ترياق الحياة الصحية

برمجة العقل الباطن للتنحيف

آية:  ما رأيكن -يا صديقات- بأن نطلب عشاءً فاخرًا من المطعم الذي افتتح حديثًا في الشارع المجاور؟ سأطلب بيتزا وشطائر الهامبورجر، وأنتن ماذا ستطلبن؟

نهى: وأنا كذلك، واطلبي لي أيضًا مشروبًا غازيًا.

دينا: امممم… لا لن أطلب شيئًا، فكما تعلمون أنا أتبع حمية غذائية… (بعد دقيقة) حسنًا سأطلب معكن اليوم، وسأعود إلى الحمية من الغد، فأنا أعشق البيتزا كما تعلمن. 

وهكذا -دائمًا- ما تضعف صديقتنا دينا أمام الطعام، ولا تستطيع أبدًا إكمال أي حمية إلى النهاية، ربما هي بحاجة إلى برمجة العقل الباطن للتنحيف.  

هل هناك طريقة نفسية للتنحيف؟ وكيف يمكن الوصول للوزن المثالي بقوة العقل الباطن؟ 

هذا ما سنتعرف إليه سويًا في السطور القادمة. 

برمجة العقل الباطن للتنحيف

جميعنا يعلم كيف تبدأ رحلة التنحيف.

ننظر إلى أنفسنا في المرآة، فنكره الشكل الذي وصلنا إليه، وكيف أن ملابسنا التي نحبها لم تعد تلائمنا، فنتخذ على الفور قرارًا بأنه قد حان وقت التغيير. 

في البداية، نحرص جيدًا على اتباع جميع قواعد الحمية الغذائية، ثم بعد عدة أيام تبدأ إرادتنا في الفتور، وما نلبث أن نضعف أمام أنواع الطعام المختلفة. 

نشعر بالفشل، ويصيبنا الاكتئاب، فنعود إلى الحياة غير الصحية مرة أخرى، فيزداد وزننا أكثر، ثم ننظر في المرآة ونأسى على أنفسنا، ونبدأ من جديد رحلة التفكير في التنحيف. 

وهكذا نظل ندور في دائرة مغلقة، لأننا ليس لدينا الإرادة الكافية للتغيير. 

إذن، كيف نتحلى بالإرادة؟! 

يمكننا تحقيق ذلك عن طريق برمجة العقل الباطن -أو العقل اللا واعي-، فنتمكن بذلك من طرح العادات الغذائية غير المفيدة، واستبدال نمط معيشة صحي بها.

لكن قبل أن نعرف كيف نبرمج عقولنا لكي نتمكن من الوصول للوزن المثالي بقوة العقل الباطن، دعونا أولًا نستكشف كيف يعمل؟ وما الفرق بينه وبين العقل الواعي؟ 

ما هو العقل الباطن؟

في نظرية التحليل النفسي، يعَرِّف عالم النفس “فرويد” العقل الباطن بأنه المكان الذي يخزن فيه الإنسان مشاعره وذكرياته ومعتقداته، وذلك بدون إدراك واعٍ منه. 

طبقًا لهذه النظرية، فإن معظم تلك الأحاسيس التي تُخزَّن في العقل اللا واعي تكون غير سارة، مثل مشاعر الحزن أو القلق أو الخوف أو غير ذلك.  يعتقد فرويد كذلك أن العقل اللا واعي يؤثر بشكل أساسي في السلوك، حتى وإن لم يدرك الناس ذلك. 

كيف يعمل العقل الباطن؟

كيف يعمل العقل الباطن؟

لكي يمكنك فهم طريقة عمل العقل اللا واعي، تخيل عقلك كجبل جليدي؛ يمثل الجزء الظاهر فوق الماء الإدراك الواعي لديك، أما كل ما هو تحت الماء فيمثل العقل الباطن أو اللاواعي. 

في الحقيقة، يكون الجزء الظاهر من الجبل الجليدي صغيرًا جدًا مقارنةً بالجزء المختفي تحت الماء، وهو ما يعني أن تأثير العقل الباطن في سلوك الإنسان وشخصيته أكبر بكثير مما يدرك. 

الإيحاء النفسي ونزول الوزن

لكي ندرك تأثير العقل الباطن في تغيير سلوكنا وعاداتنا، دعونا نوضح بشيء من التفصيل ماذا يحتوي عقلنا الباطن. 

يحتوي عقلك الباطن -عزيزي القارئ- على كل ما يأتي:

  • صورتك عن نفسك. 
  • معتقداتك.
  • عاداتك وسلوكك المكتسب.
  • خبراتك السابقة في الحياة.
  • ذكرياتك.

يؤدي كل ذلك دورًا لا يُستهان به في التأثير في تصرفاتك وسلوكك، وتشكيل شخصيتك بل وحياتك بأكملها. 

إذن، ماذا يمكن أن تفعل برمجة العقل الباطن للتنحيف؟ 

تكمن الفكرة الرئيسية لهذا المفهوم في إخراج ما يحتويه عقلك الباطن إلى السطح؛ بمعنى آخر، تحويل كل ما هو “غير واعٍ” إلى “واعٍ”. 

أي أنك تحتاج إلى أن تفهم  سلوكاتك وعاداتك؛ كيف نشأت؟ وما الذي يدفعك إليها؟ وماذا تشعر حينما تمارسها؟ 

إذا استطعت الإجابة عن تلك التساؤلات، فبإمكانك حينها أن تغير من عاداتك وأنماطك في الحياة، ومن ضمنها بالطبع أنماطك الغذائية التي تعيقك عن تحقيق هدفك في الوصول للوزن المثالي. 

مثال على ما يقوله لك عقلك الباطن عند البدء في اتباع الحميات الغذائية

دعنا نتخيل ما يقوله لك عقلك الباطن عند بدئك في اتباع حمية غذائية لتقليل الوزن:

  •  أنت فاشل، ولن تستطيع الصبر على صعاب هذه الحمية، كما فعلت مع سابقاتها.
  • أو أن الرحلة شاقة، والوصول غير مضمون، فلا داعي للتعب.
  • او: أنت هكذا ولن تتغير أبدًا.
  • أو: أنت لا تستحق الأفضل. 

غالبًا ما تكون تلك الأفكار هي ذاتها التي تراودك عندما تكون على وشك فعل شيء جديد في حياتك بصفة عامة، وهو ما يثبت لك أن مصدرها هو عقلك اللا واعي، وأنها ليست سوى صورة عن نفسك، متوارية في أعماق عقلك، وتؤثر في سلوكك، لكنها لا تمثل حقيقتك. 

إذن، فإن فكرة “الإيحاء النفسي ونزول الوزن” تعتمد على إقناع عقلك الباطن بأن الأفكار التي تراودك عن نفسك أو عن الطعام ليست صحيحة، ومن ثَمَّ تكون قدرتك على التخلص منها أكبر. 

اقرأ أيضًا عن: تأثير الطعام على شخصية الإنسان

كيفية برمجة العقل الباطن للتنحيف

يتساءل الكثيرون عن كيفية خداع الجسم لإنقاص الوزن، دعونا نخبركم في السطور القادمة الطريقة الصحيحة لتحقيق ذلك. 

استراتيجيات برمجة العقل الباطن للتنحيف:

  • التأثيرات البيئية

هل تدرك مدى تأثير البيئة المحيطة بك في عقلك الباطن؟ 

تغذي هذه البيئة عقلك اللا واعي بكل المعلومات، التي يبني عليها بعد ذلك مفاهيمك ومعتقداتك، ومن ثَمَّ يظهر تأثير هذه المعلومات -فيما بعد- في سلوكك. 

لذا؛ أول طريقة لبرمجة عقلك الباطن هي أن تغير من بيئتك المحيطة؛ بمعنى آخر، هيئ بيئتك بمؤثرات إيجابية تساعدك على تحقيق هدفك، وتجنب تلك التي تحبطك. 

على سبيل المثال: 

  • أحط نفسك بمن يشجعك بكلامه الإيجابي على تحقيق هدفك، وتجنب مخالطة من يحبطك أو يثبط من عزيمتك.
  • اشترك في المجموعات التي تضم أشخاصًا لديهم نفس هدفك على مواقع التواصل الاجتماعي، أو على أرض الواقع. 
  • استحضر دائمًا في ذهنك اللحظات التي استطعت فيها تحقيق شيءٍ ما في حياتك، حتى وإن كان صغيرًا؛ فذلك سيقوي من ثقتك بنفسك. 
  • التخيل 

الصور من أهم المؤثرات في العقل الباطن. لذا؛ فمن المفيد أن تغذي عقلك بصور إيجابية دائمًا، حتى يتمكن من طرح الصور السلبية. 

على سبيل المثال:

تخيل نفسك وقد وصلت إلى الوزن المثالي، وأصبح بإمكانك ارتداء كل ما تحب، أو تخيل نفسك وقد صار بإمكانك صعود السلم أو ممارسة أي نشاط بدني دون إعياء أو نهجان. 

ستساعدك تلك الصور والتخيلات عن حياتك المستقبلية على برمجة عقلك الباطن. 

  • التأكيد والتكرار 

لن تؤتي هذه البرمجة بثمارها إذا لم تفعلها بشكل متكرر وشديد الانتظام، إذ إن عملية برمجة العقل الباطن تحتاج إلى نوع من المثابرة والثبات والإصرار. 

لذلك؛ إذا كنت تسعى إلى خداع الجسم لإنقاص الوزن، فيجب أن تواظب على الاستراتيجيات السابق ذكرها. 

سيقودنا هذا إلى تساؤل هام…

كم من الوقت تستغرق برمجة العقل الباطن للتنحيف؟ 

في الحقيقة، يعتمد هذا الوقت على مدى التزامك بالتغيير، ومدى تطبيقك لاستراتيجيات البرمجة التي ذكرناها في الفقرة السابقة. 

قد تستغرق إعادة برمجة عقلك اللا واعي 6 أسابيع، إذا كنت ملتزمًا، ومداومًا على تطبيق الاستراتيجيات بانتظام. 

أما إذا كنت غير منتظم على تطبيق الاستراتيجيات وغير ملتزم بها، فقد يستغرق الأمر عامًا أو أكثر. 

في النهاية -عزيزي القارئ-، فإن برمجة العقل الباطن تعد طريقة نفسية للتنحيف، تعتمد على تغيير المعتقدات والثوابت المتوارية في عقلك اللا واعي، والتي تؤثر بدورها في سلوكك، من غير إدراك منك. 

المصدر
Taking Control of Your Subconscious for Permanent Weight LossThe Subconscious Mind & Weight LossWhat Is the Unconscious?How Long Does It Take To Reprogram Your Subconscious Mind?How to Train your Subconscious Mind to Lose Weight
اظهر المزيد

د. سارة شبل

سارة شبل، طبيبة أسنان وكاتبة محتوى طبي، شغوفة بالبحث والكتابة منذ الصغر، أسعى إلى تبسيط العلوم الطبية وأتوق إلى إثراء المحتوى العلمي العربي، لكي يتمكن يومًا ما من منافسة نظيره الأجنبي بقوة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق