ترياق الحياة الصحية

ست نصائح ذهبية ستساعدك على تخطي التحديات

ما الحياة إلا سلسلة من الإخفاقات والإنجازات. فكَم منا قد زُلَّت قدمه وتعثَّر بعد أن بلغ قمة نجاحه، وظن أنه قد حِيزَت له الدنيا بحذافيرها!

لا تيأس يا صديقي؛ فهذه هي الحياة… تلك طبيعتها… وذاك ديدنها…

في لحظة، ستفرش لك الأرض ورودًا وأزهارًا. وفي لحظة أخرى، ستُسقِطك أرضًا وتُمرِّغ أنفك في التراب! 

لا عليك! فقط انهض مرة أخرى، وانفض الغبار عن جسدك، واستمر في السير، وتغلَّب على تحدياتها. 

في هذا المقال، سنخبرك عن بعض الطُرُق التي من شأنها أن تساعدك في تخطي التحديات والمصاعب التي تواجهها في حياتك. 

في البداية…

ما أنواع التحديات التي قد تواجهها؟

الحياة مليئة بالصعاب والتحديات التي قد تأتي في عدة أشكال، لكن تعريف التحديات الحياتية غالبًا ما ينحصر في المناطق الثلاث الآتية:

  • الأزمات المالية: مثل فقدان الوظيفة، أو الوقوع تحت وطأة الدَين.
ما أنواع التحديات التي قد تواجهها؟
  • الأزمات الصحية: مثل المرور بأزمة صحية غير متوقَّعة، أو الإصابة بمرض مزمِن، أو إصابة أحد الأبناء أو الأحباب بإعاقة ما، وكل المشاكل الصحية الأخرى التي قد تجعل المرء يفقد الأمل في الحياة، ويظن أنها النهاية. 
  • مشاكل العلاقات: مثل الانفصال عن شريك الحياة، أو الشعور بالوحدة وعدم القدرة على تكوين علاقات ناجحة، أو وجود مشاكل في العلاقة بين الأبوين والأبناء، وغيرها الكثير. 

بالطبع، تخطي التحديات ليس بالأمر السهل، وسيسبب لك الكثير من الألم، وسيحتاج منك إلى بذل الجهد والعرق.

عزاؤك الوحيد أنك لست وحدك في هذا؛ بل الجميع يعاني بدرجة أو بأخرى، ويواجه تحدياته الخاصة التي قد تختلف أو تتشابه مع تحدياتك. 

لكن، هل تعلم أن تلك التحديات التي تنغص عليك حياتك ليست شرًا محضًا؟ ففي طياتها العديد من الفوائد التي ستعود على شخصيتك بالكثير من النفع. 

وهذا ما سنتناوله تفصيلًا في الفقرة القادمة. 

فوائد تخطي التحديات 

تخيل نفسك -يا صديقي- واقعًا في أزمة ما. في تلك اللحظة، أمامك حل من اثنين، إما أن تهرب من تلك الأزمة وتحاول تجاهلها والابتعاد عنها بكل الطُرُق، وإما أن تقف وتواجهها.

إذا اخترت الحل الثاني، فأنت على الطريق الصحيح، لأنه في وقت ما ستتخطى هذه الأزمة وتتجاوزها. 

وستكون قد نجحت إذن في اختبار تخطي التحديات. وحين يحدث ذلك، ستلمس في نفسك الفوائد التالية:

1- سيشعرك تخطِّي التحديات بالإنجاز والبهجة

لا شك بأنك ستشعر بالكثير من التوتر والضغط العصبي -وربما الحزن- عندما تكون داخل المشكلة.

لكن في تلك اللحظة التي ستبدأ فيها بالتعامل مع مشكلتك وتجربة الحلول المختلفة لها، ستشعر فورًا بالراحة والرضا عن نفسك، حتى وإن لم تصل للحل الأمثل.

لأن مجرد مواجهتك للصعاب سيولد داخلك شعورًا من الإنجاز؛ فأنت لم تهرب ولم تيأس ولم تقف مكتوف الأيدي، بل سعيت. وهذا في حد ذاته سيجدد إيمانك بنفسك ويشعرك بالبهجة.

2- سيشعرك تخطِّي التحديات بالقوة ويزيد ثقتك بنفسك 

تجاوُز الأزمات سيزيد ثقتك بنفسك، وبقدرتك على مواجهة المصاعب والتحديات، وستكتسب المزيد من الخبرات التي ستصقل شخصيتك بلا شك. 

3- سيحفزك تخطِّي التحديات ويشعرك بالحماسة

لأنك ستعلم في داخلك أن كل الأمور -مهما كانت صعبة- يمكن أن تمُر، وبالتالي ستشعر بالحماسة والهمة تجاه تجربة
الأمور الجديدة وخوض التجارب المختلفة، إذ إن التجربة والمجازفة من الأشياء الهامة التي تُبنَى عليها الشخصية،
وستعود عليك بالنفع في جميع أوجه حياتك. 

الآن وقد أدركت أهمية وجود الصعاب والعقبات في حياتك، هيا بنا لنتعرف سويًا على فن مواجهة التحديات.

نصائح عامة لتخطِّي التحديات 

إذا كنت تواجه الآن مشكلة ما، فاحرص على الآتي: 

1- انظر بطريقة مختلفة إلى مشكلتك

عندما تفكر في مشكلتك، فاعلم أن الصعوبة التي تشعر بها تجاهها ليست في المشكلة في حد ذاتها، بقدر ما هي في
تفكيرك أنت ونظرتك إليها.

فأفكارك ومشاعرك السلبية هي التي تسيطر عليك في تلك اللحظة، وتُعظِّم لك من حجم العقبة التي تواجهك. لذا،
قد يكون مفيدًا إذا جربت أن تنظر إلى مشكلتك بعيني شخص آخر، وليكن صديقك. 

اسأل نفسك -على سبيل المثال- هذه الأسئلة: 

  • ما الحلول التي قد يقترحها صديقي إذا وقع في نفس المشكلة؟ 
  • ماذا تعني هذه المشكلة بالنسبة لصديقي؟ هل هي بنفس الصعوبة التي تعنيها لي؟ 
  • ما أسوأ العواقب التي قد تحدث لصديقي من جرَّاءِ هذه المشكلة، وكيف سيتعامل معها؟ 

سيساعدك ذلك على تقليل توترك، وتحسين قدرتك على التفكير وإيجاد الحلول. 

2- ضع المشكلة في إطارها الصحيح

احرص على أن تسأل نفسك بعض الأسئلة بخصوص التحدي الذي يواجهك؛ فالأسئلة التي توجهها إلى نفسك ستجبر
عقلك على التفكير وإيجاد الحلول المناسبة. 

لكن انتبه؛ فهناك بعض الأسئلة التي يجب ألا تسألها أبدًا، مثل: “لماذا يحدث لي هذا؟”، هذا السؤال إجابته ليست بيدك،
والتفكير به سيزيد من مشاعر الحزن والألم لديك بلا فائدة. 

جرب هذه الأسئلة بدلًا من ذلك

  • ماذا يمكن أن أتعلم من هذه المشكلة؟ 
  • ما الخطأ الذي فعلته وأوصلني إلى هنا؟ 
  • كيف يمكنني إيجاد الدعم المناسب؟ 

إجابتك على تلك الأسئلة هي أول خطوة في رحلة التعامل مع التحديات. 

3- ضع خطة للتغلب على المشكلة

قد تشعر بالعجز عند مواجهة التحديات، لكن وضعك لخطة ترتكز على الحلول المتاحة لك في تلك اللحظة، سيساعدك
كثيرًا على ترتيب أفكارك. 

كُنْ مرِنًا، وضَعْ أكثر من خطة؛ فالأمور لن تسير على ما يرام في كل مرة. 

4- خُذْ خطوات صغيرة على الطريق الصحيح

لا تنتظر حتى يتبلور في رأسك الحل الأمثل للمشكلة، بل احرص على أخذ بضع خطوات -حتى وإن كانت يسيرة-
في تجاه حلها؛ ففي كل خطوة صغيرة تجاه الحل، ستشعر بالتقدم والأمل. 

5- لا تتردد في طلب المساعدة والدعم من الآخرين

لا تشعر بالحرج من طلب المساعدة من الآخرين، واطرق كل الأبواب المتاحة لك؛ فالبشر سيظلون بحاجة بعضهم
إلى بعض طوال الوقت، وربما يساعدك أحدهم اليوم وتساعده أنت غدًا. 

6- فكر في الأشياء الجيدة التي تمتلكها

أحيانًا سيكون الحل الأمثل الذي سيساعدك على تجاوز التحديات التي تواجهك هو -ببساطة- التخلي عنها؛ ففي بعض
الأحيان نتمسك بما ليس مناسبًا لنا، ونظل نكافح في الاتجاه الخطأ. 

لذا، إذا أدركت يقينًا أن ما تقاتل من أجله ليس مناسبًا لك، فدعه يذهب، وابحث عن غيره.

وتذكَّر كل النعم الأخرى التي وهبك الخالق إياها، وأظهِر الشكر والعرفان لله؛ فهذا سيقلل من حزنك ويزيد من طاقتك
لاستكمال الحياة.

نصائح ستساعدك على مواجهة التحديات في العمل 

بالطبع ستواجه الكثير من التحديات خلال مسيرتك المهنية، إليك بعض استراتيجيات تخطِّي التحديات في بيئة العمل:

  • فكِّر بإيجابية، وابتعد عن صراعات بيئة العمل، وعن الزملاء السلبيين
  • لا تشعر بالحرج من طلب المساعدة من زملائك، أو رؤسائك إذا لزم الأمر. 
  • فكر في المشكلة التي تواجهك من جميع جوانبها.
  • استشِر الآخرين، واستمع إلى مختلف الآراء قبل اتخاذ قرار ما. 
  • لا تقبل مهامًا تفوق متطلباتها إمكانياتك. 
  • لا تحمل نفسك فوق طاقتها، وتعلَّم كيف ومتى تقول “لا“. 

في النهاية يا صديقي، فلتعلم أن مواجهة الصعاب والتحديات هي ديدن هذه الحياة، فاستعن بالله وثق في قدراتك،
واعلم أن كل مُرٍّ حتمًا سيمُر.

المصدر
Strategies for Overcoming Challenges10 Ways How to Overcome Challenges Life Throws at YouHow to Overcome Challenges in Your Life5 ways to overcome challengesHow to Overcome Challenges in the Workplace
اظهر المزيد

د. سارة شبل

سارة شبل، طبيبة أسنان وكاتبة محتوى طبي، شغوفة بالبحث والكتابة منذ الصغر، أسعى إلى تبسيط العلوم الطبية وأتوق إلى إثراء المحتوى العلمي العربي، لكي يتمكن يومًا ما من منافسة نظيره الأجنبي بقوة.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

    1. شكرًا لتعليقك أستاذة ريان، سعيدة إني أفدتك، وأسأل الله لكِ التوفيق والسداد في جميع أمرك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق