ترياق المرأة

حقائق حول سن اليأس

“ماذا أصابني؟!”

“هناك خطب ما في جسدي!”

“هل يُعقل أن يكون سن اليأس؟! لكن صديقتي لم تعاني كل هذا!”

سألت نفسها وهي تنظر في المرآة، مستنكرة ما يحدث لجسدها ومزاجها.

التعرق الدائم، والهبات الساخنة التي تهاجمها باستمرار وتؤرق نومها، وزيادة وزنها… 

عدم انتظام دورتها والفزع الذي سببه لها، واعتقادها أنها حامل… 

أما مشاعرها، فأصبحت كأنها في أفعوانية الملاهي؛ تتأرجح بين السعادة والحزن! 

مزاجها متقلب، حساسيتها مفرطة؛ تنهار لأتفه الأسباب، ويسيطر عليها التوتر والقلق.

سنستعرض في هذا المقال حقائق حول سن اليأس ، ونفهم -سويًا- هذه المرحلة من حياة المرأة بشكل أكبر.

سن اليأس Menopause

يُعرف -أيضًا- بـ “انقطاع الطمث“، وهو مرحلة طبيعية من حياة المرأة تتحدد بدايتها بمرور سنة كاملة (اثني عشر شهرًا) دون حدوث الدورة الشهرية. 

يمثل المبيضان الغدة التناسلية لدى المرأة، فإلى جانب تخزين البويضات وإطلاقها في قناة فالوب عند كل دورة شهرية، يفرزان هرموني “الإستروجين” و”البروجيستيرون”، اللذَين ينظمان الدورة الشهرية، ويلعبان دورًا في توازن الكالسيوم والكوليسترول في الجسم.

مع تقدم العمر، يمر جسد المرأة بتغيُّرات طبيعية منها نقص إفراز هرمونات الأنوثة من المبايض؛ مما يسبب انقطاع الطمث وأعراضه.

اقرأ: سن اليأس عند الرجل! هل هو حقيقة؟

يحدث سن اليأس -غالبًا- في منتصف الأربعينات إلى منتصف الخمسينات من العمر. 

وقد يحدث مبكرًا نتيجة وجود استعداد وراثي، أو تلف المبايض (نتيجة العلاج الكيميائي أو الإشعاعي) أو إزالتها جراحيًا، ويُسمَّى في هذه الحالة بـ “انقطاع الطمث المبكر”.

اقرأ: علاج انقطاع الطمث المبكر | رحلة البحث عن الأمل من جديد!

مراحل انقطاع الطمث

مراحل انقطاع الطمث

يُقسَّم سن اليأس إلى ثلاث مراحل، هي:

  • ما قبل انقطاع الطمث Perimenopause

الفترة التي تسبق توقف الدورة تمامًا، وقد تستمر لسنوات. 

يتأرجح فيها مستوى هرموني الإستروجين والبروجيستيرون بين الزيادة والنقصان؛ مسببًا عدم انتظام الحيض وأعراض سن اليأس. 

لكن لا تزال المرأة في هذه المرحلة قادرة على الإنجاب.

  • انقطاع الطمث (سن اليأس)
  • ما بعد انقطاع الطمث Postmenopause

تبدأ -غالبًا- خلال عامين إلى ثلاثة أعوام من آخر دورة شهرية. 

يحاول الجسد خلال مرحلة ما بعد انقطاع الطمث التأقلم مع التغيُّرات واسترداد توازنه، فيكون المتوقع أن تقل أعراض سن اليأس.

كثيرًا ما يُستخدم مصطلح “سن اليأس” أو “انقطاع الطمث” للتعبير عن المراحل كلها. 

ويختلف طول كل مرحلة وطبيعة الأعراض فيها من امرأة لأخرى؛ لذلك لا داعي للقلق إذا طالت مرحلة ما، أو كانت الأعراض لديكِ أكثر حدة ممن حولك.

أعراض سن اليأس

أعراض سن اليأس

أعراض ما قبل سن اليأس

  • ألم في الثدي
  • عدم انتظام الدورة الشهرية
  • تغير طبيعة الحيض (يصبح أخف أو أثقل)
  • تفاقم أعراض متلازمة ما قبل الحيض Premenstrual Syndrome

قد تعانين -أيضًا- في هذه المرحلة الأعراض التالية:

أعراض سن اليأس الجسدية

  • الهبات الساخنة Hot flashes
  • التعرق الليلي
  • جفاف المهبل
  • سلس البول
  • جفاف الجلد
  • جفاف العين
  • تساقط الشعر 
  • زيادة الوزن
  • آلام في العضلات والمفاصل
  • صداع
  • تسارع ضربات القلب
  • تغيُّر الرغبة الجنسية

أعراض سن اليأس النفسية

  • الأرق
  • التهيُّج والحساسية المفرطة
  • نوبات القلق
  • التقلبات المزاجية
  • صعوبة في التركيز وضعف الذاكرة
  • اكتئاب

اقرأ: سن اليأس عند النساء وعلاجه

سن اليأس والتوتر

سن اليأس والتوتر

وجود ارتباط بين التوتر وانقطاع الطمث حقيقة من الـ حقائق حول سن اليأس ، لكن ما العلاقة بينهما؟! 

هل يعجّل التوتر من انقطاع الطمث؟ أم يسبب سنُّ اليأس التوتر؟

التوتر منفردًا لا يسبب انقطاع الطمث المبكر، لكنه قد يساعد على ذلك في وجود عوامل أخرى، مثل: 

التدخين أو اضطرابات الأكل. 

إلى جانب زيادته حدة أعراض سن اليأس.

يؤثر سن اليأس في الصحة النفسية، ويسبب عادة التوتر والقلق والتقلبات المزاجية؛ وذلك للأسباب التالية:

  • التغيرات الهرمونية. 
  • مشكلات النوم. 
  • التغيرات الجسدية، والقلق حول صورة الجسم بسبب زيادة الوزن. 
  • تزامن انقطاع الطمث مع ضغوطات حياتية، مثل: رحيل الأبناء، أو نهاية المسيرة المهنية.
  • إحباطات بسبب فقد القدرة على الإنجاب ووجود مشكلات في العلاقة الحميمية.

قد تتساءلين: هل لعذابكِ نهاية؟! 

وهذا ما سنتعرف إليه تاليًا، بالإضافة إلى كيفية تجاوز سن اليأس والسيطرة على أعراضه.

متى تنتهي أعراض سن اليأس؟

كما أوضحنا سابقًا، فإن أعراض سن اليأس تبدأ من مرحلة ما قبل انقطاع الطمث، مرورًا بانقطاع الطمث وما قد يعقبه من قلة حدة هذه الأعراض مع الوقت، أو استمرارها سنوات عدة -قد تتعدى عشر سنوات- بعد انقطاع الطمث.

هل يمكن السيطرة على أعراض سن اليأس؟

من أهم الـ حقائق حول سن اليأس أنه ليس مرضًا، لكنه مرحلة طبيعية من حياتك.

يُفضَّل أن تستشيري طبيبًا مختصًّا بمجرد معاناتك أية أعراض، أو في حال عدم انتظام دورتك، فقد تحتاجين إلى علاج ما لتخفيف بعض الأعراض، أو قد يكون هناك سبب ما -غير انقطاع الطمث- وراء ما تعانينه.

يجب -أيضًا- الانتباه إلى أن النساء بعد سن اليأس يكونون أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام وأمراض القلب. 

تعرفي أكثر إلى علاج أعراض سن اليأس من هنا:  سن اليأس.. ليس نهاية الطريق

اتباع نظام حياة صحي، وتغيير بعض عاداتك سيساعدك في السيطرة على الأعراض الجسدية والنفسية لسن اليأس، يُمكنك القيام بالتالي:

  • ممارسة الرياضة بانتظام

للرياضة فوائد متعددة في السيطرة على أعراض سن اليأس؛ فهي تقلل من توترك، وتمكّنك من النوم جيدًا، وتساعدك في خسارة الوزن الزائد، وتحسّن من مزاجك.

  • نظام غذائي صحي

تناولي طعامًا صحيًّا متوازنًا، وقللي من تناول الكافيين والأطعمة الحارة لتتغلبي على الهبات الساخنة ومشكلات النوم والتوتر. 

يمكنك أيضًا إضافة أطعمة تحتوي على إستروجين نباتي إلى نظامك الغذائي (مثل فول الصويا، وبذور الكتان، والحمص، والعدس).

  • تجنب محفزات الهبات الساخنة

حاولي البقاء في أماكن باردة أو جيدة التهوية، وإنقاص وزنك -إذا كان زائدًا-، وتجنب الطعام الحار، والإقلاع عن التدخين.

  • الحصول على قسط كافٍ من النوم

قد يساعدك في ذلك إبقاء غرفة النوم باردة؛ حتى تتجنبي الهبات الساخنة والتعرق الليلي.

  • الانضمام إلى مجموعة دعم

تحدثك مع نساء يعانين مثلك سيُخفِّف من صعوبة هذه المرحلة، ويُقلِّل من مخاوفك وتوترك، ويُتيح لك الاستفادة من تجارب الآخرين.

بعد تعرفك إلى عدة حقائق حول سن اليأس وكيفية التعامل معه، قد يتبادر إلى ذهنك السؤال التالي:

هل يُمكن عودة الدورة الشهرية بعد سن اليأس؟ 

هل يُمكن عودة الدورة الشهرية بعد سن اليأس؟

من الـ حقائق حول سن اليأس ، إشارته إلى انتهاء الدورة الشهرية وما يعنيه ذلك من انتهاء قدرة المرأة على الإنجاب، لذلك ليس طبيعيًا أن تعاني نزيفًا مهبليًّا بعد انقطاع الطمث، وقد يُنذر ذلك بالخطر.

من أسباب النزيف بعد سن اليأس:

  • زوائد لحمية Polyps: زوائد غير سرطانية داخل الرحم أو عنق الرحم.
  • ضمور بطانة الرحم Endometrial atrophy: يحدث نتيجة انخفاض مستويات هرموني الإستروجين والبروجيستيرون بعد انقطاع الطمث.
  • تضخم بطانة الرحم Endometrial hyperplasia: نتيجة تأثير زيادة الإستروجين أحيانًا، أو وجود ورم في بطانة الرحم.
  • ضمور المهبل Vaginal atrophy: يصبح جدار المهبل رقيقًا وجافًا وملتهبًا؛ بسبب نقص الإستروجين، وقد يسبب ذلك نزيفًا بعد العلاقة الحميمية.
  • الأورام: أورام الرحم، أو بطانة الرحم، أو عنق الرحم، أو المهبل.
  • الأمراض المنقولة جنسيًا: مثل الكلاميديا والسيلان.
  • بعض الأدوية: مثل العلاج الهرموني، ومرققات الدم.

لا تترددي في استشارة طبيب في حالة معاناتك نزيفًا مهبليًّا بعد انقطاع الطمث، حتى لو كان بسيطًا.

لست وحدك، كثيرات يعانين مثلك. 

وتذكري دائمًا أن سنَ اليأس ليس النهاية، بل هو بداية لمرحلة جديدة من حياتك، يمكنك الاستمتاع بها إذا سيطرتِ على توترك وشاركتِ مشاعرك ومخاوفك مع من حولكِ.

المصدر
What to expect during menopauseEverything You Should Know About MenopauseMenopausePostmenopausal BleedingThe Link Between Stress and Early MenopauseStress: Getting Serious About SolutionsWhat is the link between menopause and anxiety?
اظهر المزيد

د. أروى صبحي

صیدلانیة وباحثة. لدیها شغف دائم للبحث وفهم كل ما حولها؛ خاصة فیما یتعلق بجسم الإنسان. أشعر بالرضا عند تبسیط العلوم للغیر، ووجدت في الكتابة وسیلة لمساعدة الآخرین في الاستمتاع بالمعرفة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق