ترياق الأمراض النفسية

حوار صحي جنسي مع ابني البالغ

على مائدة الطعام…

جلسنا نأكل ونتسامر كلنا، نتحدث في أمور شتى، يبدي كل منا رأيه في قناعة تامة ودون خوف؛ فقد عوَّدَنا أبي الصراحة وقول آرائنا، لتكون لنا شخصية مستقلة في المستقبل.

في أثناء الحديث، لاحظ أبي أني صامت على غير عادتي. وفور انتهاء العشاء، ناداني وطلب مني المجيء إلى غرفة مكتبه الكبيرة للتحدث قليلًا عمَّا كان يشغل بالي.

جلست إلى جواره نحتسي الشاي سويًا، وبادرني بالسؤال بعدها: “أعلم ما يشغل بالك؛ قد لاحظت خجلك من مشهد القُبلة تلك على التلفاز ظهر اليوم”.

تعجبت الأمر، وكأنه قرأ أفكاري مسبقًا؛ فأنا الآن أكبر إخوتي وقد بلغت، وتراودني أسئلة كثيرة عن عالم الجنس.

أجبته قائلًا: “هذا صحيح، تدور في رأسي أسئلة واستفسارات عدّة عن هذا الموضوع، وأود منك النصح والمشورة”.

نحن هنا -في “تِرياقِي”- نسلط الضوء على هذا الحوار الشيق المنفتح بين الأب وابنه…

ما هو الجنس؟

هو متعة المتع، غريزة فطرية جُبِل عليها الجنس البشري للبقاء واستمرار النسل البشري على الأرض، لكن بقيود وشروط حددها الله في كتابه الكريم.

ما هي ممارسة الجنس أو العملية الجنسية؟

هي علاقة تواصل جسدي، لها قدسيتها الخاصة بين الرجل والمرأة، داخل إطار شرعي وهو الزواج، وما غير ذلك فهو محرم شرعًا وقانونًا.

ما هي العادة السرية؟ أسمع أصدقائي يتحدثون بشأنها كثيرًا؟

العادة السرية هي عادة سيئة، يمارسها بعض الفتيان والفتيات لتفريغ شهواتهم بطريقة ما. تحدث نتيجة النظرة الحرام وعدم غض البصر، كما أمرنا ديننا الحنيف.

هل للعادة السرية أضرار؟

الفعل إذا زاد عن حده، انقلب ضده؛ الشهوة كالنهر المنطلق، في حاجة إلى مصب لإطفاء النار المتقدة بأي شكل. لكن كثرة الجريان تسبب الجفاف العاطفي والألم الجسدي، وتحمل أثرًا سلبيًا على الصحة النفسية.

كيف يمكنني مقاومتها ونصح أصدقائي للتخلص منها؟

عليك ببناء السدود أمام ذاك النهر، بممارسة الرياضة وشغل وقت فراغك في هواية مفيدة، والتقرب إلى الله بالصلاة والصيام.

أشعر أحياناً بميل لإحدى الفتيات في صفي، هل هذا خطأ أو حرام؟

بالطبع لا؛ فالرجل بطبيعته يميل فطريًا إلى المرأة، لكن ذاك شعور إعجاب فقط يا بني، لا تجعله يتطور إلى أمر سيئ، وتَذكَّر أن الرجولة في ضبط نفسك، ومعاملة الجنس الآخر باحترام، وفي حدود الأدب المسموح.

سمعت خبرًا عن أحد الأشخاص مارس الجنس خارج إطار الزواج؟ هل هذا طبيعي؟

لا وألف لا، ليس أمرًا طبيعيًا، بل يُعَدُّ في ديننا الحنيف فعلًا مُشينًا، وكبيرة من الكبائر كما أخبرتك سلفاً؛ الممارسة تتم في إطار الزواج الشرعي فقط.

سكت قليلًا، فنظر لي أبي بابتسام قائلًا:”أظن أن جزءًا كبيرًا من نظرتك للأمر قد تغيَّر، فلا تتردد في سؤالي عن أي شيء يخطر ببالك”.

شكرته وذهبت إلى غرفتي، وقد زال عن صدري همٌّ كبير، وبدأت في استيعاب أمور مبهمة كانت تشغلني.

الجنس

كلمة تبدو مخيفة لبعض الأُسَر؛ فمجتمعنا شرقي حيِيٌّ بطبيعته، وفي عصر وسائل التواصل الاجتماعي (السوشيال ميديا) المنفتح على مصراعيه أمامهم،  لا بُدَّ من درع حصين يحميهم من مغلوط المعلومات. لذا، ننصحكم في “تِرياقِي” بالآتي:

  • أبناؤكم أمانة في أعناقكم، كونوا لهم ناصحين باللين والكلمة الطيبة.
  • الجنس موضوع شائك، ويحتاج إلى عناية خاصة مع المراهقين، لا تكونوا عنيفين معهم، وتقبلوا آراءهم بصدر رحب.
  • عوِّدُوهم القراءة من المصادر الموثوقة فقط، للحصول على معلوماتهم بعيدًا عن الشبهات والمواقع الإباحية، ولكن تحت إشرافكم.

ختامًا…

الأطفال والمراهقون سيل من الأسئلة وعلامات التعجب، اسمعوا لهم وأجيبوهم بكل حب وود، حتى تبنوا جسورًا من الثقة المتبادلة بينكم دون حرج.

وفي النهاية، شاركوا “تِرياقِي” كيف تعاملتم مع أبنائكم في موضوع الجنس، وبِمَ أخبرتموهم!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق