مفاهيم ومدارك

توأم الروح | بين الخيال والواقع!

“متى يأتي توأم روحي ليكملني ويخطفني على حصانه الأبيض، ونبدأ فصلًا جديدًا في حياتنا كله حب وسعادة وتفاهم نتيجة لتآلف أرواحنا، وانسجام عقولنا؟!”.

أمنية تتمناها (سارة)، وهي فتاة في مقتبَل العمر ترى صديقاتها وقريباتها يتزوجنَ، لكنها لا تحلم بفكرة الزواج عامة بقدر ما تتمنى الزواج من توأم الروح.

فهي تؤمن بأن لروحها نصفًا آخر، ولن تجد السعادة الزوجية والعاطفية إلا بالارتباط بهذا الشخص دونًا عن غيره.

تُرى… ما هي حقيقة توأم الروح؟ وإذا كانت حقيقية، ما هي صفات توأم الروح؟

مَنْ هو توأم الروح ؟

توصل العلماء إلى تعريف توأم الروح في علم النفس، ألا وهو الشخص الذي تجد معه الانسجام الروحي،
وتشعر بالراحة والطمأنينة وأنك على فطرتك معه.

يُعرَف أيضًا توأم الروح بأن طريقته معك ونظرته إليك لا تتغير مهما تغيرت حالتك؛ فهو من أكثر الأشخاص إيمانًا بك.

علامات توأم الروح | صفات إذا وجدتها، تأكدت أنه توأم روحك

معظم البشر يبحثون عمَّنْ تتلاقى أرواحهم معهم ويبدأون سويًا حياة حالمة، حيث التلاقي الفكري والحب غير
المشروط. محظوظ هو من يجد توأم روحه، ويُكتَب له أن يقضي حياته معه!

قد يظن بعض الأشخاص أن اللقاء بينك وبين توأم روحك يكون ممهدًا وميسرًا، ولكن -على النقيض- قد تواجه معه
ظروفًا صعبة تجعلك ترى أن اللقاء بينكم مستحيل. لكن في النهاية، تشعر بقوة انجذاب تجاهه، وأن شيئًا ما بداخلك
يخبرك أنه توأم روحك.

مع لقائك بتوأم روحك، تنحي قائمة مواصفات شريك حياتك التي وضعتها لنفسك من الناحية الجمالية والجدية جانبًا، وتستمع لنداء روحك.

إليك صفات توأم الروح | حتى إذا وجدتها في شخص ما لا تضيعه منك

صفات توأم الروح
  • الالتقاء به في الوقت المناسب

قد تسمع بعض الأزواج -وهم يحكون قصتهم- بأنهم تواجدوا في أماكن مشتركة قبل معرفتهم ببعضهم، ودون التحدث
بكلمة مع أحدهم الآخر. وعندما كان الوقت مناسبًا، هيأ الله الظروف للقائهم، ووجدوا ما يبحثون عنه في أنفسهم.

  • فهم كلٍّ منكما ما يدور في ذهن الآخر

قد تجد -عزيزي القارئ- أن تفكير وإحساس توأم روحك يصلك دون أن يتكلم فقط من نظراته؛ فالتواصل الروحي بينكما يجعل كلًا منكما كالكتاب المفتوح للآخر.

  • شعور كلٍ منكما بظروف الآخر

كلٌّ منكما يضع نفسه مكان الآخر ليفهم آلامه؛ فبمجرد دخول توأم روحك عليك، تشاركه حالته النفسية والشعور المسيطر عليه، سواء كان توترًا أو حزنًأ أو ضغط عمل.

أما في أوقات الفرح، تستمتعان بكل لحظة معًا في مشاركة نجاح الآخر؛ فأنت وتوأم روحك كجسد واحد،
وروح واحدة، فرحته ونجاحه هما فرحتك ونجاحك.

  • تدارُك عيوبكما، بل وحبُّها

من أهم علامات توأم الروح معرفته بعيوبك، والبحث عن ميزة لها؛ فمثلًا إذا كنت حريصًا في الأمور المالية،
يجد أنها ميزة لتنظيم ميزانية البيت، وإذا كنت مترددًا، يجد أنها ميزة في التأني والتفكير بدلًا من التعجل.
أي إنه يحبك كما أنت، دون حرصه على تغيير شيء في شخصيتك.

  • مشاركة نفس الأهداف

قد تختلف صفات توأم روحك والطُرُق التي يسلكها عنك؛ فليس شرطًا أن يطابق توأم روحك شخصيتك، بل الأهم أن
تكون الأهداف متشابهة، وأن يُكمِّل كلٌّ منكما الآخر بطريقته للوصول للهدف المشترك.

إحساس توأم روحك بأنه الوحيد في نظرك، وكذلك شعورك بأنك مستحوذ على فكره وروحه يقلل من الغيرة،
ويملأ علاقتكما بالثقة والوفاء.

احترام اختلافكما

مثلما ذكرنا سابقًا، لا يُشترَط أن تتمتعا بنفس الصفات والأفكار في أمور معينة، لكنكما تحرصان على تفهُّم آرائكما
واحترامها، دون التجريح في بعضكما، أو حرص كلٍّ منكما على فرض رأيه بقوة.

إيجاد العون والسند في بعضكما

وهو من أهم ثمار الزواج من توأم الروح؛ فالمرور بيوم طويل مليء بأحداث صعبة تعكر مزاجك وتثير مخاوفك
-من خلافات في بيئة العمل، أو فقدان ميعاد القطار مثلًا- يرهق روحك ويُضعف طاقتك.

لكن بمجرد نظرة توأم روحك لك بحنان، واحتضانه لك دون الحاجة للكلام، يمنحك ذلك القوة والثبات، ويزيل أثر كل
ما مررت به من متاعب طوال اليوم.

تكرار تجربة الزواج من بعضكما مرة أخرى

إذا جلس كلٌّ منكما بمفرده بعد فترة من زواجكما، وسأل نفسه: هل لو عاد به الزمن لتزوج الطرف الآخر مرة أخرى،
وكانت إجابته “نعم”، حينئذٍ اِعلم أنك تزوجت من توأم روحك.

حقيقة توأم الروح – هل هي واقعية أَمْ خيالية؟

تضاربت الآراء حول حقيقة توأم الروح؛ فالبعض يزعم أن توأم الروح ما هو إلا خرافة مبتدَعة من نظرية توأم الروح
المستوحاة من الأساطير القديمة.

وبعضهم يزعم أنه حقيقة، وأن بحثك عن توأم روحك أحد أهم أسباب سعادتك.

أقول لك -عزيزي القارئ- أن فكرة توأم الروح قد تكون حقيقية، لكن إيجاد الفرد توأم روحه قد يكون صعبًا،
ومن يُنعِم الله عليه بتوأم روحه فهو في نعمة عظيمة يتمناها الكثيرون.

قد يكون توأم روحك من زمن آخر، أو متواجدًا في أقصى بقاع الأرض، قد لا تلتقي به أبدًا! لكن هل معنى ذلك أن حياتك متوقفة على هذا الشخص؟!

بالطبع لا، يمكنك إيجاد شريك حياة مناسب، فتربطكما علاقة مبنية على الاكتفاء ببعضكما والحب والاحترام،
وذلك من خلال وضع معايير لاختيار هذا الشخص، منها: خلقه، ودينه، وأفكاره، ومستواه الثقافي والتعليمي.

هل نظرية توأم الروح صحية أَمْ ضارة؟

يرجع الأمر لاعتقادك في حقيقة فكرة توأم الروح؛ إذا كنت ممَّنْ يرون أن هناك شخصًا واحدًا هو مَنْ يناسبك،
وبمجرد لقائه ستكون الحياة سهلة ومهيأة لكما وفقًا لتآلُف أرواحكما، فستكون هذه النظرية سامة في علاقاتك القادمة.

الإيمان بحقيقة توأم الروح من هذا المنظور تجعلك تنظر للعلاقات بطريقة سطحية.

فمثلًا: ستجد مَنْ يشبهك تمامًا في كل شيء؛ ومن ثمَّ يتولد لديك الشعور بعدم الحاجة لبذل الجهد في أي علاقة تدخلها
من أجل الحفاظ على استمراريتها؛ فتوأم روحك هو شبيهك في كل شيء، ولن تنشب بينكما أي نزاعات أو خلافات.

هذا المنظور يشبه قصص الحب التى نقرأها في الروايات، أو نشاهدها في المسلسلات والأفلام؛ فحتى لو قابلت توأم
روحك، ستحتاج إلى بذل جهد لإرواء العلاقة بالحب والاحترام والثقة المتبادلة، مما يساهم في استمرار العلاقة.

أي علاقة عاطفية تخوضها -سواء مع توأم روحك، أو أي شخص آخر مناسب لك- تتخللها المشاكل والعقبات.
إذا كنت تؤمن بفكرة توأم الروح السابقة، فلن تستطيع الحفاظ على هذه العلاقة.

لا مكان للمثالية في أي علاقة، إذ يقاس عُمُر العلاقة العاطفية الناجحة والمصيرية لكلا الطرفين بمقدار جهدهما في
تجاوز الخلافات، والأزمات، والفوارق الطفيفة في شخصياتهم.

مجمل القول، الزواج من توأم الروح أمنية كل إنسان على وجه الأرض. وإذا تحققت، فهي هبة من الله تستحق الشكر.

لكن إذا لم تجده، فهذه ليست نهاية المطاف؛ فكم من أشخاص يناسبوننا للزواج من نواحٍ كثيرة!

فإذا بذلنا الجهد في تقوية هذه العلاقة بالاحترام المتبادل، والمودة، والثقة، والعقلانية في حل الخلافات عن طريق
أفعالنا، سنحظى بعلاقة زوجية ناجحة مفعمة بالحب.

المصدر
18 Signs You’ve Found Your SoulmateLet's Get To The Bottom Of This: Are Soulmates Actually Real?Why You Shouldn't Believe in Soul MatesAre Soulmates Real? Here’s the Science
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق