ترياق المرأة
أخر الأخبار

تعرفي على أسباب العصبية عند النساء

دعيني أسألكِ سؤالاً، هل يسمع الجيران صوت صراخك على أطفالك طوال اليوم؟ أو يضج شريكك من عصبيتك الزائدة عن الحد ويطالبك بالتحكم فيها طوال الوقت؟

إنها العصبية عزيزتي، أحد أكثر المشاعر تأثيراً على النساء وعلى رفاق حياتهم، وأكثرها كلفة وذلك لنتائجها السلبية في بعض الأحيان، وربما ما هو مقبول من العصبية عند الرجال، لا يكون مقبولاً من النساء في بعض المجتمعات. 

ولما كان للعصبية من تأثير على حياتنا، صار من الضروري التحدث عن أسباب العصبية عند النساء، وتأثيراتها الصحية علينا، وكيف يمكن علاج العصبية عند النساء. لذا إن كنتِ مهتمة بهذه الأمور، تابعي معنا قراءة هذا المقال.

ما هي العصبية؟ 

تُعرف العصبية بأنها شعور عارم بالغضب والضغط، يتملك جسدك ويؤثر على تفكيرك في لحظة معينة، نتيجة تأثرك بأحد المحفزات، فيؤثر على تصرفاتك، وقد يدفعك للتصرف بغير عقلانية؛ إما بقولٍ أو بفعلٍ تجاه بعض الأمور. 

ويربط العلماء بين الغضب المصاحب للعصبية، وبين مركز المكافأة في الدماغ، إذ تتوقع رد فعل معين لأمر ما، وعندما يخالف هذا الأمر توقعاتك، يحفز لديك الاستجابة بالقتال أو الهرب، فينطلق من المخيخ جرس الإنذار ليُحفز الغدد الكظرية بدفع هرمونات التوتر بجسدك؛ مثل الأدرينالين والتستوستيرون، ليُهيؤوك لرد فعل جسدي لما حدث. 

لكن تصرفاتك نتيجة لهذا المحفز، تكون تحت تحكم جزء آخر من الدماغ؛ وهو قشرة الفص الجبهي، والتي تتحكم في قدرتك على اتخاذ القرار والمنطق، فتُذكرك بالتصرف اللائق للموقف، أو ضرورة التحكم في انفعالاتك. 

لكن ما الذي يجعل النساء عرضة للعصبية؟ وهل أسباب العصبية عند النساء تختلف عن الرجال؟ 

أسباب العصبية عند النساء

ليس بإمكان أحد أن ينكر تغير طبيعة الحياة عن ذي قبل، فقد أصبحنا نعيش في عالم مليء بالضغوط من حولنا، مما يدفعنا دفعاً للهث وراء أهداف وأحلام قد نعجز عن تحقيقها أحياناً، أو نضيع أعمارنا في سبيلها. 

ولا شك في تأثير هذه الحياة على صحتنا، فصرنا نُهمل الاهتمام بصحتنا الجسدية والنفسية، وصار الاهتمام بها رفاهية لا نملكها أحياناً.

وللمسؤولية رهبة وأثر على خياراتنا بالطبع، وما أدراك ما مسؤولية النساء في عالمنا الآن! 

لذا فهذه بعضُ أسبابٍ قد تسبب العصبية عند النساء

1- كثرة المسئوليات:

أسباب العصبية عند النساء - كثرة المشاكل

زادت الضغوط على المرأة؛ إذ أنه وبسبب صعوبات الحياة يضطر رب المنزل للعمل لمناوبات متتالية في أكثر من وظيفة، تاركا المرأة تواجه ضغوطات المنزل وحدها.

يُثقلها ذلك بمهمات فوق طاقتها أغلب الوقت، وهو ما يُعد أحد أشهر أسباب العصبية عند النساء اليوم.

لذا فإن كنتِ أماً، فلستِ وحدكِ عزيزتي في هذا الأمر. 

2- محاولة إثبات الذات: 

أسباب العصبية عند النساء - إثبات الذات

هل جربتِ أن يشكك صاحبُ عملٍ في قدراتك الوظيفية؟ أو ربما لا يعينك والداكِ على التفوق في الدراسة ويرانه أمراً ثانوياً.

فالأنثى في مجتمعنا قد تضطر لتحمل بعض صراعات إثبات الذات، وإنفاق طاقتها في أمور جانبية، ما قد يحملها بعصبية زائدة في مواجهة التحديات المختلفة. 

فإذا كنتِ ضحية لأحد هذه البيئات غير الصحية، فلتعلمي أنكِ لستِ مضطرةً لهذا، فلا تقعي فريسةً لهذه التحديات، ويكفي إيمانك بقَدرك وقُدرتك.
ولتركزي على ما هو مطلوب منك أداؤه بالفعل، وما يعينكِ على النجاح. 

3- متلازمة ما قبل الحيض:

الحيض

تعاني أغلب النساء من أعراض متلازمة ما قبل الحيض قبل ميعاد دورتها الشهرية بأسبوع أو أسبوعين، وأهم هذه الأعراض: 

يؤدي تغير مستوى الهرمونات في هذه الفترة -خاصة هرمون الإستروجين- إلى تعرضك لفترات عصيبة شهرياً، من تقلبات مزاجية، أو اكتئاب قد يدفعانك لعصبية شديدة.

لذا فمتلازمة ما قبل الحيض تُعد أحد أسباب العصبية عند النساء. 

4- اضطراب انزعاج ما قبل الحيض:

وهو أحد الاضطرابات التي تزيد في شدتها عن أعراض متلازمة ما قبل الحيض، وتعاني منها نسبة قليلة من النساء، فتشمل:

  • تغيرات مزاجية عنيفة.
  • اكتئاب شديد.
  • شعور مزعج بعدم الراحة.

فيصعب السيطرة عليها بنفس وسائل تخفيف أعراض متلازمة ما قبل الحيض. لذا فإن كنتِ تعانين من هذا الاضطراب، فغالباً ما سيصف لكِ طبيبكِ بعض الأدوية للتحكم فيها، بالإضافة لوسائل التخفيف الطبيعية لهذه الأعراض. 

5- الحمل: 

الحمل

نعم قد يكون الحمل أحد أسباب العصبية عند النساء، فمن يستطيع أن يأتيني بامرأة حامل لم يُصبها التوتر والقلق خلال فترة الحمل؟ إذ يؤثر تغير الهرمونات في الحمل على مزاجك كثيراً، هذا بالإضافة للقلق الناتج عن كثرة التفكير فيما يخص جنينك، هل هو بخير؟ كيف ستهتمين به بعد الولادة؟ وهل ستكونين أماً جيدة؟ وقائمةٌ من التساؤلات التي لا تنتهي. وقد يشكل الحمل عبئاً مادياً على بعض الأسر، فيزيد من مستوى قلقهم. 

لكن من الضروري أن تنتبهي لمستوى عصبيتكِ وقلقكِ في فترة الحمل، وذلك لما له من تأثيرات جانبية عليك وعلى جنينك، ومن هذه التأثيرات: 

  • اكتئاب الحمل أو اكتئاب ما بعد الولادة: إذ تصبحين أكثر عرضة لهم بارتفاع مستوى قلقك خلال الحمل.
  • ارتفاع ضغط الدم في الحمل: وهو حالة طبية قد تؤدي لمضاعفات خطيرة تؤثر عليكِ وعلى جنينك؛ مثل تسمم الحمل، أو الولادة المبكرة، أو ضعف وزن الجنين عند الولادة. 
  • تأثر الشهية: كأن تأكلين أقل، أو أكثر من اللازم، وكلاهماً يعرضانكِ للخطر؛ فقد تمُرين بولادة مبكرة، أو تعانين من سكر الحمل. لذا فانتبهي جيداً لتأثير الأكل عليكِ في فترة الحمل ولا تستسلمي للعصبية بهذه السهولة. 
    اقرئي أيضًا: فقدان الشهية بعد الولادة.

6- انقطاع الطمث: 

فهي من المراحل الحساسة لدى المرأة، والتي قد تكون أحد أسباب العصبية الزائدة عند النساء. فالتغيرات الهرمونية الشديدة التي تمر بها المرأة في مرحلة انقطاع الطمث، تؤثر على مزاجها، وصحتها النفسية والجسدية. لذا فإن كنتِ تمرين بهذه المرحلة، فحاولي البحث عن طرق تخفيف أعراض انقطاع الطمث، والبدائل العلاجية المتاحة لك لهذه الفترة. 

7- الاضطرابات النفسية:

فبعض الاضطرابات النفسية تزداد نسبة حدوثها في النساء عن الرجال، وقد تكون أحد أسباب العصبية عند النساء، وذلك لتعلقها بالحالة المزاجية والنفسية للمرأة. من هذه الاضطرابات: 

فتتأثر النساء بهذه الاضطرابات بدرجة كبيرة، وقد ينتج عن تأثر حالتها المزاجية بعض العصبية، وهي مما يحتاج لتدخل طبي نفسي بالطبع. 

8- اختلال هرموني:

بالإضافة لتأثير هرمون الإستروجين على حالتك المزاجية، فقصور الغدة الدرقية يؤدي لنقص إفراز هرمونات الغدة الدرقية، فينتج عنه آثاراً جانبية تؤثر على الحالة المزاجية، مما يجعله أحد أسباب العصبية الزائدة عند النساء. 

9- ارتفاع التوقعات من المرأة: 

شعورك الدائم بأن هناك ما ينقصك لتكوني أجمل أو ذات قيمة أكبر، يضعك في سباق لا ينتهي للحاق بمقاييس لا تناسبك ولا تتماشى مع حياتك.

لذا فقد يكون سبب العصبية عند النساء هو وهم الكمال، وهو ما يترك بعض النساء في ضغط نفسي كبير، قد لا تقوى عليه بعضهن، فتزداد عصبيتها؛ لشعورها بالفشل المُتَوهم. 

علاج العصبية عند النساء

أسباب العصبية عند النساء - العلاج

بعض أسباب العصبية عند النساء تحتاج لتدخل طبي لعلاجها، كالاكتئاب، أو اضطراب ثنائي القطب، أو اختلال الهرمونات، وغيرها. وبعضها الآخر يمكن التغلب عليه بتغيير بعض الخطوات في نمط حياتك. 

لذا فهذه بعض النصائح للتغلب على أسباب العصبية عند النساء:

  • حاولي تخفيف المهام الضاغطة عليك، فإن كنتِ تعانين من ضغط مسئوليات الأمومة، يمكنك التحدث مع شريككِ، لتفكرا سوياً في الاستعانة ببعض المساعدة، وكيفية تخفيف الأعباء عنك. 
  • ضعي أهدافاً واقعية تناسبكِ، وركزي عليها، ولا تدعي أحداً يقلل من قيمتها. 
  • استعيني ببعض وسائل تخفيف التوتر، مثل اليوجا، أو ممارسة تمارين التنفس العميق. 
  • ستساعدك ممارسة الرياضة بانتظام لمدة 30 دقيقة خمس مرات أسبوعياً، على التمتع بصحة جيدة، والتخلص من التوتر والقلق. 
  • قللي من الكافيين والسكريات في طعامك، فهما يزيدان من مستوى توترك ويؤثران على حالتك المزاجية. واتبعي نظاما غذائيا صحيا، للتمتع بصحة نفسية وجسدية جيدة. 
  • احصلي على قدرٍ كافٍ من النوم يومياً، فقد يكون النوم علاجاً للحالة المزاجية السيئة، وقد تتفاجئين بأن قلة النوم قد تكون سبب العصبية عند النساء في بعض الأحيان.

الآن وبعد أن عرفتِ أغلب أسباب العصبية عند النساء، ربما حان دوركِ لبذل محاولاتٍ جادةٍ وفعالة للتخلص من عصبيتكِ الزائدة، وسعيك لتخفيف نتائجها السلبية على من حولك. أعلم أن الأمر قد يخرج عن سيطرتك كثيراً، لكن هل أنت متأكدة من قدرتك على تحمل فاتورة عصبيتك في كل مرة تفقدين فيها زمام الأمور؟ الأمر لكِ. 

المصدر
10 Signs and Symptoms of HypothyroidismWhat Causes Extreme Mood Shifts in Women?Stress and your health7 Things You Need to Learn About Your TempeScience of anger: how gender, age and personality shape this emotion
اظهر المزيد

د. آلاء عمر

آلاء عمر، صيدلانية، أم، وكاتبة محتوى طبي، أهدف إلى إيصال المعلومة الطبية للقارئ بسهولة وزيادة الوعي الطبي لدى الناس. مهتمة بمجال الصحة النفسية وما يخص الطفل والمرأة طبياً. مؤمنة بقدرة الإنسان على اكتساب الوعي والتغيير الإيجابي للإرتقاء بمستوى حياته للأفضل.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق