ترياق الأدوية النفسية

باكلوفين (baclofen) | دواعي الاستعمال والآثار الجانبية

منذ فترة، تعرض قريبٌ لي لحادث سيارة خطير، وقد تضرر على إثره حبله الشوكي.

لقد تحسنت -الآن- حالته قليلًا وبدأ رحلته مع العلاج الطبيعي، لكن الطبيب وصف له دواء باكلوفين، وأوصى به بجانب جلسات العلاج الطبيعي. 

 ما هو هذا الدواء؟ وما هي دواعي استخدامه وآثاره الجانبية؟ هذا ما سنتحدث عنه سويًا في السطور القادمة من هذا المقال.

ما هو باكلوفين؟

هو دواء مُرخٍ للعضلات ومضاد للتشنجات، يعمل على الجهاز العصبي المركزي (أي الدماغ والحبل الشوكي)، فيثبط مسارات الأعصاب شديدة التحفز، ومن ثَمَّ، يقلل من التشنجات وآلام العضلات.

دواعي الاستخدام

يُستخدَم باكلوفين (baclofen) لعلاج الألم العضلي المصاحب لبعض الأمراض، مثل: التصلب المتعدد وإصابات الحبل الشوكي، وتنتج هذه الآلام نتيجة للتيبُّس الشديد للعضلات وتقلُّصها. 

الشكل الدوائي والتركيز

يأتي دواء باكلوفين في شكلين: الأول هو الشكل السائل، ويُحقَن مباشرة في العمود الفقري، ويجب أن يفعل ذلك أحد المختصين من مقدمي الخدمة الطبية.

 أما الشكل الثاني فهو الأقراص، والتي يستطيع المريض تناولها بنفسه في المنزل. 

يوجَد تركيزان من أقراص باكلوفين في الأسواق: الأول 10 ملجرام، والآخر 25 ملجرام.

طريقة الاستخدام 

تؤخَذ أقراص باكلوفين (baclofen tab) عن طريق الفم، مع الطعام أو بدونه، حسب إرشادات الطبيب.

لتقليل حدة الأعراض الجانبية التي من المحتمل أن تحدث، قد يوصي الطبيب بالبدء بجرعة صغيرة ثم زيادتها تدريجيًا. 

الجرعة الموصى بها للبالغين (أكثر من 18 عامًا)

  • من اليوم الأول حتى اليوم الثالث: 5 ملليجرامات، ثلاث مرات يوميًا.
  • مِن اليوم الرابع حتى اليوم السادس: 10 ملليجرامات، ثلاث مرات يوميًا. 
  • من اليوم السابع حتى اليوم التاسع: 15 ملليجرامًا، ثلاث مرات يوميًا. 
  • من اليوم العاشر حتى اليوم الثاني عشر: 25 ملليجرامًا، ثلاث مرات يوميًا. 

أقصى جرعة يمكن أن يتناولها المريض في اليوم هي 80 ملليجرامًا. 

الجرعة الموصى بها للأطفال (من 12-17 عامًا)

اتبع بعناية إرشادات الطبيب، وغالبًا ما يوصي الطبيب بالبدء التدريجي في تناول العلاج، كما هو الحال في البالغين. 

لا يجب أن تزيد الجرعة القصوى للأطفال أيضًا عن 80 ملليجرامًا في اليوم.

الأطفال تحت 12 عامًا 

لم يُدرَس تأثير هذا الدواء في الأطفال. لذا، ليس مُصرَّحًا استخدامه لمَنْ هم دون الثانية عشرة. 

ملحوظة هامة: ذُكِرَت الجرعات السابقة بناءً على ما ورد في المراجع العلمية المعتمدة، لكن يجب التشديد على أن هذا الدواء لا يجب تناوله إلا إذا وُصِف من قِبَل الطبيب، مع اتباع إرشاداته بعناية. يمكنك استشارة الصيدلي كذلك بخصوص الجرعة المناسبة لك. 

لا تتوقف فجأة عن تناول الدواء؛ فقد تنتج أعراض انسحاب (مثل: الهلوسة والتشنجات) عند التوقف المفاجئ عن أخذ الدواء. لتقليل هذه الأعراض، يوصِي الطبيب بالتوقف التدريجي للدواء. 

ماذا يجب عليك أن تفعل قبل تناول باكلوفين؟

يجب أن تخبر الطبيب -قبل البدء في تناوله- إذا كانت لديك إحدى الحالات المرضية الآتية:

  • أمراض الكلى.
  • قُرَح.
  • مرض باركنسون، أو الشلل الدماغي، أو الأمراض الروماتيزمية.
  • الاضطرابات النفسية، مثل: الفصام أو الاضطراب ثنائي القطب.
  • مرض السكري. 
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • السكتات الدماغية أو الجلطات الدموية.
  • إذا كنت تتناول أحد الأدوية المخدرة.
  • حساسية من المادة الفعالة لهذا الدواء.

باكلوفين والصرع

يتساءل الكثير عن العلاقة بين دواء باكلوفين والصرع، فيتخوف البعض من أضرار علاج باكلوفين على المرضى الذين يعانون نوبات تشنجية بسبب مرض الصرع. 

لكن الأبحاث أثبتت أن باكلوفين ليس له أي تأثير ضار في مرضى الصرع؛ بل على العكس، لقد قللت الجرعة المعتادة منه حدة النوبات التشنجية لدى هؤلاء المرضى. 

الآثار الجانبية

تنقسم الآثار الجانبية إلى: آثار خطرة تستوجب التدخل الطبي الفوري، وأخرى لا تستوجب ذلك. 

الآثار الجانبية التي تستوجب التدخل الطبي الفوري

ليس بالضرورة أن تحدث هذه الأعراض جميعها في وقت واحد عند البدء في تناول الدواء، ولكن إذا شعرت بأي منها، يجب عليك التوجه فورًا إلى المستشفى، أو استشارة طبيبك في أقرب وقت. 

أعراض غير شائعة الحدوث:

  • بول داكن أو دموي؛ أي ظهور دم في البول. 
  • ألم في الصدر.
  • إغماء.
  • الاكتئاب، أو أي تغيرات أخرى في المزاج.
  • رنين أو طنين بالأذن.
  • الهلوسة؛ أي سماع أو رؤية أشياء غير موجودة. 
  • ظهور طفح جلدي، أو حكة شديدة بالجلد.

إذا تناولت جرعة زائدة من باكلوفين، وشعرت بإحدى الأعراض الآتية، فيجب عليك التوجه إلى أقرب طوارئ مستشفى فورًا:

  • تشوش في الرؤية.
  • تشنجات.
  • صعوبة في التنفس.
  • دوار.
  • الشعور بالنعاس غير الطبيعي.
  • شحوب أو زرقة بالشفاه أو الأظافر أو الجلد. 
  • الشعور بالضعف غير المعتاد. 

آثار جانبية لا تستوجب التدخل الطبي الفوري

هذه الأعراض غالبًا ما تحدث في بداية تناول الدواء، ثم تختفي تدريجيًا مع الوقت عندما يعتاد عليه الجسم. 

إذا استمرت هذه الأعراض لفترة طويلة أو ازدادت سوءًا، استشِر طبيبك.

الآثار الجانبية الشائعة:

  • إمساك.
  • صداع.
  • غثيان.
  • كثرة التبول.
  • التعرق.
  • مشاكل في النوم.
  • الدوار: عند الاستيقاظ من النوم، أو عند تغيير وضعية الجسم من الجلوس أو الاستلقاء إلى القيام. 

آثار جانبية غير شائعة الحدوث:

  • آلام في المعدة والبطن.
  • إسهال.
  • فقدان الشهية.
  • آلام في العضلات والمفاصل.
  • وخز أو تنميل بالأيدي أو الأقدام.
  • انسداد بالأنف.
  • تورم الكاحلين.
  • الشعور بالاستثارة غير المعتادة.
  • زيادة الوزن.

باكلوفين والانتصاب

من الآثار الجانبية لمعظم الأدوية أنها قد تؤثر في الانتصاب أو تسبب مشاكل جنسية بصفة عامة، لكن يا تُرَى ما العلاقة بين باكلوفين والانتصاب؟ 

طبقًا للأبحاث والدراسات، فإن التأثير في القدرة الجنسية جاء فقط مع النوع الذي يُحقَن في العمود الفقري. 

وقد خلُصت الأبحاث إلى أن باكلوفين الذي يُحقَن داخل العمود الفقري قد يؤثر في الانتصاب والقذف، ولكن هذا التأثير قابل للانعكاس، بمعنى أنه ينتهي بمجرد التوقف عن الدواء. 

لذا، لا داعي للخوف من أضرار علاج باكلوفين على الصحة الجنسية، ولكن يُفضَّل إخبار المريض بذلك قبل حقنه بالدواء.

باكلوفين والحمل

لا توجَد معلومات كافية حول تأثير الدواء في الجنين. لذا، لا يجب أن تتناوله الحامل إلا في حالات الضرورة القصوى، وبعد استشارة الطبيب.

باكلوفين والرضاعة

ليس مؤكدًا كذلك إن كان دواء باكلوفين يمُرُّ للجنين عبر لبن الأم أم لا. ولكن إذا لاحظت المُرضِع أي أعراض جانبية على رضيعها، فيجب أن تستشير طبيبها فورًا، وكذلك طبيب الأطفال. 

التداخلات الدوائية

يتفاعل عقار باكلوفين مع بعض الأدوية، وقد يؤثر كل منهما في فعالية الآخر، أو قد تنتج عن هذا التفاعل تبعات صحية خطيرة.

قائمة ببعض تلك الأدوية:

والعديد من الأدوية الأخرى. 

لذا، يجب التنويه على أهمية إخبار الطبيب أو الصيدلي بأي عقار تتناوله في الفترة الأخيرة، وذلك قبل البدء في تناول عقار باكلوفين.

بدائل باكلوفين

من بدائل باكلوفين الموجودة بالأسواق:

  • زانافليكس (Zanaflex).
  • فاليوم (Valium or diazepam).
  • تيجريتول (Tegretol or carbamazepine).
  • نيورونتين (Neurontin or gabapentin).

في النهاية، لا تنسَ أنه يجب ألا تتناول أيًّا من هذه العقاقير من تلقاء نفسك، بل يجب أن يكون كل شيء تحت إشراف الطبيب، وطبقًا لتعليماته.

مع تمنياتنا لك بالشفاء العاجل!

المصدر
BaclofenBaclofen Baclofen Side EffectsBaclofen Drug InteractionsLioresal (baclofen)Baclofen. Its effect on seizure frequencyBaclofen, Oral Tablet
اظهر المزيد

د. سارة شبل

سارة شبل، طبيبة أسنان وكاتبة محتوى طبي، شغوفة بالبحث والكتابة منذ الصغر، أسعى إلى تبسيط العلوم الطبية وأتوق إلى إثراء المحتوى العلمي العربي، لكي يتمكن يومًا ما من منافسة نظيره الأجنبي بقوة.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق