ترياق الأسرة

اليوتيوب أمام القاضي!

دفاع اليوتيوب يتفضل…

سيدي القاضي، أنا لا أفهم سبب الاتهامات الموجهة إلي!

أنا أعد نفسي مصدرًا للتعلم، إذا أردت الحصول على أي معلومة يمكن البحث عنها من خلالي، فأنا مثلي مثل الموسوعة…

كم من شباب تعلم مهارات جديدة من خلالي! 

كم من شخص حصل على معلومات جديدة من خلالي! 

أنا كالمَدرسة…

سأحدثك سيدي القاضي عن الآثار النفسية الإيجابية لليوتيوب

يعتمد الكثير من الآباء على قنوات اليوتيوب في تعليم أولادهم بعض المهارات الجديدة، أو شغل أوقات الأطفال حتى يستطيع الآباء إنجاز بعض من مهامهم؛ ذلك لأن فوائد اليوتيوب تتمثل في:

  • يفتح مدارك الأشخاص ويزيد من قدرتهم على التفكير النقدي وحل المشكلات.
  • يزيد من قدرات الأفراد على التعلم الذاتي.
  • يقلل من الشعور بالملل والوحدة.
  • ينمي مهارات الأطفال التعليمية واللغوية.

إنني أتعجب من كل ما قيل سيدي القاضي!

هل كل هذه المعلومات بقنوات اليوتيوب موثوقة؟! 

بالطبع لا…

فكل من أراد تحقيق أرباح خيالية؛ يهل علينا بمحتوى غريب ليحصل على مشاهدات كثيرة، ويكسب الكثير من الأموال!

فهذا يتاجر بزوجته وأولاده، وهذا يتاجر بمرض والدته، وهذه تهل علينا بمحتوى مثير للجدل!

ثم نرى محتوى مخصصًا للأطفال يحتوي على مشاهد لا تليق بأعمارهم!

اسمح لي سيدي القاضي أن أخبرك بالآثار النفسية السلبية لليوتيوب

وفقًا لبعض الدراسات، فإن مشاهدة محتويات اليوتيوب لفترة طويلة قد تتسبب ببعض الأضرار البالغة للأطفال، مثل:

  • قد يشعرون بالضغط النفسي والخوف نتيجة بعض أنواع المحتوى التي يشاهدونها.
  • قد تتسبب مشاهدة اليوتيوب في تأخر نمو بعض أجزاء المخ، مثل: قشرة الجبهة الأمامية والفص الأمامي المسؤولين عن بعض الوظائف التنفيذية للمخ، كاتخاذ القرار والتخطيط.
  • قد يبدأ الأطفال في محاكاة ما يشاهدونه من خلال قنوات اليوتيوب، الذي قد يكون محتوى مضرًا. 

وقد تسبب بالفعل في وفاة بعض الأطفال.

  • يشاهد الأطفال الفيديوهات لفترات طويلة، وبالتالي ينعزلون عن المحيطين بهم؛ مما يصيبهم ببعض الأمراض النفسية، مثل: الاكتئاب والقلق والرهاب الاجتماعي.

وللكبار والمراهقين نصيب من الأثر النفسي السلبي، مثل:

  • الميل إلى العزلة.
  • تقلبات مزاجية حادة.
  • اضطرابات النوم، متضمنة النوم الكثير أو القليل أو الأرق.
  • القلق والاكتئاب والتوتر.
  • احتقار الذات.
  • فقدان الثقة بالنفس.

وقد يتجه بعضهم إلى تصرفات غير أخلاقية لا تتفق مع العادات والتقاليد المجتمعية؛ من أجل الحصول على المزيد من المشاهدات وكسب المزيد من الأموال، وهو ما يعود بأضرار نفسية على من يشاهدونها…

بعد الاستماع لأقوال الدفاع والنائب، حكمت المحكمة بأن اليوتيوب ليس سيئًا ككل وليس جيدًا ككل، بل يحمل عيوبًا ومميزات…

توصيات المحكمة بشأن استخدام اليوتيوب

اليوتيوب منصة تعليمية كبيرة، لا يجب إهمالها ككل، فهي تحوي فيديوهات ذات قيمة علمية كبيرة، لكنها في نفس الوقت تحوي فيديوهات بلا قيمة، وتزرع في أبنائنا أفكارًا ضد الدين والعرف.

إليك بعض التوصيات في استخدام اليوتيوب:

  • الإفراط في استخدام الشيء الجيد يُفقده مميزاته؛ لذا يجب استخدام اليوتيوب باعتدال وفي أوقات محددة.
  • فرض رقابة على الأطفال عند استخدام اليوتيوب لمعرفة نوع المحتوى الذي يشاهدونه.
  • منع الأطفال الأقل من أربع سنوات من مشاهدة اليوتيوب.
  • لا تشاهد اليوتيوب قبل النوم مباشرة.
  • لا تجعل اليوتيوب يعزلك عن العالم الحقيقي، لكن اهتم أيضًا بممارسة التمارين الرياضية ولقاء أصدقائك من وقت لآخر.

لليوتيوب قيمة في تنمية المواهب وإكسابك بعض المهارات الجديدة؛ لذا احرص على استخدامه في صقل مواهبك، دون أن تُشتت نفسك ببعض أنواع المحتوى التي لا تحمل أي قيمة. 

اليوتيوب منصة جيدة للغاية وسيئة للغاية، طريقة استخدامك هي الفارق…

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق