عام

النوم المتقطع والإنجاز | هل يستطيع الإنسان الجمع بينهما؟

حلَّ الليلُ، وانطفأت المصابيح، وخفتت الأصوات، وعم السكون الأرجاء، وداعب النوم العيون، وامتلأت الأسِرَّة بقاطنيها.

وأصبح لا يعلو إلا أصوات أنفاس النائمين التي سرعان ما يتخللها صراخ مدوٍّ لرضيع فيوقظ والدته التي غلبها النعاس للتو.

وهناك من نجده يتقلب يمنةً ويسرةً لا يستطيع النعاس، وكأنه بوضع رأسه على وسادتِه ضغط على زرٍ فانهالت عليه الأفكار والذكريات! 

ونجد أيضًا من يخشى الاستسلام للنوم؛ إذ أصبح الاستيقاظ منه كابوسًا! 

فهو لا يستمتع بنومٍ هادئ طويل، بل ينتاب ليلته عدد من مرات الاستيقاظ غير المبرر، وهذا ما يطلق عليه “اضطرابات النوم” التي يندرج تحتها “النوم المتقطع”.

تابع معي هذا المقال الذي سنتعرف فيه إلى العلاقة بين النوم المتقطع والإنجاز، وماهية النوم المتقطع، وأسبابه.

ولكن دعونا نتعرف أولًا إلى النوم الصحي:

النوم الصحي

تختلف مدة النوم الصحي من شخص إلى آخر، عادة ما تترواح بين 7 إلى 8 ساعات من النوم المتواصل، وقد تنقص إلى 6 ساعات أو تزيد إلى 10. 

بالإضافة إلى أن جودة النوم لا تقل أهمية عن عدد ساعات النوم الكافية.

مراحل النوم الصحي

يتألف النوم الصحي من مرحلتين متتاليتين ومتبادلتين، هما:

  1. مرحلة حركة العين غير السريعة: 

تستغرق هذه المرحلة 90 دقيقة. وهي مرحلة التدرج من النوم الخفيف إلى العميق. 

فيها يتمتع الفرد بنوم أكثر ثباتًا واسترخاءً؛ إذ تنخفض درجة حرارة الجسم، ويبطؤ التنفس وضربات القلب، ويقل نشاط الدماغ. 

وتنتهي بمرحلة التعافي، المسؤولة عن النمو واستعادة الطاقة. 

  1. مرحلة حركة العين السريعة:

تبدأ هذه المرحلة بعد 90 دقيقة من الدخول في النوم، وتستمر إلى ما يقرب من 60 دقيقة.

ويزداد فيها معدل ضربات القلب والتنفس وتزداد درجة حرارة الجسم. 

وربما يرى النائم خلالها الأحلام؛ لذا يحدث فيها استرخاء شديد للأطراف التي تبدو بحالة شلل مؤقت. 

ما هو النوم المتقطع ؟

هو أحد اضطرابات النوم الذي تتخلله فترات استيقاظ قد تصل إلى 3 أو 4 فترات خلال ثماني ساعات. 

وفيه لا يستطيع الشخص الوصول إلى دورة العين السريعة؛ مما يؤدي إلى شعوره بالنعاس والإرهاق وعدم القدرة على الإنتاجية في الصباح.

خمسة أسباب أساسية تجعلك تعاني من النوم المتقطع :

  1. السن: 

كبار السن أكثر عرضة للنوم المتقطع؛ نتيجة لبعض التغيرات التي تطرأ على الساعة البيولوجية لديهم، أو بعض الأمراض.

  1. أنماط الحياة الخاطئة:
  • تناول المشروبات الكحولية

يساعد كأس واحد من الكحول على الدخول في النوم سريعًا، ولكنه يتسبب في النوم المتقطع وتكرار الذهاب إلى دورة المياه.

  • التدخين والإدمان

تعرف إلى كيفية الإقلاع عن التدخين من هنا

  •  تناول الطعام قبل النوم: يسبب صعوبة التنفس وحرقة المعدة؛ مما يقلل جودة النوم.
  •  النوم لفترات طويلة في أثناء النهار.
  •  تناول الكافيين بكميات كبيرة، مثل: القهوة والشاي والمشروبات الغازية.
  • الانتقال إلى منطقة زمنية مختلفة.
  1. عوامل بيئية: 
  • الضوضاء.
  • الأضواء الساطعة.
  1. تناول بعض الأدوية، مثل:
  • مضادات الاكتئاب.
  • حاصرات مستقبلات بيتا لعلاج ضغط الدم المرتفع.
  • أدوية البرد المحتوية على الكحول.
  • الكورتيزون.
  1. بعض الأمراض المزمنة: 
  • الشعور بالقلق والاكتئاب: الحالة النفسية السيئة وكثرة التفكير تقلل جودة النوم.
  • تضخم البروستاتا: تزيد الرغبة في التبول.
  • الألم المزمن: يعد النوم المتقطع والألم وجهين لعملة واحدة؛ إذ إن كلًا منهما يزيد الآخر.
  • اعتلال الأعصاب الطرفية: الشعور بالوخز والتنميل في اليدين والقدمين يجعل النوم غاية صعبة المنال.
  • السمنة:

تعد العلاقة بين السمنة واضطرابات النوم بمثابة حلقة مفرغة؛ لأن عدم النوم بانتظام يقلل وصول نسبة الأكسجين لجميع أنسجة الجسم، وهذا يزيد بعض الهرمونات التي تؤدي إلى زيادة الشهية وزيادة الوزن، بالإضافة إلى أن زيادة الوزن ستؤدي إلى اضطرابات في التنفس واضطرابات نفْسية، مما يؤدي إلى اضطرابات النوم.

النوم المتقطع والإنجاز

النوم المتقطع والإنجاز

يتوهم بعض الناس أن اتباع نمط النوم المتقطع نتيجة لضغط العمل، يمكِّنهم من ممارسة أكثر من نشاط في وقتٍ واحد، وبذلك يتحقق الإنجاز.

لكن…

ثبت علميًا أنه ليس هناك علاقة بين النوم المتقطع والإنجاز؛ إذ إن النوم السليم هو الوقود الذي يمدنا بالطاقة في أثناء اليقظة، فكيف لنا أن نحقق الإنجاز بالاضطراب؟!

وفي هذا الصدد، ينبغي لي أن أذكر لكم نمطًا آخر للنوم السليم، وهو: (النوم ثنائي الطور)

النوم ثنائي الطور:

هو أحد أنماط النوم السليم، وفيه يجزئ الفرد نومه إلى فترتين، قد تبلغ كل منهما ثلاث ساعات ونصف، وتتخللها فترة من الاستيقاظ تمتد إلى ساعتين تقريبًا، ويصاحبها غفوة قصيرة في أثناء النهار أحيانًا.

تعد فترة الاستيقاظ المصاحبة لهذا النمط فترة من الراحة والاسترخاء واليقظة، يستطيع فيها الفرد أداء بعض الأنشطة، مثل: العبادات والقراءة وجلسات التأمل.

ويَنصح الأطباء الأزواج بممارسة العلاقة الجنسية خلالها؛ إذ إنها تكون أكثر متعة في أوقات الاسترخاء.

يساعد النوم ثنائي الطور على الإنجاز بصورة كبيرة، وكان من أساليب النوم المفضلة في العصور القديمة.

أضرار النوم المتقطع

  • عدم القدرة على التركيز.
  • يجعلك أكثر عرضة للحوادث.
  • آلام الرأس.
  • صعوبة اكتساب مهارات جديدة.
  • الشعور بالتوتر والانفعال.
  • تقلب المزاج.

النوم المتقطع وعلاقته بالأمراض العضوية والنفسية

قد يصيبك النوم المتقطع بأمراض نفسية وعضوية على المدى البعيد، منها:

الأمراض العضوية: 

  • يزيد النوم المتقطع من مقاومة الإنسولين؛ مما قد يؤدي إلى الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري.
  • يؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب والشرايين؛ نتيجة زيادة البروتين المتفاعل (C).
  • يقلل المناعة.

الأمراض النفسية: 

  • الاكتئاب.
  • الزهايمر؛ نتيجة تراكم البروتين النشواني في المخ (البروتين المسبب لمرض الزهايمر)؛ إذ إن الجسم لا يستطيع التخلص منه عند انتظام الفرد على النوم المتقطع لفترات طويلة. 

كيف يحصل كل من الأمهات الجدد والعاملين بنظام الورديات على نوم صحي؟

كيف يحصل كل من الأمهات الجدد والعاملين بنظام الورديات على نوم صحي؟

يستغرق الرضيع 80% من نومه في دورة العين السريعة، بينما تستغرق الأم 20% فقط في هذه المرحلة؛ لذا ينبغي للوالدين:

  • التعاون في الأعمال الليلية بحيث يتوفر لكل منهما قسط من الراحة.
  • أخذ غفوة وقت نوم الطفل.

للتعرف إلى أعراض اكتئاب ما بعد الولادة؛ اضغط هنا

إن العمل بالمناوبات يؤثر في الساعة البيولوجية للعامل ونومه بشكل سلبي؛ لذا ينبغي تخصيص جدول ثابت للنوم حتى في يوم العطلة.

عشر نصائح لتنعم بنوم صحي

  1. تهيئة الغرفة للنوم.
  2. اختيار وسائد ومراتب صحية.
  3. درجة حرارة الغرفة بين 18 إلى 25 درجة سيليزية.
  4. الهدوء: لا يفضل وجود تلفاز أو مذياع أو موسيقى.
  5. غلق الهاتف المحمول.
  6. تجنب التمارين الرياضية والوجبات الدسمة قبل النوم.
  7. الابتعاد عن المشاحنات قبل النوم.
  8. الاستحمام بالماء الدافئ، وتدليك الجسم بزيت اللافندر.
  9. اجعل السرير مكانًا للنوم فقط، ولا تستخدمه لأغراض أخرى كتناول الطعام والمذاكرة.
  10. لا تذهب إلى النوم إلا عند الشعور برغبة حقيقية فيه؛ وبذلك تتجنب شبح التفكير والذكريات.  

متى تلجأ إلى الطبيب؟

إذا استمر النوم المتقطع من أسبوعين إلى أربعة أو كان مصاحبًا لمرض نفسي أو عضوي.

تسعة أطعمة مفضلة لتحسين جودة النوم:

  1. اللوز: يحتوي على الميلاتونين والماغنسيوم.
  2. الأسماك: تحتوي على فيتامين (د) وأوميجا-3.
  3. اللبن الدافئ والديك الرومي: مصدران للبروتين والتريبتوفان. 
  4. الكيوي: يحتوي على السيروتونين ومضادات الأكسدة.
  5. عصير الكرز: مصدر للميلاتونين.
  6. البابونج: يحتوي على مضادات الأكسدة.
  7. الشوفان.
  8. الأرز.
  9. الموز.

وأخيرًا، كن حريصًا على جودة نومك؛ فالعالَم يبدو أجمل حين تراه في الصباح الباكر بعد ليلة نوم هادئة. وتذكر دائمًا أنه لا علاقة بين النوم المتقطع والإنجاز. 

بقلم د/ دينا حسين

المصدر
What Is Segmented Sleep and Is It Healthy?The 9 Best Foods and Drinks to Have Before BedWhat Are REM and Non-REM Sleep?What Is Biphasic Sleep?
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق