ترياق الأسرة

الأسرة هي وحدة بناء المجتمع، فإذا استطعنا إصلاح اللبنة الأساسية، سنجعل العالم مكانًا آمنًا وملائمًا وأكثر سلامًا.

  • يوليو- 2020 -
    30 يوليو

    هل أسمح لطفلي بمشاهدة الأضحية؟

    العيدُ فرحة… اللهُ أكبر، اللهُ أكبر، اللهُ أكبر… تكبيراتُ العيد… يرددُها الجميع، ويسرِي صداها في أرجاءِ المساجدِ مسبِّبةً البهجةَ والاطمئنان…  الأطفالُ في ملابسِهم الجديدةِ يركضونَ في سعادة… والمفاجأة… الأضحيةُ على بابِ المنزل… الجزارُ يسِّنُ سكاكينَه ويُسمِّي الله… الأطفالُ تترقبُ مشهدَ الذبحِ في صمتٍ وخوف… ومع سقوطِ الأضحيةِ أرضًا… يأتِي السؤال… هل تجوزُ مشاهدةُ الأطفالِ لذبحِ الأضحية؟ عيد الأضحى المبارك والأضحية فرحة العيد، أو فرحة الذبح، تلك السنة النبوية الشريفة والواجب الشرعي اللذان احتذينا بهما قرونًا من الزمن. نهتدي بهدي نبينا الكريم، ونقصر الشعر من بعدها، لكن يأتي السؤال:  هل تجوز مشاهدة الأطفال لذبح الأضحية؟ اختلفت الآراء بين رفض وموافقة، لكن الشاهد في الأمر -والعامل الحاسم- هو عمر الطفل. لذا، كان من الأنسب اختيار السن الملائمة لمشاهدة الذبح، وقد حدده معظم علماء علم النفس بسبع سنوات فما فوق، لتكون لدى الطفل القدرة على الإدراك، وتمييز الخطأ من الصواب طبقًا لإرشاد والديه. الأثر النفسي لمشاهدة الذبح طبيعة الأطفال النفسية مختلفة؛ فطفل المدينة…

    أكمل القراءة »
  • 29 يوليو

    الأبوة السامة

    سمومٌ يومِية! أتذَكرُ صراخَ والدي المستمِر: أنتَ فاشل… لا نفْعَ منكَ ولا رَجاء… أنجبناكَ وصرتَ عالةً علينا! اغربْ عن وَجهي… سمومٌ تُبَثُّ مع كلِّ كلمة، تحملُ كلَّ معاني الإحباطِ والتوبيخ!  تربيةٌ سامَّة، أو بمعنى أَدَق: أبوةٌ سامَّة!  تعريف الأبوة السامة لا يوجد تعريف محدد أو مصطلح طبي واضح عن معنى الأبوة السامة، لكن من الممكن تعريفه بـ:  ما يسببه الآباء للأبناء من خوف أو إجبار أو شعور بالذنب، إلى جانب الصراخ فيهم بدون سبب واضح، بهدف تربيتهم. علامات الأبوة السامة تدور حياتهم حولهم فقط من دون الأبناء، ويتخذون من الصراخ والتعنيف غطاء لأنانيتهم المفرطة تحت مسمى”التربية الخشنة”.  ونسرد لك في ترياقي أهم علامات الأبوة السامة: محور الكون: نرجسيون ولا يهتمون بصحة أبنائهم النفسية أو العاطفية، وكل رد لهم يحمل كلمة: “تريدها لك؟! وماذا عني أنا؟!”. استغلال جسدي ولفظي: استغلال ليس بالضرورة أن يحمل بين طياته ضربًا أو تهديدًا فقط، لكن قد يكون في صورة لوم أو صمت مخيف قبل عاصفة…

    أكمل القراءة »
  • 28 يوليو

    الصديق السام-هل يجب أن تتخلص منه؟

    أفعَى تدَّعِي البراءة! صديقِي السام… كلماتُكَ تُشعِرُني بالألمِ النفسِي، وُجودُك بجوارِي يُسبِّبُ لِي الضيقَ والقلق. مخادِع؟! بكلِّ تأكيد! تتحدثُ بمعسولِ الكلماتِ أمامَ الجميع، وتَدُسُّ سُمَّكَ فيه بحُجَّةِ المزاح. لَنْ أسمحَ لكَ بخداعِي ثانيةً… قدْ آنَ أوانُ تَرْكِك… قدْ آنَ وقتُ الحصولِ على التِرياق… الصديق السام لكلٍّ منا جانب مظلم كالقمر، لكن ماذا لو كان جانبنا المظلم صديقًا سامًّا ونحن لا ندري؟ الصديق السام له نمط مُحدَّد، ولا يُفضِّل الاعتذار، ولا يندم على كلماته معك، وإليك أهم صفاته: الإحباط: في العادة، يكون المزاح أمرًا عاديًا بين الأصدقاء، ما دام لا يحمل أي تجريح شخصي. لكن إذا رأيت من صديقك مزاحًا شخصيًا سيئًا -موجَّهًا إليك بنمط مُكرَّر- بغرض إهانتك وإحباطك بطريق غير مباشر، فذاك صديق سام. النميمة: الثقةُ والأسرارُ بين الأصدقاءِ أمرٌ فِطريْ، لكنْ ماذا سيكونُ شعورُكَ إذا وجدْتَ سِرًّا أَخبرتَ به صديقَكَ وصارَ مُشاعًا للجميعِ في اليومِ التالي؟! ذاك صديقٌ سامٌّ لا تأمَنْهُ على ثقتِك. الاعتذار: أن تخطئ في حق صديقك…

    أكمل القراءة »
  • 27 يوليو

    التربية الإيجابية | كيف تبني إنسانًا سويًا؟

    “أريد هذه الحلوى! أريد هذه الحلوى!” سمعت هذا الصراخ الباكي في أثناء تسوقي، التَفَتُّ فإذا بي أرى طفلًا لم يتجاوز الرابعة من عمره يتشبث بإحدى الأرفف بأنامله الصغيرة، بينما تشده أمه بعنف كأننا في حلبة مصارعة! وما إن علا صراخه واشتد بكاؤه وازداد ضجيجه حتى أخرسته أمه بصفعة قاسية تردد صداها في أرجاء المكان. وطُبِع على وَجْنة الصغير ثلاثة خطوط حمراء ملتهبة تمثل أصابع الأم؛ فقد كانت صفحة وجهه أصغر من أن تتسع لكفِّها كاملًا! وأدركتُ حينها أن ما انطبع في قلبه كان أكبر من تلك الخطوط الثلاثة، وأن أثر صفعتها الغاضبة سيدوم للأبد. قلت لنفسي: “ليتها تسمع عن التربية الإيجابية؛ فلو أنها أدركت أي ضرر تركته في نفس صغيرها، لعضّت أصابعها ندمًا!” إذًا، كيف نربي أبناءنا بصورة صحية؟ هل الضرب هو السبيل الأمثل لتأديبهم أم أن هنالك حلول أخرى؟  وهل هناك علاقة بين التربية الإيجابية وتنمية الذكاء والثقة بالنفس؟  هذا ما نوجِزه في مقالنا اليوم. ما هي التربية الإيجابية؟…

    أكمل القراءة »
  • 27 يوليو

    الزواج السام-السير على قشور البيض

    السَّير على قشور البيض! احذر!… لا تتحدث كثيرًا، لا تقابل  أصدقاءك، لا تحاول الخروج من المنزل، وانس كلمة السعادة… إنها “العلاقات الزوجية السامة”! تمر العلاقات الزوجية الطبيعية بمنعطفات، لكن في كثير من الأحيان، تكشف هذه المنعطفات نوع العلاقة، ففي العلاقة الصحية تستطيع التفاوض والتحدث بحُرية؛ للوصول إلى حل يرضي جميع الأطراف، حتى وإن لم ترض، فأنت في النهاية سعيد. أما العلاقة السامة، فلا تعرف النقاشات، ولم تسمع يومًا عن احترام الطرف الآخر، ولا يمر عليها قطار الراحة النفسية؛ فهي علاقة مبنية في الأساس على الكذب والغيرة والتنافس، وتحويل الرماد إلى نيران مشتعلة… تعودين من عملك فَرِحة بعدما حصلتِ على منصب جديد، متلهفة لإخبار زوجك، ومتحمسة ليشاركك الفرحة، فينظر إليكِ باستهزاء قائلًا: ما الجديد؟! الجميع يحصلون على مناصب جديدة! تُخبر زوجتك أنك ذاهب لملاقاة أصدقائك لأول مرة منذ مدة، فتنظر إليك نظرة المتهم، وتخبرك بسيئاتك في الأسبوع الماضي، متعجبة كيف تفكر في الخروج على الرغم من من كل هذه الاتهامات! علاقات…

    أكمل القراءة »
  • 26 يوليو

    العلاقات السامة – ألا تستحق الأفضل؟

    اشتعالُ الحربِ النفْسية! عندما يصبحُ التلاعبُ بالحقائقِ عادة… مرحبًا بكَ في عالَمِ العَلاقاتِ السامَّة، هل مررتَ بإحداها مِن قَبل؟ قد تتداخلُ أفكارُك؛ فتسيءُ الحكمَ على عَلاقةٍ بأنها سامَّة، أو العكس. فما هي العلاقاتُ السامَّة؟ يمْكنُ تعريفُ الشخصِ السامِّ على أنهُ الشخصُ القادرُ على تحويلِ حياتِكَ إلى جحيم، واستنزافِكَ ذِهنيًا وجُسمانيًا وعاطفيًا وماديًّا، فهو لا يشعُرُ بالندمِ على تصرفاتِه، ولا يهتمُّ بتأثيرِ كلماتِهِ على مشاعرِ الآخَرين، كما أنه قادرٌ على قلبِ الحقائق، ولومِ الآخَرينَ على أخطائِه. والعَلاقاتُ السامةُ متنوِّعة، فهي لا تقتصرُ على العَلاقاتِ الزوجيةِ فقط، لكنْ هناك عَلاقاتُ صداقةٍ سامَّة، وعلاقاتٌ أبويةٌ سامَّة. لكنْ يَبقى السؤال: لماذا يستمرُّ الناسُ في هذه العَلاقاتِ السامَّة؟!  أَجرى علماءُ النفسِ بعضَ الأبحاث؛ لمعرفةِ أسبابِ الاستمرارِ في العَلاقاتِ السامَّة علی الرَّغمِ من معرفةِ الأشخاصِ بسُميةِ هذه العَلاقات، وُجِدَ أنَّ مِن هذه الأسباب: الرضا بطبيعةِ العَلاقة: علی الرَّغمِ من كونِها عَلاقاتٍ استنزافية، بعضُ الأشخاصِ يشعُرونَ بالرضا التامِّ عن هذه العَلاقات، ولا يَرَوْنَ سببًا لإنهائِها.قلةُ تقديرِ الذات:…

    أكمل القراءة »
  • 23 يوليو

    هل يختلف أثر الطلاق على الأطفال باختلاف أعمارهم؟

    أنتِ طالق! استيقظت سارة صاحبة خمسة الأعوام من نومها فزعة على هذا الصوت الذي ما زالت تسمعه بين الحين والآخر في أثناء نومها، ما زالت تسمع صوت أبيها الحاد -بنبرته الغاضبة- وهو يقول هذه الكلمة: “أنتِ طالق”! تحاول النوم مرة أخرى، ولا تزال تتردد هذه الكلمة في أذنيها، فتعاود البكاء مرة أخرى، موجهة اللوم لنفسها على غضب والدها، وطلاق أمها… تأثير الطلاق على الأطفال أقل من 18 شهرًا يشعر الأطفال في هذا العمر بالطاقة السلبية التي تحيط بهم، دون أدنى قدرة على استيعاب ما يحدث حولهم، وتؤثر الخلافات طويلة المدى عليهم كالآتي: يصبح الطفل سريع الانفعال.يكون شديد التعلق بوالديه، خاصة بوجود وجوه لم يعتاد عليها.قد تظهر بعض علامات تأخر النمو. يحتاج الطفل إلى مزيد من الاهتمام والرعاية لتجاوز هذه الفترة؛ لذا يُفضَّل التقرب منه وحمله لفترات طويلة، كما يجب الحفاظ على روتينه اليومي فيما يخص النوم وتناول الطعام، مع الحرص على وجود ألعابه المفضلة، والأهم هو إبعاده عن الجو المشحون…

    أكمل القراءة »
  • 22 يوليو

    كيف يؤثر الطلاق نفسيا على الأسرة؟

    معًا حتى النهاية… في منزل أبي حزينة، وكعادتي أمسح دموعي وأبكي في صمت وأنا أقرأ تلك الجملة المكتوبة على صورتنا سويًّا في الهاتف الجوال، بعد انفصالنا وصار كل منا في وادٍ غير ذي زرع. كنا سعداء… لا أدري ماذا تغير؟! هل ضغوط الحياة وانسحاقنا أسفل عجلاتها دون رحمة؟ هل طبائعنا تغيرت أو لم تكن متوافقة منذ البداية؟ هل وهل وهل؟ ألف سؤال يدور في رأسي! كل تلك المشكلات التي ازدادت وعلت حتى بلغت عنان السماء، لم نتفاهم ولم نصل إلى طريق مشترك يتسع لكلينا، أصبحت الحياة كربًا وحربًا وكان لا بد من نهاية. لا بد من خاتمة… وكانت خاتمتها، الطلاق… ماذا بعد الطلاق؟ تحمل تلك الكلمة البغيضة المنتشرة في الآونة الأخيرة أثرًا نفسيًّا سلبيًّا على الطرفين، كلمة تعني الهدم، الهدم لسنوات من التواصل والبناء الأسري، كلمة تجعل الشخص موصوما بلطخة قاتمة في قلبه ونفسه لا تستطيع أي كلمات مواساة إزالتها بسهولة. الأثر النفسي على المرأة المطلقة مجتمعاتنا الشرقية لها نظرة…

    أكمل القراءة »
  • 21 يوليو

    ضغط الأقران – Peer pressure

    شبَّ صغيري وصار مراهقًا؛ فعمره الآن أربعة عشر ربيعًا. اعتاد ولدي على التفوق، والتميز الرياضي، وكان محبوبًا بين معلميه، كان بارًا بي وبوالده، وعطوفًا على أخته الصغرى. ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن! تغيرت طباعه كثيرًا؛ فأصبح مدخنًا، وتغير نمط ملابسه، وحلاقته لشعره، لا أعرف ماذا حدث لصغيري؟! سنتعرف في السطور القادمة على ضغط الأقران، وأنواعه، كما سنتحدث عن كيفية مساعدة أبنائنا لمواجهة ضغط الرفاق؛ فتابع معنا هذا المقال. ما هو ضغط الأقران – Peer pressure؟ يُطلق عليه أيضًا “ضغط الرفاق” أو “ضغط النظائر” أو ضغط المجتمع المحيط”. الأقران هم مجموعة الأصدقاء الذين تتعامل معهم في محيط حياتك الاجتماعية أو الدراسية أو العملية. ضغط الأقران هو الضغط الذي تمارسه مجموعة من الرفاق على واحدٍ منهم ليغير سلوكه و/ أو أخلاقه؛ ليتوافق مع طباعها. يظهر ضغط الأقران جليًا في مرحلة المراهقة، ولكن قد يتعرض العديد منا لضغط من رفاقه في مراحل حياتنا المختلفة. قد نجد مراهقًا يتصرف بطريقة مغايرة لطباعه،…

    أكمل القراءة »
  • 18 يوليو

    انكسار-عن العنف الأسري

    انكسار… على كرسيها المتحرك، بين جدران غرفتها بإحدى المصحات النفسية، جلست زينب تطالع الأشجار التي تتمايل يمينًا ويسارًا، وقد اغرورقت عيناها بالدموع… تنظر إلى رجلها المكسورة، وذراعها الذي غطته الجروح والحروق، بعينٍ متورمة غلبت عليها الزرقة… يمُرُّ أمام عينيها هذا المشهد مرارًا وتكرارًا، عندما تدخَّل الجيران لإنقاذها من بين أيادي أبيها وأخيها؛ فبالغا في عنفهما، مما اضطر الجيران إلى إبلاغ الشرطة لإنقاذ تلك المسكينة. مشهد عبثي، يراه البعض خيالًا، ويعرف الآخرون أنه واقع مرير، يمُرُّ به العديد من الفتيان والفتيات في عالمنا العربي، ويسفِر في بعض الأحيان عن عاهات مستديمة -جسدية ونفسية- يعيش بها الأطفال، أو ربما حروق وإصابات بالغة تُنهي حياتهم! أنواع العنف ضد الأطفال عنف جسدي: بالضرب أو الحرق.عنف جنسي: بالتحرش أو التعرض للاغتصاب.عنف نفسي: بالصراخ أو التقليل من شأنهم، أو عدم توفير احتياجتهم النفسية والعاطفية.سوء المعاملة الطبية: عدم تقديم الرعاية الطبية للطفل.الإهمال: عدم توفير الغذاء أو المأوى أو الرعاية الطبية للطفل. تتصدر مصر -بأرقام مرعبة- في العنف…

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى