ترياق الحياة الصحية

تأثير المساحات الخضراء على حياة الناس

في إجازة الصيف من كل عام، أذهب إلى منزل جدي بالريف لأقضي به بعض الوقت.

كم أشعر بالبهجة وأنا أرى المساحات الخضراء الشاسعة من حولي! وكأن رؤيتها يجدد عزيمتي ويعيد شحن طاقتي.

في المدينة، لا أحظى كثيرًا برؤية هذه المناظر المبهجة المريحة للنفس، فالمساحات الخضراء أقل بكثير.  

كثيرًا ما تساءلت عن تأثير المساحات الخضراء على حياة الناس، هل تؤثر رؤية الزروع والنباتات والمناظر الطبيعية الخضراء في صحتنا النفسية؟ إن كانت الإجابة “نعم”، فما شكل هذا التأثير؟ وكيف نعزز من تواجد المساحات الخضراء في حياتنا اليومية؟ 

هذا ما سنجيبكم عنه في السطور القادمة من هذا المقال. 

أولًا…

تعريف المساحات الخضراء 

أحيانًا يخلط الناس بين تعريف المساحات الخضراء والأماكن المفتوحة، فيظن بأن كليهما واحد.

المساحات الخضراء هي نوع من الأماكن المفتوحة، لكن ليس كل مكان مفتوح هو مساحة خضراء. 

في عام 2010، عرَّفت جامعة نيويورك المساحات الخضراء بأنها: أي قطعة أرض مغطاة كليًا أو جزئيًا بالعشب أو الأشجار أو الحشائش أو غيرها من النباتات، وتشمل المنتزهات أو الحدائق العامة، وملاعب الجولف، وغيرها من الأراضي المفتوحة الخضراء داخل المناطق المبنية. 

فوائد المناطق الخضراء في المدن ووظيفتها

في العصر الحديث، تسارعت بشكل ملحوظ وتيرة بناء المدن، كنتيجة مباشرة للتقدم الحضاري والاقتصادي؛ إذ ازدادت حاجة الناس إلى توافر المساكن والخدمات ووسائل المواصلات والطرق الممهدة وغير ذلك. 

كان التأثير المباشر لهذا الأمر هو التناقص الملحوظ في نسبة المساحات الخضراء في العالم.

 ولكي نلمس تأثير هذا التناقص في حياة ساكني المدن، دعونا نتعرف أولًا إلى وظيفة المناطق الخضراء في المدن وفوائدها. 

 يؤدي وجود المناطق الخضراء في المدن وظائف عدة، ويعود بالكثير من النفع على سكانها. 

طبقًا للخبراء، تنقسم تلك الفوائد إلى فوائد بيئية، واجتماعية، وأيضًا فوائد اقتصادية. 

أولًا، الفوائد البيئية:

  • تعمل هذه المناطق كـ “رئة خضراء” للمدينة: أي تتحكم في درجات الحرارة الشديدة، وتقلل من الرطوبة، خاصةً في فصل الصيف. 
  • ثبت أن هذه المناطق تؤدي دورًا في توفير كميات كبيرة من مياه الأمطار العذبة، والسيطرة على تآكل التربة. 
  • تنقي الهواء من الملوثات والغبار. 
  • تقلل من سرعة الرياح.
  • تقلل من التلوث البصري والضوضائي داخل المدن.
  • تحافظ على الحياة البرية والتنوع البيولوجي. 

ثانيًا، الفوائد الاجتماعية:

  • تتيح للسكان التمتع بنمط معيشة صحي ونشط، إذ توفر لهم أماكن للحركة وممارسة الأنشطة البدنية. 
  • تعد تلك المناطق أماكن هادئة ومناسبة للعب الأطفال، فتساعدهم على تنمية مهاراتهم الاجتماعية، وتكوين الصداقات. 

ثالثًا، الفوائد الاقتصادية

  • تساعد تلك المناطق على جذب السكان والاستثمارات للمدينة. 
  • توفر الطاقة، إذ تلطف من درجة حرارة الجو، وتقلل الحاجة إلى استخدام المكيفات ووسائل التبريد داخل المباني. 
  • يمكن أن تستخدم مصدرًا لتوليد الكهرباء.
  • لأن المناطق الخضراء تقلل من التلوث، فيساعد ذلك على تقليل المشكلات الصحية المرتبطة به، ومن ثَم تقليل العبء المادي للخدمات الصحية والعلاجية. 

إذن، فإن تأثير المساحات الخضراء على حياة الناس يعد تأثيرًا عميقًا وملحوظًا في جميع النواحي.

لكن، ماذا عن الصحة النفسية؟ هل تؤدي المساحات الخضراء دورًا في تحسين الصحة النفسية للناس؟ 

هذا ما سنجيب عنه في الفقرات القادمة. 

المساحات الخضراء والصحة النفسية

أثبتت الدراسات أن قضاء الوقت داخل المساحات الخضراء يساعد البالغين على وقاية أنفسهم من الأمراض النفسية، وكذلك يوفر بيئة نفسية صحية لنمو الأطفال، خالية من الضغوط والإجهاد العصبي. 

كيف ذلك؟ 

تعمل المساحات الخضراء على:

1- تقليل التوتر والضغط العصبي

أثبتت الدراسات أن رؤية المناظر الطبيعية والمساحات الخضراء يقلل من حدة المشاعر السلبية، ويعزز من الشعور بالمشاعر الإيجابية، ويعمل أيضًا على تنشيط الجهاز العصبي الباراسمبثاوي الذي يساعدنا على الهدوء والاسترخاء. 

على سبيل المثال: قضاء من 10-30 دقيقة يوميًا داخل مساحة خضراء يقلل من مستويات هرمون الكورتيزول داخل الجسم، وهو الهرمون المعروف بـ “هرمون القلق”، مما يساعد على تحسين الصحة العامة للجسم؛ إذ يقلل من ضربات القلب، ويحمي من الإصابة بارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب. 

2- تقليل مخاطر الإصابة بالاكتئاب

أجريت مجموعة من الدراسات في عدة بلدان مختلفة، مثل الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة وكوريا الجنوبية، تهدف إلى دراسة العلاقة بين توافر المساحات الخضراء ومدى انتشار مرض الاكتئاب

وجدت هذه الدراسات أن رؤية المساحات الخضراء يقلل من فرص الإصابة بالاكتئاب، حتى بعد الأخذ في الاعتبار العوامل الأخرى المسببة له، مثل: العوامل الاقتصادية والاجتماعية والطبية. 

وبذلك، يتضح جليًا تأثير المساحات الخضراء على حياة الناس إيجابيًا. 

3- تقليل معدلات الانتحار

أجريت دراسة في “هولندا” لمقارنة معدلات الانتحار بين البلدان المختلفة. 

بعد تثبيت العوامل المختلفة التي تؤدي دورًا في نشأة الأفكار الانتحارية -كالمشكلات الاقتصادية ومشكلات العلاقات وغيرهم-، وجدت الدراسة أن البلدان ذات النسبة المتوسطة من المساحات الخضراء أظهرت معدلات انتحار أقل بنسبة 8%، وذلك مقارنة بالبلدان ذات النسبة المنخفضة من المساحات الخضراء. 

أما البلدان ذات النسبة العالية من المساحات الخضراء، فقد أظهرت معدلات انتحار أقل بنسبة 12%.

4- توفير فرص للتفاعل الاجتماعي بين البشر

تتيح المناطق الخضراء في المدن لسكانها فرصًا للتنزه ومقابلة أناس جدد، ومن ثَمَّ إقامة العلاقات وتكوين الصداقات، وممارسة الأنشطة الاجتماعية المختلفة. 

يقلل هذا الأمر الشعور بالوحدة والانعزال. 

كيف تؤثر المساحات الخضراء في المزاج؟

نتيجة لما ذكرناه سابقًا من تأثير المساحات الخضراء على حياة الناس وصحتهم النفسية، فإن تلك المساحات تعد أحد العوامل الهامة في تحسين المزاج وتقليل حدة التقلبات المزاجية. 

فإذا كنت تعاني المزاج السيئ وتجهل السبب، فجَرِّب أن تذهب إلى أقرب منتزه لك، واقضِ به بعض الوقت، ستلاحظ أن رؤية الزروع الخضراء واستنشاق الهواء النظيف ستساعدك على تفريغ ما تشعر به من القلق والتوتر، وستجدد طاقتك، ومن ثَم ستشعر بأن مزاجك أفضل. 

وكذلك تساعد رؤية المساحات الخضراء على زيادة الإبداع وتحسين القدرة على التفكير، ومن ثَمَّ فقد تلهمك حلولًا وأفكارًا لمشكلاتك. 

المساحات الخضراء تحمي من الوفاة المبكرة

زيادة نسبة المساحات الخضراء في العالم تقلل التلوث وما يرتبط به من أمراض عضوية خطيرة، مثل: السرطان وأمراض القلب والسكتات الدماغية. 

كما أن تحسينها للصحة النفسية يقلل من فرص الإصابة بالأمراض العضوية الناتجة عن المشكلات النفسية، مثل ارتفاع ضغط الدم، والأزمات القلبية وغيرهم. 

كيف نعزز من تواجد المساحات الخضراء حولنا؟ 

يجب أن يؤدي كل فرد في المجتمع دورًا في حل مشكلة تناقص المساحات الخضراء، فيجب على الأفراد الحرص على الاهتمام بالحدائق العامة الموجودة بالفعل، وعدم تلويثها أو العبث بها. 

وكذلك يجب عليهم الحرص على زرع مساحات أكبر. على سبيل المثال، إنشاء الحدائق الخاصة داخل البيوت، أو -في حالة عدم توفر المساحات الكافية- يمكن زرع أسطح المنازل بتقنيات مخصصة لذلك. 

ختامًا، فإن تأثير المساحات الخضراء على حياة الناس إيجابيًا يجب أن يجعل هدف الحكومات الأول -عند تخطيط المدن الجديدة- هو زيادة نسبة هذه المساحات، وإعطاؤها أولوية قصوى مثلها مثل باقي الخدمات داخل المدينة. 

المصدر
How green spaces benefit mental healthParks and Improved Mental Health and Quality of LifeGreen spaces in cities can help people live longer
اظهر المزيد

د. سارة شبل

سارة شبل، طبيبة أسنان وكاتبة محتوى طبي، شغوفة بالبحث والكتابة منذ الصغر، أسعى إلى تبسيط العلوم الطبية وأتوق إلى إثراء المحتوى العلمي العربي، لكي يتمكن يومًا ما من منافسة نظيره الأجنبي بقوة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق