ترياق الأدوية النفسيةترياق الأمراض النفسية
أخر الأخبار

جلسات العلاج النفسي بين السينما والحقيقة

حجرة أنيقة ذات إضاءة خافتة وشيزلونج في ركن ما من أركانها وطبيب يتحدث إليك بصوت عميق حول حياتك؛ هذه هي الصورة التي تخطر ببالك عند التحدث عن جلسات العلاج النفسي، لكن إن كنت تود معرفة المزيد حول العلاج النفسي، وأهميته، وأنواعه أقرأ هذا المقال. 

ما هو العلاج النفسي؟

ماهو العلاج النفسي؟

نمر خلال رحلة حياتنا بالكثير من الضغوط والمشاكل التي تملك تأثيرََا كبيرََا على الصحة النفسية لكثير منا، وتبعََا لذلك زادت نسبة المشاكل النفسية المختلفة، وزاد وعي الكثير بالصحة النفسية، وكذلك بالعلاج النفسي عن ذي قبل. إن العلاج النفسي هو المسؤول الأول عن علاج الأمراض والمشاكل النفسية المختلفة التي تصيبنا بين الحين والآخر. يعتمد العلاج النفسي على العلاقة القائمة بين المريض والمعالج المختص عن طريق إجراء حديث مفتوح يديره المعالج باستخدام تقنيات علاجية متخصصة فيما يسمى بجلسات العلاج النفسي.

أهمية العلاج النفسي

إن للعلاج النفسي أهمية بالغة في مساعدة المرضى على التعافي عن طريق:

  • اكتشاف المشاعر، والأفكار، والسلوكيات التي تساهم في ظهور المشكلة بل ويساعد أيضًًا في تعديلها.
  • يبحث العلاج النفسي عن الأحداث الكبرى التي تكمن وراء المشكلة ويساعد المريض على فهمها وتجاوزها.
  • يساعد العلاج النفسي المريض على التحكم في مشاعره المختلفة وكيفية مواجهتها والتعامل السليم معها.
  • يساعد المريض على إعادة سيطرته على حياته مرة أخرى.

أنواع العلاج النفسي 

أنواع العلاج النفسي

توجد العديد من التقنيات والأنماط التي يستخدمها الطبيب داخل جلسات العلاج النفسي. يختار الطبيب المعالج نوع العلاج المناسب بناءََ على عدة عوامل مثل نوع المرض النفسي، والظروف المحيطة، وكذلك تفضيل المريض وتجاوبه مع أيِِ منها. 

من أشهر تقنيات العلاج النفسي المتبعة:

  • العلاج السلوكي (Behavioral therapy).
  • العلاج المعرفي السلوكي (Cognitive behavioral therapy) المزيد.
  • العلاج السلوكي الجدلي (Dialectical behavioral therapy).
  • العلاج النفسي الديناميكي (Psychodynamic therapy).
  • العلاج النفسي التفاعلي (Interpersonal therapy).
  • العلاج النفسي الإنساني (Humanistic therapy).

سنقوم بشرح كل هذه الأنواع بالتفصيل في الفقرات التالية.

العلاج السلوكي 

توجد علاقة وطيدة بين سلوك الإنسان وما يشعر به. ما يقوم به العلاج السلوكي هو تغيير تلك السلوكيات وإزالة تأثيرها على مشاعر المريض. يستخدم العلاج السلوكي في حالات: القلق، والرهاب، والإدمان وقصور الانتباه وفرط الحركة

العلاج المعرفي السلوكي

 الكثير من الأمراض والمشاكل النفسية يكون سببها الرئيسي هو الأفكار الخاطئة للمريض حول نفسة أو حول ما يدور حوله، ودور العلاج المعرفي السلوكي هو تصحيح تلك الأفكار واستبدالها بأفكار صحية تساعده على التغلب على مشاكله. يستخدم العلاج المعرفي السلوكي في حالة الإصابة بالاكتئاب، والقلق، والرهاب، واضطرابات الأكل، وبعض أنواع الفصام واضطراب ثنائي القطب.

العلاج السلوكي الجدلي

 يهتم هذا النوع بعلاج الأمراض النفسية التي تتسم بالخطورة والتي ربما يقبل المصابون بها على إيذاء أنفسهم أو الانتحار.

العلاج النفسي التفاعلي 

تساهم جلسات العلاج النفسي التفاعلي في حل الأمراض النفسية المرتبطة أو الناتجة عن حدوث خلل ما في علاقة الفرد مع المحيطين به من العائلة أو الأصدقاء. إن دور العلاج النفسي التفاعلي هو تنمية مهارات التواصل مع الآخرين وتعزيز الثقة بالنفس.

العلاج النفسي الديناميكي

 الكثير من المشاكل التي مررنا بها خلال مراحل حياتنا المختلفة والتي ربما نعتقد أنها انتهت أو أصبحت طي النسيان تكون أحيانََا محفزًا خفيًا لظهور بعض الأمراض النفسية. إن وظيفة العلاج النفسي الديناميكي هي اكتشاف تلك المشاكل وفهمها وزيادة الوعي بها؛ وبالتالي إيجاد الطريقة المناسبة لعلاجها.

العلاج النفسي الإنساني 

 يهتم العلاج النفسي الإنساني بزيادة وعيك نحو نظرتك للعالم المحيط بك وتأثيره على مشاعرك وسلوكك. إن الهدف الأساسي من العلاج النفسي الإنساني هو مساعدتك على تقبلك لنفسك بشكل عام بالإضافة إلى مساعدتك على تحقيق أهدافك الحياتية المختلفة. يستخدم هذا النوع في علاج المشاكل المتعلقة بالثقة في النفس، وصعوبة التكيف مع الأمراض المزمنة، واضطرابات ما بعد الصدمة، والاكتئاب، والإدمان. 

متى عليك اللجوء إلى العلاج النفسي؟

منتى تلجأ للعلاج النفسي؟

هناك العديد من العلامات المهمة التي تدفعك إلى طلب مساعدة العلاج النفسي لك أو لأحد أحبتك ومنها:

  • عند وجود مشكلة ما تؤثر سلبيََا على شتى جوانب حياة الشخص وعلاقته بكل من حوله.
  • لجوء الشخص إلى ممارسة سلوكيات مضرة كنوع من الهروب من مشاكلة مثل إدمان الكحوليات أو المخدرات.
  • الشعور الدائم بالقلق والحزن وفقدان الشغف وانعدام الأهمية.
  • تغير مفاجئ وغريب في السلوكيات الشخصية مثل الانعزال التام أو إهمال المظهر العام.

للاستزادة يرجى الاطلاع على: متى أحتاج إلى طبيب نفسي؟

جلسات العلاج النفسي

تعتمد جلسات العلاج النفسي على علاقة قوية ووثيقة بين الطبيب المعالج والمريض.

 يصل الطبيب إلى جذور المرض أو المشكلة التي يمر بها المريض وذلك من خلال الاستماع الجيد لحديث المريض، والتفاعل معه وحثه على كشف ما في أعماقه بطرح الأسئلة المناسبة. لا يتوقف الأمر على هذا فقط؛ بل يقوم الطبيب بتوجيهه إلى الطريقة الأنسب للتعامل مع تلك المشكلة وكيفية علاجها. يتوقف عدد جلسات العلاج النفسي التي يحتاجها المريض على حجم المشكلة؛ فالمشاكل الحياتية البسيطة تحتاج لعدد جلسات أقل بخلاف الأمراض النفسية التي تحتاج لمدة أطول ربما شهور أو أعوام. 

توجد عدة أنواع لجلسات العلاج النفسي:

  • جلسات العلاج النفسي الفردي: تتضمن تلك الجلسات الطبيب المعالج والمريض فقط.
  •  جلسات العلاج النفسي الزوجي: يتضمن هذا النوع من الجلسات الزوجين وعادةََ ما نلجأ إليه في حالة وجود مشكلة عند أحدهما تحتاج لدعم الشريك الآخر، أو وجود مشكلة بينهما تحتاج لتدخل مختص.
  • جلسات العلاج النفسي الأسري: إن الأسرة هي الداعم الأول للمريض لذلك فهذه الجلسات توفر لهم معلومات كافية عن ما يمر به المريض وكيف يمكنهم مساعدته ودعمه بطريقة صحيحة.
  • جلسات العلاج النفسي الجماعي: تشمل جلسات العلاج النفسي الجماعي أكثر من مريض في نفس الوقت يتشارك كل منهم المشاعر والأفكار والخبرات حول ما يمرون به. إن أهم أهداف العلاج الجماعي؛ كسر شعور الوحدة الذي يسيطر على المريض، ومعرفته أنه ليس الوحيد الذي يعاني من تلك المشكلة، كذلك منحه المزيد من الخبرات والطرق التي تساعده على تجاوز ما يمر به.

فوائد الجلسات النفسية

هل تقتصر جلسات العلاج النفسي على أصحاب الأمراض النفسية المزمنة فقط؟ 

لا عزيزي القارئ، إن من أهم فوائد الجلسات النفسية تخفيف الضغوط المختلفة التي يتعرض لها الإنسان خلال حياته مثل: 

  • مساعدة الأشخاص على تجاوز التغيرات الكبيرة التي تحدث في حياتهم مثل الانفصال عن شريك الحياة أو موت شخص عزيز لديهم.
  • مساعدتهم على التكيف مع الأمراض المزمنة التي قد تصيبهم.
  • مساعدتهم على التعامل مع المشاعر الغريبة التي تطرأ على حياتهم مثل القلق الشديد، أو الخوف، أو الاكتئاب.
  • حل المشاكل المرتبطة بعلاقتهم بالأفراد المحيطين بهم.
  • التعافي من الصدمات التي واجهوها مثل الاغتصاب.

ختامََا علينا أن نذكرك بأن للعلاج النفسي دورًا مهمًا في اكتشاف الأسباب الخفية التي تؤثر على مشاعرك وبالتبعية على حالتك النفسية. عليك أن تعلم أيضََا أن الصورة التي تصدرها لك السينما عن جلسات العلاج النفسي سطحية جدََا فهي ليست مجرد حديث بين الطبيب والمريض بل علم قائم بذاته له أنماط كثيرة وتقنيات مدروسة.

اظهر المزيد

د. مروة إسماعيل

مروة إسماعيل صبري، طبيبة بيطرية وكاتبة محتوى طبي، مهتمة بالبحث في مختلف العلوم الطبية وتبسيطها وإثراء المحتوى الطبي العربي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق