاب عند الرجال. 

آثار جانبية طويلة المدى:

  • جفاف الفم. 
  • إمساك مزمن. 
  • فقدان الوزن. 
  • آلام المعدة. 
  • ارتفاع سكر الدم. 
  • عدم انتظام الدورة الشهرية عند النساء. 
  • هشاشة العظام وزيادة احتمالية الكسور. 
  • نقص المناعة وزيادة معدل العدوى. 
  • العجز الجنسي عند الرجال. 

إدمان المورفين

إدمان المورفين

على الرغم من استخداماته المهمة في الحالات الطبية الحرجة، نجد بعض الأشخاص يسيئون استخدامه ويتعاطونه لدواع غير طبية كمادة مخدرة.

ولسوء الحظ، قد يتسبب هؤلاء المدمنون في نقصه في الصيدليات؛ الأمر الذي يضطر المرضى للبحث عن بديل المـورفين المتوفر لتهدئة آلامهم.

أما في حالة حدوث إدمان المـورفين في أثناء تناوله لدواعٍ طبية، فلا تقلق؛ هذا لا يعني بالضرورة أن جسمك أصبح مدمنًا لكل عائلة المسكنات المشتقة من الأفيون.

ويستطيع الطبيب استبداله بمسكنات أخرى وجرعات جديدة.

موانع استخدام المورفين

يوجد بعض الحالات المرضية التي يحظر فيها وصفه -مثل كثير من الأدوية المسكنة- نظرًا لاحتمالية تعرضهم لآثار جانبية خطرة.

نذكر من هذه الحالات:

  • الأشخاص الذين يعانون الحساسية تجاه المـورفين. 
  • المصابون بضيق التنفس أو أمراض الرئة. 
  • مدمنو الكحوليات. 
  • من لديهم إصابات في الرأس. 
  • مرضى قصور الغدة الدرقية. 
  • مَرضى قصور الغدة الكظرية. 
  • مرضى الكبد والكلى. 
  • الحوامل والمرضعات. 

ويصف الطبيب في هذه الحالات البديل المناسب له.

المورفين وسرعة القذف

يؤثر إدمان المـورفين ومشتقاته في الصحة الجنسية للرجال -على عكس ما يعتقده الرجال من أن تناول المـورفين والترامادول يحسن الصحة الجنسية ويؤخر القذف. 

بل نجد اقتناع بعض الشباب بضرورة مجاملة العريس ليلة زفافه بإهدائه المورفين والترامادول؛ لتحسين قدرته الجنسية.

لكن في حقيقة الأمر أثبتت الدراسات الطبية أن هذه الأدوية تضعف القدرة الجنسية للرجال، وتسبب ضعف الانتصاب وسرعة القذف وضعف الرغبة الجنسية أيضًا؛ الأمر الذي يسبب المزيد من المشكلات الاجتماعية للمدمنين.

إلى جانب المشكلات المادية التي يسببها الإدمان؛ فعلى الرغم من انخفاض سعر المـورفين الفعلي، نجد المدمنين يتداولونه فيما بينهم بأسعار باهظة تفوق سعره الحقيقي، مستغلين حاجة المدمنين الملحة إلى تعاطيه، ومن ثم قبولهم لأي سعر يعرَض به.

أعراض انسحاب المورفين

أعراض انسحاب المورفين

إذا كنت من المرضى الذين يتناولون هذا الدواء لأغراض طبية مدةً طويلة، فعليك عدم إيقاف تناوله فجأة، وإنما بالتدريج طبقًا لنصائح الطبيب؛ لتتحاشى أعراض انسحابه.

نذكر من أعراض انسحابه:

  • الشعور الشديد بالقلق. 
  • سيلان الأنف. 
  • التعرق الشديد. 
  • الرغبة الملحة في تعاطي المـورفين. 
  • أرق ومشكلات في النوم
  • مزاج سيئ. 
  • آلام جسدية متفرقة. 
  • القيء والغثيان. 
  • الإسهال. 
  • صعوبة التركيز. 

نصائح للتخلص من الإمساك المصاحب للعلاج بمورفين

يعاني أغلب المرضى المعالَجين بدواء مـورفين إمساكًا مزعجًا. نقدم لك بعض النصائح البسيطة لمساعدتك على التخلص من الإمساك:

  • احرص على شرب كميات وفيرة من المياه.
  • مارس الرياضة بانتظام.
  • تناول المزيد من الخضروات والفاكهة الغنية بالألياف.
  • استشر الطبيب في حالة فشلت هذه النصائح؛ ليصف لك دواءً ملينًا مناسبًا.

وختامًا…

على الرغم من كون المـورفين دواءً فعالًا لتسكين الألم، لا تتسرع وتتناوله دون استشارة الطبيب؛ فربما تكون من الفئة المحظور عليهم تعاطيه فتعرض حياتك للخطر.

كذلك لا تصفه لأحد معارفك في حالة كنت تُعالج به ويناسبك، فليس من الضروري أن يناسب غيرك، بل انصح معارفك بضرورة استشارة الطبيب قبل تناوله.

دمتم في كامل الصحة والعافية.

المصدر
MorphineMorphine
اظهر المزيد

Marium Romany

طبيبة وأم، أهوى تبسيط العلوم الطبية للقارئ العربي بسلاسة ودقة. أصقل عملي الجامعي من مهارات البحث عن المعلومات الموثقة وشرحها بشكل بسيط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى