ترياق الحدث

اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة

لوِّني حياتك باللون البرتقالي!

تتعرض واحدة من كل ثلاث فتيات للعنف الجنسي أو الجسدي في أثناء حياتهن –حسب إحصائيات الأمم المتحدة-، وفي أغلب الأحيان يكون العنف من أفراد العائلة!

تستطيع 52% فقط من النساء اتخاذ قراراتهن بإرادتهن فيما يتعلق بالحصول على الرعاية الصحية أو استخدام وسائل منع الحمل أو ممارسة الجنس!

تشهد العديد من البلدان تزايد نسب العنف ضد المرأة إلى خمسة أضعاف النسب العادية مع انتشار فيروس كورونا وتنفيذ تدابير الحجر المنزلي.

تمثل النساء والبنات نسبة 71% من ضحايا الاتجار بالبشر حول العالم، ويتعرض ثلاث من أصل أربع نساء للاستغلال الجنسي.

اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة

يُعرف يوم 25 نوفمبر من كل عام باليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، ويهدف هذا اليوم إلى التوعية بالقضية ومحاولة القضاء عليها، من خلال حث الدول على اتخاذ التدابير اللازمة لذلك.

حددت الأمم المتحدة شعار “لوِّني العالم باللون البرتقالي” شعارًا رسميًّا لهذا اليوم، ودعت المنظمات إلى استخدام هذا اللون في اللافتات والملصقات لدعم المبادرة والدعوة إلى تمويلها ودعم القضاء على العنف ضد المرأة.

أشكال العنف ضد المرأة

تتعرض المرأة في دول العالم كافة إلى شتى أنواع العنف، بدءًا من العنف الجسدي والجنسي والتحرش، مرورًا بالتعسف المالي، نهايةً بالاتجار.

  • العنف المنزلي: هو العنف الذي تتعرض له المرأة من أبيها أو أخيها أو زوجها، ويشمل الإيذاء الجسدي أو الاعتداء الجنسي أو الإكراه على ممارسة الجنس.
  • التحرش الجنسي: يشمل محاولة لمس أجزاء من جسد الفتاة دون موافقتها، أو نعتها بألفاظ بذيئة دون سبب واضح أو وصف أجزاء من جسدها بأي شكل من الأشكال.
  • الاغتصاب: ممارسة الجنس مع المرأة دون موافقتها، ذلك باستخدام وسائل شتى مثل التهديد أو التخدير أو التقييد.
  • الإساءة اللفظية والعاطفية: وهو كل ما يمس المرأة من تهديدات وإهانات ومراقبة مستمرة، كذلك الإذلال أو التخويف أو عزلها عن الآخرين أو مطاردتها.
  • المطاردة: مضايقة المرأة وتعرض سلامتها للخطر بسبب بعض الرسائل أو التهديدات أو المراقبة المستمرة، قد تكون المطاردة إلكترونية في بعض الأحيان، وقد تتضمن هدايا غير مرغوب فيها في بعض الأحيان.
  • التعسف المالي: ممارسة السلطة والسيطرة على موارد المرأة المالية، ويتضمن ذلك منعها من كسب المال أو إنفاقه، أو حجب الأموال عنها.
  • التحرش الإلكتروني: استخدام التكنولوجيا أو وسائل التواصل الاجتماعي من أجل مضايقة المرأة عن طريق إرسال الرسائل الجنسية أو التهديدات باستخدام الصور أو الكلام.

هذا بجانب العنف الذي يمارسه المجتمع ضد كبار السن من النساء ومتحدي الإعاقة.

كيف نحارب العنف ضد المرأة؟

مع ازدياد معدلات العنف ضد المرأة بشكل ملاحظ في الآونة الأخيرة بسبب أزمة فيروس كورونا، حددت الأمم المتحدة بعض سبل القضاء على العنف، التي تتضمن:

  • الاستماع إلى الناجيات من العنف ودعمهن: عندما تتحدث المرأة عما تعرضت له من عنف أسري، فإنها بذلك كسرت أول حواجز العنف، لذا؛ يجب أن نستمع لها وألا نلومها على ما تحملته من عنف طيلة الفترة الماضية، بل يجب أن نقدم لها النصائح والدعم المعنوي والنفسي.
  • تعليم الأجيال القادمة احترام المرأة وحقوقها: عن طريق تعليم الأطفال من الصغر حقوقهم وواجباتهم، فنعلم الإناث ماهية العنف وكيفية حماية أنفسهن عند التعرض لأي صورة من صور العنف، وتعليم الأولاد كيفية احترام حقوق الآخرين والدفاع عنها.
  • دعم جمعيات حماية حقوق المرأة: يعد اليوم العالمي لمحاربة العنف ضد المرأة هو التوقيت المثالي لدعم جمعيات حقوق المرأة التي تساعد النساء على استرجاع حقوقهن، وتقدم لهن الدعم اللازم عند تعرضهن لأي شكل من أشكال الإساءة النفسية أو الجسدية.
  • نشر الوعي بالعنف ضد المرأة: تتعرض الكثير من النساء للعنف دون أن يعرفن أن ما يمررن به يندرج تحت مسمَّى العنف، بل يلومنَ أنفسهن على ما يتعرضن له، لذا؛ من المهم توعيتهن بحقوقهن وكيفية مواجهة هذه المواقف.
  • القضاء على ثقافة الاغتصاب: تنتشر ثقافة الاغتصاب في الكثير من المجتمعات، إما بسبب دعم بعض المجتمعات لها، أو بسبب غياب القوانين الرادعة التي تساعد على القضاء على هذه الظاهرة، أو بسبب وصم المجتمع للفتيات الباحثات عن حقوقهن.
  • دعم حقوق الفتيات: في الحصول على تعليم لائق واكتساب مهارات تساعدهن على مواجهة صعوبات الحياة، والعمل في بيئات ملائمة لهن.

الأثر النفسي للعنف في المرأة

بجانب تأثير العنف في صحة الإناث الجسدية والإنجابية، فإنه يترك آثارًا كبيرة في صحتهن النفسية، إذ أصيبت العديد من النساء بأمراض نفسية مثل:

  • الاكتئاب.
  • اضطرابات القلق.
  • اضطراب ما بعد الصدمة.
  • الميل إلى الانتحار.

ماذا تفعلين عند تعرضك للعنف؟

إذا تعرضتِ للعنف بأي شكل من الأشكال، لا تلومي نفسك على تصرفات الآخرين، بل اتخذي بعض الخطوات في سبيل حماية نفسك، مثل:

  • اتصلي بالخط الساخن المجاني للإبلاغ عن العنف ضد المرأة 15115.
  • أعدي حقيبتك بالأشياء الضرورية التي يمكن أن تحتاجي إليها في مكان قريب وآمن لا يمكن الوصول إليه.
  • حددي المكان الذي يمكنك اللجوء إليه.

في النهاية، تذكري أنكِ تستحقين عيش حياة كريمة دون أن تتعرضي لأي نوع من أنواع العنف أو الإيذاء، ولا تترددي في الحصول على استشارة نفسية حال تعرضكِ لأي عنف، فأنتِ تستحقين الأفضل ولا شيء دون ذلك!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق