ترياق الصحة الجنسية

بريدابوكس | تعرَّف فعاليته في علاج سرعة القذف

بعد حوالي الساعة العاشرة ليلًا، دخل رجل -في أواخر الأربعينات- الصيدلية، وطلب مني صرف وصفة طبية مكتوب فيها دواء لعلاج سرعة القذف يسمى “بريدابوكس”.   

دار بيننا حوار سألني فيه عن الآثار الجانبية لهذا الدواء وإذا كان يتعارض مع المكملات الغذائية التي يتناولها. 

وبعد إجابتي عن أسئلته، أخذ الدواء وشكرني، ثم انصرف.

في هذا المقال، سنتعرف إلى دواء بريدابوكس، ودوره في علاج سرعة القذف، وآثاره الجانبية.

ما دواء بريدابوكس Predapox؟

بداية، مشكلة “سرعة القذف” أو “القذف المبكر” هي اضطراب جنسي شائع عند الرجال، وترتبط هذه المشكلة بآثار نفسية واجتماعية حقيقية.

إن علاج القذف المبكر باستخدام بعض مضادات الاكتئاب يمكن أن يكون شائعًا، وفعالًا، وآمنًا.

يحتوي “بريدابوكس” على المادة الفعالة دابوكستين، وهو مضاد للاكتئاب ينتمي إلى مجموعة مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية (SSRI) سريعة المفعول. 

وتستخدم مادة الدابوكستين في علاج سرعة القذف أيضًا.

كان “الترامادول” يستخدم طبيًّا لعلاج سرعة القذف، قبل اكتشاف “الدابوكستين” الذي أصبح بديل الترامادول في تأخير القذف. 

يوجد دواء آخر له نفس المادة الفعالة لدواء “بريدابوكس” يسمى ديورجوي، إذ يحتوي كذلك على الدابوكستين.

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

الجرعة والاستخدام

يمكن أن يكون فعالًا من جرعته الأولى (أي عند الحاجة) عند تناوله في غضون ساعة إلى ثلاث ساعات قبل الجماع.

الجرعة الموصى بالبدء بها (٣٠) ملليجرام عند الحاجة، وأقصى تكرار للجرعة قرص واحد كل ٢٤ ساعة.

في حالة عدم كفاية جرعة ٣٠ ملليجرام ويمكن تحمل الآثار الجانبية، يمكن زيادة الجرعة إلى ٦٠ ملليجرام بعد استشارة الطبيب أولًا.

لا يستخدم “بريدابوكس” للاستعمال اليومي بانتظام، إذ ينبغي لك أن تستخدمه قبل الجماع فقط.

الآثار الجانبية الشائعة لدواء بريدابوكس (الدابوكستين)

  • الشعور بالدوار.
  • الصداع.
  • غثيان.
  • فرط التعرق.
  • الشعور بالارتباك.

شرب كوب كامل من الماء عند تناول هذا الدواء قد يقلل من الآثار الجانبية.

موانع استخدام بريدابوكس

قبل أن تتناول هذا الدواء، ينبغي أن تخبر طبيبك إذا كنت تعاني إحدى هذه المشكلات:

  • تتعرض للإغماء.
  • لديك مشكلة في القلب.
  • تتعرض للنزيف أو التجلط.
  • وجود صرع.
  • مصاب بمشكلة نفسية، مثل: الاضطراب ثنائي القطب، أو الاكتئاب، أو الهوس.
  • الجلوكوما.
  • مشاكل في الكلى أو الكبد.
  • إذا كنت تعاني حساسية للمادة الفعالة للدواء.
  • إذا كنت تتناول أدوية أخرى، مثل: المكملات الغذائية، أو الأدوية العشبية.

أدوية أخرى لعلاج سرعة القذف

لم تعتمد هيئة الغذاء والدواء أي أدوية لعلاج القذف المبكر، لكن يوجد العديد من الأدوية التي يمكن استخدامها بطريقة آمنة وفعالة لهذا الغرض، منها:

  • مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية. 
  • بعض مضادات الاكتئاب. 
  • بعض الكريمات التي تحتوي على مخدر موضعي قد تكون فعالة في بعض الحالات.

أما بالنسبة إلى القذف المبكر المرتبط بضعف الانتصاب، فيمكن علاجه عند حل مشكلة ضعف الانتصاب.

تشمل الأدوية التي تُستخدم لعلاج ضعف الانتصاب: سيلدينافيل، فاردينافيل، تادالافيل، آلبروستاديل. 

وقد تُستخدم مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية (SSRIs) في حالة إذا كان الاكتئاب سببًا في مشكلة ضعف الانتصاب.

حبوب تأخير القذف بالصيدليات

قد تعمل العديد من الأدوية على تأخير النشوة الجنسية؛ لكن -كما ذكرنا- لم تعتمد هيئة الغذاء والدواء هذه الأدوية لعلاج سرعة القذف.

تشمل هذه الأدوية:

مضادات الاكتئاب

من الآثار الجانبية لبعض مضادات الاكتئاب تأخير النشوة الجنسية؛ لهذا السبب يفضل فريق من الأطباء وصف مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية، مثل:

  • اسيتالوبرام (ليكسابرو Lexapro).
  • سيرترالين (زولوفت Zoloft).
  • باروكسيتين (باكسيل Paxil).
  • فلوكسيتين (بروزاك Prozac).

عادة ما تحتاج هذه الأدوية من خمسة إلى عشرة أيام لتبدأ في العمل، لكنها قد تحتاج من أسبوعين إلى ثلاث لكي يظهر تأثيرها الكامل.

إذا لم يأتِ هذا النوع من مضادات الاكتئاب بنتيجة، فقد يصف الطبيب نوعًا آخر يسمى “مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات”، مثل: كلوميبرامين (أنافرانيل).

قد تظهر بعض الآثار الجانبية غير المرغوبة لمضادات الاكتئاب، مثل: الغثيان، والنعاس، وقلة الرغبة الجنسية، وزيادة التعرق.

مثبطات فوسفوديستراز-٥ Phosphodiesterase-5 inhibitors

تستخدم هذه الأدوية لعلاج ضعف الانتصاب، وقد تساعد كذلك على علاج القذف المبكر، مثل:

  • سيلدينافيل (فياجرا Viagra).
  • تادالافيل (سياليس Cialis).
  • فاردينافيل (ليفترا Levitra).

ولكن قد تظهر بعض الآثار غير المرغوبة، مثل: الصداع، واحمرار الوجه، وعسر الهضم.

أهمية العلاج النفسي لسرعة القذف عند الرجال

تساعد أساليب العلاج النفسي على السيطرة على القذف عن طريق تعلم تقنيات جديدة، واكتساب الثقة، والحد من التوتر والقلق، وتعلم التواصل بطريقة أفضل.

سواء لجأت إلى العلاج النفسي أو لا، حاول التواصل مع شريكة الحياة بطريقة أفضل حول العلاقة الجنسية بينكما، وأن تتوصلا إلى حلول يمكن تنفيذها ويتفق كل منكما عليها.

كن صريحًا في قول ما تحب وما لا تحب، وما ستفعله من أجل زوجتك؛ إن إدراك رغباتك ورغبات زوجتك الجنسية سيزيد ثقتك بعلاقتكما.

عزيزي القارئ، بعد أن تحدثنا عن علاج المشكلة نتوقف قليلًا لمعرفة الأسباب.

أسباب القذف المبكر عند الرجال

لا يُعرف السبب الحقيقي لهذه المشكلة، ولكن يعتقد الأطباء أن مشكلة القذف المبكر تجمع بين عوامل نفسية وبيولوجية.

أولًا: الأسباب النفسية

  • الاكتئاب.
  • القلق.
  • الشعور بالذنب.
  • التعرض للعنف الجنسي.
  • قلة تقدير الذات.

الأسباب البيولوجية

قد تسهم عوامل بيولوجية في مشكلة القذف المبكر، منها:

  • اختلال مستويات الهرمونات.
  • اختلال مستويات الناقلات العصبية بالدماغ.
  • وجود التهاب أو عدوى بالبروستاتا أو مجرى البول.
  • صفات وراثية.

أسباب أخرى

  • ضعف الانتصاب. 
  • وجود خلافات زوجية. 

نصائح لعلاج القذف المبكر

  • قد يتسبب استخدام الواقي الذكري في تأخير القذف، إذ قد يقلل الإحساس في أثناء الجماع مما قد يساعد على حل المشكلة.
  • ربما يساعد استخدام المزلق (lubricant) على حل المشكلة، لأن تقليل الاحتكاك يساعد على الاستمرار مدة طويلة.
  • قد يأتي استخدام مضادات الاكتئاب بنتائج مذهلة لكن بعد استشارة الطبيب المتخصص.
  • النظر في مشكلات العلاقة الزوجية واستخدام لغة الحوار للوصول إلى حلول، ولا مانع من استشارة معالج متخصص.

متى ينبغي لك اللجوء إلى الطبيب؟

تحدث إلى الطبيب في حالة:

  • إذا تكرر القذف المبكر بشكل قد يؤدي إلى مشكلات في العلاقة الزوجية.
  • إذا كان الأمر يشعرك بالخجل.
  • يمنعك مواصلة العلاقة الحميمة مع زوجتك.

الحديث مع شريكة الحياة

إذا كنت تعاني مشكلة القذف المبكر، فمن المهم الحديث مع زوجتك بدلًا من إهمال المشكلة أو التغاضي عنها، كن هادئًا وناقش الأمر بحكمة.

ينبغي لكل منكما تفهم الأمور التالية:

  • يمكن -عادة- حل مشكلة القذف المبكر.
  • هي مشكلة شائعة تصيب الكثير من الرجال.
  • من الممكن أن يساعد التعرف إلى الأسباب والعلاج على حل مشكلات زوجية أخرى.

في النهاية، إن تبادل الاهتمام والدعم، وتفهم كل طرف لاحتياجات الآخر؛ هو الطريق الأفضل لحل المشكلات ومواجهة التحديات التي تهدد علاقتكما.

أريد أن أختم كلامي بإحدى العبارات التي قرأتها عن الحياة الزوجية:

«أساس الزواج الصحيح… التفاهم المتبادل.» 

المصدر
Dapoxetine: a new option in the medical management of premature ejaculation.Dapoxetine tablets.Discontinuation of Dapoxetine treatment in patients with premature ejaculation.Premature ejaculationPsychological treatment for premature ejaculation.Premature ejaculation causes and 10 tips for treatment. Premature ejaculation learn controlEverything you should know about premature ejaculation.
اظهر المزيد

د. روضة كامل

خريجة صيدلة جامعة الإسكندرية. عملت في صيدليات عدة، ودرست مجال الترجمة الطبية وترجمت العديد من المقالات، درست مجال الكتابة الطبية وأسعى لكتابة مقالات بطريقة مبسطة يفهمها القارئ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى