ترياق الأمراض النفسية

الهلاوس عند كبار السن | لا تتركني وحيدًا

ترك أبنائي المنزل منذ مدة طويلة، وتوفيت زوجتي -رفيقة دربي- منذ عام، ولكنني أراها وأتحدث معها يوميًا.

اتهمني الجميع بالجنون عندما أخبرتهم بما يحدث معي؛ لذا قررت ألا أتحدث معهم مرة أخرى.

سنتحدث في هذا المقال عن مأساة الهلاوس عند كبار السن وتأثيرها في حياة المريض، ونتعرف إلى كيفية التعامل مع مريض الهلاوس.

الهلاوس عند كبار السن

يعاني كبار السن عدة أمراض جسدية ونفسية، ولكن تكمن مشكلة الهلاوس في سيطرتها على أغلب حواس المريض؛ إذ يرى أو يسمع أشياء غير موجودة في الواقع. 

تعد الهلاوس تجارِب حسية تبدو حقيقية للمريض، ولكنها في الواقع مجرد خدع يصنعها العقل الباطن.

قد تكون بعض الهلاوس مخيفة فتسبب الشعور بالهلع والتهيج الشديد؛ لذا يفضل عدم ترك المريض وحيدًا.

ولكن، لا تعتقد أن الهلاوس تقتصر على كبار السن فقط؛ فقد تكون الهلاوس عرضًا لمرض معين، مثل: الصرع، أو الفصام.

ما أنواع الهلاوس؟

توجد عدة أنواع للهلاوس والتهيؤات عند كبار السن، نذكر منها:

هلاوس بصرية

تعد الهلاوس البصرية أشهر أنواع الهلاوس، وفيها يرى المريض صورًا خيالية وأشخاصًا غير موجودين في الواقع.

هلاوس سمعية

يسمع المريض صوت شخص يتحدث معه ويخبره بأداء مهام معينة، ومن الممكن أن يكون هذا الصوت غاضبًا ويشعره بالخوف والتوتر، أو دافئًا فيشعر المريض بأنه صديقه الذي يمكن أن يساعده ويتحدث معه باستمرار.

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

هلاوس شمية

يشم المريض روائح لا وجود لها، فقد يشم رائحة كريهة ويشعر أن رائحة جسمه سيئة.

ومن الممكن أن يشم بعض الروائح الجيدة، مثل: رائحة العطور، والزهور.

هلاوس لمسية

يشعر المريض بوجود حشرات غير حقيقية تزحف على جسمه.

أسباب الهلاوس عند كبار السن

عندما تفكر في أسباب الهلاوس عند كبار السن، قد يتبادر إلى ذهنك أن الأمراض العقلية هي السبب الأساسي للهلاوس والتهيؤات.

ولكن لاحظ الأطباء وجود عدة أسباب أخرى تؤدي إلى الإصابة بالهلاوس، مثل:

ضعف البصر أو السمع

نعلم أن أعصابنا وحواسنا تتدهور مع تقدم العمر؛ لذلك نلاحظ أن كبار السن الذين يعانون ضعف السمع أو البصر أكثر عرضة للإصابة بالهلاوس السمعية والبصرية.

الأدوية

توجد بعض الأدوية التي تسبب الشعور بالهلاوس عندما تُستخدم بجرعات خاطئة، ومن أبرزها:

  • مضادات القلق.
  • مضادات الاكتئاب.
  • أدوية علاج الصرع.
  • مضادات الهيستامين.
  • أدوية علاج مرض باركنسون.
  • مضادات الذهان.

لذلك يجب طلب مساعدة الطبيب؛ لتحديد الأدوية الآمنة التي لا تؤدي إلى ظهور أعراض جانبية مزعجة؛ حتى لا تؤثر سلبًا في حياة المريض.

اضطرابات النوم

النوم هو السلوك الطبيعي الذي تستخدمه أجسامنا وعقولنا للحفاظ على صحتنا العقلية والبدنية.

لذا من الطبيعي أن يؤدي الأرق المستمر إلى إصابة الشخص بالهلاوس والتقلبات المزاجية.

الأمراض العقلية والجسدية

تتنوع الأمراض التي تسبب الهلاوس السمعية والبصرية عند كبار السن، ومن أهمها:

  • الفصام.
  • الصرع.
  • الصداع النصفي.
  • الحمى.
  • أورام الدماغ.
  • الاكتئاب المزمن.
  • سوء التغذية.
  • اضطراب ما بعد الصدمة.

هل يؤدي الخرف إلى الإصابة بالهلاوس؟

يؤدي الخرف إلى انخفاض مستوى الإدراك لدى المريض وتدهور حالته الذهنية؛ إذ يسبب ضررًا تدريجيًا في الدماغ.

وأثبتت بعض الأبحاث أنه عندما يصل المريض إلى مرحلة الخرف الشديد، قد يصاب بهلاوس سمعية وبصرية يصعب السيطرة عليها.

الزهايمر والهلاوس عند كبار السن

يؤثر الزهايمر سلبًا في حياة المريض ويفقده القدرة على التحكم في حياته؛ إذ يجد صعوبة في تذكر الأحداث والأشخاص، ويصعب عليه أداء المهام اليومية بنفسه.

يعد فقدان الذاكرة أشهر أعراض الزهايمر، ولكن قد تتدهور حالة المريض مع مرور الوقت ويصاب ببعض الهلاوس والتهيؤات؛ لذا يفضل طلب مساعدة الطبيب في مرحلة مبكرة من المرض.

أعراض الهلاوس عند كبار السن

أعراض الهلاوس عند كبار السن

يفضل علاج الهلاوس عند كبار السن في مرحلة مبكرة؛ لنتجنب تدهور الحالة النفسية والعقلية للمريض، لذلك يوجد بعض العلامات التي يجب عليك معرفتها، مثل:

  • القلق المزمن.
  • التحدث عن أشياء غير حقيقية يراها أو يسمعها باستمرار.
  • تقلبات مزاجية.
  • فقدان القدرة على التركيز.
  • ضعف الذاكرة.

ينبغي لك معرفة أنه قد يسهل ملاحظة الأعراض السابقة، ولكن لا تعتقد أن التعامل مع مريض الهلاوس أمر بسيط كبساطة هذه الملاحظة! 

يجب أن تعلم أن مريض الهلاوس لن يقبل أي اعتراض منك على الأشياء التي يراها أو يسمعها؛ لذا تجنب أن تخبره أن معتقداته خاطئة؛ إذ يفقده ذلك الشعور بالأمان فيفضل عدم التحدث معك مجددًا.

مضاعفات الهلاوس والتهيؤات لكبار السن

عندما يعاني المريض هلاوس وتهيؤات مدة طويلة ويتجاهل الأعراض التي يشعر بها، تتدهور حالته مع مرور الوقت، وقد يؤدي ذلك إلى حدوث بعض المضاعفات، مثل:

  • الميل إلى العزلة.
  • فقدان الثقة بالنفس.
  • الشعور بالإرهاق.
  • الغضب والتوتر.
  • الحزن المستمر.
  • الأفكار الانتحارية.
  • الإصابة بالأمراض النفسية المزمنة، مثل: الاكتئاب، واضطراب القلق العام.

علاج الهلاوس عند كبار السن

علاج الهلاوس عند كبار السن

تبدأ رحلة علاج الهلاوس عند كبار السن عندما يلاحظ أحد أفراد أسرة المريض عدم وجود الأشياء أو الأشخاص الذين يتحدث عنهم المريض باستمرار.

ثم يحدد الطبيب أسلوب العلاج تبعًا لحالة المريض الصحية، وحدة الأعراض التي يشعر بها.

وينقسم علاج الهلاوس عند كبار السن إلى: العلاج الدوائي، والعلاج النفسي.

العلاج الدوائي

قد تكون الهلاوس السمعية والبصرية عند كبار السن عرضًا جانبيًا لدواء معين؛ لذا يجب على الطبيب معرفة الأدوية التي يتناولها المريض؛ ليتمكن من تحديد سبب المشكلة.

يصف الطبيب أحيانًا بعض الأدوية؛ لتهدئة المريض ومساعدته على التحكم في مشاعر الغضب والتوتر التي يعانيها، مثل: مضادات القلق.

العلاج النفسي

يشعر مريض الهلاوس بالوحدة ويعتقد أنه لا يوجد أي شخص في الحياة يستطيع فهم معاناته.

لذلك يساعده العلاج النفسي على وصف ما يشعر به، والتحدث عن الصور التي يراها والأصوات التي يسمعها دون خجل أو خوف.

هل يمكن علاج الهلوسة طبيعيًا؟

بعد أن تحدثنا عن أعراض الهلاوس ومدى تأثيرها في حياة المريض، لعلك تفكر الآن في علاج الهلوسة طبيعيًا.

تُغير الهلاوس سلوكات المريض وعاداته، وربما تؤثر سلبًا في علاقاته الاجتماعية، وتؤدي إلى تدهور حالته الصحية.

لذلك تعد خطوة الذَّهاب إلى الطبيب النفسي وتحديد أسلوب العلاج المناسب خطوة ضرورية لا يمكن تجاهلها أو الاستغناء عنها.

ولكن توجد بعض الطرق الطبيعية التي تساعد المريض على تحسين نمط حياته، وهو ما يسهم في السيطرة على الهلاوس التي يشعر بها، مثل:

  • ممارسة الرياضة باستمرار.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • التوقف عن تعاطي المواد المخدرة والكحوليات.
  • تجنب العزلة، والبحث عن أنشطة يومية بسيطة يشترك فيها مع أفراد الأسرة والأصدقاء.
  • الحصول على قدر كافٍ من النوم.
  • اتباع نمط غذائي صحي.

كيفية التعامل مع مريض الهلاوس

إليك بعض النصائح التي قد تساعدك على معرفة كيفية التعامل مع مريض الهلاوس:

تحدث معه بهدوء

يعتقد المريض أن الهلاوس التي يراها ويسمعها حقيقية؛ لذا يجب أن تعلم أن النقاش معه والاعتراض على معتقداته وأفكاره لن يحسن حالته، ولكنه قد يعتقد أنك تتهمه بالجنون، وقد يؤدي ذلك إلى تدهور حالته النفسية.

حاول أن تستمع إليه

يجب أن تدرك أن المريض النفسي يحتاج إلى دعمك وتقبلك لمشاعر حزنه وأفكاره الغريبة أكثر من حاجته إلى نقاش موضوعي أو نصائح منطقية.

لا تتركه وحيدًا

قد تسهم العزلة المستمرة في زيادة الهلاوس السمعية والبصرية عند كبار السن؛ لذا حاول أن تشترك معه في أنشطته اليومية المفضلة؛ إذ يساعده ذلك على تحسين حالته النفسية.

شجعه على طلب المساعدة

يجب ألا يتوقف دورك عند المساعدة والدعم المعنوي؛ إذ يحتاج المريض إلى خطوات عملية تحسن حالته، لذلك ينبغي أن تشجعه على الذَّهاب إلى الطبيب وبداية رحلة العلاج.

في النهاية، إن كنت تعاني هلاوس سمعية أو بصرية، يجب أن تدرك أنها ليست النهاية، وتذكر أنك تستطيع محاربة مرضك والتغلب عليه، ولكن ينبغي لك أن تتبع تعليمات طبيبك وتطلب دعم أفراد أسرتك دون خجل أو تردد.

المصدر
Hallucinations in the Elderly10 WAYS TO RESPOND TO DEMENTIA HALLUCINATIONS IN SENIORSHallucinations, Delusions and Paranoia Related to DementiaHallucinations in the ElderlyEverything You Need to Know About HallucinationsTypes of hallucinations
اظهر المزيد

د. راشيل نادي

صيدلانية وكاتبة محتوى طبي. هدفي أن يصل العلم بشكل غير معقد لمن يريد المعرفة، أثق أن الكتابة ليست مجرد موهبة ولكنها شغف نستطيع به أن نصل لعقول الآخرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى