ترياق الحدث

بأي ذنب قتلت؟

خلافات زوجية وطفل ضحية!

طفل يبلغ من العمر أربعة أشهر يتعفن على سريره، وأبوان يلقيان باللوم على بعضهما دون اكتراث لما آلت إليه حالة الطفل!

من قتل هذا الرضيع؟!

ولماذا ينتهي خلاف زوجي بترك طفل للموت حتى التعفن؟!

خلاف زوجي مزعوم بين الأب والأم… 

الأم خرجت من المنزل تاركة وراءها رضيعها، والأب غادر المنزل ليذهب إلى عمله دون أن يُخبر الأم، وكلاهما انتظر من الآخر أن يعود إلى المنزل ليعتني بالطفل! 

لكن مات الطفل وتُرك حتى تعفن على سريره!

هل تقتل الخلافات الزوجية فطرة الأبوة والأمومة؟

وما هو الخلاف الذي يجعل الأم تترك ابنها لأبيه والأب يترك الابن على أمل أن تعود الأم ليلًا لتعتني به؟!

هل تقتل الخلافات الزوجية الرحمة في قلوب الآباء؟!

لماذا تحدث الخلافات الزوجية؟

لا يوجد علاقة زوجية خالية من الخلافات، تلك هي طبيعة الحياة. 

ويرى علماء النفس أن الخلافات الزوجية لها خمسة أسباب: المال والجنس ورعاية الأطفال والمنزل والعمل.

وتنشأ الخلافات عندما يشعر أحد الزوجين بأن الطرف الآخر لا يهتم بمشاعره؛ فيتشاجرا بسبب الألم الذي يسببه هذا الشعور.

عندما تشعر المرأة بالقلق والتوتر لأي سبب، فإنها تتوقع من الرجل الدعم والاحتواء، لكن إذا كان الرجل لا يعرف كيف يحتوي المرأة، فإنه يشعر بالفشل، لذا؛ تتحول العلاقة إلى علاقة عدوانية من طرفه قائمة على الانتقاد أو التحكم أو التقليل منها، مما يزيد القلق والغضب عند المرأة.

على الجانب الآخر تصبح المرأة عدوانية وتميل إلى الانتقاد أو الاحتقار لمواجهة مشاعر الفشل، أو إذا ذُكرت بمخاوفها؛ كالخوف من الأذى أو العزلة أو الحرمان.

لماذا تتكرر بعض الخلافات الزوجية؟

يُرجع علماء النفس الخلافات الزوجية المتكررة إلى ثلاثة أسباب:

  • التربية على أساس أن حل النزاعات غير ممكن:

ربما يمر والدا الزوج أو الزوجة ببعض الخلافات المستمرة، لكن مع افتقارهما إلى مهارات التواصل والقدرة على حل المشكلات، يتجنب كلاهما الحديث عن المشكلة، لذا؛ تتكرر نفس المشكلات مع الوقت باستمرار؛ لأنهما لم يتغلبا عليها من البداية.

  • التكبر عن الاعتراف بالخطأ:

قد يتكبر أحد الزوجين عن الاعتراف بالخطأ؛ لأن ذلك سيضر مشاعره وإحساسه بذاته، فيلجأ إلى سياسة استخدام الصوت العالي أو العنف؛ للهروب من الموقف الذي يمر به، وبالتالي لن يتمكن الزوجان من حل أساس المشكلة.

  • الاختلافات الفكرية بين الزوجين:

وجود اختلافات فكرية بين الزوجين تُصعب على كل طرف تفهم وجهة نظر الطرف الآخر ورؤيته للأمور، مما يصعب عليهما الوصول إلى حل يرضي جميع الأطراف في كل مرة.

الأثر النفسي للخلافات الزوجية في الأطفال

يتأثر الأطفال بداية من سن ستة أشهر بالخلافات الزوجية وحتى عمر التاسعة عشر، ويظهر أثر تلك الخلافات على هيئة:

  • الشعور بعدم الأمان.
  • تأثر علاقة الطفل بأبويه؛ إذ يصعب على الأبوين إظهار مشاعر الحب والاحتواء عندما يكونا غاضبين.
  • يتأثر الأطفال جسديًا ونفسيًا بكثرة الخلافات الزوجية.
  • يصعب على الأطفال تكوين علاقات اجتماعية صحية مع الآخرين.
  • زيادة السلوك العدواني والمشكلات السلوكية بين الأطفال.
  • زيادة فرص الإصابة باضطرابات الأكل، مثل: البوليميا وفقدان الشهية.
  • الاتجاه إلى إدمان المخدرات.

نصائح «ترياقي» للحد من المشكلات الزوجية

تفهم ديناميكية تفاعل الطرف الآخر هو أول خطوة على طريق حل الخلافات الزوجية والحد منها.

إليك بعض النصائح للحد من هذه الخلافات:

  • أظهر للطرف الآخر أنك تراه وتتفهمه؛ حتى لا يشعر بالوحدة والتجاهل.
  • تقبل الطرف الآخر كما هو؛ ليشعر بالأمان لا بالرفض.
  • عندما يشعر شريكك بالقلق هو يحتاج فقط إلى الاحتضان والشعور بالثقة لا النقد المستمر.
  • تحدث الكثير من الخلافات عندما يشعر أحد الزوجين أن الطرف الآخر لم يعد يحبه، لذا؛ احرصا على تذكير بعضكما بمشاعر الحب التي تحملانها لبعضكما.
  • أعطِ شريكك مساحة لفعل الأشياء التي يفضلها، مثل: مقابلة الأصدقاء أو التنزه أو غيرها من الأنشطة.
  • تشاركا بعض الأمور التي تعزز علاقتكما.

اتخذت الخلافات الزوجية منحنى آخر في الآونة الأخيرة، فما بين أم تلقي بأبنائها في النهر، إلى أب وأم يتركان طفلًا رضيعًا يتضور جوعًا ليموت بمفرده دون أي اكتراث لموته! 

ربما حان الوقت للبحث عن سبيل آخر للحد من الخلافات الزوجية، مثل تقبل الطرف الآخر بكل مساوئه والبحث عن حلول، بدلًا من الاتجاه لعنف يقتل الأطفال!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق