ترياق الحياة الصحية
أخر الأخبار

تأثير الرياضة على الصحة النفسية

قديماً قالوا: “تبني الرياضةُ كل جسمٍ ناحلٍ”. فلا يخفى على أحد فوائد الرياضة؛ من بناء الجسم وتقوية العضلات، وإمدادك بالطاقة والقوة اللازمتين لعيش حياة صحية. ولن ينتهي الحديث عن فوائد الرياضة لصحتك الجسدية، لكن هل هناك رابط بين الرياضة والصحة النفسية؟

في هذا المقال نتحدث عن تأثير الرياضة على الصحة النفسية، وكيف يمكن للرياضة أن تخفف من أثر بعض الاضطرابات النفسية، وتعطي تأثيراً معادلاً لتأثير الأدوية في بعض الحالات.

تأثير الرياضة على الصحة النفسية

قد تمارس الرياضة للتمتع بلياقة بدنية أو قوة عضلية، لكن أغلب من يمارسون الرياضة يقومون بذلك للأسباب الآتية: 

  • تعطي شعوراً بالراحة والصحة العامة.
  • تمدّهم بالطاقة لمواصلة يومهم.
  • تُحسّن من نومهم.
  • تُحسّن من ذاكرتهم.
  • تساعدهم على الاسترخاء.

هذا بالإضافة لتأثير الرياضة على الصحة النفسية؛ إذ تخفف من الاكتئاب والقلق واضطراب فرط الحركة، كما تحسن من الحالة المزاجية، وتساهم في تخفيف اضطرابات النوم.

وقد يتبادر لذهنك أنك تحتاج لبرنامج قوي يشمل رياضة قتالية، أو استخدام كافة ألعاب الصالة الرياضية لجني هذه الثمار، لكن تأثير الرياضة على الصحة النفسية والجسدية يمكن أن تجنيه من الانتظام على مستوى بسيط من رياضة تناسب عمرك ولياقتك.

الرياضة والقلق:

يمكن للرياضة أن تكون علاجاً سهلاً وفعالاً للقلق النفسي، فهي تقلل من مستوى توترك وقلقك، وتجعلك أهدأ بالاً، وربما تساعدك على التحكم في أفكارك.

يمكنك تجربة تمارين التأمل إذا شعرت بزيادة مستوى قلقك، عن طريق التركيز على تنفسك، أو إحساسك بالهواء يلامس جلدك. فتركيزك على مثل هذا الأمر يخفف من حدة التوتر والقلق، ويعطيك الفرصة لمراجعة أفكارك السلبية بواقعية.

الرياضة والضغط النفسي: 

عندما تمر بضغط نفسي أو عصبي كبير، يبدأ جسدك بإيلامك، فتشعر بتصلب رقبتك، وألم يَسري في ظهرك وكتفيك، وربما صداع يعصف برأسك. هذا بالإضافة إلى عدة أعراض جسدية أخرى منها:

  • آلام بالمعدة.
  • الإسهال.
  • ضيق التنفس.
  • الأرق.

وقد تزيد هذه الأعراض الجسدية من الضغط النفسي في دائرة متصلة. وبممارسة الرياضة، يفرز مخك الإندورفينات التي تساعدك على الاسترخاء، بالإضافة للاسترخاء الجسدي الناتج عن ممارسة التمارين الرياضية، فتتغلب على هذه الدائرة.

الرياضة والاكتئاب:

من تأثير الرياضة على الصحة النفسية أنها تساعد في علاج حالات الاكتئاب الطفيف أو المتوسط، بل يشبه تأثيرها تأثير الأدوية في بعض الأحيان. 

فقد أوضحت بعض الدراسات أن المشي لساعة أو الجري لخمسة عشر دقيقة يومياً يقلل من احتمالية الإصابة بالاكتئاب الحاد بدرجة كبيرة.

ومن تأثير الرياضة في الاكتئاب: 

  • تعمل على نمو وصلات عصبية جديدة بالدماغ.
  • تساعد المخ على إفراز الإندورفينات؛ التي تمنحك الطاقة، وتعطيك شعوراً بالتحسن.
  • تزيد الشعور بالهدوء والاستقرار النفسي.
  • كما تُلهيك عن الأفكار السلبية المتلاحقة التي تَزيد الاكتئاب، وتُشتتك عنها.

الرياضة واضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة:

عندما تمارس الرياضة يزيد إفراز مخك للدوبامين والنور-إيبينفرين والسيروتونين، وهي مواد كيميائية تؤثر على انتباهك ومستوى تركيزك. 

لذا فمن تأثير الرياضة على الصحة النفسية أنها تقلل من أعراض اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة؛ فتُحَسن تركيزك، وذاكرتك، وتزيد انتباهك، كما تُحَسن من حالتك المزاجية. 

الرياضة وكرب ما بعد الصدمة:

غالباً ما يعاني مريض كرب ما بعد الصدمة من ذكريات اقتحامية، فيسترجع عقله تفاصيل الحادث، ويظل متأثراً بها كأنه يمر بها مجدداً. 

يساعدك التركيز على ما تشعر به جسدياً في أثناء ممارسة الرياضة على الخروج من هذه الحالة، والتغلب على شعورك بأنك محاصر بتلك الذكريات.

فالمشي أو الجري أو السباحة، وغيرها من الرياضات التي تتضمن حركة جسدك كله، تعد خيارات مناسبة لك. 

ويمتد تأثير الرياضة على الصحة النفسية فيشمل عدة جوانب أخرى منها:

  • النوم: فانتظامك على الرياضة يحسن من نومك بشكل ملحوظ، سواء كنت تبدأ يومك بالرياضة، أو تفضل ممارستها ليلاً قبل الذهاب للنوم؛ كالتأمل وغيره مما يساعد على النوم.
  • الذاكرة والتركيز: فكما تساعدك الإندورفينات على الشعور بالراحة، تزيد أيضًا من مستوى انتباهك وتُحسِّن تركيزك.
    كما تساعدك الرياضة على بناء وصلات عصبية جديدة، مما يحسن من ذاكرتك.
  • ثقتك بنفسك: فالمداومة على الرياضة تُمتِّعك بجسد أقوى ومظهر أفضل، فتزيد من ثقتك بنفسك.
  • مناعة أقوى: تحسن الرياضة من قدرة جهازك المناعي وقوته في مواجهة الأمراض والضغوط النفسية.
  • طاقة أكبر: بالانتظام على ممارسة الرياضة عدة أيام أسبوعياً يَزيد نشاطك الجسدي، وتتمتع بمستوى طاقة أكبر لبدء اليوم.

ومن تأثير الرياضة على الصحة النفسية أنها تقلل من الخيارات السلبية في مواجهة الضغوط، وتعطيك فرصة للتعامل معها بطرق صحية. 

فبدلاً من الإفراط في التدخين، أو ربما التفكير في المخدرات أو الكحوليات -مما قد يزيد من ضغوطك سوءاً-، تكون لديك الفرصة للتنفيس عن غضبك، أو تخفيف الضغط عنك بممارسة الرياضة.

لماذا تكون المداومة على الرياضة أمراً شاقاً؟ 

يعتقد الكثير أنه بحاجة لبذل جهدٍ كبيرٍ جداً ليحصل على فوائد الرياضة، أو ربما يفكر في أنه بحاجة لتخصيص وقت كبير لها. 

هذا بالإضافة إلى تكلفة بعض أماكن التدريب، والتي قد تضيف عبئاً مادياً لا تقدر عليه. 

وحقيقة الأمر أنها أبسط من ذلك بكثير، فما دمتَ لا تنوي المشاركة في الأوليمبياد، أو ماراثونات عالمية، فتكفيك المداومة على  رياضةٍ تستطيع الالتزام بها لخمسة أيامٍ في الأسبوع لمدة نصف ساعة يومياً. 

قد تبدو النصف ساعة أو الخمسة أيام التزاماً شاقاً للبعض، لكن يمكنك أن تبدأ بما تستطيعه، وتزيد المقدار مع الوقت.

كما يمكنك تقسيم النصف ساعة إلى ثلاث فترات بمقدار 10 دقائق للفترة؛ فتشعر بسهولة الأمر أكثر.

التغلب على الحواجز النفسية لممارسة الرياضة

عندما تكون في حالة نفسية سيئة، أو تعاني من اضطراب نفسي، قد لا تستطيعَ كسر هذا الحاجز النفسي لأنك لا ترغب في القيام بأي فعل مطلقاً. 

أعلم أن معاناتك حقيقية ولا يمكن تجاهلها، لكنك الآن قد أدركت فائدة الأمر وبساطة تحقيقه، فلا مانع من المحاولة، والخطوة الأولى ليست بتلك الصعوبة التي تتخيلها.

وهذه بعض الحواجز النفسية لممارسة الرياضة عندما تكون بحالة نفسية سيئة، وكيف يمكنك التغلب عليها:

  1. شعورك بالإرهاق: 

فالتعب والضغط النفسي يجعلانك تتصور أن ممارسة الرياضة ستزيد من إرهاقك الجسدي. والحقيقة أنها ستمدك بالطاقة وتُحسِّن نشاطك.

فإن كنتَ مرهقاً ولا تستطيع القيام بمجهود، ففكِّر في المشي لعدة دقائق بسيطة فقط، وستجد الفرق واضحاً.

  1. الالتزام يزيدك همّاً: 

فالاكتئاب أو الضغط لكثرة المسئوليات، قد يدفعانك للتفكير في الرياضة كحِمل إضافي لا تقدر عليه..

لكن تَذكَّر أن الانتظام على الرياضة سيحسن من قدرتك على القيام ببقية مسئولياتك في النهاية. 

  1. تشعر بالألم:

إذا كنت تعاني من حالة مرضية تَحدُّ من حركتك أو تقلل من فرص ممارستك للرياضة -كأن تزيد الحركة من شعورك بالألم-، فيمكنك التشاور مع طبيبك في اختيار الرياضة المناسبة لك.

ويمكنك تقسيم وقت ممارسة الرياضة لفترات قصيرة، كما يمكنك ممارسة تمارينك في الماء لتخفيف الضغط الجسدي عليك. 

الآن وبعد أن عرفت تأثير الرياضة على الصحة النفسية، ربما حان الوقت لبدء مرحلة جديدة في حياتك تتضمن خيارات صحية، والالتزام بممارسة الرياضة لقدر قليل من الوقت يحمل قيمة كبيرة.
فالرياضة والصحة النفسية مرتبطان بشكل يصعب تجاهله، ويستحقان منا جميعاً الانتباه لهما، فما عليك إلا أن تبدأ.

المصدر
The Mental Health Benefits of ExerciseExercise for Mental HealthExercise and mental healthHow Your Mental Health Reaps the Benefits of ExerciseDepression and anxiety: Exercise eases symptoms Print
اظهر المزيد

د. آلاء عمر

آلاء عمر، صيدلانية، أم، وكاتبة محتوى طبي، أهدف إلى إيصال المعلومة الطبية للقارئ بسهولة وزيادة الوعي الطبي لدى الناس. مهتمة بمجال الصحة النفسية وما يخص الطفل والمرأة طبياً. مؤمنة بقدرة الإنسان على اكتساب الوعي والتغيير الإيجابي للإرتقاء بمستوى حياته للأفضل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق