ترياق المرأة

جولة داخل عقل المرأة!

المرأة، الكائن الرقيق، رفيق الروح والدرب الطويل، نصف المجتمع، المركز والمرتكز، الأم، الزوجة، الابنة، المشاعر الدافئة، الحضن والسكن، التي أوصانا بها النبي صلى الله عليه وسلم فقال: «رفقًا بالقوارير».

تلك كانت مزايا المرأة، لكن ماذا عن عقل المرأة نفسه؟! 

هل عقلها هو الأساس وراء تلك الصفات والمزايا، أم أن للبحث العلمي والطب النفسي الحديث رأيًا آخر؟!

دعنا في السطور التالية نلقي نظرة شاملة على أهم الاختلافات بين عقل الرجل وعقل المرأة، ونذهب في جولة سريعة داخل عقل المرأة؛ ذاك المكان السحري الذي لا يعلم أسراره ومفاتيحه إلا هي!

عقل المرأة وعقل الرجل.. الفروق الجوهرية!

هناك جدال دائر منذ زمان طويل داخل جدران العلم التشريحي والمجتمع الطبي، حول صحة المعلومة القائلة بأن الصفات المميزة لعقل المرأة عن عقل الرجل ترتكز أساسًا على أسس سيكولوجية ونفسية، وليس على جوانب تشريحية فقط.

فمن الناحية التشريحية: عقل الرجل أثقل وأكبر بنسبة ١٠% تقريبًا… ولكن هل يعني ذلك أنه أذكى أو أمهر؟! 

بالتأكيد لا؛ فعقول الفيلة -مثلًا- أكبر في الحجم بثلاثة أضعاف وتمتلك توصيلات عصبية معقدة، إلا أنك لم تر فيلًا يجري عملية جراحية من قبل… هل لأنه لا يملك أصابع مثلنا؟! 

أعتقد بأنك فهمت الفكرة، أليس كذلك؟

دعنا من الفيلة ولنعد إلى عالم الإنسان، تشريحيًّا ووظيفيًّا عقل الرجل بسيط للغاية، إذ يعمل بشكل واضح وصريح معتمدًا على أحد فصي المخ ومن الخلف إلى الأمام؛ على عكس عقل المرأة. 

عقل المرأة معقد للغاية، إذ يعمل بشكل متعدد ومستمر معتمدًا على تواصل فصي المخ ببعضهما بعضًا، ومن اليمين إلى اليسار ذهابًا وعودة دون أي مشكلة! 

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

هذا يدفعنا إلى السؤال:

ما النتائج المترتبة على تلك الاختلافات الجوهرية بين عقل الرجل وعقل المرأة؟

الإجابة هي: 

  • عقل المرأة قادر على أداء أكثر من وظيفة في وقت واحد، أما عقل الرجل فمبرمج على أداء مهمة واحدة فقط ثم البدء في المهمة التالية.
  • عقل المرأة يساعدها على الانتباه إلى أدق التفاصيل، والقدرة على التحدث والتواصل الاجتماعي بطريقة أفضل، هذا إلى جانب ذاكرة قوية مثل الأفيال.
  • عقل المرأة يساعدها على استرجاع الذكريات طويلة المدى في أي وقت وعلى تذكر الوجوه تفصيلًا، أما عقل الرجل فقادر على تتبع الذكريات قريبة المدى ورؤية الأشياء الملموسة أكثر من الوجوه.

ومن الناحية النفسية…

  • عقل المرأة يجعلها أكثر عرضة للإصابة بـالاكتئاب أو اضطراب ما بعد الصدمة.
  • عقل الرجل يجعله أكثر عرضة للإصابة بـالفصام أو التوحد أو إدمان الكحول أو المخدرات.

تلك كانت الاختلافات الجوهرية بين عقل المرأة وعقل الرجل من الناحية التشريحية والعصبية. 

أيهما أفضل: عقل المرأة أم عقل الرجل؟

الأمر ليس سباقًا، ليس حربًا لا بد فيها من خاسر ومنتصر، لكن كلًّا من عقل المرأة وعقل الرجل له ميزاته وأفضليته في مواضع محددة.

عقل المرأة قادر على تبادل المعلومات بسرعة وسهولة بين نصفي المخ، الأمر الذي يعطيها أفضلية فهم المعلومات من مصادر مختلفة واستخلاص النتائج سريعًا.

عقل الرجل معد ومهيأ لإدراك اللحظة، يعمل من الأمام إلى الخلف والعكس صحيح، معتمدًا على نصف واحد فقط من المخ، فهو يدرك المشكلة في أوانها ويقدم الحل الفعال لها. 

التوصيلات العصبية لدى الرجل فعالة بدرجة كبيرة في الجزء الخاص بالوظائف المرئية-الحركية، وإدراك بُعد المسافات وحجم الأشياء، كما يحدث عند قيامهم بقيادة السيارات باحترافية أو الإصلاحات المنزلية بسهولة ويسر.

أربعة اختلافات نفسية بين عقل الرجل وعقل المرأة!

قبل أن نعرف تلك الاختلافات، دعنى أخبرك بسر خطير اكتُشف مؤخرًا! 

(قبل ولادة الطفل، وتحديدًا في الفترة ما بين الأسبوع الثامن عشر والأسبوع العشرين، يمكننا عادةً تحديد جنس الجنين تشريحيًّا سواء كان ذكرًا أو أنثى، لكن لوحظ أيضًا باستخدام الموجات فوق الصوتية بأن هناك اختلافًا واضحًا وظاهرًا في التركيب التشريحي للمخ، إذ وجد أن الرابط بين نصفي المخ -الذي يدعى الجسم الثفني– يبدو أكثر كثافة في عقل الأنثى، الأمر الذي يؤكد اعتمادها على نصفي المخ عامة، على عكس الذكر الذي يعتمد على النصف الأيسر بدرجة أكبر.)

وبعد ذلك الاعتراف، يمكننا القول بوجود أربعة اختلافات نفسية مهمة بين عقل المرأة وعقل الرجل، هي: 

  • التعامل مع الضغط النفسي والتوتر العصبي: 

المرأة أكثر تكيفًا في التعامل مع التوتر والضغط النفسي بدرجة أفضل من الرجل. 

عندما يمر الفرد بمشكلة التوتر النفسي الشديد، يفرز الجسم هرمون “الأوكسيتوسين”، الذي إذا اجتمع مع هرمون “الإستروجين” لدى المرأة ساعدها على الهدوء والراحة النفسية، أما إذا اجتمع مع هرمون “التستوستيرون” لدى الرجل جعله أكثر غضبًا وعنفًا وتوترًا.

  • الألم النفسي والجسدي: 

المرأة تشعر بالألم بدرجة أكبر من الرجل سواء كان نفسيًّا أو جسديًّا. 

يرجع ذلك إلى تنشيط “اللوزة الدماغية” في الفص الأيسر لدى المرأة (المسؤول عن الجانب العاطفي)، ومن ثم يظهر الألم لديها في صورة حديث مستمر أو شكوى مستمرة أو قلق شديد. 

أما الرجل فتنشط لديه “اللوزة الدماغية” في الفص الأيمن (المسؤول عن الجانب الحركي)، مما يدفعه إلى التعبير عن ألمه بشكل جسدي أكثر منه نفسي.

  • التعبير عن العاطفة والمشاعر: 

لدى المرأة القدرة على الشعور بمشاعر مختلفة ومتضاربة في آنٍ واحد، والتعبير عنها؛ نظرًا لكبر حجم أجزاء محددة في المخ، هي :الحصين، والفص الحوفي، المسؤولان عن المشاعر الخاصة بالذاكرة طويلة المدى.

  • الاندفاع العام: 

لدى المرأة القدرة على السيطرة على نفسها ضد فكرة الاندفاع العام والتهور اللحظي، على عكس الرجل. 

يرجع ذلك إلى كبر حجم “اللوزة المخية” لدى الرجل، مع وجود مستقبلات لهرمون “التستوستيرون”، الذي يزيد من شدة التفاعل ويجعل الرجل أكثر اندفاعًا وأقل قدرة على السيطرة على غضبه.

هل عقلا المرأة والرجل غير قابلين للتعديل أو التعلم؟!

مع كل الاختلافات النفسية والتشريحية بين عقل الرجل وعقل المرأة، إلا أن هناك نظريات جديدة طرحت حول عدم صحة المعلومات وثباتها لدى كل الأفراد، فمعظم الدراسات أجريت على شريحة صغيرة من المشاركين في تلك التجارب العلمية الخاصة بالعقل والذاكرة لدى الجنسين.

تقول الدكتورة  كورديلا فاين -عالمة النفس البريطانية- في كتابها (أوهام التصنيف على أساس الجنس: العلم الحقيقي وراء الاختلاف بين الجنسين): أن كلمة Neurosexism (أو بمعنى آخر: التمييز العصبي على أساس الجنس) كلمة صعبة بعض الشيء؛ فلا يمكن بأي حال من الأحوال أن تبني افتراضات أو نظريات علمية تفيد بأن الرجل غير قادر على إنجاز عدة مهام في وقت واحد وتقصرها على المرأة، أو أن المرأة غير قادرة على إصلاح الأعطال المنزلية أو قيادة السيارة بمهارة وتقصرها فقط على الرجل!

إن هذا التمييز العصبي الجنسي يعوق عملية التعلم لدى الأطفال بناءً على المعتقدات الراسخة عند المعلمين والآباء ونظرتهم المسبقة إلى أطفالهم من البنين والبنات، التي تمنعهم من تعلم مهارات جديدة!

ختامًا…

قد يوجد أو لا يوجد ما يدعى “عقل موحد للجنسين”، هناك امرأة وهناك رجل، ولكل منهما ميزة فريدة وبصمة خاصة…

الفكرة تكمن في كيفية التعامل معه وما يمكن تعلمه منذ الصغر!

المصدر
مصدر 1مصدر 2مصدر 3
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى